-->
الاثنين18/3/2019
م23:28:17
آخر الأخبار
مشاجرة وزجاجات متطايرة في البرلمان الأردني..والسبب؟ (فيديو)صحيفة نيويورك تايمز: محمد بن سلمان أعطى الضوء الأخضر لقمع المعارضة مقتل 3 إسرائيليين في عملية قرب سلفيت بالضفة الغربيةمعالجة أزمة النازحين: دمشق أقرب من بروكسل! ....ماهر الخطيبمنحة صينية لسورية بقيمة 100 مليون يوان لتمويل احتياجات ذات طابع إنسانيالرئيس الأسد لوفد عسكري إيراني عراقي مشترك: العلاقة التي تجمع سورية بإيران والعراق متينة تعززت في مواجهة الإرهاب ومرتزقتهالهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية: واشنطن لا تكترث لأوضاع محتجزي مخيم الركبان الكارثيةالخارجية: دعم واشنطن للإرهاب لن يثنينا عن المضي في محاربته حتى تطهير آخر شبر من أراضينابائع البنادق لسفاح نيوزيلندا "لا يشعر بمسؤولية تجاه المأساة"رئيس النمسا: كفانا رقصا على مزمار ترامب! جلسة مكاشفة بين المهندس عماد خميس ومجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها تخرج بعدد من القرارات الهامةمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع قانون الجمارك الجديد ويوافق على عدد من موادهانتظروا العرض النيوزيلندي الباهر لأردوغان .. سلاح تركيا الجديد يرتد على المسلمين...نارام سرجونماذا بعد نيوزيلندا...؟ ....د. وفيق إبراهيم طعنها في رقبتها..... "علاقة مشبوهة" تربط شاباً سوريا بوالدة صديقه في الكويت؟!انزلاق سيارة سياحية في وادي قرية تعنيتا في بانياس"الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيينجدة سفاح نيوزيلندا: "حفيدي طيب ولطيف"!التربية تعلن أسماء المقبولين في الاختبار الخاص بتعيين عاملين لديها من الفئة الثالثةنصفهم لم يحصلوا على "البورد".. مشروع قانون يمنح الأطباء و الصيادلة سنة لتسوية أوضاعهم ضفّة الفرات الشرقية: «داعش لا يزال هنا»ردا على اعتداءات الإرهابيين.. الجيش يدمر أوكارا لتنظيم جبهة النصرة في ريف حماةوزارة السياحة تمنح رخصة تأهيل فني أولي لشاطئ مفتوح في محافظة اللاذقيةبدء التسجيل على مساكن الادخار في عدد من المحافظاتأخيرا.. دراسة تحسم "مخاطر البيض"كن حذرا منها... أهم أسباب تسارع دقات القلبنسرين طافش شاهدة على عصر ابن عربي وراوية لأحداثه"بقعة ضوء 14" بكاميرا سيف الشيخ نجيبوفاة شخص في عملية زراعة شعر تحير الأطباءالسجن مدى الحياة لأميركية "جلست" على ابنة عمهاإنتاج صمامات قلب تضاهي جراحات القلب المفتوحلن تذهب بعيدا... خاصية جديدة من "واتسآب""مؤتمر بروكسل"..لإبقاء النازحين السوريين في "شتاتهم" .....فاطمة سلامةمن الباغوز إلى نيوزيلاندا!....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> هل تنفجر ألغام ترامب بوجهه في أميركا اللاتينية؟....قاسم عز الدين

قاسم عز الدين| فشل المراهنة الاميركية على الانقلاب العسكري في فنزويلا، يجرّ في أذياله فشل المراهنة على الغزو عبر كولومبيا والبرازيل بذريعة إدخال "المساعدات الإنسانية". لكن انسداد الطرق الملتوية للسيطرة الأميركية على ثروات فنزويلا، قد يدفع ترامب إلى مغامرة عسكرية عارية تؤدي إلى توحيد شعوب القارة اللاتينية ضد عودة اليانكي الأبيض. كيف ولماذا؟

ما بذلته سوريا من تضحيات مضنية لإحباط المناورة الغربية، تحت مسمى "المساعدات الإنسانية"، هو درس تستقيه حركات التحرر ولا تتعلّم من فشله الإدارة الأميركية. فقد تشرّبت مفاصل الإدارات الغربية اختراع الوزير الفرنسي برنار كوشنير ما يسمى "حق التدخل الإنساني" منذ العمل على تفتيت العراق ولا تزال بين اكتشافاتها عالقة.

مخيلة ترامب وصقور إدارته تتصوّر أن الغزو البرّي لفنزويلا، يمكنه أن يمرّ عبر البرازيل وكولومبيا بشاحنات حصان طروادة المطلية برائحة الغذاء والدواء. وما يدل على تهافت هذه المخيلة هو اعتقادها أن الشعب الفنزويلي الذي تظنّه خائراً من الجوع، يهب باختراق الحدود لحمل عودة اليانكي الاميركي على أكتافه مبتهلا.
عشرات من الفنزويلين تدل على حجم أنصار المعارضة التي دعاها خوان غويدو لحماية "المساعدات الإنسانية"، لبّت دعوته. وعشرات أخرى من القوات الأمنية البالغة 360 ألفاً تهرب إلى كولومبيا لتلبية دعوة جون بولتون الانشقاق عن الجيش. بينما تستفز أميركا وحلفاؤها كرامة الشعب في فنزويلا وأميركا اللاتينية. فيضع الناقمون على سوء الإدارة والأزمة الاقتصادية غضبهم جانباً، وتستعيد الشعوب اللاتينية ذاكرتها الخصبة ضد جرائم أميركا وأوروبا التي دوّنها إدواردو غاليانو (1971) في كتابه "شرايين أميركا اللاتينية المفتوحة" وبات أيقونة إلى جانب بابلو نيرودا حملها هوغو تشافيز هدية إلى باراك أوباما في أول قمة بين الاميركيتين الجنوبية والشمالية.
السفن "الغذائية" التي تسيّرها الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، لم تستطع أن تتقدّم من جزيرة كوراساو التي تتخذ منها أميركا مركزاً عسكرياً متقدماً بالاتفاق مع هولندا. فاضطر مدير الوكالة مارك غرين إلى التراجع ما أن هدّدت البحرية الفنزويلية بالتصدي لأي مغامرة أميركية. ومن خلفها صرّح رئيس الجمعية التأسيسية القوي ديو سداد كابيللو "لم تتمكن شاحنة واحدة من المرور". ولا سفينة من خرق الحدود البحرية.
الهيئات الدولية التي تجنّدت في سوريا وراء الذريعة الغربية "لإدخال المساعدات الإنسانية"، لم تستطع أن تنجرّ لتكرار المناورة في فنزويلا. فالصليب الأحمر الدولي امتنع عن المشاركة ونأت المنظمات الأخرى بنفسها، حين اضطر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرتش من " العنف الذي ترافق مع عملية إيصال المساعدات". وفي المحصلة يؤدي احتراق ورقة المساعدات بين أيدي كولومبيا وإدارة ترامب، إلى احتمال كبير لاحتراق ورقة غويدو الذي جرى تهريبه إلى كولومبيا وبات من الصعب إعادة تهريبه إلى فنزويلا بعد فشل المراهنة على انشقاق الجيش وعلى انفجار الغضب الشعبي ضد مادورو، تحت تأثير ألغام المساعدات الإنسانية. وقد يكون هذا الفشل هو الطريق المفتوح لاعتقال غوايدو ومحاكمته بمجرد عودته إلى فنزويلا.

مجموعة "ليما" التي تلتقي في عاصمة كولومبيا "بوغوتا" برئاسة مايك بنس، تدرس الإجراءات "لإجبار مادورو على مغادرة السلطة". لكنها في اللقاء السابق بتاريخ 5 شباط/ فبراير لم تستطع قبول التدخل العسكري وهو الخيار الذي تلمح إليه إدارة ترامب. لكن هذا الخيار في التدخل العسكري الأميركي، ليس أمامه سوى الاعتماد على الميليشيات العسكرية الكولومبية بمساندة جنرالات الحكم في البرازيل وبقايا الدكتاتوريات العسكرية السابقة في تشيلي والأرجنتين.
الغزو العسكري الأميركي المكشوف، يقلب المراهنات الأميركية على احلام الانقلاب الداخلي وانقسام الجيش والشعب، إلى المراهنة على مواجهة عسكرية بين كولومبيا وفنزويلا. لكن هذه المواجهة لا تقتصر على الجيشين، فبينما تتدخل القوات الخاصة الأميركية إلى جانب كولومبيا والمليشيات الاجرامية، يدخل الجيش الشعبي الفنزويلي إلى ساحة المواجهة بقوات منظمة تضم حوالي 1,6 مليون متطوّع. وهذه القوات مدعومة بمساعدة كوبية ويمكن أن تنضم إليها مساعدة من نيكاراغوا وبوليفيا ومن قوى شعبية واسعة في مختلف دول أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي التي حملت السلاح في حروب التحرر ضد أميركا.
أميركا تحشد في كولومبيا جلاوزة الدكتاتوريات العسكرية والميليشيات الاجرامية، "لخلق ظروف تؤدي إلى الحرية والديمقراطية في فنزويلا" كما يقول رئيس كولومبيا إيفان دوكي. لكن التدخل العسكري الأميركي يستفز كرامة الشعوب اللاتينية المدعومة من روسيا وإيران والصين وتركيا والرأي العام العالمي الرافض للفاشية.
ماركو روبيو الذي يتهم الفلسطينيين بأنهم يعلمون أطفالهم قتل اليهود، هو عيّنة من الذاهبين للحرب ضد فنزويلا. ويتهم رشيدة طليب بمعاداة السامية. لكن أحلامه قد تصطدم باضطرار ترامب إلى الانسحاب من مغامرة قد تنفجر بوجهه في أميركا اللاتينية.

المصدر : الميادين نت



عدد المشاهدات:1205( الجمعة 07:28:32 2019/03/01 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/03/2019 - 8:50 م

كاريكاتير

الولايات المتحدة ستقدم لعصابة "الخوذ البيضاء" دعماً بقيمة خمسة ملايين دولار.

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نجاة ثلاث تركيات من موت محتم (فيديو) بالفيديو.. "الشجرة النافورة" ظاهرة "خارقة" لها تفسير ماذا فعل سائق قطار لعشرات الأغنام التي وقفت في طريقه (فيديو) بالفيديو... أب يشاهد مباراة ويحمل هاتفا لابنته لتشاهد الكرتون بالفيديو... الرياح تطيح بشاحنة ضخمة في أمريكا شاهد ما فعله مجرم "نبيل" لضحيته بعد أن سرقها! بالفيديو... 76 مليون مشاهدة لأغرب طريقة لتقشير الفاكهة المزيد ...