-->
الاثنين18/3/2019
م23:27:50
آخر الأخبار
مشاجرة وزجاجات متطايرة في البرلمان الأردني..والسبب؟ (فيديو)صحيفة نيويورك تايمز: محمد بن سلمان أعطى الضوء الأخضر لقمع المعارضة مقتل 3 إسرائيليين في عملية قرب سلفيت بالضفة الغربيةمعالجة أزمة النازحين: دمشق أقرب من بروكسل! ....ماهر الخطيبمنحة صينية لسورية بقيمة 100 مليون يوان لتمويل احتياجات ذات طابع إنسانيالرئيس الأسد لوفد عسكري إيراني عراقي مشترك: العلاقة التي تجمع سورية بإيران والعراق متينة تعززت في مواجهة الإرهاب ومرتزقتهالهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية: واشنطن لا تكترث لأوضاع محتجزي مخيم الركبان الكارثيةالخارجية: دعم واشنطن للإرهاب لن يثنينا عن المضي في محاربته حتى تطهير آخر شبر من أراضينابائع البنادق لسفاح نيوزيلندا "لا يشعر بمسؤولية تجاه المأساة"رئيس النمسا: كفانا رقصا على مزمار ترامب! جلسة مكاشفة بين المهندس عماد خميس ومجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها تخرج بعدد من القرارات الهامةمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع قانون الجمارك الجديد ويوافق على عدد من موادهانتظروا العرض النيوزيلندي الباهر لأردوغان .. سلاح تركيا الجديد يرتد على المسلمين...نارام سرجونماذا بعد نيوزيلندا...؟ ....د. وفيق إبراهيم طعنها في رقبتها..... "علاقة مشبوهة" تربط شاباً سوريا بوالدة صديقه في الكويت؟!انزلاق سيارة سياحية في وادي قرية تعنيتا في بانياس"الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيينجدة سفاح نيوزيلندا: "حفيدي طيب ولطيف"!التربية تعلن أسماء المقبولين في الاختبار الخاص بتعيين عاملين لديها من الفئة الثالثةنصفهم لم يحصلوا على "البورد".. مشروع قانون يمنح الأطباء و الصيادلة سنة لتسوية أوضاعهم ضفّة الفرات الشرقية: «داعش لا يزال هنا»ردا على اعتداءات الإرهابيين.. الجيش يدمر أوكارا لتنظيم جبهة النصرة في ريف حماةوزارة السياحة تمنح رخصة تأهيل فني أولي لشاطئ مفتوح في محافظة اللاذقيةبدء التسجيل على مساكن الادخار في عدد من المحافظاتأخيرا.. دراسة تحسم "مخاطر البيض"كن حذرا منها... أهم أسباب تسارع دقات القلبنسرين طافش شاهدة على عصر ابن عربي وراوية لأحداثه"بقعة ضوء 14" بكاميرا سيف الشيخ نجيبوفاة شخص في عملية زراعة شعر تحير الأطباءالسجن مدى الحياة لأميركية "جلست" على ابنة عمهاإنتاج صمامات قلب تضاهي جراحات القلب المفتوحلن تذهب بعيدا... خاصية جديدة من "واتسآب""مؤتمر بروكسل"..لإبقاء النازحين السوريين في "شتاتهم" .....فاطمة سلامةمن الباغوز إلى نيوزيلاندا!....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> قراءة استراتيجية في إبقاء أمريكا 200 جندي لها في سوريا


خليل موسى – دمشق
الأحداث تؤكد مرّة تلو الأخرى، أن داعش ما هو إلا أحد الجيوش البديلة للولايات المتحدة الأميركية في سوريا، وأن واشنطن تسير على الطريقة الأفغانية منذ إرسالها قواتها إلى شرقي الفرات، فالقضاء على التنظيم الإرهابي بشكل كامل، ما هو إلا ذريعة واضحة من البداية.

لا داعي اليوم للتكهن والبحث حول ما قد يحدث مستقبلاً، ففي لقاء خاص بموقع قناة المنار، أكد الخبير الاستراتيجي اللواء المتقاعد محمد عباس، أن الأميركي سيبقى يستخدم جيوشه البديلة في المنطقة، فواشنطن لا تحتاج للإبقاء على أكثر من 200 عنصر من جيشها، لأنها لن تحارب بقواتها الأميركية على أراضينا، إنما مهمة هؤلاء تقضي بأن يكونوا القادة الذين يديرون الجيوش البديلة، التابعة لأميركا بأسمائها المعروفة والمتعددة، من داعش و”قسد” وغيرها، أي بمعنى أوضح سيقوم الأميركي بإجراء إعادة انتشار في المنطقة، يحافظ خلاله على عمل أداوته، التي ستأخذ مكان الجزء المسحوب من قواته، إن كان شرق الفرات أو في قاعدة التنف.
الانسحاب الاميركي الحقيقي من مناطق تواجده في سوريا يعني أن لا وجود له في الجغرافية السورية بالتالي سيفقد أي تأثير له، لذلك يمكن مشاهدة القرار الأخير بإعادة التموضع، أنه يهدف للاستمرار في حضوره، للحفاظ على ما يقوم به من تدخل وتأثير، وعبث في الجغرافية والديموغرافية في المنطقة إضافة لاستمراره في الاستثمار بالجيوش البديلة المدارة بقادة أميركيين ممن أبقتهم واشنطن، وفق ما أعلنت عنه.
وحسب ما يدلي به الخبير العسكري حول ما قاله الأميركي عن تحقق مستقبلي لخروج قواته من سوريا، فإن ذلك سيفسح المجال أمام التركي والصهيوني، أن يكون له دور آخر ومحاولة في تغيير قواعد الاشتباك، حيث تكون قسد بدلاً من داعش لكي تكون جبهة النصرة شمال سوريا قابلة للانتقال إلى شمال شرق سوريا، من أجل تنفيذ المشروع التركي. فما يجري اليوم من إعادة انتشار للقوات الأميركية في سوريا وترك هذا العدد من الجنود، يوضح ارتباطاً بين كل من اميركا وتركيا، حيث أن أميركا تحقق من خلال أنقرة عددا من الأهداف، وهو تنفيذ قسم مهم من مخططاتها شمال وشمال شرق سوريا، كذلك التركي يستفيد من الوجود الاميركي بإبقاء حلمه في إنشاء منطقة عازلة على امتداد كامل حدوده مع سوريا.
فحتى الفرنسي والبريطاني، كقوات حليفة لأميركا في المنطقة، صنّفها اللواء عباس على أنهم أدوات ومستخدمون عملهم تنفيذ مخططات واشنطن، إذ يتبادلون الأدوار فيما بينهم، وبهذا تسند المهام الموكلة إليها حسب الظروف. ومن خلال الأوضاع يجد ضيف موقع قناة المنار، أن الجميع يسعى من خلال الاستثمار في الحرب في سوريا، إلى سفك مزيد من الدماء، وإحلال قسد بدلا من داعش، حيث سيغير داعش من مظهره فقط ليرتدي زياً جديداً بهدف استراتيجي واحد، هو تنفيذ المهام الأميركية بغية قطع الطريق بين التنف والبوكمال لمنع التواصل البري بين سوريا والعراق، كذلك قطع التواصل هذا بين طهران ودمشق وبيروت من الجهة ذاتها.
بالمقابل لا يمكن أن يستمر هذا الحال، فقد أثبت محور المقاومة أنه قادر على التصدي لكل المخططات وإفشال المشاريع الأمريكية في المنطقة من خلال كل ما شهدته الأحداث من محاربة محور المقاومة للإرهاب المستخدم أمريكياً، فما يحدث يعطي مؤشراً قوياً لاستئناف عمل عسكري باتجاه إدلب، بدليل ما يجري من رمايات يومية على مواقع الإرهاب، بالتالي تحرير المدينة في الشمال الغربي للبلاد، وانتشار ودخول الجيش العربي السوري عن طريق عملية عسكرية وصَفَها اللواء عباس بالجراحية، وهذه ما ستكون مرتكزاً للانطلاق لتحرير بقية الأراضي في سوريا، حيث أنهى الخبير العسكري حديثه.
إلى هذا كله ومهم طال أمد بقاء القوات الأميركية في المنطقة، فإن خروجها سيكون حتمياً، فمن خلال ما تشهد به الأحداث، فإن من أخرج هذا القسم اليوم من قواته، لا بد انه قريباً سيحمل بقاياه من جنود وما يتيسر له من آليات، ويعود أدراجه إلى بلاده، فمحور المقاومة لا يمكن أن يقبل بما تنوي واشنطن تنفيذه في سوريا.
المصدر: موقع المنار
 



عدد المشاهدات:1673( الأحد 07:40:09 2019/02/24 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/03/2019 - 8:50 م

كاريكاتير

الولايات المتحدة ستقدم لعصابة "الخوذ البيضاء" دعماً بقيمة خمسة ملايين دولار.

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نجاة ثلاث تركيات من موت محتم (فيديو) بالفيديو.. "الشجرة النافورة" ظاهرة "خارقة" لها تفسير ماذا فعل سائق قطار لعشرات الأغنام التي وقفت في طريقه (فيديو) بالفيديو... أب يشاهد مباراة ويحمل هاتفا لابنته لتشاهد الكرتون بالفيديو... الرياح تطيح بشاحنة ضخمة في أمريكا شاهد ما فعله مجرم "نبيل" لضحيته بعد أن سرقها! بالفيديو... 76 مليون مشاهدة لأغرب طريقة لتقشير الفاكهة المزيد ...