الثلاثاء20/8/2019
ص5:0:2
آخر الأخبار
الاستخبارات العراقية تعلن الاطاحة بأحد قياديي داعشالبشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةحزب الله: محور المقاومة متماسك والتهديدات الأمريكية والإسرائيلية لن تغير الوقائعالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةالجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون»عززت مواقعها تحسباً لأي اجتياح تركي … ميليشيا «قسد» تطالب الجيش السوري بحماية الحدود!إغلاق نهاية الطريق القادم من ساحة الأمويين باتجاه جسر تشرينسورية تدين اجتياز آليات تركية الحدود ودخولها باتجاه خان شيخون وتُحمّل النظام التركي تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادتهاجباروف: عمليات الجيش السوري ضد الإرهابيين في إدلب شرعية بالمطلق بوتين لماكرون: ندعم جهود الجيش السوري في إدلبالإعلان عن البدء بتنفيذ برنامج دعم أسعار فائدة القروض للبرامج التاليةالدولار إلى 608 ليرات والمضاربات تنشط من جديداثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"إعلان مواعيد التسجيل وتغيير القيد والتحويل والانتقال في الجامعات الحكومية للعام الدراسي القادمبرعاية استرتيجية لشركة MTN افتتاح المعرض التخصصي للتوظيف والموارد البشريةالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةالمرصد السوري للمسلحين : قصف جوي يوقف تقدم رتل ضخم للجيش التركي باتجاه جنوب إدلبوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير مشاجرة بين عائلتين عربيتين تغلق شوارع في برلينكندية تفشل في فتح مظلتها على ارتفاع 1500م، فما الذي حدث؟خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصيعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> صفقات صنعت لترفض: سياسات توسعية شمال سورية وجنوبها

إعداد: علا منصور - نور الشربجي

تحميل المادة 

حملة الجيش السوري لإدلب، التدخل التركي الثالث، المنطقة الآمنة، انتهاء “داعش” وعودته، اللاجئون، واقع الكرد ومستقبلهم وتحالفاتهم.. وغيرها من المفردات، ترسم ملامح الوضع العام للمشهد السوري في شهر أيار/مايو 2019.
يمكن القول إن تركيا هي قاسم مشترك في كلّ ما سبق، إذ يحاول رئيسها اللعب على أوتار متعددة علَّه يحصل شيئاً من “انتصار” يقيه تكاليف سياسية كبيرة في الداخل ستترتب على فشله في سورية، فمعارضته المحلية تزداد عدداً وتنظيماً. هذا الخوف قد يدفعه إلى المزيد من الغوص في مستنقعٍ يصنعه لنفسه.
ليست كثيرة الأوراق بيد تركيا، ولو بدت كذلك، فمخاوفها المُدَّعاة من الكرد، واتهامها المتكرر لهم بالإرهاب، وهم الذين دفعوا ثمن حرب أمريكا المزعومة على “داعش”، كلُّها لم تعد مبررة عند الغرب وباحثيه المتعاطفين بالعموم مع الأكراد. وحتى موضوع اللاجئين، فقد فَقَدَ الاهتمام الذي حازه من قبل، غالباً نتيجة لتعامل تركيا السلبي معه، ووضوح استخدامها أزمة اللاجئين كورقة سياسية واقتصادية.
المنطقة الآمنة ليست حلاً، فتركيا اليوم لا تستطيع إدارة ما احتلته سابقاً من سورية، ولاتزال القلاقل والاضطرابات تنذر بتصعيد قادم.
تظلُّ إدلب، وهنا إذا افترضنا وجود مستوى مقبول من الدهاء السياسي لدى أردوغان، يُفترض أن يدرك أن دمشق، ومعها روسيا، لن تقبل بوجود معقل للإرهابيين في إدلب، خاصة وأن كثيراً منهم مرتبطٌ، حتى لو زعم غير ذلك، بتنظيم القاعدة الذي لا تستطيع حتى الولايات المتحدة إلا التعامل معه ومع أفرعه بحزم، فهو التهديد الأكثر إثارة للرعب لدى الأمريكيين.
إنّ ما سبق لا يمنع تركيا حالياً من التنسيق مع “هيئة تحرير الشام”، رغم إدراكها أنه –وليس الكرد– تنظيم جهادي إرهابي مرتبط بالقاعدة. ويكاد يكون آخر حلفاء تركيا على الأرض، فهي تريد تنظيماً يخلق فارقاً على الأرض، حتى لو كان إرهابياً. كذلك، تريد حليفاً لا يمكن لدمشق أن تتعاون معه، ولا لروسيا أو حتى لأمريكا. تريده لاعباً بإمرتها، وبإمرتها فقط. لكن، إلى متى ستضمن تركيا الحماية “للهيئة” وهل ستؤمن لها الشرعية؟
كلّ الأطراف السورية كرداً كانوا أم عرباً، عليهم أن يدركوا أنهم ليسوا بمأمن من تركيا، فأهدافها التوسعية أوضح من أن يتم التغاضي عنها، والأجدى بمن استطاع استعادة العلاقة مع دمشق أن يفعل، فالتحالفات الخارجية وإن أثمرت على المدى القصير، فإنها ليست ضامناً لأي طرف.
يبدو الأكراد اليوم شبه متروكين في مواجهة تركيا و”داعش” في الوقت عينه، رغم كونهم حليف الولايات المتحدة الأفضل وربما الأوحد في سورية حالياً، وكل تهديد يتعرضون له يدفعهم أكثر نحو دمشق وموسكو، ما يعني تراجعاً حاسماً لنفوذ أمريكا في المنطقة. فإلى أي مستوى وصلت ثقة الكرد بواشنطن والتحالف، وإلى متى سينتظرون ليحسموا أمورهم “بالعودة”، وأي خسائر أخرى سيتكبدون حتى يبلغوا ذلك القرار.
وإذا كان الوضع في الشمال والشرق يتصدر المشهد السوري، فـ “العقوبات الاقتصادية” التي بات تضييقها على السوريين خانقاً، لا تقل أهمية. تمنع هذه “العقوبات” إعادة إعمار البلاد، إذ تخشى معظم الشركات والمستثمرين وحتى الدول الوقوع في فخها، ولا يبدو أن لدى أمريكا النية برفعها في المدى المنظور. في المقلب الآخر، تزداد الأصوات في أوروبا والتي تتهم استراتيجية الاتحاد الأوروبي وعقوباته بأنها “حرب اقتصادية” ضدَّ سورية، مشككين فعاليتها وشرعيتها، ليست هذه الاعتراضات شعبية وحسب، بل تصل إلى بعض الحكومات الأوروبية، لكنها لا تمتلك الفاعلية الكافية، إما لضعف هذه الحكومات أمام الاقتصادات الأوروبية الكبرى، أو للخوف كذلك من العقوبات الأمريكية.
لا يتوقف التضييق الأمريكي على سورية بل ينسحب كذلك إلى فلسطين وشعبها، إذ تكاد منظمة الأونروا تتوقف عن العمل لغياب التمويل. وليس هذا إلا واحداً من وسائل كثيرة تستخدمها الإدارة الأمريكية للضغط على الفلسطينيين، وبنداً مضمراً من بنود ما يسمى “صفقة القرن”، والتي بات واضحاً أنها ليست إلا خطة للإجهاز على كلّ حقوق الفلسطينيين، المتبقية أو المأمولة. إذا خسر الفلسطينيون كل شيء –القدس، وعودة اللاجئين، والخط الأخضر للعام 1967، والأمن المالي والمادي، والاعتراف السياسي بقيادتهم– فسيرفضون بالطبع خطط أمريكا، وستظهر “إسرائيل” بأنها من يضحي من أجل السلام!
عن المواضيع السابقة وغيرها، تقرؤون في هذا العدد من تقرير «سورية في عيون مراكز الدراسات العالمية» الذي يغطي المقالات المتعلقة بالشأن السوري الصادرة عن كبريات مراكز الأبحاث الغربية في أيار/مايو 2019،

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 



عدد المشاهدات:2702( الخميس 12:14:18 2019/06/06 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/08/2019 - 4:42 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو المزيد ...