-->
الخميس25/4/2019
م14:15:21
آخر الأخبار
الأردن يمنع دخول أكثر من 190 سلعة سورية إعتباراً من شهر أيار المقبل!!."رجل "السلام" الإماراتي يجدد دعوته للتعاون مع "إسرائيلعون يبحث مع السفير عبد الكريم العلاقات الثنائية بين لبنان وسوريةفرنجية: لا شرعية لإعلان ترامب حول الجولان السوري المحتلوفد الجمهورية العربية السورية يعقد اجتماعا مع الوفد الإيراني في إطار محادثات أستاناالعماد الشوا: سورية مستمرة في حربها على الإرهاب وتحرير الجولان في مقدمة أولوياتهاافتتاح كاتدرائية السيدة للروم الكاثوليك الملكية في حلب بعد إعادة تأهيلهاالمقداد: الدول المعادية تستخدم في معركة الحصار ضد سورية أساليب لا إنسانية"التعاون حول سوريا مهم"... وزيرا الدفاع الروسي والإيراني يجريان محادثات في موسكو«لوفيغارو» تعيد اكتشاف كنيسة نوتردام في «قلب لوزة»حلب نبض الاقتصاد والتجارة السورية«الجمارك» تخسر 11 كغ ذهباً عبر القضاءحقائق صعبة في سورية...ترجمة لينا جبور إبرة بوتوكس ....بقلم مها الشعارالقبض على القاتل ...اكتشاف جثة لطفل وهو مشنوق بأحد الابنية قيد الانشاء بدبر الزوروفاة شخصين وإصابة 11 آخرين جراء تدهور سرفيس نقل ركاب جنوب السويداءبحماية الاحتلال التركي .. أول مقر لـ “الائتلاف” داخل سوريا منذ إنشائهالخطابة في الجامع الأموي الكبير ستصبح اعتباراً من الجمعة القادمة "بالتناوب بين كبار علماء دمشق".التعليم العالي تسمح لطلاب الصيدلة والتمريض بالتقدم إلى المنح الدراسية الهنديةإيقاف دوام طلاب التعليم المفتوح يومي 19 و20 الجاري بمناسبة عيدي الجلاء والفصح المجيدوحدات من الجيش تدمر أوكارا للإرهابيين وتقضي على عدد منهم بريف حماة الشمالياحتجاجات في قرى ريف دير الزور الشمالي الغربي على ممارسات ميليشيا “قسد”بدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى اتفاقية بين المصرف العقاري والإسكان العسكري لتمويل مشروع إسكاني متكاملكيف يمكن تفادي العواقب الصحية الخطيرة للجلوس لفترة طويلة؟الماء..أسهل الطرق للتغلب على الوزن الزائدسلافة معمار تحاول الانتصار لذاتها في رمضان 2019صباح الجزائري.. الزوجة الضحية في رمضان 2019نافورة الحظ... من يلق النقود يقع في حب فتاة إيطاليةميلياردير استبدل صرف 11 مليون دولار على زفاف ابنته بالتبرع لبناء شقق للمشردينشاهد الصورة الأولى المسربة لهاتف "غوغل بيكسل" الجديدهبعد تعدد المشاكل .. "سامسونج" تؤجل طرح هاتفها الأول القابل للطيما الهدف الأميركي من تشديد الحرب الإقتصادية في المنطقة؟صفقة القرن أم صفقة وحيد القرن؟.... نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> الإنترنت ومواقع التواصل .. حديث ذو شجون / 1....بقلم معن حيدر

أبدأ ببيت شعر مشهور للمتنبي يقول فيه:
والظّلم من شِيَم النفوس فإنْ تجدْ .. ذا عفّة (فَلَعَلّهُ) لا يَظْلُمِ

كلمة (فَلَعَلّهُ) هكذا وردتْ في القصيدة الأصلية (بالهاء)، بينما نجدها في معظم المواقع الإلكترونية في الإنترنت مكتوبة (فَلِعِلّةٍ) بالتاء المربوطة مع تغيير بالتشكيل، الأمر الذي يقلب معنى البيت رأساً على عقب، ما دعا أحد الأصدقاء الأكارم أن يشتم المتنبي على صفحته مستغرباً من حكيم العرب هذا الكلام
سأتجاوز معنى البيت في حالتيه، لأتابع حديثي عن الشبكة العنكبوتية (الإنترنت) التي تمتلئ بمئات، بل ربما بآلاف الملايين من المواقع (Web) ومن الأفلام (You Tube) باللغات كافة وبأنواع المعرفة جميعها، ونجد منها مئات الآلاف من المواقع والأفلام باللغة العربية التي تهتم أيضاً بأنواع المعرفة كلها، وبشكل أكبر بالثقافة والأدب والشعر، وكتب التراث بتصنيفاها المتعددة: الدينية والفلسفية والتاريخية والفقهية والمذهبية والشعرية واللغوية.. وغيرها.
ومن هذه المواقع والأفلام ماهو غثّ، ومنها ما هو سمين ذو مصداقية وغني بالمعرفة، مثل مواقع الموسوعات المتخصصة في كتب التراث التي قامت مشكورة بنقل تلك الكتب، التي يتجاوز عددها الآلاف، من نُسَخِها الورقية إلى نُسَخٍ إلكترونية، وبإتاحتها لكل باحث ودارس ومتصفح 
وتتطلب آلية النقل هذه قيام جيشٌ من النُسّاخ (مدخلي البيانات) بطباعة تلك الكتب على أجهزة الكومبيوتر بغية (إدخالها) على المواقع في الإنترنت، طبعاً بعد تدقيقها ومقارنة النسختين الورقية والإلكترونية لتلافي الأخطاء في عملية النقل تلك
ورغم التدقيق والمقارنة فلا يخلو الأمر من وجود أخطاءٍ إملائية وطباعية كثيرة، وأحياناً نجد أخطاءً ناجمة عن عدم فهم أو سوء تقدير (الناسخ) للنص .. 
ومن هنا يمكن أن نفهم سبب الخطأ الحاصل في بيت المتنبي أعلاه.
ومن هنا أيضاً يمكن (بإجراء تماثل منطقي) أن نجد أنّ ما يحدث الآن في رحلة نشر (الكتاب الإلكتروني) من نَسْخٍ وتدقيق وأخطاء، قد حدثَ تماماً أثناء رحلة نشر (الكتاب الورقي)، منذ بداية (عصر التدوين) في مطلع العصر العباسي، عندما نشطتْ الترجمة ونشط التأليف ونشطتْ معهما مهنة الناسخ الذي أُطلق عليه آنذاك اسم (الورّاق) 
مع اختلاف جوهري أنّه بقدر سهولة استدراك الأخطاء حالياً في نُسَخ (الكتاب الإلكتروني)، بسبب وجود النسخة الورقية وسهولة مقارنتها، وبسبب وجود مواقع عديدة يمكن مقاطعة المعلومات معها، والأهم بسبب سرعة وصول المعلومة لأن الشبكة عالمية ومتاحة للجميع في أقطار الأرض كلها حيث يمكن تصحيح الخطأ خلال ثوانٍ معدودة
فإننا بالمقابل نجد صعوبة (بل استحالة) استدراك الأخطاء في نُسَخ (الكتاب الورقي) كلها، بسسب انتشار النُسّاخ (الورّاقين) في أصقاع الأرض، واستحالة المقارنة مع النسخة الأصلية، وبطء وصول المعلومة أو انعدامها نظراً لِبُعد المسافات وانعدام التواصل.
وإذا أضفنا إلى ذلك تعرّض المكتبات الكبرى على مرّ الزمان لعمليات سطوٍ ونهبٍ وإحراقٍ وإغراقٍ، كما حدث لمكتبة بغداد مثلاً، الأمر الذي أدى ربما إلى فقدان الكثير من النسخ الأصلية للكتب 
وإذا أضفنا أيضاً ما نراه اليوم من عمليات نسخ ولصق ومونتاج وفبركة للنصوص وللأفلام (وهو ما سأُفرد له لاحقاً منشوراً خاصاً)، وأنه يمكن أن يكون قد حدث مثلها آنذاك
فإننا يمكن أن نتصور ما حدث خلال رحلة نشر (الكتاب الورقي) عبر الزمان ..
ومن هنا أقول علينا أن نتوخّى الحذر، وأن نكون واعين متفهمين لكل نص نقرؤه من كتب التراث التي بين أيدينا سواء منها الورقية أم الإلكترونية، وأن لا نُسبغ عليها صفة القداسة. ولا أقصد هنا كتب الشعر والأدب فحسب، وإنما أصناف الكتب كافة
خاصة حينما نصادف نصاً إشكالياً يخالف طبيعة العقل والدين والمنطق والأشياء، مثلما حدث معنا في بيت شعر المتنبي
(وللتنويه فقط: طبعاً لا أقصد على الإطلاق الكتب المقدسة التي أنزلها الله على رسله صلوات الله عليهم جميعاً)



عدد المشاهدات:597( الأحد 23:09:52 2019/02/03 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/04/2019 - 11:12 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سقوط طائرة وانفجارها فور إقلاعها (فيديو) بالفيديو... "معركة النار" تحول ساحة الاحتفال لكرة ملتهبة حكم "ينطح" لاعب في الدوري الجزائري (فيديو) شاهد.. أسرع إصابة في تاريخ الساحرة المستديرة بالفيديو ... أفلت من التمساح فوجد الأسود في انتظاره "وحش جنسي" يثير رعب النساء... والشرطة تطلب المساعدة سقطت وانفجرت.. طائرة في تشيلي تقتل 6 أشخاص وتدمر 3 منازل المزيد ...