-->
السبت25/5/2019
ص7:31:50
آخر الأخبار
"وضع حساس وبالغ الخطورة"... مسؤول كويتي يتحدث عن تطورات متسارعة في المنطقة"ميدل إيست آي": السعودية ستعدم سلمان العودة وعوض القرني بعد شهر رمضانضابط ليبي: سفينة تركية حملت أعداداً كبيرة من إرهابيي “داعش” من سورية والعراق إلى ليبياقادمة من دولة عربية إلى أخرى... تعزيزات أمريكية عسكرية في الشرق الأوسطالمصالحة الروسي: المسلحون يعدون سيارات مفخخة لاختراق دفاعات الجيش السوريالخارجية: كل الضجيج والأخبار العارية عن الصحة حول استخدام الجيش أسلحة كيميائية بريف اللاذقية لن يثني سورية عن مواصلة حربها ضد الإرهابالحرارة أعلى من معدلاتها وتميل للانخفاض غدا(المشاركة في إعادة إعمار سورية والعراق).. ندوة للخارجية التشيكية الأسبوع المقبلبومبيو: صفقة سلاح بأكثر من ثمانية مليارات دولار للسعودية والإمارات والأردن لمواجهة إيرانبيونغ يانغ: لا محادثات نووية إلا اذا تبنت واشنطن نهجا جديداالمنطقة الحرة السورية الأردنية المشتركة إلى العمل قريباًارتفاع أسعار النفط عالمياهزيمة واشنطن على أبواب إدلب...المهندس: ميشيل كلاغاصيقرار حاسم للجيش السوري حول وجود الإرهابيين في ريفي حماه وإدلبتوقيف شخص بالجرم المشهود وهو يسرق مبلغ مالي كبير من سيارة مركونة في دمشقإلقاء القبض على حدثين في اللاذقية قاما بطعن وسلب امرأة طاعنة بالسنالقوات السورية تستعين بطائرة قاذفة غير عاديةبالفيديو... تمهيد ناري يستبق اقتحام الجيش السوري لمواقع النصرة بريف حماةالسياسات الثقافية في سورية:كيفيات تكوين وتحصين الإنسان معرفياً وثقافياً....د. كريم أبو حلاوةالعزب خلال لقاءه نظيره الصيني في بكين: العمل جار في سورية على إحداث مركز وطني يهتم بالذكاء الاصطناعي الجيش السوري يفشل مساعي " النصرة" لإشغال جبهة شمال حلبعربات مدمرة للتنظيمات الإرهابية بفعل ضربات الجيش العربي السوري في بلدة الحويز بريف حماة-فيديووزير السياحة: أربعة شواطئ مجانية للأسر السوريةبدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى العلماء يحددون سببا رئيسيا وراء تطور مرض السرطان5 عادات للتخلص من آلام القولون العصبيبالفيديو.... جورج وسوف: في هذه الحالة فقط يمكن للمطربة أصالة العودة إلى سورياسيرين عبد النور تكشف رد فعل زوجها على مشاهدها الجريئة مع تيم حسنانتهاء صلاحية الطعام لا يعني عدم الاستفادة منهقضى في السجن 46 عاما ظلما ولا يبالي بـ 1.5 مليون دولار!ردّاً على عقوبات ترامب.. إليكم النظام الصيني المنافس لـ"أندرويد"و"ويندوز"!سيارة كهربائية ذات بطارية جبارة تسير مليون كيلومتر دون شحنعقدة العداء لإيران وللآخرين..... د. بسام أبو عبد اللههل لاحظتم الفرق؟.....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> هل باشر محور المقاومة هجوماً مضاداً متدرّجاً ضدّ أميركا و»إسرائيل»؟ ....د. عصام نعمان

مذّ وطأت قدماه عتبة البيت الأبيض، يشنّ دونالد ترامب هجوماً واسعاً متعدّد الأشكال في مختلف مناطق العالم من أجل استعادة ما يسمّيه «عظمة أميركا». هجوم ترامب العالمي سياسي واقتصادي وتجاري وأمني و… إرهابي. إنّ نظرة سريعة على المشهد العالمي كافية لملاحظة الكثير من هجمات ترامب المتصاعدة.

أولى هجمات ترامب وأقساها إخراج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران وإعادة فرض عقوبات اقتصادية عليها. أخيرتها، وليس آخرها، وجبة عقوبات جديدة واسعة فرضها الرئيس الأميركي ضدّ صناعات التعدين والصلب الإيرانية بعد إعلانه العزم على تصفير تصدير النفط الإيراني وإلغاء «إعفاءات» لاستيراده كان منحها لثماني دول كبرى بينها الصين والهند واليابان. سبقت هذه التدابير العقابية واعقبتها عقوبات اقتصادية فرضها ترامب على روسيا، ورسوماً جمركية فرضها على صادرات الصين، وتهديدات أطلقها ضدّ المصارف والمستثمرين والشركات في دول الاتحاد الاوروبي المتعاملة مع ما يُعرف بإسم «آلية الغرض الخاص»، وهي نظام تدعمه أوروبا لتسهيل التجارة غير الدولارية مع إيران والالتفاف على العقوبات.


في مقابل العقوبات المفروضة عليها، أعلنت إيران بقرارٍ من مجلسها الأعلى للأمن القومي اعتزامها وقف الحدّ من مخزونها من المياه الثقيلة والأورانيوم المخصّب الذي كانت تعهّدت به بموجب الإتفاق النووي الذي فرض قيوداً على أنشطتها النووية. وقد أمهل المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني دول الإتحاد الاوروبي التي كانت أعطت طهران ضمانات تسمح لها بالإلتفاف على العقوبات الأميركية، أمهلها 60 يوماً كي تجعل «تعهّداتها عملانية وخصوصاً في مجاليّ النفط والمصارف» وذلك تحت طائلة وقف المحدِّدات المتعلقة بمستوى تخصيب الاورانيوم والإجراءات المتعلقة بتحديث مفاعل الماء الثقيل في مركز آراك، اذا لم تفِ هذه الدول بتعهّداتها قبل انتهاء المهلة المذكورة.

قبل ردّ إيران الصارم على وجبة العقوبات الأميركية الأخيرة، لوحظ قيام حلفاء طهران في محور المقاومة بسلسلة تحركات وعمليات عسكرية ضدّ حلفاء الولايات المتحدة في سورية ولبنان وفلسطين. ما قام به هؤلاء الحلفاء لا يُعقل ان يكون قد تمّ من دون تنسيق مسبق مع إيران، وربما مع روسيا ايضاً. فقد شنّ الجيش العربي السوري، بدعمٍ من سلاح الجو الروسي، هجوماً مركّزاً على مواقع «هيئة تحرير الشام» «جبهة النصرة» سابقاً وحلفائها من الفصائل الإرهابية، استعاد خلاله السيطرة على كامل ريف محافظة حماة الذي كان خاضعاً لسيطرة المسلحين الإرهابيين المدعومين من تركيا وحتى من الولايات المتحدة.

في لبنان تحدّى أمين عام حزب الله «إسرائيل» ان تدفع بفرقها وألويتها الى جنوب لبنان، متعهّداً «بتدميرها وسحقها أمام شاشات التلفزيون العالمية».

في قطاع غزة، ردّت فصائل المقاومة على تحرشات «إسرائيل» العدوانية وامتناعها عن تنفيذ تعهّداتها بموجب «التفاهمات» التي سبق التوصل اليها بوساطة مصرية وذلك بضربات صاروخية مدمّرة طاولت مدينة بئر السبع في قلب النقب المحتلّ ومدينتي عسقلان واسدود شمالي القطاع وأوشكت، بحسب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد نخالة، ان تضرب تل أبيب ذاتها. اكثر من ذلك، أكدّ نخالة، في سياق مقابلةٍ تلفزيونية مع قناة «الميادين»، ثلاثة أمور لافتة: الأول، امتلاك فصائل المقاومة في قطاع غزة القدرة محلياً على تصنيع صواريخ بأمداء متعددة، أحدها صاروخ «بدر 3»، قادرة على ضرب تل أبيب وسائر مناطق «غوش دان» الساحلية حيث يعيش ويعمل 3 ملايين من اليهود الصهاينة. الأمر الثاني، وجود قناعة لدى القيادة المشتركة لفصائل المقاومة بأنّ «إسرائيل» تعتزم شنّ حرب على قطاع غزة، بتحريض من الولايات المتحدة، في محاولة يائسة للسيطرة عليه كتدبير تمهيدي لتنفيذ ما يسمّى «صفقة القرن». الأمر الثالث، انّ فصائل المقاومة متحدة ومصمّمة على مواجهة العدوان بقدرات عسكرية متقدّمة، وانها قادرة على صدّ الهجمة الصهيونية المرتقبة وإلحاق أضرار بالغة في عمق «إسرائيل».

إذ يرجّح بعض الخبراء العسكريين وجود تنسيق كامل بين أطراف محور المقاومة يتبدّى في المواقف والتدابير السياسية والفنية ناهيك عن العمليات العسكرية التي تجري في ساحات ومواقع متعدّدة، يظنّ بعضهم الآخر بأنّ الأمر يتجاوز التنسيق الى وجود خطة لمواجهة الهجوم الصهيوأميركي المحتمل هذا الصيف بجبهة عريضة متكاملة تنتظمها تدابير ثلاثة: أولها توحيد الجبهات الثلاث من قطاع غزة في جنوب فلسطين الى الجبهة اللبنانية مقابل شمال فلسطين المحتلة، وصولاً الى الجبهة السورية مقابل الجولان المحتلّ شمالي شرق فلسطين المحتلة. ثانيها الردّ بشكل متزامن على الإعتداءات الإسرائيلية من خلال غرفة عمليات مشتركة. ثالثها توسيع دائرة الإشتباك مع «إسرائيل» وأميركا اذا ما حاولتا الاعتداء مباشرةً، جواً او بحراً، على إيران اياً كانت الذريعة المعلنة لتبرير العدوان.

ظاهرُ الحال يشي بأنّ أميركا و»إسرائيل» تعتمدان أسلوب الهجوم المتدّرج على إيران وحلفائها في محور المقاومة، وانّ إيران ولا سيما حلفاءها، يعتمدون الأسلوب المتدرّج نفسه في مواجهتهما.

هل تتضح الحقيقة في الصيف المقبل؟

البناء



عدد المشاهدات:2329( الاثنين 07:38:49 2019/05/13 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/05/2019 - 5:19 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

٣٥ فكرة ابداعية للاسمنت في غاية السهولة بالفيديو.."بي إم دبليو" تسخر من "مرسيدس" بإعلان ساخر عصابة تنفذ "أغبى" عملية سطو على محل صرافة بالفيديو... نهاية غير متوقعة لمعركة بين كلب وصغير النمر طفل أمريكي عمره 5 سنوات يقهر المرض الخبيث فيديو جديد للركلة التي تعرض لها أرنولد شوارزنيغر اشهر 20 حالة هبوط طائرات في اصعب المطارات المزيد ...