السبت14/12/2019
م18:58:28
آخر الأخبار
الحوثي: الولايات المتحدة شريك أساسي في العدوان على اليمندعوات واسعة للتظاهر في العراق رفضاً للتدخلات الخارجيةالجيش الليبي: استهدفنا مواقع تخزين طائرات مسيرة تركية بمصراتهالسيد نصر الله: الأميركيون يحاولون استغلال التحركات الشعبية في أي بلد بما يخدم مصالحهمالجمعية العامة للأمم المتحدة تجدد مطالبتها (إسرائيل) بالامتثال للقرارات المتعلقة بالجولان السوري المحتلالمؤتمر القضائي يبحث تعزيز مقومات منظومة العدالة واستقرار المنظومة القضائيةإقامة أول قداس إلهي في كنيسة القديس جاورجيوس بعربين بعد تحريرهامن أين لك هذا؟..تعميم لإبراز القضاة الجدد ما لديهم من أموالرئيس الأركان التركي السابق: الحفاظ على وحدة سورية وسيادتها أمر ضروري لأمن تركيا واستقرارهاتوقعات بـ"يوم أسود" في أوروباوزارة الاقتصاد توضح بالصوت والصورةوزير النفط: إنفراج في الغاز المنزلي.. وحتى الكهرباء قريباًمأزق إردوغان.. كيف يتخلص من غول وداود أوغلو وباباجان؟...بقلم الاعلامي حسني محلي هل عودة أقنية التواصل العربي والدولي مع الدولة السورية قريباً؟ طالب زيفا باحث في الدراسات السياسيّةلاجئ سوري يغتصب فتاة ألمانية مرتين في ناد ليليمصدر أمني يكشف المعطيات الأولية لجريمة قتل الشابتين في القرداحةلماذا لم تدمر "كا-52" الطائرة الأمريكية المنتهكة في سورياشاهد بالفيديو.. حامية مطار القامشلي تقطع الطريق أمام قوات أمريكية وتجبرها على العودةإدراج الوردة الشامية على لائحة التراث الإنساني في منظمة اليونسكوإجلاء طلاب مدرسة في طرطوس بسبب تصدعات وتساقط “الباطون” .. ومدير التربية “سيتم نقل الطلاب وترميمها”استشهاد ثلاثة أطفال وإصابة أربعة إثر انفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في بلدة نصيب بريف درعاإلقـاء القبـض علـى عـدد مـن الأشــخاص الذيـن اعتـدوا علـى مبنـى ناحيــة شـرطة سلحـب ممـا أدى إلى استشـهاد النقـيب مهنـد وسـوف مديـر الناحيمخططات اليرموك والقابون التنظيمية بداية العام القادم.. خميس: إعادة الإعمار ستبدأ بالقول والفعلمحافظة دمشق توافق على تغطية الوجائب المكشوفة.احذر.. انفجار الأوعية الدموية....… كيف تتخلص من مخاط الأنف بطريقة صحيحة مع قدوم فصل الشتاء ؟بعيدا عن الأدوية...أطعمة ومشروبات تخفض ضغط الدم طبيعياهوى غربي التعاون الثاني بين الفنان غسان مسعود وابنتهقريباً في سورية.. غرفة تحكيمية لحل الخلافات في الوسط الفني!اكتشاف كاميرات مراقبة داخل غرف فندق عالمي في الولايات المتحدةشركة تكافئ موظفيها بـ10 ملايين دولار احتفالا بنجاحهاحزمة مزايا جديدة يستعد “واتساب” لإطلاقها مطلع العام المقبل"فيسبوك" في قلب فضيحة جديدة.. والشركة تتصرف سريعاهزيمةٌ جديدة للولايات المتحدة في لبنان .....بقلم م. ميشيل كلاغاصيفي الذكرى الـ 38 لقرار ضمه المشؤوم.. الجولان عربي سوري وجميع إجراءات الاحتلال باطلة ولاغية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

تحليلات ومـواقـف... >> ما أشبه اليوم بالأمس ..... تييري ميسان

كانت المملكة المتحدة في نهاية الحرب العالمية الثانية مترددة وحائرة إزاء فكرة التخلي عن إمبراطوريتها، فعمدت إلى إنشاء مصارف مركزية مستقلة وشركات خاصة، الهدف منها مواصلة نهب مستعمراتها السابقة،

 ووضع يدها على نصف ثرواتها الوطنية بُعيد حصول تلك المستعمرات على استقلالها. الأمر الذي لم يرق لرئيس وزراء الشاه، محمد مصدق بعد أن تبين له أن لندن تصادر عملياً نفط بلاده، وتنهب ما يعادل خمسين بالمئة من عائدات النفط الإيراني من خلال شركة النفط الأنغلو-إيرانية (AIOC). ولهذه الأسباب مجتمعة قام بتأميم تلك الشركة التي تعود ملكيتها لوزارة البحرية البريطانية، ما أثار ذعر لندن، لخشيتها أن يصبح ما أقدمت عليه إيران في ذلك الحين مثالاً يُحتذى في العالم الثالث بأسره.

إيران، في نظر الغرب خصم خطير للغاية.
وللدفاع عن إمبراطوريته الآفلة، تمكن رئيس وزراء التاج البريطاني، وينستون تشرشل من إقناع شريكه الأميركي، الرئيس دوايت أيزنهاور، بالإطاحة بمصدق عبر عملية مشتركة، أطلق عليها اسم «أجاكس»، نفذتها المخابرات البريطانية أم آي6 ووكالة الاستخبارات المركزية.
كانت «أجاكس» تحت إشراف كل من كيرميت روزفلت وهيربرت إن. شوارزكوف.
الأول، هو حفيد الرئيس ثيودور روزفلت الذي استعمر أميركا اللاتينية، والثاني هو والد الجنرال نورمان شوارزكوف الذي قاد حرب الخليج ضد الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
كانت عملية أجاكس المشتركة نجاحاً باهراً للأنغلو-أميركان، قدمت لهم نموذجاً للثورات الزائفة التي تهدف إلى تغيير الأنظمة المتمردة، لكن الأهم من ذلك أنها أخرت تحرر الشعوب المستعمرة خمسة وثلاثين عاماً.
وهكذا، عندما أطاحت الولايات المتحدة بالشاه رضا بهلوي، الذي كان يستعد لاتخاذ قرار برفع عالمي في أسعار النفط عبر منظمة أوبك، اعتقدت أنها قادرة على إثبات مهاراتها من جديد في تنظيم خليفة له بالتعاون مع فرنسا، من خلال ترتيب عودة الإمام روح اللـه الخميني إلى البلاد. لكن رعاة البقر لم يكونوا بمستوى حصافة وحذاقة أسيادهم الإنكليز في ذلك الحين، فكان السقوط مدوياً، وأصبحت إيران مرة أخرى بطلة الكفاح ضد الإمبريالية، كما كانت قبل النظام الإسلامي.
الصراع الذي نشب في الوقت الحالي، هو الصراع القديم نفسه، فكما انهار إنتاج النفط الإيراني في عهد مصدق تحت وابل التهديدات الغربية، واحتجزت البحرية الملكية ناقلة نفط إيرانية (روز ماري في تموز 1952، احتجزت غريس1 في جبل طارق في الشهر نفسه من العام الحالي 2019)، زعم البريطانيون، كما هي عادتهم دائماً، أن لهم الحق في ذلك، وفي الواقع لم يعد لهم الحق إلا في الغطرسة.
اتهموا إيران في عهد محمد مصدق بتصدير نفطها المسروق (لأنهم لم يعترفوا بعملية التأميم)، واليوم يتهمونها بخرق العقوبات الأوروبية (ولكن هذه العقوبات تنتهك القانون الدولي تحديداً).
والآن، إذا مالت كفة الصراع لمصلحة البريطانيين، فسوف يتأجل تحرر الشعوب المستعمرة لعدة عقود من الزمن، أما إذا انتهى برجحان كفة الإيرانيين، فسوف يفتح الطريق أمام عالم متغير.
وهنا، من غير المستبعد ظهور طريق وسطى في الأفق.
لو كانت لندن وواشنطن حليفتين في عام 1952، لدخلتا في تنافس متصاعد، واستولت الولايات المتحدة في عام 1957 على جزء من الإمبراطورية البريطانية خلال أزمة السويس.
كانت واشنطن تشارك في ذلك الوقت في مفاوضات بريطانيا مع الرئيس المصري السابق جمال عبد الناصر، ورأت بأم العين التقارب الذي حصل بين الفرنسيين والإنجليز والإسرائيليين، لكنها لم تتحرك إلا عندما أطلق الثلاثي حملته العدوانية، وارتكب حماقة لا يمكن إصلاحها.
وما أشبه اليوم بالأمس، فالولايات المتحدة يمكنها، بعد أن أخذت مسافة من بريطانيا، أن تقتنص فرصة أي خطأ قد ترتكبه لندن «لإنقاذ السلام»، بطردها من الخليج، فالمستشارون البريطانيون ما زالوا موجودين في السعودية، والبحرين، والإمارات، وعمان، وقطر.

الوطن 



عدد المشاهدات:1652( الثلاثاء 07:49:49 2019/07/23 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/12/2019 - 5:07 م

الأجندة
ردة فعل الطفل إثر دهس أمه بالسيارة...فيديو رجل ينقذ كلبا علق رسنه بمصعد دون أن تنتبه صاحبته...فيديو بطل كمال الأجسام ، يشارك حفل زفافه من حبيبته الدمية الجنسية صيني يفوز بجائزة اليانصيب بمبلغ 17 مليون دولار، ويتنكر لاستلام الجائزة والسبب !؟ سطو مسلح ببنادق "بمبكشن" يؤدي إلى مقتل 6 أشخاص... فيديو من كاميرات المراقبة بالفيديو... سجين يفاجئ الجميع بمحاولة هروبه والشرطة تستفيق في اللحظات الأخيرة بـ"العصى الغليظة".. مشهد مفزع بموقف سيارات في السعودية المزيد ...