الاثنين19/8/2019
ص4:2:34
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتأدلتهم تفضح إجرامهم..وثائقي برعاية ناشيونال جيوغرافيك يزور حقيقة مايجري في سورية (فيديو )مجلس الوزراء يستعرض التحضيرات النهائية لإطلاق الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدوليقوات روسية في «البوكمال» للمرة الأولىتركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! أنباء عن قمة لرؤساء الدول الضامنة لـ«أستانا» في 11 أيلول القادمسلطات جبل طارق ترفض الطلب الأمريكي باحتجاز الناقلة الإيرانية (غريس 1)صحيفة حكومية: 35 مليار دولار حجم الأموال السورية المهربة إلى 4 دول فقطانخفاض أسعار الذهبالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"وزير التعليم العالي: المفاضلة قبل نهاية الشهر ويحق للطالب أن يسجل رغبتين عام وموازيوزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيتركيا تسارع لدعم ميليشياتها في إدلب.. كيلو متر واحد يفصل الجيش عن «خان شيخون»الجيش يوسع نطاق سيطرته في ريف خان شيخون ويكبد إرهابيي (جبهة النصرة) خسائر فادحةقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزي7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحأيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماءبسبب شطيرة.. زبون يقتل نادلا بمطعم"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلةبالصور... الإعلان عن ملابس خاصة تضلل كاميرات المراقبةواشنطن تتراجع.. وتؤجل "عقاب" هواويعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان من خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديب

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> الإنترنت ومواقع التواصل .. حديث ذو شجون / 1....بقلم معن حيدر

أبدأ ببيت شعر مشهور للمتنبي يقول فيه:
والظّلم من شِيَم النفوس فإنْ تجدْ .. ذا عفّة (فَلَعَلّهُ) لا يَظْلُمِ

كلمة (فَلَعَلّهُ) هكذا وردتْ في القصيدة الأصلية (بالهاء)، بينما نجدها في معظم المواقع الإلكترونية في الإنترنت مكتوبة (فَلِعِلّةٍ) بالتاء المربوطة مع تغيير بالتشكيل، الأمر الذي يقلب معنى البيت رأساً على عقب، ما دعا أحد الأصدقاء الأكارم أن يشتم المتنبي على صفحته مستغرباً من حكيم العرب هذا الكلام
سأتجاوز معنى البيت في حالتيه، لأتابع حديثي عن الشبكة العنكبوتية (الإنترنت) التي تمتلئ بمئات، بل ربما بآلاف الملايين من المواقع (Web) ومن الأفلام (You Tube) باللغات كافة وبأنواع المعرفة جميعها، ونجد منها مئات الآلاف من المواقع والأفلام باللغة العربية التي تهتم أيضاً بأنواع المعرفة كلها، وبشكل أكبر بالثقافة والأدب والشعر، وكتب التراث بتصنيفاها المتعددة: الدينية والفلسفية والتاريخية والفقهية والمذهبية والشعرية واللغوية.. وغيرها.
ومن هذه المواقع والأفلام ماهو غثّ، ومنها ما هو سمين ذو مصداقية وغني بالمعرفة، مثل مواقع الموسوعات المتخصصة في كتب التراث التي قامت مشكورة بنقل تلك الكتب، التي يتجاوز عددها الآلاف، من نُسَخِها الورقية إلى نُسَخٍ إلكترونية، وبإتاحتها لكل باحث ودارس ومتصفح 
وتتطلب آلية النقل هذه قيام جيشٌ من النُسّاخ (مدخلي البيانات) بطباعة تلك الكتب على أجهزة الكومبيوتر بغية (إدخالها) على المواقع في الإنترنت، طبعاً بعد تدقيقها ومقارنة النسختين الورقية والإلكترونية لتلافي الأخطاء في عملية النقل تلك
ورغم التدقيق والمقارنة فلا يخلو الأمر من وجود أخطاءٍ إملائية وطباعية كثيرة، وأحياناً نجد أخطاءً ناجمة عن عدم فهم أو سوء تقدير (الناسخ) للنص .. 
ومن هنا يمكن أن نفهم سبب الخطأ الحاصل في بيت المتنبي أعلاه.
ومن هنا أيضاً يمكن (بإجراء تماثل منطقي) أن نجد أنّ ما يحدث الآن في رحلة نشر (الكتاب الإلكتروني) من نَسْخٍ وتدقيق وأخطاء، قد حدثَ تماماً أثناء رحلة نشر (الكتاب الورقي)، منذ بداية (عصر التدوين) في مطلع العصر العباسي، عندما نشطتْ الترجمة ونشط التأليف ونشطتْ معهما مهنة الناسخ الذي أُطلق عليه آنذاك اسم (الورّاق) 
مع اختلاف جوهري أنّه بقدر سهولة استدراك الأخطاء حالياً في نُسَخ (الكتاب الإلكتروني)، بسبب وجود النسخة الورقية وسهولة مقارنتها، وبسبب وجود مواقع عديدة يمكن مقاطعة المعلومات معها، والأهم بسبب سرعة وصول المعلومة لأن الشبكة عالمية ومتاحة للجميع في أقطار الأرض كلها حيث يمكن تصحيح الخطأ خلال ثوانٍ معدودة
فإننا بالمقابل نجد صعوبة (بل استحالة) استدراك الأخطاء في نُسَخ (الكتاب الورقي) كلها، بسسب انتشار النُسّاخ (الورّاقين) في أصقاع الأرض، واستحالة المقارنة مع النسخة الأصلية، وبطء وصول المعلومة أو انعدامها نظراً لِبُعد المسافات وانعدام التواصل.
وإذا أضفنا إلى ذلك تعرّض المكتبات الكبرى على مرّ الزمان لعمليات سطوٍ ونهبٍ وإحراقٍ وإغراقٍ، كما حدث لمكتبة بغداد مثلاً، الأمر الذي أدى ربما إلى فقدان الكثير من النسخ الأصلية للكتب 
وإذا أضفنا أيضاً ما نراه اليوم من عمليات نسخ ولصق ومونتاج وفبركة للنصوص وللأفلام (وهو ما سأُفرد له لاحقاً منشوراً خاصاً)، وأنه يمكن أن يكون قد حدث مثلها آنذاك
فإننا يمكن أن نتصور ما حدث خلال رحلة نشر (الكتاب الورقي) عبر الزمان ..
ومن هنا أقول علينا أن نتوخّى الحذر، وأن نكون واعين متفهمين لكل نص نقرؤه من كتب التراث التي بين أيدينا سواء منها الورقية أم الإلكترونية، وأن لا نُسبغ عليها صفة القداسة. ولا أقصد هنا كتب الشعر والأدب فحسب، وإنما أصناف الكتب كافة
خاصة حينما نصادف نصاً إشكالياً يخالف طبيعة العقل والدين والمنطق والأشياء، مثلما حدث معنا في بيت شعر المتنبي
(وللتنويه فقط: طبعاً لا أقصد على الإطلاق الكتب المقدسة التي أنزلها الله على رسله صلوات الله عليهم جميعاً)



عدد المشاهدات:721( الأحد 23:09:52 2019/02/03 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 3:56 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه المزيد ...