-->
الاثنين22/7/2019
ص9:41:30
آخر الأخبار
النظام السعودي يفرج عن ناقلة نفط إيرانية أوقفها قبل شهرينمقتل جندي تركي وإصابة 6 في عملية أمنية بشمال العراقمبادرة "مطار" تهوي بالسياحة السعودية إلى تركيامقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة اليمنيةالحرارة إلى ارتفاع والجو حار وسديمي في المنطقة الشرقية والجزيرة والباديةواشنطن تعمل على تدريب 65 ألف مسلح انطلاقاً من «التنف»! … مصدر بوزارة النفط: الاحتلال الأميركي يقف وراء اعتداء قطار شحن الفوسفات..السيدة أسماء تستقبل الطلاب الأوائل في فروع الثانوي الستةمجلس الوزراء: مناقشة المشاريع الخدمية في حلب وترميم المدينة القديمةطهران تنشر فيلما وثائقيا لتجنيد "جواسيس" إيرانيين في الإماراتوفاة يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذريةماذا يحدث في بورصة دمشق؟ … 25 ٪ من ملكية مصرف بيعت بأقل من دقيقة عبر 10 صفقات كبرىمعارض البناء والتكنولوجيا تختتم فعالياتها بـ 42 ألف زائر .. أصداءٌ ايجابية وحضورٌ شعبيٌ وإعلاميٌ لافت..معادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديللماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى استخدام الشركات الأمنية الخاصة في سوريا؟إطلاق رصاص يحول حفل زفاف إلى مأتم في مدينة القامشليجريمة قتل جديدة بمدينة عفرينإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطحقيققة عقوبه بالفصل من جامعة دمشق بسبب تدوينة وإعجاب على مواقع التواصل الاجتماعيسورية تحرز ميداليتين برونزيتين في الأولمبياد العالمي لعلم الأحياء بهنغارياالجيش يصد هجوماً للإرهابيين على محور القصابية بريف إدلب الجنوبياعتداء إرهابي يستهدف قطار شحن الفوسفات بريف حمص الشرقيحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةنصائح تجنبك آلام الرقبةمشاكل العين قد تشير إلى تطور أمراض خطيرةانفصال أحلام عن زوجها يشعل تويتر السعوديةماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!"المزحة" تتحول إلى "مأساة"... ممثل كوميدي يتوفى أمام الجمهور في دبيلأول مرة.. البرازيل تشهد أغرب زواج في تاريخها! (صورة)"حيلة بسيطة" تطيل عمر البطارية في آيفونعلماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخعناوينهم وتفاصيلنا ....بقلم د. بثينة شعبان لماذا يختلق ترامب انتصارات وهمية في الخليج؟....قاسم عز الدين

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> حين تتبنى الجزيرة نظرية المؤامرة.... فارس الجيرودي

«سنسّخر كل إمكانيّات بلادنا لمنع المؤامرة على الشعب الليبي، ولدعم حكومتكم التي تتصدى للهجوم على طرابلس»، هكذا خاطب الرئيس التركي رجب طيب أدروغان في اتصال هاتفي فائز السيد السراج رئيس حكومة الوفاق ذات الميول الإخوانية التي تسيطر على طرابلس وأغلب الشرق الليبي، وتحظى بدعمٍ تركي قطري إيطالي وتواجه هذه الأيام هجوماً من قوات الجنرال خليفة حفتر المدعومة من محور الإمارات السعودية فرنسا.

فجأةً لم تعد لفظة المؤامرة مثار سخرية في الإعلام القطري بمختلف أذرعته التلفزيونية والصحفية والإلكترونية، كما كان عليه الحال خلال بدايات «الربيع العربي» المزعوم، فبعد الانتصار الذي حققه الرئيس الأميركي دونالد ترامب على خصومه في مراكز صنع القرار الأميركي، مع تبرئة تقرير المحقق الخاص مولر له من تهمة تلقي الدعم من روسيا أثناء حملته الانتخابية لدخول البيت الأبيض، تحسن موقع الرئيس الأميركي بمواجهة أجهزة الاستخبارات التي لا تزال تحافظ على دعمها لمشروع هيلاري كلينتون الربيعي القائم على مساندة محور قطر تركيا، وأداته جماعة الإخوان المسلمين، حيث تتمثل أهداف المشروع الربيعي هذا في زعزعة استقرار الدول العربية، وإدخالها في دوامة الفوضى، وذلك في مقابل العسكرة التي يستخدمها المحور الإماراتي السعودي لمد نفوذه، مستغلاً حالة الفوضى السابقة، ليقدم للشعوب حله المتمثل في جنرالات من شاكلة السيسي وحفتر، تربطهم علاقات الولاء المالي برجلي الإمارات والسعودية القويين، محمد بن زايد ومحمد بن سلمان.

ترامب قرر ترجمة انتصاره الداخلي على خصومه، دعماً مباشراً لحلفائه في المنطقة العربية، فكشف البيت الأبيض قبل عشرة أيام، عن قيام الرئيس الأميركي بإجراء محادثة هاتفية مع حفتر أقر خلالها بدور المشير (حفتر) الجوهري في مكافحة الإرهاب وتأمين موارد ليبيا النفطية، على حد تعبير البيان الرئاسي الأميركي.
لكن محور قطر تركيا وعلى الرغم من الهزيمة التي مني بها مشغلوه في واشنطن، لا يزال يمتلك اليد العليا على مستوى صناعة الرأي العام وتشكيل الوعي، وذلك من خلال الأذرع الإعلامية التي طورتها قطر خلال السنوات الماضية، والتي صارت تلتف على العقل العربي، وتعصره كما يعتصر الأخطبوط فريسته، لتعيد تشكيله بما يلائم مشروعات «الفوضى الخلاقة»، وذلك كله تحت شعارات الديمقراطية والحريات التي تسوقها مشيخةٌ لم تعرف رائحة الديمقراطية أو حكم القانون يوماً.
لذلك يبدو هذا المحور قادراً على تسويق نظرية المؤامرة، التي اعتاد لسنوات طويلة ممارسة أسلوب السخرية منها، وخصوصاً في صفوف شريحة الشباب، وهم الأغلبية العددية في العالم العربي، إذ تمكنت قطر وعبر الاستفادة من خدمات مستشارين إعلاميين غربيين، من تطوير مواقع إلكترونية وبرامج تلفزيونية تخاطب الشباب بأسلوبهم، ومن خلال قنوات التواصل الاجتماعي التي تستحوذ على اهتمامهم، وباستخدام تكتيكات السخرية والبساطة والسرعة والإبهار التي تعد أبرز سمات العصر.
بالنسبة لنا نحن الذين شهدنا بأعيننا تدمير بلادنا بالفوضى والفتن الممولة والمحرض عليها من المحورين المتصارعين اليوم، نجد أنفسنا مضطرين وبكل أسف لتصديق قنوات الطرفين، فـ«الجزيرة» تقول إن قوات حفتر غير شرعية وعميلة للخارج وتجند الأطفال والإرهابيين، و«العربية» تقول عن قوات حكومة الوفاق إنها غير شرعية وعميلة للخارج ومتحالفة مع إرهابيين، وكل ما سبق صحيح، فليس في ليبيا اليوم قوات شرعية، وكلا الفريقين الميليشياويين المتقاتلين هما مجرد أدوات خارجية متحالفة مع الإرهاب، ترقص على جثة ليبيا، مقابل خدمة أسياد إقليميين، ليسوا في حقيقتهم إلا عبيداً عند دول الناتو التي «حررت» ليبيا من القذافي، حسب سردية الربيع المزيف.

الوطن 



عدد المشاهدات:763( الثلاثاء 07:14:02 2019/05/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/07/2019 - 9:12 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هذا ما فعله حصان بسائح حاول لمسه بالفيديو... نسر أصلع يسرق كاميرا من رحالة كندي بعد تجريدها من اللقب.. ملكة جمال "تغازل" ترامب تركيا.. توجيه قائمة تهم إلى "الداعية الراقص" حين تنقلب أدوار الرجل والمرأة.. مقطع فيديو يثير جدلا واسعا فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود المزيد ...