-->
الأربعاء20/2/2019
ص3:25:57
آخر الأخبار
يحمل الجنسية الأمريكية... معلومات مثيرة عن انتحاري الأزهرلأوّل مرّة في السعودية.. مُعتقلو الرأي يُضربون عن الطعاملحظة تفجير إرهابى الأزهر لنفسه بالعبوة الناسفة فى مصر (فيديو)مئات "الدواعش" فروا للعراق يحملون 200 مليون دولار نقدافتح ممرين إنسانيين لإخلاء المهجرين المحتجزين في مخيم الركبان بمنطقة التنفشعبان: كل ما يتصل بالدستور شأن سيادي يقرره الشعب السوريأبعاد تهديد واشنطن لـ"قسد" إذا تحالفت مع الرئيس بشار الأسدأمريكا تواصل محو أسرارها شرق الفرات... إنزالات جديدة بالتزامن مع سحب قوات معركة خاسرة... الصين تنصب "فخا" للجيش الأمريكي (فيديو وصور)لافروف: الإجراءات الأمريكية في سورية تهدف إلى تقسيمهاإغلاق وتغريم عدد من المحال التجارية في عدد من المحافظات بسبب بيعها بضائع مهربةالتجاري يرفع سقف فتح حسابات الودائع لأجل بالليرات السورية إلى 50 مليوناسلطان الوهم « أردوغان »....بقلم فخري هاشم السّيّد رجب- صحفي كويتيترحيل الإرهاب إلى الشرق الأقصى .....بقلم تييري ميسانإحباط محاولة تهريب كمية من الحشيش المخدر إلى سوريةالقبض على مشغلي الأطفال الأعلام السورية ترتفع في الرقة... وقتلى من ( قسد ) بـ 3 انفجارت أضاءت ليل المدينة15 مليون ليرة من موازنة اللاذقية لشراء أكاليل ورد تشييع الشهداء..تربيتا حلب ودير الزور تستكملان تأهيل وتجهيز المدارس المتضررة جراء الإرهاب50 نصحية في العمل: الحضور الفعال وتحديد الأولوياتالجيش يرد على خروقات الإرهابيين ويكبدهم خسائر بالأفراد والعتاد بريف حماة الشماليقيادي كردي يناشد أوروبا ألا تقطع الحبل بهم والا سنكون مجبرين على التفاهم مع دمشق لترسل قوات عسكرية إلى الحدود لحمايتها!!؟منظم سفريات فرنسي يعرض رحلات سياحية إلى سوريارئيس "روستيخ" الروسية يتحدث عما ستقدمه روسيا لإعادة إعمار سورياالديسك: أسبابه... سبل الوقاية وطرق العلاج - فيديوللخلاص من الدهون الزائدة عليك بهذه الاطعمة أعلى وسام استحقاق وزاري في بلغاريا من نصيب فنان سوري عالمي من هو؟بسبب أزمة "الفيديو الفاضح"... خالد يوسف أمام المحكمة مصوّر يتحدى أصحاب العيون الثاقبة لرؤية الطائر في الصورةطبيب متهم بأنه أب لـ200 طفلكيف تمنع "واتسآب" من استهلاك باقة الإنترنت وبطارية هاتفكمخاطر " الواي فاي" على جسم الانسانما هي الرّسائل الثّلاث التي وردت في خِطاب الرئيس الأسد ؟ماذا يستفيد حكام الخليج من التطبيع؟ ....بقلم ناصر قنديل

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> موسكو تقلّص هامش العدوّ: مطار دمشق خال من النشاط العسكري

دمشق | لأن الجانب الروسيّ غير معنيّ بصراع المنطقة التاريخي مع إسرائيل، بل يفضّل صيغة اتفاقات السلام (الاستقرار)، كانت العودة إلى «اتفاقية فك الاشتباك ــــ 1974»

 أحد أفضل الحلول التي يمكنه رعايتها لضبط خطوط التماس في هضبة الجولان، ومنع انزلاق أي جولات اشتباك بين سوريا والعدو إلى مواجهة واسعة قد تؤثّر سلباً على مسار أشمل، عنوانه بالنسبة إلى روسيا «إعادة الاستقرار إلى الأراضي السورية بتوافقات إقليمية ودولية». وهو مسار تحاول موسكو تفعيله على الحدود الشمالية أيضاً، عبر استحضار «اتفاقية أضنة» مع الأتراك.

خلال العامين الأوّلين من عمر التدخل الروسي، كان تركيز موسكو ينصبّ على الأولويات الميدانية، وأهمها استعادة السيطرة على المناطق الخارجة عن سيطرة الحكومة، وفق ترتيب يضمن تقليص الخسائر. ولهذا مثلاً، لم تدعم القوات الروسية أي تحرّك نحو المناطق الشرقية إلا وفق جدولها الزمني، وبعد تنسيق مع الجانب الأميركي. وعقب مساهمتها في تحييد خطر «داعش» وتأمين جزء مهم من مناطق النفط والفوسفات ومنع فقدان الشرق السوري، ركّزت موسكو اهتمامها على محيط دمشق والمنطقة الجنوبية. هناك، كانت الفرصة أمام الولايات المتحدة وإسرائيل لمحاولة كسب ما لم تحققه الغارات الجوّية المتواترة، وهو إخراج التشكيلات المدعومة من إيران.
وبمعزل عن نجاح هذا السيناريو من عدمه، في «طمأنة» الجانب الإسرائيلي، فإن الأخير عاود الاستناد إلى الحجّة نفسها لتوسيع قوس استهداف البنية التحتية العسكرية السورية، والمراكز المهمة التي يمكنها تطوير تلك البنية، كما التسّليح، من دون مساعدات خارجية مباشرة (وأهمها مراكز البحوث العلمية). ورغم أن موسكو غضّت الطرف عن الاعتداءات الإسرائيلية ولم تعمل على منعها بشكل مباشر، فقد تبنّت مساراً جانبياً ساهم في تغيير طبيعة تلك الاعتداءات.

تحييد مطار دمشق
يعمل الجانب الروسي على تقليص بنك الأهداف الإسرائيلية. فمثلاً، مطار دمشق الدولي الذي تعرّض لضربات متكررة أخيراً، سيدخل مرحلة جديدة مع عودة عدد من شركات الطيران المدني إليه، خلال المرحلة المقبلة؛ وهو ما دفع بعض الشركات إلى زيارة المطار ومعاينته لضمان سلامة طائراتها عند الهبوط والإقلاع، وأبرزها «الملكية الأردنية». هذا التوجّه يمشي بخطى متسارعة مدفوعة من موسكو؛ وتشير المعلومات إلى أن جولة وزير الخارجية الروسي الأخيرة على عدد من الدول العربية تطرّقت إلى هذا الموضوع بشكل موسّع.
وعلمت «الأخبار» أنه قبل تصعيد العدو غاراته على محيط المطار، انطلق نقاش سوري ــــ إيراني ــــ روسي حول شكل استخدام المطار من الجوانب العسكرية بعد تراجع كبير في الحاجة إليه كوسيلة نقل سريعة كانت معتمدة بصورة أساسية خلال سنوات الحرب الأخيرة.
وبحسب المعلومات، فإن القيادة السورية تتجه صوب تنفيذ قرار بعقد مشروع تعاون مع روسيا لتطوير جميع منشآت المطار وتوسيعه، وتركيز العمل فيه على الشقين المدني والتجاري. ولذلك أبلغت طهران دمشق أنها في صدد وقف استخدام هذا المطار من قبل القوات الإيرانية، وهو ما سيسحب حجة قوية من يد العدو في غاراته المتواصلة على المطار بحجة أنه يضرب مخازن تابعة للجيش الإيراني أو مدرجات تستخدمها طائرات عسكرية إيرانية لنقل سلاح صاروخي وجهته لبنان. ويبدو أن القرار سينفذ في وقت قريب، وهو يتم بالتنسيق مع الجانب الروسي أيضاً.
وبالتوازي، يجري تحضير اتفاقية لتولّي شركة روسية العمل على مشاريع ترميم، وبناء محطة جديدة في المطار الدولي، وستكون تلك الأعمال التي قد تجد طريقها إلى التنفيذ في خلال الصيف المقبل، كما غيرها من المصالح العسكرية والاقتصادية في سوريا، تحت مظلّة حماية روسية مباشرة. وسيفرض ذلك تغييرات مهمّة، ولا سيّما على صعيد النشاطات التي قد تُستخدم حجّة لأي تصعيد إسرائيلي. ما حاولت روسيا فعله خلال السنوات الماضية، هو ترتيب علاقتها مع إسرائيل، وفق ضوابط لا تراعي اعتبارات حلفاء دمشق الآخرين، وعلى رأسهم إيران. وحاججت إسرائيلَ بخطاب دفاع عن «سيادة الدولة السورية»، وتحذيرٍ من تهديد سلامة الطائرات المدنية بما يخرق «القانون الدولي». وفي مقابل ما قدّمته في هذا الإطار، صوّبت في المنابر الدولية على الوجود العسكري الأميركي غير الشرعي، من دون المبادرة إلى إدانة أو استنكار الاعتداءات الإسرائيلية، من على منبر مجلس الأمن مثلاً.
ومع زوال الخطر المباشر (البري) على قواعد الدفاع الجوي التي تحمي سماء دمشق والمنطقة الجنوبية، كانت روسيا قد بدأت المساهمة في ترميم المنظومات السورية وتطويرها، وتزويد الجيش السوري بوسائل دفاع يمكنها التقليل من آثار الغارات مثل (Pantsir) وبعد سحب الذرائع الإسرائيلية لاستهداف المناطق الجنوبية المحاذية للجولان، جاء القصف الإسرائيلي لمواقع في الساحل السوري وريف حماة، فرصة لبدء مرحلة جديدة من تطوير الدفاعات الجوية، وتحديداً تسليم منظومة «S-300» وتعزيز شبكات الرادار والتشويش. واستغلّت يومها موسكو سقوط إحدى طائراتها (IL-20) خلال الغارة الإسرائيلية، لتصعيد خطابها في وجه إسرائيل، والحفاظ على زخم كاف لإمرار تلك التحديثات التي تجريها على منظومات الدفاع الجوي، والتي تهدف ــــ مرحليّاً ــــ وفق ما أكدت كل المنابر الرسمية إلى «حماية القوات الروسية» العاملة على الأرض السورية. ورغم أن «S-300» لم تدخل الخدمة بعد، تشير معلومات متقاطعة إلى أنها قد تدخلها قريباً؛ وبعيداً عن الفاعلية المرتجاة من تشغيل تلك المنظومة، إن تمّ، وعن مساهمتها الحقيقية في ردع الغارات الإسرائيلية.

الاخبار



عدد المشاهدات:2254( الأربعاء 08:00:13 2019/02/06 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/02/2019 - 3:25 ص

كلمة الرئيس الأسد خلال استقباله رؤوساء المجالس المحلية من جميع المحافظات السورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالصور... هيفاء وهبي "السورية" تثير جدلا شاهد ماذا فعل فيل بعارضة أزياء أثناء جلسة تصوير مليون مشاهدة... لقطات رائعة باستخدام طائرة من دون طيار بالفيديو... هبوط فاشل ينشر الذعر بين ركاب طائرة بالفيديو... دببة تتسلل إلى منزل وتسرق طعاما شاهد.. شقيقة وزير الخارجية البريطاني السابق تتعرى على الهواء - فيديو مواقف محرجة لـمذيعين تم بثها على الهواء مباشرة ! المزيد ...