الاثنين19/8/2019
ص9:38:43
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتسورية تدين اجتياز آليات تركية الحدود ودخولها باتجاه خان شيخون وتُحمّل النظام التركي تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادتهاسورية تشارك بالمنتدى الثاني للدول العريقة (الاي) في روسياأدلتهم تفضح إجرامهم..وثائقي برعاية ناشيونال جيوغرافيك يزور حقيقة مايجري في سورية (فيديو )مجلس الوزراء يستعرض التحضيرات النهائية لإطلاق الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدوليبعد فشل خططه لقلب نظام الحكم هناك.... ترامب يفكر بفرض حصار بحري على فنزويلاطهران: واشنطن سترتكب خطأ جسيما له تداعيات في حال احتجاز الناقلة "أدريان دريا"صحيفة حكومية: 35 مليار دولار حجم الأموال السورية المهربة إلى 4 دول فقطانخفاض أسعار الذهباثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"برعاية استرتيجية لشركة MTN افتتاح المعرض التخصصي للتوظيف والموارد البشريةوزير التعليم العالي: المفاضلة قبل نهاية الشهر ويحق للطالب أن يسجل رغبتين عام وموازيالمرصد السوري للمسلحين : قصف جوي يوقف تقدم رتل ضخم للجيش التركي باتجاه جنوب إدلبتركيا تسارع لدعم ميليشياتها في إدلب.. كيلو متر واحد يفصل الجيش عن «خان شيخون»وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكلية7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحالنجم غسان مسعود يعتذر عن مسلسل "حارس القدس"أيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهامشاجرة بين عائلتين عربيتين تغلق شوارع في برلينكندية تفشل في فتح مظلتها على ارتفاع 1500م، فما الذي حدث؟خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان من خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديب

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> آليات أميركية جديدة لتأهيل السيسي وتهميش أردوغان؟ ...بقلم د. وفيق ابراهيم

مشروع القرار الأميركي بوضع جماعات الأخوان المسلمين على لوائح الإرهاب الأميركية، معناه الوحيد منعهم من السيطرة على السلطات السياسية في العالم الإسلامي وصولاً إلى حظرهم الكامل من العمل السياسي في المؤسسات الرسمية والحزبية.

بالقراءة الدقيقة فإنّ لهذا المشروع أبعاداً واسعة جداً، لكن رمياته المباشرة تضرب حماس في فلسطين المحتلة بما هي فرع للأخوان المسلمين وتصيب طموحات حزب العدالة والتنمية الذي يقوده رئيس تركيا رجب طيب أردوغان وبالتهمة نفسها. فهناك مدى إسلامي يلعب حزب أردوغان فيه دور الرابط بين الأخوان في مصر وليبيا وتونس والمغرب والسودان وسورية والعراق واليمن حزب الإصلاح من دون نسيان تشابكاته في آسيا الوسطى.


في المقابل فإنّ حظر الأخوان يُلغي مصدر الخطر الأساسي الذي يحول دون استقرار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في السلطة حتى العام 2030 كما تخطط الإدارة الأميركية وذلك بتعديلات واستفتاءات أمّنت له التغطية الدستورية.

إلا أنّ للأميركيين طموحاً بأن يكون السيسي زعيم مشروعهم المقبل في مدى عربي واسع يشمل جيوشاً مهيأة للإمساك بأربع سلطات سياسية متجاورة في مصر والسودان وليبيا والجزائر على أن تجذب الى إطارها الدول المذعورة من الأخوان في الإمارات والسعودية وتونس والبحرين والكويت وقد يمتدّ لاحقاً الى آسيا الوسطى.

لذلك يقدّم التحليل العميق تساؤلات مقلقة عن مدى ارتباط هذا المشروع الأميركي بإثارة تناقضات عميقة داخل المجتمعات في الدول الإسلامية بين فئات مؤيدة وأخرى مناهضة له، مع إمكانية اندلاع حروب داخلية عنيفة من أكثر من بقعة، الى جانب عقوبات أميركية محتملة أصبحت جزءاً من وسائل تفجير الدول، وتشكل عوائق تحول دون ممارسة المستهدفين من الأميركيين للأدوار السياسية الرسمية – ألا يؤدّي هذا الامر إلى دفع الأخوان للعودة الى العمل السري بما يعنيه من رفض مسلح للقرارات الأميركية غير الأممية؟

أما المستوى الثاني لما يُريدهُ مشروع حظر الأخوان فيتعلق بإزاحة الشرعية عن القوى الفلسطينية الرافضة «لصفقة القرن» وتمتين المؤيدة لها.

وهذا يستهدف صراحة منظمة حماس التي تدافع عن قطاع غزة، وترفض مشروع الإنهاء الأميركي للقضية الفلسطينية، فتتكشف على الفور موافقة أميركية مسبقة على أدوار السلطة الفلسطينية لصاحبها أبي مازن محمود عباس مقابل استعدادها للإعلان عن نزع الشرعية الجهادية التاريخية الفلسطينية عن حماس، فتصبح بذلك شكلاً من العصابات المسلحة، وبما أن حماس والجهاد ومنظمات فلسطينية اخرى موجودة أيضاً في الضفة الغربية المحتلة، فإن مشروع خطر «الأخوان» قد يصبّ في إطار صراعات داخلية عنيفة بين السلطة الفلسطينية والمنظمات الرافضة لصفقة القرن فيصبح بالإمكان تدمير قضية فلسطين بدءاً من تحويل الخلافات السياسية بين مكوناتها مشروع حرب داخلية خطيرة لا تستفيد منها إلا «صفقة القرن».

لجهة أردوغان فإنّ الخطر الأميركي على الأخوان يصيب مقتلاً في طموحاته الداخلية والإقليمية.

فكيف يستطيع حزب العدالة والتنمية الذي يترأسه أردوغان الاستمرار في أداء دور الحزب الحاكم في تركيا وهو المحسوب على الأخوان المسلمين ويعمل على إلحاقهم بكونفدرالية أخوان تسعى للسيطرة على دول المنطقة لتحقيق اتحاد أخواني بمدى واسع جداً.

إن حشر أردوغان هنا لا يصيبه إذاً في تركيا فقط، ويحشره امام ثلاثة خيارات: رفض القرار الأميركي والاستمرار بأداء الدور القائد الى جانب حصار يتقاطع وامتناع الدول المؤيدة للأميركيين في التعامل السياسي والاقتصادي مع تركيا، الاحتمال الثاني ان يعلن انّ حزب العدالة والتنمية ليس من الأخوان المسلمين بل من المتحالفين معهم، فيستطيع بذلك الادعاء بالوقف العلني فقط لهذه العلاقة، ولكن هذا الحل له مترتباته على طموحات أردوغان لأن مجرد استسلامه للخطر الأميركي يعني تدمير علاقاته بالأخوان المسلمين في العالم العربي بأسره والإذعان للتدمير الأميركي لطموحاته في سورية والعراق وليبيا وقبرص التي يحتل ثلثها منذ أكثر من اربعة عقود وبذلك تعود تركيا ذليلة مكسورة الخاطر في «حلف اطلسي» أصبح بعد انهيار الاتحاد السوفياتي عاطلاً عن العمل.

يتبقى الخيار الأردوغاني الثالث وهو الأكثر خطورة، وهنا بإمكان تركيا تطوير تفاهمات استانا مع روسيا وإيران الى ما يشبه حلفاً سياسياً عميقاً يحول التجاور الجغرافي لهذه الدول الثلاث التي تشكل 360 مليون نسمة، معقلاً أساسياً لردع الغطرسة الأميركية المتأججة، وذلك ابتداء من مساحة هذه الدول الثلاث التي تزيد عن 18 مليون كيلومتر مربع وتحتوي على معظم ثروات الأرض من نفط وغاز وموقع استراتيجي، فهل يفعلها أردوغان مع بلدين هما إيران وروسيا أصابتهما العقوبات الأميركية بأضرار كبيرة بدوريهما ولا تزال.

المرجّح أن يجمع أردوغان بين الخيارين الأخيرين، فيعلن أنّ حزبه العدالة والتنمية ذو ميول إسلامية فقط لكنه ليس فريقاً مباشراً من جماعات الأخوان، على أن يوطد علاقاته بروسيا وإيران وبشكل أعمق اقتصادياً وسياسياً.

فهل يستفيد الأميركيون من مشروع حظر الأخوان؟

قد يشكلون حلفاً بين السيسي والسودان والسعودية والإمارات من دون إمكان ضمّ الجزائر وليبيا واليمن بسبب الأوضاع المتفجرة فيها، ولن يكون ممكناً إعادة السعودية الى سابق دورها في سورية والعراق وبسبب الرقص التركي المطلق المتكئ على الروس والإيرانيين كما أنّ منظمة حماس تجاهد وسط رفض من السلطة الفلسطينية ومصر ولم تستأذنهما يوماً في التعامل مع الأوضاع المصرية بمفردها فكيف بمحاولة إدارة دول في ليبيا والسودان؟

إنّ أهمية مشروع القرار الأميركي لا تشير إلا الى نتائج هزيلة، والدليل أنها استهدفت الاسلام السياسي بجناحيه السني والشيعي، ولم تستبق إلا فريقين هزيلين: السيسي ومعه الإسلام الملجوم في الأزهر والوهابية السعودية المستمرة بقوة النفط وموسم الحج والحرمين الشريفين للزوم الاستغلال الأميركي.

البناء



عدد المشاهدات:859( الجمعة 08:02:01 2019/05/03 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 9:28 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

"قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده المزيد ...