الاثنين19/8/2019
ص0:19:26
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتأدلتهم تفضح إجرامهم..وثائقي برعاية ناشيونال جيوغرافيك يزور حقيقة مايجري في سورية (فيديو )مجلس الوزراء يستعرض التحضيرات النهائية لإطلاق الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدوليقوات روسية في «البوكمال» للمرة الأولىتركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! سلطات جبل طارق ترفض الطلب الأمريكي باحتجاز الناقلة الإيرانية (غريس 1)طهران: تصريحات الأمريكيين حول إنشاء ما تسمى (المنطقة الآمنة) استفزازية وتعد تدخلا في شؤون سوريةصحيفة حكومية: 35 مليار دولار حجم الأموال السورية المهربة إلى 4 دول فقطانخفاض أسعار الذهبمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"وزير التعليم العالي: المفاضلة قبل نهاية الشهر ويحق للطالب أن يسجل رغبتين عام وموازيوزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالجيش يوسع نطاق سيطرته في ريف خان شيخون ويكبد إرهابيي (جبهة النصرة) خسائر فادحةانفجار سيارة مفخخة في حي الأربوية بمدينة القامشلي وأنباء عن وقوع إصابات متفاوتة الخطورةقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزي7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحأيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماءبسبب شطيرة.. زبون يقتل نادلا بمطعم"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلةبالصور... الإعلان عن ملابس خاصة تضلل كاميرات المراقبةواشنطن تتراجع.. وتؤجل "عقاب" هواويمن خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديبنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> موسكو تقلّص هامش العدوّ: مطار دمشق خال من النشاط العسكري

دمشق | لأن الجانب الروسيّ غير معنيّ بصراع المنطقة التاريخي مع إسرائيل، بل يفضّل صيغة اتفاقات السلام (الاستقرار)، كانت العودة إلى «اتفاقية فك الاشتباك ــــ 1974»

 أحد أفضل الحلول التي يمكنه رعايتها لضبط خطوط التماس في هضبة الجولان، ومنع انزلاق أي جولات اشتباك بين سوريا والعدو إلى مواجهة واسعة قد تؤثّر سلباً على مسار أشمل، عنوانه بالنسبة إلى روسيا «إعادة الاستقرار إلى الأراضي السورية بتوافقات إقليمية ودولية». وهو مسار تحاول موسكو تفعيله على الحدود الشمالية أيضاً، عبر استحضار «اتفاقية أضنة» مع الأتراك.

خلال العامين الأوّلين من عمر التدخل الروسي، كان تركيز موسكو ينصبّ على الأولويات الميدانية، وأهمها استعادة السيطرة على المناطق الخارجة عن سيطرة الحكومة، وفق ترتيب يضمن تقليص الخسائر. ولهذا مثلاً، لم تدعم القوات الروسية أي تحرّك نحو المناطق الشرقية إلا وفق جدولها الزمني، وبعد تنسيق مع الجانب الأميركي. وعقب مساهمتها في تحييد خطر «داعش» وتأمين جزء مهم من مناطق النفط والفوسفات ومنع فقدان الشرق السوري، ركّزت موسكو اهتمامها على محيط دمشق والمنطقة الجنوبية. هناك، كانت الفرصة أمام الولايات المتحدة وإسرائيل لمحاولة كسب ما لم تحققه الغارات الجوّية المتواترة، وهو إخراج التشكيلات المدعومة من إيران.
وبمعزل عن نجاح هذا السيناريو من عدمه، في «طمأنة» الجانب الإسرائيلي، فإن الأخير عاود الاستناد إلى الحجّة نفسها لتوسيع قوس استهداف البنية التحتية العسكرية السورية، والمراكز المهمة التي يمكنها تطوير تلك البنية، كما التسّليح، من دون مساعدات خارجية مباشرة (وأهمها مراكز البحوث العلمية). ورغم أن موسكو غضّت الطرف عن الاعتداءات الإسرائيلية ولم تعمل على منعها بشكل مباشر، فقد تبنّت مساراً جانبياً ساهم في تغيير طبيعة تلك الاعتداءات.

تحييد مطار دمشق
يعمل الجانب الروسي على تقليص بنك الأهداف الإسرائيلية. فمثلاً، مطار دمشق الدولي الذي تعرّض لضربات متكررة أخيراً، سيدخل مرحلة جديدة مع عودة عدد من شركات الطيران المدني إليه، خلال المرحلة المقبلة؛ وهو ما دفع بعض الشركات إلى زيارة المطار ومعاينته لضمان سلامة طائراتها عند الهبوط والإقلاع، وأبرزها «الملكية الأردنية». هذا التوجّه يمشي بخطى متسارعة مدفوعة من موسكو؛ وتشير المعلومات إلى أن جولة وزير الخارجية الروسي الأخيرة على عدد من الدول العربية تطرّقت إلى هذا الموضوع بشكل موسّع.
وعلمت «الأخبار» أنه قبل تصعيد العدو غاراته على محيط المطار، انطلق نقاش سوري ــــ إيراني ــــ روسي حول شكل استخدام المطار من الجوانب العسكرية بعد تراجع كبير في الحاجة إليه كوسيلة نقل سريعة كانت معتمدة بصورة أساسية خلال سنوات الحرب الأخيرة.
وبحسب المعلومات، فإن القيادة السورية تتجه صوب تنفيذ قرار بعقد مشروع تعاون مع روسيا لتطوير جميع منشآت المطار وتوسيعه، وتركيز العمل فيه على الشقين المدني والتجاري. ولذلك أبلغت طهران دمشق أنها في صدد وقف استخدام هذا المطار من قبل القوات الإيرانية، وهو ما سيسحب حجة قوية من يد العدو في غاراته المتواصلة على المطار بحجة أنه يضرب مخازن تابعة للجيش الإيراني أو مدرجات تستخدمها طائرات عسكرية إيرانية لنقل سلاح صاروخي وجهته لبنان. ويبدو أن القرار سينفذ في وقت قريب، وهو يتم بالتنسيق مع الجانب الروسي أيضاً.
وبالتوازي، يجري تحضير اتفاقية لتولّي شركة روسية العمل على مشاريع ترميم، وبناء محطة جديدة في المطار الدولي، وستكون تلك الأعمال التي قد تجد طريقها إلى التنفيذ في خلال الصيف المقبل، كما غيرها من المصالح العسكرية والاقتصادية في سوريا، تحت مظلّة حماية روسية مباشرة. وسيفرض ذلك تغييرات مهمّة، ولا سيّما على صعيد النشاطات التي قد تُستخدم حجّة لأي تصعيد إسرائيلي. ما حاولت روسيا فعله خلال السنوات الماضية، هو ترتيب علاقتها مع إسرائيل، وفق ضوابط لا تراعي اعتبارات حلفاء دمشق الآخرين، وعلى رأسهم إيران. وحاججت إسرائيلَ بخطاب دفاع عن «سيادة الدولة السورية»، وتحذيرٍ من تهديد سلامة الطائرات المدنية بما يخرق «القانون الدولي». وفي مقابل ما قدّمته في هذا الإطار، صوّبت في المنابر الدولية على الوجود العسكري الأميركي غير الشرعي، من دون المبادرة إلى إدانة أو استنكار الاعتداءات الإسرائيلية، من على منبر مجلس الأمن مثلاً.
ومع زوال الخطر المباشر (البري) على قواعد الدفاع الجوي التي تحمي سماء دمشق والمنطقة الجنوبية، كانت روسيا قد بدأت المساهمة في ترميم المنظومات السورية وتطويرها، وتزويد الجيش السوري بوسائل دفاع يمكنها التقليل من آثار الغارات مثل (Pantsir) وبعد سحب الذرائع الإسرائيلية لاستهداف المناطق الجنوبية المحاذية للجولان، جاء القصف الإسرائيلي لمواقع في الساحل السوري وريف حماة، فرصة لبدء مرحلة جديدة من تطوير الدفاعات الجوية، وتحديداً تسليم منظومة «S-300» وتعزيز شبكات الرادار والتشويش. واستغلّت يومها موسكو سقوط إحدى طائراتها (IL-20) خلال الغارة الإسرائيلية، لتصعيد خطابها في وجه إسرائيل، والحفاظ على زخم كاف لإمرار تلك التحديثات التي تجريها على منظومات الدفاع الجوي، والتي تهدف ــــ مرحليّاً ــــ وفق ما أكدت كل المنابر الرسمية إلى «حماية القوات الروسية» العاملة على الأرض السورية. ورغم أن «S-300» لم تدخل الخدمة بعد، تشير معلومات متقاطعة إلى أنها قد تدخلها قريباً؛ وبعيداً عن الفاعلية المرتجاة من تشغيل تلك المنظومة، إن تمّ، وعن مساهمتها الحقيقية في ردع الغارات الإسرائيلية.

الاخبار



عدد المشاهدات:2497( الأربعاء 08:00:13 2019/02/06 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2019 - 7:40 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه المزيد ...