الخميس22/8/2019
ص12:26:36
آخر الأخبار
مسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارناالبرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيلا تشككوا بالرئيس عون...فهو لن يحيد..الاعلامي سامي كليبالسعودية تعترف بمصرع 6 من قوات الجيش السعودي في الحد الجنوبيمصادر تركية: الجيش السوري يستهدف نقطة مراقبة تركية بشمال غربي سورياالحرارة إلى ارتفاع وفرصة لهطل زخات محلية على المرتفعات الساحليةفتح معبر إنساني في صوران بحماية الجيش لخروج المواطنين من مناطق سيطرة الإرهابيين في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبيالجيش السوري يتجه لتطبيق M4 وM5 بالقوة ؟زاخاروفا: روسيا مستمرة في التعاون مع تركيا بشأن الوضع في إدلب السوريةتركيا تكشف مصير نقاط مراقبتها بعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخون أسعار صرف تغلي..!...بقلم هني الحمدان اللاذقية ثم إدلب فحلب... سوريا تتوقع 830 ألف طن من الزيتونبعد تطهير خان شيخون... ما هي المحطة التالية لعمليات الجيش السوري؟(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيتوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرالقبض على أخطر عصابة في اللاذقية قامت بسرقة أكثر من /50/ دراجة نارية وترويج المواد المخدرة وتعاطيهابالفيديو ...مظاهرة حاشدة في سراقب بريف ادلب، أحرق خلالها المتظاهرون صور الارهابي أبو محمد الجولانيخالد جبريل : رفات الجندي الإسرائيلي الذي سلّم إلى تل أبيب بقي نصفه في سوريا وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانوزارة التربية تقرر حسم علامات للطالب لقاء الغياب الغير مبررتسوية أوضاع 115 شخصاً من حمص وريفها بعد تسليم أسلحتهم للجهات المختصةالجيش يوسع نطاق سيطرته بريف إدلب الجنوبي ويكبد إرهابيي “النصرة” خسائر كبيرةوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهالكشف عن الجبن السحري الذي يقلل الضغط عند الإنسانصفاء سلطان.. إكتشفها ياسر العظمة وليست نادمة على ترك طب الأسنان«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده قميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطهإطلاق مركبة "سويوز" الروسية حاملة أول روبوت شبيه بالإنسان إلى الفضاء (فيديو)"السرير التلفزيوني" صار حقيقةواشنطن والجوكر الكردي.. وتناقضات المشروع التركي شمال شرق سورية ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> أردوغان والانتخابات وسورية، في عموم اللفظ وخصوص السبب! .....بقلم عقيل سعيد محفوض

أظهرت نتائجُ الانتخابات البلدية في تركيا (31 آذار/مارس 2019) أن السياسةأحياناً ما تأخذُ من حيثُ يظنُّ السياسيُّ أنّها تعطي، وقد تضربهُ من مأمنهِ، فيخسرُ من حيث يتوقّعُ الفوزَ. 

وقد أساء أردوغانفهم الموقف الانتخابي والسياسي داخل تركيا، وبالَغَ في تقدير قوّته، وتعجّلَ في الإعلان عن الفوز، حتى قبل أن تجري الانتخابات، وحَتَمَ أو قَطَعَ فيما لا يمكن الحتمُ أو القطعُ فيه، وبخاصّةٍ في أمرين وهما: صندوق الاقتراع، والأزمة السورية بوصفها أحد أوراق السجال الانتخابي والسياسي داخل تركيا.

قال أدروغان قبل يومين من الانتخابات البلدية في تركيا، إنَّهُ بعد الانتخابات سوف "يحلُّ حتماً" الملفَ السوريّ "إمّا عن طريق المفاوضات إذا أمكن أو في الميدان". وقد تم تلقّي خطابه على "عموم اللفظ"، كما يقول الفقهاء، لكن أُغْفِلَ فيه–إلى حدٍّ ما– "خصوص السبب".

لم يكنكلامُأردوغان عن "الحلِّ" في سوريةنوعاً من الوعد الانتخابيّ لكسب أصوات الإسلامويين والقوميين المحافظين فحسب، إنّما كان نوعاًمن الإعلان المبكِّر أو المسبق عن الفوز في الانتخابات أيضاً، وكما هو معروف، فقد تعامل مع الحدثِ السوريّ منذ البداية بوصفه "شأناً داخليّاً"، وكان ذلك أحد أسباب فوزه في استحقاقات انتخابية ودستورية عديدة.

إذا أخذنا "عموم اللفظ"، أمكن القول: إنَّأردوغانأحال في تصريحاته إلى أمرين رئيسين: الأول، من حيث الزمن، أي: "ما بعد الانتخابات"، وكأنَّ الانتخابات حدٌّ فاصِلٌ بين ما كان قبلها وما سيأتي بعدها؛ والثاني، من حيث الموضوع، أي: "الحلّ" في سورية؛ وليس على المتابعين أن ينتظروا كثيراً جلاء الأمور–وهو ما حدث بعد يوم واحد– لكن لجهة الانتخابات التي خسر فيها حزبُه العاصمتين الاقتصادية والإدارية لتركيا، وهما: إسطنبول وأنقرة.

أما في "خصوص السبب"، فقد اعتقد أردوغان أن تورطه في سورية لايزال ورقة رابحة في السجالات والمنافسات الانتخابية في الدَّاخل، ولذا كانكلامه على "الحلّ" بالمفاوضات أو بالميدان، والمقصود به أمران:

الأول، هو الكرد، وجاء الحديث عنهم في معرض التهديد والوعيد، إذ قال: «ألم نلقنهم درساً في الممرِّ الإرهابيّ، شمال سورية، بعفرين؟ بلى، لقد فعلنا، والآن، إذا لم يتم ضبط الوضع (من جانب الولايات المتحدة) في شرق الفرات، فإننا سنلقنهم (الكرد) الدرس اللازم، وقد استكملنا جميع استعداداتنا».(30 آذار/مارس الماضي).
الثاني،هو الإحالة إلى لقائه المقبل بالرئيس بوتين في موسكو(8 نيسان/أبريل الجاري)، والمفترض أن"يُثبِّتَ" فيه الرئيسان ما اتفق عليه الطرفان في الاجتماع السابع لمجموعة التخطيط الاستراتيجيّ المشتركة بين بلديهما، وما عبّر عنه وزيرا خارجيتيهما، الروسي سيرغي لافروف والتركي مولود جاويشأوغلو في مؤتمرهما الصحافيّ المشترك في التاسع والعشرين من شهر آذار/مارس الماضي، وبخاصّة ما يتعلق بتطبيق اتفاق سوتشي حول إدلب واللجنة الدستورية، ومواصلة الحوار والمداولةبين الطرفين حول الكرد وشرق الفرات.

يشعر أردوغانبأنّه يمتلك أوراقاً كثيرة في الحرب السوريّة، فقد حصل على تقدير من روسيا بأنه ملتزم باتفاق سوتشي بينه وبين بوتين في أيلول/سبتمبر الماضي؛ وسَيَّرَ دوريات في إدلب ومحيطها، ثم في تل رفعت (35 كم شمال حلب)، ومَكَّنَ الروسُلطائراته من أجل التحليق فوق بعض مناطق شمال سورية، وحصل على حقِّ وكالةٍ حصريٍّ تقريباً عن المعارضة في موضوع اللجنة الدستورية، وتَفَهُّمٍ روسيّ (وإلى حدّ ما إيراني) لمخاوفه حيال الإدارة الكردية في شرق الفرات؛ كما أن الولايات المتحدة واصلت التعبير عن تقديرها وتفهمها لهواجسه ومصالحه الأمنية في شرق الفرات. وكان ذلك كافياً من منظور أردوغان لأن يقطع بأنه بعد الانتخابات سوف "يحل حتماً" الملف السوري!

وقد ظنّأردوغانأنَّ تحقيق بعض المكاسب في الأزمّة السوريّة، يمكن أن يكون بديلاً من حلّ المشكلات المزمنة والمتزامنة في الداخل التركيّ، وفي قطاعات لا تحتمل التأجيل: الأزمات الاقتصادية، وتردي الوضع المعاشي، وزيادة التوترات الاجتماعية، وتصاعد الضغوط الأمنية، وقمع المعارضين، والتضييق على الإعلام، إلخ.لكن تطورات الأمور كانت مختلفة، أو أن التغيرات في مزاج الناخبين وفواعل السياسة في تركيا أخذت بالتغير، أو أن قدرته على ضبط مفاعليها بَدَتْ أقل، كما ظهر من نتائج الانتخابات المذكورة. ولابد أن وقعها كان ثقيلاً عليه، وسوف يسعر لتدارك الأمر قبل أن تزداد الأمور خطورة بالنسبة له.

وبناءً على خبرة السنوات الماضية، من المتوقع أن يتصرف أردوغانكما لو أنه فاز في الانتخابات:سوف يكونُأكثرَ عدائيّةً تجاه المعارضة، وسيعتمد على "الدّولة العميقة" أو "الموازية" التي نجح في إقامتها طوال سنواتحكمه المديدة.

ولاحقاً لـ"خصوص السبب"المذكورأعلاه، فلن يشهد الموقف التركيّ من الأزمة السورية تغيُّراً كبيراً، في وقت قريب على الأقل، إنما سوف يُظهر أردوغان التزاماً أكبر نسبياً بعملية أستانا التي تجمعه مع الرئيسين الإيرانيّ حسن روحاني والروسيّ فلاديمير بوتين، وكذلك بالنسبة إلى اتفاقسوتشي بينه وبين بوتين حول إدلب، مع بقاء رهانه على واشنطن، بوصفها قوَّةَ توازنٍ، وأملاً لا شفاء له منه!

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات



عدد المشاهدات:1752( الاثنين 10:09:32 2019/04/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/08/2019 - 12:20 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...