-->
الاثنين18/3/2019
م23:34:2
آخر الأخبار
مشاجرة وزجاجات متطايرة في البرلمان الأردني..والسبب؟ (فيديو)صحيفة نيويورك تايمز: محمد بن سلمان أعطى الضوء الأخضر لقمع المعارضة مقتل 3 إسرائيليين في عملية قرب سلفيت بالضفة الغربيةمعالجة أزمة النازحين: دمشق أقرب من بروكسل! ....ماهر الخطيبمنحة صينية لسورية بقيمة 100 مليون يوان لتمويل احتياجات ذات طابع إنسانيالرئيس الأسد لوفد عسكري إيراني عراقي مشترك: العلاقة التي تجمع سورية بإيران والعراق متينة تعززت في مواجهة الإرهاب ومرتزقتهالهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية: واشنطن لا تكترث لأوضاع محتجزي مخيم الركبان الكارثيةالخارجية: دعم واشنطن للإرهاب لن يثنينا عن المضي في محاربته حتى تطهير آخر شبر من أراضينابائع البنادق لسفاح نيوزيلندا "لا يشعر بمسؤولية تجاه المأساة"رئيس النمسا: كفانا رقصا على مزمار ترامب! جلسة مكاشفة بين المهندس عماد خميس ومجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها تخرج بعدد من القرارات الهامةمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع قانون الجمارك الجديد ويوافق على عدد من موادهانتظروا العرض النيوزيلندي الباهر لأردوغان .. سلاح تركيا الجديد يرتد على المسلمين...نارام سرجونماذا بعد نيوزيلندا...؟ ....د. وفيق إبراهيم طعنها في رقبتها..... "علاقة مشبوهة" تربط شاباً سوريا بوالدة صديقه في الكويت؟!انزلاق سيارة سياحية في وادي قرية تعنيتا في بانياس"الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيينجدة سفاح نيوزيلندا: "حفيدي طيب ولطيف"!التربية تعلن أسماء المقبولين في الاختبار الخاص بتعيين عاملين لديها من الفئة الثالثةنصفهم لم يحصلوا على "البورد".. مشروع قانون يمنح الأطباء و الصيادلة سنة لتسوية أوضاعهم ضفّة الفرات الشرقية: «داعش لا يزال هنا»ردا على اعتداءات الإرهابيين.. الجيش يدمر أوكارا لتنظيم جبهة النصرة في ريف حماةوزارة السياحة تمنح رخصة تأهيل فني أولي لشاطئ مفتوح في محافظة اللاذقيةبدء التسجيل على مساكن الادخار في عدد من المحافظاتأخيرا.. دراسة تحسم "مخاطر البيض"كن حذرا منها... أهم أسباب تسارع دقات القلبنسرين طافش شاهدة على عصر ابن عربي وراوية لأحداثه"بقعة ضوء 14" بكاميرا سيف الشيخ نجيبوفاة شخص في عملية زراعة شعر تحير الأطباءالسجن مدى الحياة لأميركية "جلست" على ابنة عمهاإنتاج صمامات قلب تضاهي جراحات القلب المفتوحلن تذهب بعيدا... خاصية جديدة من "واتسآب""مؤتمر بروكسل"..لإبقاء النازحين السوريين في "شتاتهم" .....فاطمة سلامةمن الباغوز إلى نيوزيلاندا!....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> هل يبدأ الجيش السوري عملية في إدلب؟ ......بقلم حميدي البعدالله

تزايدت الاعتداءات التي تشنّها الجماعات الإرهابية على مواقع الجيش السوري من مواقعها في المنطقة المنزوعة السلاح افتراضياً التي كان ينبغي إقامتها بموجب الاتفاق الروسي – التركي، وكان أعنف هذه الاعتداءات الهجوم الذي استهدف مواقع الجيش السوري

 على امتداد محور المصاصنة بريف حماة الشمالي حيث استخدمت الجماعات الإرهابية أنواعاً متعدّدة من الأسلحة بعد تمهيد ناري على نقاط المداخن الحيصة – خربة معرين مستغلةً الظرف الجوي السيّئ والعاصفة المطرية.


لكن هذا الاعتداء الجديد لا يتميّز فقط بكونه الأكبر ولكن يتميّز في توقيته. فقد جاء هذا الاعتداء الاستفزازي الواسع متزامناً مع تصريحات أدلى بها رئيس الأركان التركي وتحدث فيها عن أنّ القوات التركية جاهزة للهجوم على منبج ومنطقة شرق الفرات، وإنها تنتظر صدور الأوامر لها من الرئيس التركي الذي كان قد أكد قبل ذلك بساعات اقتراب موعد شنّ عملية عسكرية شرق الفرات.

تزامن الهجوم على مواقع الجيش السوري والتصريحات التركية عن قرب شنّ هجوم على منطقة شرق الفرات، مع اقتراب ميليشيات «قسد» المدعومة من قوات الاحتلال الأميركي من السيطرة على آخر جيب تحتله داعش في بلدة الباغوز.

تزامن هذه الأحداث يوضح الهدف الحقيقي من تصاعد الاعتداءات من قبل إرهابيّي إدلب على مواقع الجيش السوري.

واضح أنّ هذا التصعيد هدفه بالدرجة الأولى دفع الجيش السوري للبدء بمعركة إدلب، ومعروف أنّ الظفر في هذه المعركة يتطلب حشد القوة الأساسية من الجيش السوري، أولاً نظراً لطول الجبهة التي تمتدّ بشكل شبه دائري من ريف اللاذقية الشمالي مروراً بريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي انتهاءً بريف حلب الغربي والشمالي الغربي.

بديهي القول إنّ طول وامتداد هذه الجبهة الذي يبلغ مئات الكيلومترات، وأيضاً الحشد الكبير للإرهابيين في هذه المنطقة والدعم غير المحدود الذي لا تزال تقدّمه تركيا لهؤلاء الإرهابيين يعني أنّ المعركة في إدلب ستكون شرسة وقاسية وربما تمتدّ لأسابيع وتتطلب حشد آلاف الجنود.

يبدو أنّ الرئيس التركي أوعز لإرهابيّي إدلب لتصعيد الاعتداءات لدفع الجيش السوري لبدء معركة تحرير إدلب ليتفرّغ الجيش التركي للهجوم على منبج ومنطقة شرق الفرات، من دون أن تكون لدى الجيش السوري القوة الكافية للعمل على تغطية معركة إدلب ومواجهة هجوم الجيش التركي والميليشيات العميلة لـه على منطقة شرق الفرات، محاولاً تكرار سيناريو غزو عفرين وجرابلس – الباب.

هذه التطورات قد تدفع الجيش السوري إلى مواصلة اعتماد سياسة ضبط النفس بضعة أيام وربما أسابيع أخرى لقطع الطريق على مخطط أردوغان، وبدء معركة تحرير إدلب في وقت تكون فيه سورية وحلفاؤها قد أعدّوا العدة لمواجهة كلّ الاحتمالات بما في ذلك العمل العسكري على جبهة إدلب ومواجهة احتمال غزو تركي لمنطقة شرق الفرات أو منبج.

البناء



عدد المشاهدات:1531( الثلاثاء 06:23:36 2019/03/05 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/03/2019 - 8:50 م

كاريكاتير

الولايات المتحدة ستقدم لعصابة "الخوذ البيضاء" دعماً بقيمة خمسة ملايين دولار.

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نجاة ثلاث تركيات من موت محتم (فيديو) بالفيديو.. "الشجرة النافورة" ظاهرة "خارقة" لها تفسير ماذا فعل سائق قطار لعشرات الأغنام التي وقفت في طريقه (فيديو) بالفيديو... أب يشاهد مباراة ويحمل هاتفا لابنته لتشاهد الكرتون بالفيديو... الرياح تطيح بشاحنة ضخمة في أمريكا شاهد ما فعله مجرم "نبيل" لضحيته بعد أن سرقها! بالفيديو... 76 مليون مشاهدة لأغرب طريقة لتقشير الفاكهة المزيد ...