-->
الخميس25/4/2019
م13:49:56
آخر الأخبار
الأردن يمنع دخول أكثر من 190 سلعة سورية إعتباراً من شهر أيار المقبل!!."رجل "السلام" الإماراتي يجدد دعوته للتعاون مع "إسرائيلعون يبحث مع السفير عبد الكريم العلاقات الثنائية بين لبنان وسوريةفرنجية: لا شرعية لإعلان ترامب حول الجولان السوري المحتلوفد الجمهورية العربية السورية يعقد اجتماعا مع الوفد الإيراني في إطار محادثات أستاناالعماد الشوا: سورية مستمرة في حربها على الإرهاب وتحرير الجولان في مقدمة أولوياتهاافتتاح كاتدرائية السيدة للروم الكاثوليك الملكية في حلب بعد إعادة تأهيلهاالمقداد: الدول المعادية تستخدم في معركة الحصار ضد سورية أساليب لا إنسانية"التعاون حول سوريا مهم"... وزيرا الدفاع الروسي والإيراني يجريان محادثات في موسكو«لوفيغارو» تعيد اكتشاف كنيسة نوتردام في «قلب لوزة»حلب نبض الاقتصاد والتجارة السورية«الجمارك» تخسر 11 كغ ذهباً عبر القضاءحقائق صعبة في سورية...ترجمة لينا جبور إبرة بوتوكس ....بقلم مها الشعارالقبض على القاتل ...اكتشاف جثة لطفل وهو مشنوق بأحد الابنية قيد الانشاء بدبر الزوروفاة شخصين وإصابة 11 آخرين جراء تدهور سرفيس نقل ركاب جنوب السويداءبحماية الاحتلال التركي .. أول مقر لـ “الائتلاف” داخل سوريا منذ إنشائهالخطابة في الجامع الأموي الكبير ستصبح اعتباراً من الجمعة القادمة "بالتناوب بين كبار علماء دمشق".التعليم العالي تسمح لطلاب الصيدلة والتمريض بالتقدم إلى المنح الدراسية الهنديةإيقاف دوام طلاب التعليم المفتوح يومي 19 و20 الجاري بمناسبة عيدي الجلاء والفصح المجيدوحدات من الجيش تدمر أوكارا للإرهابيين وتقضي على عدد منهم بريف حماة الشمالياحتجاجات في قرى ريف دير الزور الشمالي الغربي على ممارسات ميليشيا “قسد”بدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى اتفاقية بين المصرف العقاري والإسكان العسكري لتمويل مشروع إسكاني متكاملكيف يمكن تفادي العواقب الصحية الخطيرة للجلوس لفترة طويلة؟الماء..أسهل الطرق للتغلب على الوزن الزائدسلافة معمار تحاول الانتصار لذاتها في رمضان 2019صباح الجزائري.. الزوجة الضحية في رمضان 2019نافورة الحظ... من يلق النقود يقع في حب فتاة إيطاليةميلياردير استبدل صرف 11 مليون دولار على زفاف ابنته بالتبرع لبناء شقق للمشردينشاهد الصورة الأولى المسربة لهاتف "غوغل بيكسل" الجديدهبعد تعدد المشاكل .. "سامسونج" تؤجل طرح هاتفها الأول القابل للطيما الهدف الأميركي من تشديد الحرب الإقتصادية في المنطقة؟صفقة القرن أم صفقة وحيد القرن؟.... نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> الحدود السورية - العراقية: غطاء أميركي وتسلل ارهابي...بقلم حسين مرتضى

إنها الحرب المفروضة على سوريا ومحور المقاومة، والتي تقودها الولايات المتحدة الامريكية والكيان الاسرائيلي، وكلما أحبطت سوريا وحلفاؤها مخططاً أو هزمت وكيلاً، أوجد الأصيل الامريكي والاسرائيلي بديلاً جديداً، ومهما دار الأمريكي في حدائقه الخلفية في شمال شرق سوريا، الا أن دروب النصر ما زالت مفتوحة الأبواب أمام الجيش السوري والحلفاء.

الأمريكي في هذا التوقيت بالذات يعمل ضمن قاعدة أن لا سبيل أمامه إلا دمج ما تبقى من إرهابيين في المنطقة، بقايا "داعش" في الجانبين السوري والعراقي، في محاولة لتفادي الفشل في مواجهة الانتصارات المتسارعة للجيش السوري. وبين خسارة الامريكي وقرار انسحابه، وانهزام "داعش" في مختلف المناطق، تحاول واشنطن أن تصعّد من خلال عمليات خاسرة، وضوضاء عسكرية. هذه المرة القصة تنحصر بمحاولة فاشلة تنقذ الامريكي و"داعش" من الافلاس العسكري، فكان سلاح الجو الامريكي حاضراً، بتغطية نارية على محاولة تسلل لـ"داعش" من بلدة الباغوز في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي نحو نقاط الجيش السوري، حيث اعتدى الامريكي على مرابض مدفعية الجيش في منطقة السكرية غرب البوكمال، كتغطية على محاولة تسلل أفشلها الجيش السوري والمقاومة، اثر هجوم كبير شنته "داعش" من خلال قوارب حاولت عبور نهر الفرات باتجاه جسر البوكمال، وتمكنت وحدات الرصد في الجيش من اكتشاف مخطط "داعش"، وباغتتهم أثناء وجودهم في النهر، وقتلت من وصل منهم الى شاطئ الفرات، ومن بين القتلى 6 انتحاريين.

الغارات الأمريكية التي شكلت دعماً نارياً واسناداً للإرهابيين الذين حاولوا التسلل، هي في الحقيقة، تهدف بشكل أساسي الى عرقلة ميدانية على الأرض للجيش السوري والحلفاء في تلك المنطقة، والتي يريد الامريكي تحويل المعركة فيها الى حرب استنزاف ضد الجيش السوري والحشد الشعبي والحلفاء. وهذه ليست المرة الأولى التي تقوم الولايات المتحدة الامريكية فيها بذلك، ففي السابق نفذت عدة هجمات عدوانية ضد الجيش السوري كان أولها في جبل الثردة في دير الزور، عندما كان التنسيق بينها وبين "داعش"، واستمر الاستهداف يومها أكثر من 75 دقيقة، سهلت بذلك دخول ارهابيي "داعش" الى جبل الثردة، ليكون الهدف الواضح للعدوان هذه المرة هو منع الجيش السوري وقوات الحشد الشعبي من التقدم باتجاه ما تبقى من قوات "داعش" في تلك المنطقة، وبالتالي منع فتح معبر البوكمال القائم، ضمن استراتيجية الولايات المتحدة الامريكية للحفاظ على ديمومة الحرب في سوريا، والحفاظ على جيوب تنظيم "داعش" الارهابي خاصة في منطقة دير الزور لاستخدامها وقت الضرورة كمبرر لبقاء وجود أمريكي. لكن في الحقيقة تلك الاستراتيجية تأتي لحرص الولايات المتحدة على منع التواصل الجغرافي بين ايران والعراق وسوريا وفلسطين ولبنان، ومنع الجيش السوري من بسط سيطرته على كامل الاراضي السورية.
 
الخيبة السياسية التي تعاني منها الولايات المتحدة الامريكية، اضافة الى الهزائم الميدانية، أفقدتها قدرة الهيمنة على المنطقة، ودخلت في دوامة ارتباك، تدفعها لمحاولات عسكرية لوصل الصحراء السورية بما تحويه من بقايا "داعش" في قاعدة التنف، مع ما تبقى من ارهابيين في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، والاستثمار في لعبة استنزاف الجيش ومحور المقاومة في تلك البقعة الجغرافية. كل ذلك الفشل يتزامن أيضاً مع فشل على المستوى السياسي، وفرض عقوبات قسرية على الشعب السوري، في خرق فاضح للقانون الدولي، واصرار واضح من قبل واشنطن على كسر ارادة الشعوب. وما يجري في سوريا، وتحديدا في الشمال والشمال الشرقي، بالاضافة الى العقوبات الاقتصادية والحصار، ما هو الا محاولة لخلط الاوراق من جديد، حسب مقتضيات المصلحة الامريكية، بعد المرحلة المفصلية من عمر الارهاب الذي تحركه واشنطن، وبعد أن وصل الأمر الى سكرات الموت الأخيرة لتنظيم "داعش"، لتبقى غشاوة الوهم تغطي أعين القادة الاميركيين.

العهد



عدد المشاهدات:1229( الاثنين 11:47:08 2019/02/04 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/04/2019 - 11:12 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سقوط طائرة وانفجارها فور إقلاعها (فيديو) بالفيديو... "معركة النار" تحول ساحة الاحتفال لكرة ملتهبة حكم "ينطح" لاعب في الدوري الجزائري (فيديو) شاهد.. أسرع إصابة في تاريخ الساحرة المستديرة بالفيديو ... أفلت من التمساح فوجد الأسود في انتظاره "وحش جنسي" يثير رعب النساء... والشرطة تطلب المساعدة سقطت وانفجرت.. طائرة في تشيلي تقتل 6 أشخاص وتدمر 3 منازل المزيد ...