-->
الخميس18/7/2019
م15:45:41
آخر الأخبار
مجلس النواب الأمريكي يرفض مبيعات أسلحة للنظام السعودي “شاهد” فايز أبو شمالة يمسح الأرض بإعلامي سعودي متصهين اعتبر اليهود أشرف وأقرب له من الفلسطينيينبعد ضبط صاروخ للجيش القطري في إيطاليا... الدوحة: تم بيعه لدولة نتحفظ على ذكرهاالجزائر تجدد تضامنها مع سورية لاستعادة الأمن والاستقرار وبسط سيادة الدولة على كامل التراب السوريمدير الآثار والمتاحف: سرقة 14 صندوقاً من النقود الذهبية من الرقة مصدر مطلع لم يستغرب أنباء توكيل «مسد» لـ«إسرائيل» ببيع النفط السوري: وضعوا يدهم بيد الاحتلال الأميركي …«تل رفعت» و«تل أبيض» تتصدران التصريحات والتحركات التركية … الميليشيات «الكردية» تحشد خوفاً من عدوان محتمل إصابة شخصين بجروح أثناء إخماد حريق واسع في منطقة الهامةالدفاع الروسية تؤكد أنه لا وجود لقوات برية روسية في سورياالحرس الثوري يعلن إيقاف ناقلة نفط أجنبية تحمل مليون لتر وقود مهرب في الخليج الأحد الماضيقرار بإلزام المستوردين الممولين من المصارف بتسليم 15 % من مستورداتهم بسعر التكلفةبحيرات النفط المسروق .... تضليل في الحقائق ومحاولات لإعادة السرقةخيارات للتعامل مع مقاتلي "داعش" الأجانب المحتجزين حالياً في سورية.....ترجمة: لينا جبورمابين القيصر والخليفة: فصل تركيا عن الناتو .. ام فصل روسيا عن سورية؟ ....بقلم نارام سرجونمكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةوفاة عاملين وإصابة اثنين آخرين جراء انهيار جزء من سقف المصلى بجامع وسط مدينة حلب القديمةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستاغداً الساعة الـ12 ظهرا موعد إصدار نتائج امتحانات شهادة التعليم الأساسي«التعليم العالي»: لا زيادة على أقساط الجامعات الخاصة للعام الدراسي القادم الجيش السوري يتخذ إجراءات صارمة قرب الحدود التركيةالجهات المختصة تضبط عددا من العبوات الناسفة موضوعة ضمن عبوات زيوت محملة بشاحنة قادمة من #حلب على حاجز البرجان في مدخل محافظة اللاذقيةوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"6 أشياء مفاجئة قد تؤثر على بشرتك دون أن تدركهاتحذير عالمي من كمية السكر في أغذية الأطفالماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!إصابة مذيعة سورية بحادث "أليم" في مطار بهولندا (صورة)بعد زواج مثير للجدل.. ملك ماليزيا السابق يطلق زوجته بالثلاثفضيحة مونيكا لوينسكي مع الرئيس كلينتون تظهر إلى العلن مجدداً .برمامج واتس يغيير ملامحك بالكامل لتشاهد وجهك في سن الثمانين.. وهذه كيفية استخدامه.. فضيحة جديدة... فيسبوك تراقب مستخدمي "واتسآب" بأداة خبيثةعكاز خشبي للعيون العرجاء .........بقلم: نبيه البرجي«تكليفٌ» أميركيٌ للسعوديين قبل أُفولِ أحاديتهم .... د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> إبرة بوتوكس ....بقلم مها الشعار

لم نتوقع يوما أن تمتد يد الشيطان وتعبث بجنة الله على الأرض ولم نتخيل بأن لهذا الشيطان أتباعا له خرجوا من رحم سورية الطاهر فكانوا أولادا غير بارين بأمهم التي تربوا في حضنها . سنوات من 

الظلام عشنا فيها أياما سوداء فقد حجزوا الشمس رهينة لظلمهم وأطلقوا السواد شعاراً لهم فاستبدلوا ضوء القمر براياتهم السوداء فكان ليل سورية حزين تعلوه أصوات عواء ذئابهم الشاردة .
هذه الأيقونة التي تشع جمالاً كانت عصية على ظلمهم لأنها كانت حرزاً يحمله كل شريف ومن أجلها كان الغالي ولأجلها يرخص كل شيء. منذ بداية الأزمة وقّع هذا الشعب الصامد العاشق لهذه الأرض معاهدة مع الانتماء وبدماء أبنائها الأطهار بصم على وثيقة التضحية كان الصبر من أهم بنودها ، ولأجل هذه الأرض حمل الصبر وساما على صدوره فكان عنوانا للصمود وشعارا للتحدي تآلف فيه المواطن السوري مع الأوضاع المفروضة عليه وأصبح يتعايش مع الأزمة ويعوض ما هو أساسي بالبديل . وبإناء من الصبر ممزوج بالتضحيات أصبحنا نشرب نخب الانتصارات بكأس من أمل وبدأت سورية تنفض عنها غبار التعب وتماثلت للشفاء بإعلان أغلب المدن التي كان فيها الإرهاب ضيفا غير مرحب به بمناطق أمنة وعاد الاستقرار اليها من جديد ولكن كما هو معروف فإن أيادي الحرب السوداء لا تبتعد إلا بعد أن تخلف ورائها كل ما هو مؤلم فنتائج الحرب الخارجية كانت قاسية فمن ضغوطات إلى عقوبات اقتصادية وأضرار الحرب الداخلية كانت أصعب وأدهى فقد تحكم من خلالها ضعاف النفوس وتجار الأزمات بقوت المواطن ليوضيع هذا الشعب الصامد داخل متاهات يبحث فيها عن طريق النجاة ، فمن أزمة خبز واحتكار بعض التجار للطحين إلى أزمة مازوت وتحكم بعض لجان الأحياء بطرحه إلى أزمة بنزين بالإضافة لغلاء الأسعار وأزمة تجز أزمة والرابح الوحيد هم مصاصو دماء هذا الشعب والذين يعملون على الأرض وبليلهم الأسود يكملون ما تمليه عليهم يد الخارج .
مع سعي الحكومة السورية بتقديم الدعم من خلال حلول حاولت فيها ردم الهوة المتواجدة بين الواقع المعاش والعقوبات المفروضة ولكن المخطط كان أكبر وكل ما أراده حكام الظلم وبعد الهزائم المتتالية لعملائهم هو اللعب بلقمة العيش . تذمر البعض وبدأت صفحات التواصل الاجتماعي تحكي عن الواقع الاقتصادي السيئ وزاد البعض واستزاد في وصف الحالة ليخرج بولتون مستشار الأمن القومي ويصرح قائلا :بدأت نتائج الحصار تعطي نتائجها بفصل القيادة السورية عن حاضنتها الشعبية هذا التصريح كان أشبه بصدمة لكل الشرفاء جعلت البعض يتنبه للمخطط الجديد والخطير فكان دافع أقوى لان نلتف حول قيادتنا ومعاً يدا بيد حتى النصر تعاملنا مع الأزمات بروح المرح وحولناها إلى أعراس وطنية فهذا الشعب الصامد لم ينسى يوما تضحيات أبنائه ولن يتخلى عن معاهدات وقعها مع الانتماء وكل ما في الأمر أن هذا الصبر قد لعبت فيه السنين وظهرت على وجهه خطوط الشيخوخة ولأجل سورية سنحقن هذا الصبر بإبرة بوتوكس وليعود شباباً كما كان ولنكمل معه طريق الصمود بقوة وعزيمة وسنتغلب على الأزمات وسننتصر عليها كما انتصرنا على الإرهاب وستعود سوريا قريبا كما كانت جنة الله على الأرض .
 



عدد المشاهدات:2193( الثلاثاء 10:09:36 2019/04/23 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/07/2019 - 1:44 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس المزيد ...