الاثنين21/10/2019
م15:25:51
آخر الأخبار
الحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وترقب للورقة الإصلاحية التي سيعلنها الحريريالاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةمصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةوقفتان لأهالي دير الزور والقنيطرة للتنديد بالعدوان التركي والمطالبة بخروج القوات الأمريكية المحتلة من الأراضي السوريةبالفيديو ...قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة من قواعدها بريف حلب عبر طريق تل تمر باتجاه العراقمجلس الوزراء يحدد توجهات الإنفاق في الموازنة للعام 2020.. تعزيز صمود قواتنا المسلحة ودعم ذوي الشهداء والجرحى وتوفير المتطلبات الأساسية..موسكو: لا استقرار في سورية إلا على أساس احترام وحدتها وسلامتها … العلم الوطني يرفع فوق قصر «يلدا» والجيش يتصدى لمرتزقة أردوغان بريف الحسكةمن أجل النفط.. واشنطن تدرس بقاء بعض قواتها شمال شرقي سورياقوات أميركية تخرج من سوريا.. ووجهتها الجديدة تكشف كذبة ترامبهدف جديد لـ"قراصنة الصرف".. وملايين الدولارات بأيادي اللصوصتاجر: صندوق مبادرة قطاع الأعمال يمول إجازات الاستيراد الممنوحة من 15 الشهر ولمن أودع 10 بالمئة من قيمتهايهود الدونمة .... فخري هاشم السيد رجب - الكويت سوريا تقوم، ولبنان ينهار.. أهي صدفة؟ ......سامي كليباللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلب الجيش السوري يستعد لمواجهة المسلحين (النصرة و الصينيين) بريف اللاذقيةموقع عبري يكشف ماهي مخاوف "اسرائيل" المستقبليةباحثة سورية تتوصل لعلاج للخلايا السرطانية بنسبة 85 بالمئةبناء مشفى أطفال و5 كليات جديدة في جامعة حلبتعزيزات للجيش نحو ريف الحسكة.. ومرتزقة «أردوغان» ينهبون رأس العينالاحتلال التركي يواصل عدوانه على الأراضي السورية… ويحتل مدينة رأس العين بريف الحسكةوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصاديالإسكان تخصص 1709 مساكن للمكتتبين في عدد من المحافظاتالتدخين وسرطان الرئة.. دراسة تكشف "طوق نجاة محتملا"3 مشروبات شائعة "تساهم" في إطالة العمرعبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»راعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهالشرطة الألمانية تحجز سيارة دفع رباعي ذهبية.. والسبب؟براءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونهواوي تطلق هاتفها "الرخيص" إنجوي 10أولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان أسرار التحرك الأمريكي المكثف لإيقاف العدوان التركي على سوريا ....بقلم إيهاب شوقي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> هل سنشهد تغيرات دراماتيكية في المنطقة؟ طالب زيفا الباحث في الشؤون السياسية

  المتتبع لمجرى الأحداث والوقائع يستنتج تغيّرات هامة تطال المنطقة برمتها ،ومن هذه المتغيرات : نتائج الانتخابات المحلية التي جرت في تركيا والتي أفضت لتقدم المعارضة التركية في مدن هامة كانت محسومة منذ ١٩٩٦ لصالح حزب اردوغان (حزب العدالة والتنمية)الأخواني 

وباتت في عهدة المعارضة التركية ممثلة بحزب الشعب الجمهوري المعارض وحزب الشعوب الديمقراطي إضافة لأحزاب علمانية تعارض سياسة أردوغان وخاصة منذ توليه الرئاسة والسطو على السلطة (لأخونة تركيا)وإبعاد الأحزاب العلمانية والتقارب مع النهج الإسلاموي والتي استطاع اردوغان وحزبه أن يعدّل الدستور التركي من برلماني إلى رئاسي ويستفيد من التناقضات في السياسات العالمية واللعب على أكثر من حبل وقد نجح خلال فترة الرئاسة من الحصول داخلياً على أصوات تمكنه من فرض سياسته منذ وصوله للرئاسة ٢٠٠١ حتى تاريخه ،ولكن نتائج الانتخابات المحلية ربما ستفرض على أردوغان والذي انكشفت ألاعيبه على المستويين الداخلي والخارجي؛ اتباع سياسات اضطرارية، إما التصعيد على الجبهة السورية في الشمال السورية كردة فعل لإعادة الزخم لشعبية حزبه المتراجعة وهذا احتمال وارد ،او يميل إلى التنسيق والتقارب (في الملف السوري)مع روسيا وإيران وبالتالي يعيد النظر بعلاقاته ودعمه للجماعات المسلحة والتي ربما ادركت بأن إضعاف أردوغان ليس في مصلحتها وبالتالي تقبل بالتنازل عن تعنتها في حال خفّ الدعم التركي اللوجستي لها وحتى لا تبقى ورقة ضغط على أردوغان والذي ربما من خلال مستشاريه قد وصلت الرسالة (التراجع في أصوات الناخبين)من أهم اسبابها والتي كان من المفترض أن تكون ورقة رابحة لأردوغان،ولكن حصل العكس فأردوغان لم يعد السلطان العثماني الجديد الذي يَمثّل المسلمين والذي سيصلي كفاتح في الجامع الأموي،وبالتالي سيبدو أردوغان ورغم الفوز(بطعم الخسارة)بأكثر من ٥٢ بالمئة من مجموع أصوات الناخبين ولكن الخسارة في في ثلاث أكبر مدن لأول مرّة منذ ١٩٩٦ كأنقرة واسطنبول وإزمير تعتبر بنظر المتابعين للشأن التركي بأنها ستنعكس سلباً على خطط أردوغان وربما تمهّد لخسارة الانتخابات الرئاسية القادمة. هذا المتغيّر التركي سيؤثر على الوضع في سورية إيجاباً بعد التورط التركي بالحرب بشكل مباشر من خلال احتلال مناطق بالشمال السوري ،وبشكل غير مباشر من خلال الدعم لكافة الجماعات المسلحة بكل تسمياتهاالمعارضة المسلّحة والمنظمات الموصوفة إرهابية وفق القرارات الدولية. وبالتالي نعتقد وبدون مبالغة بأن اردوغان أصبح في خيارين كلاهما لا يخدمان سياسة الغطرسة الأردوغانية وهما: التضحية بالمنظمات الإرهابية وإيجاد مخرج للتورط معها . أو التصعيد كردة فعل وبالتالي سيكون بمواجهة في إدلب مع الجيش السوري والذي يبدو بأن الأمور تتجه للحسم العسكري كون من يسيطر على محافظة إدلب وشماب غرب حلب وشمال غرب ريف حماه هي جبهة النصرة والمنظمات التي تتبع تنظيم القاعدة في سورية. من هنا يمكن القول بأن الحرب على سورية، ورغم استمرار سعيرها من خلال الحرب الاقتصادية ،ومن خلال قرارات الإدارة الأمريكية بخصوص الجولان، وربما بداية تغيّر في أدوار بعض القوى الأقليمية وبنتيجة السياسة الأمريكية الرعناء على مستوى العالم، وتنامي الدور الروسي والصيني مع تراجع ملحوظ لدول الاتحاد الأروبي رغم ما يصدر من (همروجة)احتمال استخدام الأسلحة الكيماوية في معركة تحرير إدلب المتوقعة ،والفوضى التي تسود العالم بعد فشل (الربيع العربي) في تحقيق اهدافه المرسومة نتيجة صمود سورية ومحور المقاومة ،وتعاظم الدور الروسي في مختلف الملفات الساخنة في المنطقة، وأنباء عن تفاهمات روسية امريكية حول الانسحاب الأمريكي من سورية رغم المماطلة قد يجبر بعض القوى الإقليمية إلى إعادة النظر بالمواقف من الحرب على سورية؛ لأن ملفات تبدو ساخنة أيضاً بدات تفرض وجودها على المنطقة بمجملها، وقد تصب في مصلحة الحل السياسي في سورية بعد أن فشلت كل الخطط لإسقاط دور الدولة السورية وتغيير نهجها .

طالب زيفا الباحث في الشؤون السياسية



عدد المشاهدات:1911( الخميس 07:54:36 2019/04/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/10/2019 - 2:57 م

 

قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة من قواعدها بريف حلب عبر طريق تل تمر باتجاه العراق

دخول دبابات وآليات الجيش العربي السوري وانتشارها في نقاط مختلفة بريف الرقة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" بالفيديو... لحظة القبض على لصين فاشلين في ليفربول بالفيديو الممثلة نادين الراسي: أنا جعت واتبهدلت المزيد ...