-->
الجمعة19/7/2019
ص0:20:6
آخر الأخبار
مقابلة علنية قصيرة ونادرة بين وزير خارجية البحرين مع وزير خارجية الكبان الإسرائيليمجلس النواب الأمريكي يرفض مبيعات أسلحة للنظام السعودي “شاهد” فايز أبو شمالة يمسح الأرض بإعلامي سعودي متصهين اعتبر اليهود أشرف وأقرب له من الفلسطينيينبعد ضبط صاروخ للجيش القطري في إيطاليا... الدوحة: تم بيعه لدولة نتحفظ على ذكرهامدير الآثار والمتاحف: سرقة 14 صندوقاً من النقود الذهبية من الرقة مصدر مطلع لم يستغرب أنباء توكيل «مسد» لـ«إسرائيل» ببيع النفط السوري: وضعوا يدهم بيد الاحتلال الأميركي …«تل رفعت» و«تل أبيض» تتصدران التصريحات والتحركات التركية … الميليشيات «الكردية» تحشد خوفاً من عدوان محتمل إصابة شخصين بجروح أثناء إخماد حريق واسع في منطقة الهامةالدفاع الروسية تؤكد أنه لا وجود لقوات برية روسية في سورياالحرس الثوري يعلن إيقاف ناقلة نفط أجنبية تحمل مليون لتر وقود مهرب في الخليج الأحد الماضيقرار بإلزام المستوردين الممولين من المصارف بتسليم 15 % من مستورداتهم بسعر التكلفةبحيرات النفط المسروق .... تضليل في الحقائق ومحاولات لإعادة السرقةخيارات للتعامل مع مقاتلي "داعش" الأجانب المحتجزين حالياً في سورية.....ترجمة: لينا جبورمابين القيصر والخليفة: فصل تركيا عن الناتو .. ام فصل روسيا عن سورية؟ ....بقلم نارام سرجونمكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةوفاة عاملين وإصابة اثنين آخرين جراء انهيار جزء من سقف المصلى بجامع وسط مدينة حلب القديمةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستاغداً الساعة الـ12 ظهرا موعد إصدار نتائج امتحانات شهادة التعليم الأساسي«التعليم العالي»: لا زيادة على أقساط الجامعات الخاصة للعام الدراسي القادمبعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردن الجيش السوري يتخذ إجراءات صارمة قرب الحدود التركيةوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"6 أشياء مفاجئة قد تؤثر على بشرتك دون أن تدركهاتحذير عالمي من كمية السكر في أغذية الأطفالماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!إصابة مذيعة سورية بحادث "أليم" في مطار بهولندا (صورة)في الهند... أراد الاغتسال في النهر فابتلعه تمساحبعد زواج مثير للجدل.. ملك ماليزيا السابق يطلق زوجته بالثلاثإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارمعلومات غريبة ومثيرة اكتشفت حديثا عن القمرعكاز خشبي للعيون العرجاء .........بقلم: نبيه البرجي«تكليفٌ» أميركيٌ للسعوديين قبل أُفولِ أحاديتهم .... د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> "الحزام والطريق" معاً على الطريق....بقلم طالب زيفا .

  "الحزام والطريق" معاً على الطريق. طالب زيفا باحث في الشؤون السياسية. إذا كانت الطبيعة جعلت الشمس تبزغ من الشرق وتغيب من الغرب فهذه لها دلالات ؛لابد من الأخذ بها ،لأن هذا الشرق تاريخياً كان مركزاً لتعاقب الحضارات والتي قلّما كانت متصادمة بل يُكمل بعضها بعضاً وقد تمثّل بطريق الحرير وهو خط الحضارات والتبادل الاقتصادي والمعرفي ،

وكان عظيماً باقتصاده وفلسفته حتى عندما جاء الإسلام والحديث النبوي(اطلبوا العلم ولو كان في الصين)،لأن هنا المجاز بأن الصين رغم بعدها النسبي فإن لها حضارة عظيمة وكان لها أفضل وأضخم اقتصاد في العالم قبل١٨٢٢ حتى بعد قيام الثورة الصناعية في الغرب الأوروبي عام١٧٨٩.

عندما بدأ الغرب يستنزف خيرات العالم ويستعبد شعوبه ويتنافس للبحث عن اسواق لبضاعته وعن المواد الأوليه ،وقد وصل هذا التنافس الغربي(المتوحش)إلى تجديد الحروب في أراضي الغير ومثالاً على ذلك بريطانيا " الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس)وكذلك فرنسا والحربين العالميتين..... من هنا علينا أن نوسّع الموشور ونعيد النظر في سياساتنا باتجاه الشرق من خلال المشاركة الفعالة بالخطة التي بادر بها الرئيس الصيني شي جياو بينغ منذ عام٢٠١٣ المتمثلة بالمشروع العالمي الضخم وهو"الحزام والطريق)وتم تأسيس صندوق بحوالي ٢٠٠ مليار دولار امريكي للبدء العملي بتنفيذ هذا المشروع والذي يهدف لربط ٦٨ دولة اقتصادياً تحت عنوان (فوز الجميع والكل رابح)بحيث تقوم الصين مع كل دولة يصل إليها الطريق بإعادة التواصل من خلال خطّة محكمة وبمشاركة رأس المال الصيني مع الدول التي تملك الأرض(الحزام)والطريق(البحر). وهذه الخطة لا تتصادم مع المشروع الأوراسي ولا معاهدة شنغهاي ولا البريكس ولا النمور بل مكملة بالأهداف نفسها. والجدير بالذكر هنا بأنها تحقق فكرة ربط البحار الخمس التي طرحتها سورية منذ أكثر من عشر سنوات خلت وربما ما حصل في سورية بعدها لم يكن بعيداً (عن سياسة التوجه شرقاً)التي انتهجتها سورية (وهذا موضوعاً آخر)لكن الأحداث تثبت ذلك. ويأتي المؤتمر الثاني الذي يعقد في الصين تحت عنوان(حزام واحد وطريق واحد)والذي يضم أكثر من ٤٠ بالمئة من ناتج العالم وأيضاًمن سكانه..وهذا المشروع ليس موجهاً ضد أحد وإنما يحاول إعادة التوازن للعالم ويهدف للتنمية المستدامة والقضاء على الفقر من خلال إنعاش اقتصاديات الدول المشاركة والمتشاطئة في البحار والتي لها طرق برية وبالتالي هي خطة استراتيجية للشرق بأكمله ،وتوضع حداً للحروب كونها مشروعاً سلمياً لن يُفرض على أحد كما يُصرح المسؤولون الصينيون مراراً وتكراراً وحتى خطاب الرئيس الصيني عام٢٠١٧ في الأمم المتحدة كان واضحاً ولم يكن موجهاً ضد أحد . لذلك ومن خلال المعطيات يمكن القول بأن خطة (الطريق والحزام) تصبح في مصلحة شعوب المنطقة وتمهد لنظام اقتصادي يمكن أن يرسّخ السلام والاستقرار ويقضي على الفقر من خلال التكامل والتعاون الاقتصادي واحترام سيادة الدول. ويمكننا القول بأن ما يخص سورية كونها تمتلك الموقع الهام والاستراتيجي شرق المتوسط يمكن أن تكون(واسطة العقد)وفي بؤرة الاهتمام لتكون الجزء الهام في تجديد طريق الحرير وتحقيق فعلي لسياسة التوجه شرقاً.

طالب زيفا باحث في الشؤون السياسية.

 


عدد المشاهدات:1410( الاثنين 12:30:31 2019/05/13 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/07/2019 - 8:59 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس المزيد ...