الأحد15/9/2019
م16:17:25
آخر الأخبار
بعد هجمات أرامكو.. واشنطن تتعهد باستخدام الاحتياطي النفطيوزير الطاقة السعودي: الهجوم على منشأتي أرامكو تسبب في توقف 50% من إنتاج الشركةالسيسي عن سوريا: لا يمكن لحرب تقليدية أن تدمر دولة لكن الإرهاب فعل ذلكهجوم الحوثيين على "أرامكو" يثير تساؤلات حول كواليس العمليةالخارجية: ممارسات ميليشيا (قسد) الإرهابية بحق السوريين تتناغم مع مشاريع دول عميلة لواشنطنالرئيس الأسد يستقبل المبعوث الخاص للرئيس الروسي ونائب وزير الخارجية الروسي والوفد المرافق.سانا| مواصلة لدورها التخريبي.. واشنطن تدخل 150 شاحنة تحمل تعزيزات عسكرية لميليشيا قسد الانفصاليةمجلس الشعب يعقد جلسته الأولى من الدورة العادية الحادية عشرة للدور التشريعي الثاني بحضور المهندس خميس وعدد من الوزراءطهران: اتهامات بومبيو افتراء هدفه تشويه صورة إيرانصحفية «إسرائيلية» و«اندبندنت عربية» تؤكدان فشل زيارة نتنياهو إلى روسياالليرة تتعافى .. والدولار دون الـ 600 ليرة .. والأسعار تنتظرعجز الميزانية الأمريكية يسجل مستويات قياسية تاريخيةإردوغان: العدو أمامه والبحر من ورائه....بقلم الاعلامي حسني محليبوتين وروحاني لإردوغان: إدلب ثم إدلب....بقلم حسن محليشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاص القبض على منتحل صفة “ضابط” يوهم المواطنين بقدرته على “إعفائهم من الخدمة الالزامية” في دمشقالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراسورية تشارك في منافسات أولمبياد إيران الدولي لهندسة الرياضياتبرعاية الرئيس الأسد.. الدكتورة العطار تفتتح الدورة الحادية والثلاثين من معرض الكتاب في مكتبة الأسد الوطنيةضبط مستودع يحوي أسلحة وأجهزة اتصال من مخلفات الإرهابيين بريف درعاتنظيم ارهابي مسلح يقر بتلقيه ضربة قوية في الشمال السوريانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورتعميم بمنع تداول وفتح سجلات الصحائف العقارية لغير العاملين المكلفينهيئة الغذاء والدواء الأميركية تعثر على شوائب مسرطنة في أدوية “الرانتيدين”هل تعاني من مشكلات الهضم؟.. إليك "أسهل حل" ممكنفنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"ماحقيقة نجاة عاصي الحلاني من الموت بمعجزة؟طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" سامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوخبراء يكشفون عمليات "تجسس واسعة" عبر شرائح الهاتفأمريكا عاجزة عن فك الشيفرة السورية - الإيرانية ....المهندس: ميشيل كلاغاصي بورصة نتنياهو! .....بقلم: وضاح عيسى

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> هل اطلق أردوغان الرصاص على قدميه في تبنيه الإعادة الانتخابية في اسطنبول؟....د. هدى رزق

لم يكن فوز إماموغلو مرشح المعارضة مفاجئاً، إذ إنّ جميع استطلاعات الرأي التي جرت خلال الأسابيع الأخيرة قد أشارت إلى تقدّمه على بن علي يلدرم مرشح حزب العدالة والتنمية. جاءت النتيجة بمثابة تصويت ليس على شعبية حزب العدالة والتنمية فحسب بل على مستقبل ومصير أردوغان السياسي، لا سيما انّ الفارق الكبير كان هو المفاجأة الكبرى التي أذهلت حزب العدالة والتنمية. فهل أطلق الرئيس التركي الرصاص على قدميه عندما تبنّى الإعادة؟

لم يذعن للمستشارين الذين طلبوا منه عدم التدخل بسبب خطابه الاستفزازي، ربما اعتقد انّ خطابه لا زال فعّالاً في ظلّ الأزمة الاقتصادية، بعد ان كان الاقتصاد عماد شعبيته. أنصت للفريق الذي تولى إدارة الانتخابات ولآخر من المتشدّدين ومنهم صهره وزير المالية برات البيرق الذي يمسك بجزء كبير من أعضاء الحزب. من تبقى ممن يستطيع الرئيس التركي الثقة بهم بعد خسارته أصدقاء الأمس بسبب توجسه من المنافسة ومن أيّ خيانة وسماعه لنصائح المقرّبين من عائلته وأصدقائهم؟


تعتبر هذه الانتخابات المؤشر الدقيق لمستقبل حزب العدالة والتنمية وبقائه في الحكم حتى عام 2023 لتحقيق رؤيته السياسية والاقتصادية في البلاد، وكانت المعارضة قد اعتبرت هذه الانتخابات فرصة مهمة للإطاحة بالحزب وأردوغان من على رأس السلطة لا سيما عقب نتائج الاستفتاء الأخيرة 2017 الذي أظهر تراجعاً واضحاً في شعبية الحزب في الشارع التركي بسبب محاولة استفراده وقيادة الرجل الواحد.

فلا عجب ان صوت إلى جانب المعارضة كلّ من عبدالله غل الذي سخر أردوغان القضاء لإقامة دعوى ضدّ قريبه وهو عميد في الجامعة تحت حجج واهية أقلها الانتماء الى جماعة غولن، وداود أوغلو الذي اقتيد سفراء مقرّبين منه الى التحقيق وتمّت إقامة دعاوى قضائية ضدّهم بتهمة أقلها التآمر، وبولنت ارينش الذي تمّ طرده في فترة سابقة وعلي باباجان الذي تمّ اقصاؤه من السياسة.

هذه النتيجة ستعطي مزيداً من الزخم لرئيس الوزراء الأسبق داود أوغلو، وستدفعه للإقدام فعلاً على تشكيل حزب جديد في ظلّ تراجع العدالة والتنمية.. وهو الشخصية التي تحظى باحترام وتأييد قطاعات مهمة من نخب العدالة والتنمية، لا سيما من الكتاب والأكاديميين والصحافيين.

تقاطعت جميع التحليلات حول النتائج في نقطة واحدة وهي أنّ المعارضة التركية قالت إنها لن تسمح للرئيس أردوغان وحزبه بالتفرّد بالسلطة بعد الآن، وانّ عليه عدم الاستهزاء بأصوات الاتراك، وأنّ الإعادة أعطت زخماً للمعارضة لكي تتكاتف بقوة وللمرة الأولى منذ ربع قرن من أجل الردّ على مظلوميتها في الإعادة واتهامها بالتزوير.

فالموضوع ليس شخص أكرم إماموغلو المحافظ الذي اختاره الحزب العلماني حزب الشعب الجمهوري لتمثيله إنما ما حصل شكل فرصة للمعارضة على مختلف أفكارها ومشاربها لكي تستعيد دورها في وجه حصر السلطات في يد أردوغان الذي اعتقد وحزبه أنها تحصّنه في وجه المتغيّرات الداخلية.

حصيلة الأصوات كانت واضحة الصوت الكردي الذي أراد أردوغان تحييده لم يذعن لما حمل لعبد الله أوجلان من دعوة الى الحياد، بل استمرّت أصوات حزب الشعب الديمقراطي، حزب صلاح ديمرتاش المسجون، في دعم إماموغلو بـ 800 ألف صوت، أما الأكراد المحافظون فأعطوا كما انتخابات 31 آذار/ مارس أصواتهم لحزب العدالة 400 ألف صوت.

انعكس هذا الأمر بشكل سلبي على حزب الحركة القومية بهشلي الذي شهد انشقاقات بسبب سكوته عن المحادثات التي أجريت مع عبدالله أوجلان الإرهابي بنظرهم من أجل إطلاق نداء الحياد الكردي، ذهبت أصوات هؤلاء إلى المعارضة واستفادت ميرال اكشينر وحزبها «الجيد» من هذه السياسة.

اسطنبول بتعقيداتها وتشابكاتها هي صورة مصغرة لتركيا. تشكل اسطنبول خمس سكان تركيا وتحتوي على قرابة 22 من السكان الذين يصل عددهم تقريباً إلى ثمانين مليون نسمة، وفيها اكثر من عشرة ملايين ناخب وهي متنوعة اثنياً وطائفياً وسياسياً.

بلدية اسطنبول كانت تموّل الجمعيات جميعها تقريباً، وكان حزب العدالة والتنمية يقدّم من خلالها المساعدات لمحازبيه لا سيما للجمعيات الدينية لكنه خسر مواردها، فمن يحكم اسطنبول يتحكم في مفاصل البلاد لأنها المدينة الثقافية والسياحية والتجارية الأولى. أما صلاحيات رئيس البلدية فهي مستقلة عن صلاحيات الوزراء في الحكومة لكن مطلوب من رئييسها أن يتعاون في تنفيذ السياسة العامة للدولة، وهو لا يستطيع أن يتفرّد بالقرارات بل عليه الرجوع للمجلس البلدي المكوّن من رؤساء البلديات الصغرى وأعضاء آخرين، الرقابة العدلية تختصّ فقط بمراقبة المصاريف المالية للبلديات، مما يجعل البلديات على تماس مباشر مع الشعب من خلال قيامها بأدوار خدمية وتنموية تُعنى باحتياجات المواطنين من صحة وتعليم وسكن وما شابه ذلك.

أهمية فوز إماموغلو رئيساً للبلدية يكمن في صلاحياته ربط الشعب مع حزبه مما يقوي وضع الحزب السياسي والسلطوي في الانتخابات البرلمانية لاحقا، لكن من المفارقة أنه في البلديات الكبرى التي فاز برئاستها حزب الشعب الجمهوري المعارض، يتبوأ فيها حزب العدالة الحاكم 25 بلدية صغرى، كما أنه فاز في معظم البلديات الصغرى في تركيا بأغلبية 2 عن الانتخابات الماضية وخسر الرئاسات في البلديات الكبرى.

حالة غليان سادت في المقر الرئيسي لحزب العدالة والتنمية وهناك مطالب بإقالة الهيئة الرئاسية كذلك جرت دعوة رئيس الحزب الى الاستقالة. هل يمكن ان تطرأ تغييرات جوهرية على حزب العدالة والتنمية بعد هذه الانتخابات؟

يمكن الحديث عن إقالة وزير الخارجية وهذا كان مطروحاً سابقاً او إقالة صهر الرئيس برات البيرق من وزارة المالية، لكن من الصعب رؤية تغيير في هيكلية حزب العدالة او انشقاقات فهو حزب أردوغان يمكن ان نرى لاعبين جدداً في إطار الحزب وقيام أردوغان بعرض قانون إصلاح القضاء الذي أعدّه، على البرلمان، والتخلص من بعض من اشتهر بالفساد من رجال الأعمال في حزبه، فهو ليس حزباً ايديولوجياً كما يرى البعض، إنما هو أصبح حزب رجال أعمال وبيروقراطيين إذ تخلى عن المبادئ التي قام من أجلها ويتكلم بلغة المصالح، لكنه لا يزال يمسك بشعبيته الكبيرة لدى الإسلاميين الأتراك ويسيطر في الأناضول والأرياف وقسم كبير من المدن.

هل سيتعاون مع إماموغلو او يعرقل مسار عمله؟ من يعرف الرئيس التركي يعي تماماً انه في البداية سيتعاون لإظهار النوايا الحسنة والتفاهم حول إدارة البلدية، لا سيما أنه لدى حزب العدالة كما أسلفنا 25 عضواً، كما انّ هناك مشاريع مرسومة مسبقاً، ومصلحته تكمن في التعاون في ظلّ الأوضاع الاقتصادية الهشة والإيحاء للخارج الأوروبي والأميركي بأنه يمارس الديمقراطية بحرية ضمير، لكنه سيحاول تفكيك التحالفات التي وقفت مجتمعة ضدّه قبل اتخاذ ايّ إجراء في التعاطي مع البلدية.

اما أحزاب المعارضة التي استعملت اللجوء السوري في حملتها «فليغرب السوريون عنا» وتوعّد إماموغلو بترحيلهم لانهم باتوا عبئاً أمنياً ومالياً على العاصمة التاريخية، فإنهم سينتظرون ما سيؤول اليه الوضع في سورية بين بوتين وأردوغان الذي في يده خلاصهم من اللجوء السوري وضربات حزب العمال الكردستاني. وسيبقى وجود جماعة الاخوان المسلمين في اسطنبول حيث تشكل مراكزهم الإعلامية موضوعاً إشكالياً مرتبطاً بحزب العدالة والاسلاميين الأتراك لكن سيتمّ تقليص مراكزهم العلنية ليس من أجل إرضاء المعارضة فقط إنما من أجل العلاقات التركية مع بعض البلدان العربية التي ترى في تركيا راعياً لـ «الإسلام السياسي».

المشهد التركي السياسي والإعلامي يتغيّر بشكل متسارع في كلّ البلاد والأيام المقبلة ستشهد بوادر التغيير…



عدد المشاهدات:2948( الأربعاء 10:35:29 2019/06/26 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/09/2019 - 4:09 م

كاريكاتير

#طار_بولتون

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح بالفيديو... سائق سيارة غارق في نوم عميق أثناء القيادة على طريق سريع المزيد ...