-->
الاثنين20/5/2019
م13:6:41
آخر الأخبار
سفينة سعودية عجزت عن تحميل شحنة أسلحة في فرنسا تصل ميناء في إيطاليا رغم احتجاجات العمالإصابة 12 شخصاً بانفجار استهدف حافلة سياحية في الجيزةقوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتعتقل اثنين من حراسه"الشرق الأوسط": موافقة خليجية على إعادة انتشار القوات الأمريكية في مياه الخليجالمعلم لنائب وزير الخارجية الهندي: تعزيز التعاون بما يساهم في إقامة علاقات استراتيجية طويلة الأمدالدفاع الروسية: المنظومات الدفاعية تصدت لهجمات إرهابية على قاعدة حميميمعودة دفعة جديدة من المهجرين السوريين من مخيم الركبان عبر ممر جليغم بريف حمص مجلس الوزراء: تعزيز التواصل مع المواطن بشفافية.. اتخاذ الاستعدادات اللازمة لمواجهة الحرائقصحيفة إيطالية: الرأي العام الغربي ضحية حملة تشويه وتضليل حول الأوضاع في سوريةكوريا الشمالية: أميركا دولة عصابات لا تهتم بالقانون الدوليتوضيح من وزارة النقل حول مايتم تداوله بخصوص مطار دمشق الدولي سوريا تعلن تأجيل استئناف الرحلات الجوية العراقية إلى دمشق لأجل غير مسمىتضارُب الأجندات الإقليمية والدولية في ملف إدلب ...بقلم ربى يوسف شاهين الرجل الذي يلعب داخل الحائط ...نبيه البرجيبالتفاصيل ...وفاة خادمة فلبينية "تعرضت لاعتداء جنسي" في الكويتضبط أكثر من نصف طن من مادة الحشيش المخدر باللاذقيةصعد على سيارة السفير وبصق على وجهه... رئيس بولندا يشن هجوما شرسا على الكيان الاسرائيلي شاهد... صاروخ "زلزال" يضرب تحصينات "جبهة النصرة" بريف حماةالعزب خلال لقاءه نظيره الصيني في بكين: العمل جار في سورية على إحداث مركز وطني يهتم بالذكاء الاصطناعيسورية تشارك في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتية وطموح لإحراز مراتب متقدمةالعثور على أسلحة وذخائر متنوعة من مخلفات الإرهابيين في انخل وجاسم والحارة بريف درعاالجيش يحبط هجوماً لإرهابيي “النصرة” على المناطق الآمنة بريف حماة الشمالي ويكبدهم خسائر بالأفراد والعتادوزير السياحة: أربعة شواطئ مجانية للأسر السوريةبدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى فوائد “عظيمة” لمشروب الماء بالليمونماذا يحدث للكبد عند تناول الثوم يوميا؟إليسا تفاجئ جمهورها بخبر صادم عن إصابتها بالسرطاننوال الزغبي تعترف لأول مرة: شوهت وجهيأعاقت إقلاع الطائرة حتى تستكمل ابنتها التسوقاعتقال طبيب باكستاني متهم بنقل الإيدز لمئات الأشخاص"بين الحقيقة والخرافة"... 10 حقائق عن سور الصين العظيمالماء البارد أم الدافئ؟.. خبراء يحسمون "السؤال الأزلي"بعد كل هزيمة لها… التنظيمات الإرهابية وداعموها يستحضرون مسرحية استخدام السلاح الكيميائي مجدداًرؤية أميركية لأسباب انطلاق معركة إدلب ....بقلم حميدي العبدالله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> إبرة بوتوكس ....بقلم مها الشعار

لم نتوقع يوما أن تمتد يد الشيطان وتعبث بجنة الله على الأرض ولم نتخيل بأن لهذا الشيطان أتباعا له خرجوا من رحم سورية الطاهر فكانوا أولادا غير بارين بأمهم التي تربوا في حضنها . سنوات من 

الظلام عشنا فيها أياما سوداء فقد حجزوا الشمس رهينة لظلمهم وأطلقوا السواد شعاراً لهم فاستبدلوا ضوء القمر براياتهم السوداء فكان ليل سورية حزين تعلوه أصوات عواء ذئابهم الشاردة .
هذه الأيقونة التي تشع جمالاً كانت عصية على ظلمهم لأنها كانت حرزاً يحمله كل شريف ومن أجلها كان الغالي ولأجلها يرخص كل شيء. منذ بداية الأزمة وقّع هذا الشعب الصامد العاشق لهذه الأرض معاهدة مع الانتماء وبدماء أبنائها الأطهار بصم على وثيقة التضحية كان الصبر من أهم بنودها ، ولأجل هذه الأرض حمل الصبر وساما على صدوره فكان عنوانا للصمود وشعارا للتحدي تآلف فيه المواطن السوري مع الأوضاع المفروضة عليه وأصبح يتعايش مع الأزمة ويعوض ما هو أساسي بالبديل . وبإناء من الصبر ممزوج بالتضحيات أصبحنا نشرب نخب الانتصارات بكأس من أمل وبدأت سورية تنفض عنها غبار التعب وتماثلت للشفاء بإعلان أغلب المدن التي كان فيها الإرهاب ضيفا غير مرحب به بمناطق أمنة وعاد الاستقرار اليها من جديد ولكن كما هو معروف فإن أيادي الحرب السوداء لا تبتعد إلا بعد أن تخلف ورائها كل ما هو مؤلم فنتائج الحرب الخارجية كانت قاسية فمن ضغوطات إلى عقوبات اقتصادية وأضرار الحرب الداخلية كانت أصعب وأدهى فقد تحكم من خلالها ضعاف النفوس وتجار الأزمات بقوت المواطن ليوضيع هذا الشعب الصامد داخل متاهات يبحث فيها عن طريق النجاة ، فمن أزمة خبز واحتكار بعض التجار للطحين إلى أزمة مازوت وتحكم بعض لجان الأحياء بطرحه إلى أزمة بنزين بالإضافة لغلاء الأسعار وأزمة تجز أزمة والرابح الوحيد هم مصاصو دماء هذا الشعب والذين يعملون على الأرض وبليلهم الأسود يكملون ما تمليه عليهم يد الخارج .
مع سعي الحكومة السورية بتقديم الدعم من خلال حلول حاولت فيها ردم الهوة المتواجدة بين الواقع المعاش والعقوبات المفروضة ولكن المخطط كان أكبر وكل ما أراده حكام الظلم وبعد الهزائم المتتالية لعملائهم هو اللعب بلقمة العيش . تذمر البعض وبدأت صفحات التواصل الاجتماعي تحكي عن الواقع الاقتصادي السيئ وزاد البعض واستزاد في وصف الحالة ليخرج بولتون مستشار الأمن القومي ويصرح قائلا :بدأت نتائج الحصار تعطي نتائجها بفصل القيادة السورية عن حاضنتها الشعبية هذا التصريح كان أشبه بصدمة لكل الشرفاء جعلت البعض يتنبه للمخطط الجديد والخطير فكان دافع أقوى لان نلتف حول قيادتنا ومعاً يدا بيد حتى النصر تعاملنا مع الأزمات بروح المرح وحولناها إلى أعراس وطنية فهذا الشعب الصامد لم ينسى يوما تضحيات أبنائه ولن يتخلى عن معاهدات وقعها مع الانتماء وكل ما في الأمر أن هذا الصبر قد لعبت فيه السنين وظهرت على وجهه خطوط الشيخوخة ولأجل سورية سنحقن هذا الصبر بإبرة بوتوكس وليعود شباباً كما كان ولنكمل معه طريق الصمود بقوة وعزيمة وسنتغلب على الأزمات وسننتصر عليها كما انتصرنا على الإرهاب وستعود سوريا قريبا كما كانت جنة الله على الأرض .
 



عدد المشاهدات:2034( الثلاثاء 10:09:36 2019/04/23 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/05/2019 - 12:26 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو جديد للركلة التي تعرض لها أرنولد شوارزنيغر اشهر 20 حالة هبوط طائرات في اصعب المطارات بالفيديو... لحظة انهيار سد في الولايات المتحدة كلب بري شجاع ينقذ صديقه من بين أنياب لبؤة جائعة (فيديو) الفيديو..دب يسرق براد من سيارة صياد ويهرب بعيدا فهد كسول يرفض أداء "واجبه الزوجي" تجاه شريكته (فيديو) كلب يراقب فتاة للتأكد من قيامها بواجباتها المدرسية المزيد ...