الثلاثاء20/8/2019
م14:25:26
آخر الأخبار
الاستخبارات العراقية تعلن الاطاحة بأحد قياديي داعشالبشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةحزب الله: محور المقاومة متماسك والتهديدات الأمريكية والإسرائيلية لن تغير الوقائعالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةالرئيس الأسد لوفد روسي: الانتصارات التي تحققت تثبت تصميم الشعب والجيش على الاستمرار بضرب الإرهابيين حتى تحرير آخر شبر من الأراضي السوريةما وجهة وهدف الرتل العسكري التركي في إدلب؟رويترز نقلا عن المرصد السوري للمسلحين: المسلحون ينسحبون من خان شيخون وقرى وبلدات في شمال حماةالجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون»الصين: بذل الجهود لإحراز تقدم بالعملية السياسية لحل الأزمة في سورية بالتوازي مع مواصلة مكافحة الإرهابجباروف: عمليات الجيش السوري ضد الإرهابيين في إدلب شرعية بالمطلقبرنامج زمني لعودة منشآت صناعية عامـة وخاصة إلى ميدان العمل في حلبغرفة صناعة حلب: هناك تأخير في إعداد قانون جدولة القروض المتعثرة.. ونطالب برفع الرسوم على بعض المستورداتلا تقسيم، ولا بقاء لأي منطقة خارج سيطرة الجيش السوري ....الاعلامي سامي كليباثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسوفاة دكتور بجامعة تشرين في حريق منزله بمدينة اللاذقية ضبط أكثر من عشرة كيلوغرام حشيش مخدر و(5100) حبة كبتاغون بحوزة مروج مخدرات في محلة قدسيامعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"مدرسة تستحق التقديرإعلان مواعيد التسجيل وتغيير القيد والتحويل والانتقال في الجامعات الحكومية للعام الدراسي القادممصدر عسكري : الجيش السوري يحكم السيطرة على قرية ترعي وتلتها الاستراتيجية شرق خان شيخونالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير هذه حقيقة صورة الشخص المرسوم على الليرة السورية؟"يد" عملاقة تثير الذعر وسط عاصمة نيوزيلنداخطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصيعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> لماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى استخدام الشركات الأمنية الخاصة في سوريا؟

أعلنت ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم الخارجية الروسية، أن الولايات المتحدة الأمريكية تخطط لزيادة عدد مجندي الشركات العسكرية الخاصة في مناطق شمالي سوريا.

وذكرت زاخاروفا بأن عدد أفراد هذه الشركات حاليا يتجاوز 4 آلاف شخص، وأن مهمتهم هي تدريب القوات الموالية لواشنطن، وأنها تعمل على زيادة نشاط هذه الشركات في الأراضي السورية.

مهمة هذه القوات وطبيعتها

حول طبيعة هذه القوات ومهمتها الأساسية في سوريا، يرى الخبير العسكري والاستراتيجي السوري العميد تركي الحسن في حديث لـ"سبوتنيك"، بأن هذه القوات هي لرفع المسؤولية عن الولايات المتحدة ولتخفيف التكلفة عنها، ويقول: هذه ليست المرة الأولى التي تستخدم فيها الولايات المتحدة الشركات الأمنية في عملياتها العسكرية، وهي مستخدمة في العراق واليمن، وهي الآن تحاول حماية الطريق الدولية بين العراق والأردن من خلال هذه الشركات.

ويتابع: محاولة إحلال الشركات الأمنية في سوريا والتي تتكون من مرتزقة يقودهم ضباط استخبارات، هي بديل للجيش الأمريكي الذي يتواجد على الأراضي السورية كقوات احتلال.

ويواصل الحسن كلامه: الجيش الأمريكي يدرك أننا سنتجه إلى شرقي الفرات بعد الانتهاء من إدلب، وبالتالي أن يقتل من الشركات الأمنية أفضل بكثير من أن يتعرض الجيش الأمريكي للخسائر، وكان قد طرح أن يكون هناك قوات أوروبية وعربية، حيث أن بريطانيا وفرنسا والدنمارك تشارك أمنيا في هذه القوات شمال سوريا، والدول العربية طبعا تمول هذه القوات.

ويضيف: الدور الأوربي انكفأ وخاصة الألماني بعد رفضها زيادة قواتها، والدول العربية ليس لها القدرة على المشاركة في هذا الاتجاه، واليمن شاهد حي على ذلك، لذلك أعتقد أن الولايات المتحدة تسعى لرفع المسؤولية عنها من حيث قواتها والنفقات، عن طريق توظيف الشركات الأمنية.

فيما يرى الخبير في شؤون الشرق الأوسط غريغوري لوكيانوف في لقاء مع "سبوتنيك"، أن ترامب بحاجة لهذه الشركات للعب دور في المنطقة، ويقول:الوضع بسيط جدا فقد كان لدى ترامب وعود مشرقة قبل الانتخابات، حيث بدت سوريا فقط ساحة معركة ضد الإرهاب الدولي، وصدرت تصريحات عن واشنطن بأن النصر على الدولة الإسلامية قد تحقق في سوريا.

ومع ذلك لا تزال سوريا ضمن المصالح الأمريكية، ويمكن للأميركيين في سوريا التأثير على الوضع في البلاد والدول المجاورة كإيران وتركيا، وليس من السهل شرح ذلك لدافعي الضرائب والعسكريين الذين ما زال ترامب بحاجة إلى دعمهم.
خطورة استخدام هذه الشركات

وكانت الولايات المتحدة قد استخدمت مثل هذه الاستراتيجية في العراق، وشكلت خطورة على السكان المدنيين، كونهم عملوا من دون شفافية ومن دون سيطرة مباشرة عليهم، وحول ذلك يقول العميد تركي: هذا الاستخدام مقصود وبالتالي لا تتحمل الولايات المتحدة أي مسؤولية عن سلوك هؤلاء، في العراق مثلا شارك قرابة 160 ألفا من الشركات الأمنية آنذاك، وتصرفات الشركات الأمنية هناك كانت تقصده الولايات المتحدة من أجل الترويع والتخويف.

ويضيف: فلو قام الجيش الأمريكي بهذه التصرفات لكان هناك مسؤولية أمام الشارع الأمريكي، أما بالنسبة للشركات فتستطيع وزارة الدفاع أن تقول بأنها ليست مسؤولة عنها.

فيما يعتبر الخبير الروسي أن هذه الشركات أكثر أريحية بالنسبة للولايات المتحدة، ويضيف: الشركات العسكرية الخاصة هي أداة مريحة وأكثر ربحية من حيث التكلفة والجودة، فمن ناحية هي قوة عسكرية تضم أشخاصًا يتمتعون باحترافية عالية، ويمكنهم إنجاز مجموعة واسعة من المهام التي حددتها الحكومة الأمريكية.

ويكمل: من ناحية أخرى لا يموت الجنود هناك ولا يخاطرون، وتتحمل الشركات الخاصة جميع المخاطر والتكاليف، وبالتالي تتكيف الولايات المتحدة مع الوضع من أجل الحفاظ على وجودها في سوريا ، حيث يطول النزاع.
الرد السوري

وحول الرد السوري وإمكانية الخطوات التي يمكن أن تتخذها الحكومة السورية في مواجهة الاستراتيجية الأمريكية، يعترف الخبير السوري بأن الاهتمام حاليا منصب على منطقة إدلب، ويقول: أعتقد أن الأولوية هي لشمال سوريا في إدلب، وهناك شيء يجري في المنطقة، وهي عبارة عن المقاومة الشعبية، والتي تقوم بعمليات يتم التعتيم عليها حيث يقتل بعض الجنود الأمريكيين مع المجموعات المسلحة العميلة، والتي تقودها الولايات المتحدة.

ويكمل: هم تعلموا من التجربة في العراق، والسوريون ليسوا أقل من الاشقاء العراقيين في هذا الموضوع، وهم يدركون أنهم يستطيعون تأخير المعارك في شمال شرق سوريا، من خلال استمرار المعارك أو عرقلة الحل في إدلب.

ويختم الحسن قوله: سيجري الإعداد بصورة أكبر عندما يصبح توجه القوات باتجاه شمال شرق سوريا، وتصبح القوات جاهزة لخوض المعركة، وهذا الأمر يتوقف على الإنجاز في إدلب.

بدوره يرى غريغوري لوكيانوف بأن الحكومة السورية غير قادرة على فعل اي شيء، ويوضح: لا تستطيع سوريا فعل أي شيء من حيث المبدأ، الشركات الخاصة سوف تستمر في مسار القيادة الأمريكية، لذلك تحتاج دمشق إلى إجراء حوار مع واشنطن.
"سبوتنيك"



عدد المشاهدات:2240( الجمعة 23:10:32 2019/07/19 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/08/2019 - 12:50 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو المزيد ...