السبت14/12/2019
م18:53:10
آخر الأخبار
الحوثي: الولايات المتحدة شريك أساسي في العدوان على اليمندعوات واسعة للتظاهر في العراق رفضاً للتدخلات الخارجيةالجيش الليبي: استهدفنا مواقع تخزين طائرات مسيرة تركية بمصراتهالسيد نصر الله: الأميركيون يحاولون استغلال التحركات الشعبية في أي بلد بما يخدم مصالحهمالجمعية العامة للأمم المتحدة تجدد مطالبتها (إسرائيل) بالامتثال للقرارات المتعلقة بالجولان السوري المحتلالمؤتمر القضائي يبحث تعزيز مقومات منظومة العدالة واستقرار المنظومة القضائيةإقامة أول قداس إلهي في كنيسة القديس جاورجيوس بعربين بعد تحريرهامن أين لك هذا؟..تعميم لإبراز القضاة الجدد ما لديهم من أموالرئيس الأركان التركي السابق: الحفاظ على وحدة سورية وسيادتها أمر ضروري لأمن تركيا واستقرارهاتوقعات بـ"يوم أسود" في أوروباوزارة الاقتصاد توضح بالصوت والصورةوزير النفط: إنفراج في الغاز المنزلي.. وحتى الكهرباء قريباًمأزق إردوغان.. كيف يتخلص من غول وداود أوغلو وباباجان؟...بقلم الاعلامي حسني محلي هل عودة أقنية التواصل العربي والدولي مع الدولة السورية قريباً؟ طالب زيفا باحث في الدراسات السياسيّةلاجئ سوري يغتصب فتاة ألمانية مرتين في ناد ليليمصدر أمني يكشف المعطيات الأولية لجريمة قتل الشابتين في القرداحةلماذا لم تدمر "كا-52" الطائرة الأمريكية المنتهكة في سورياشاهد بالفيديو.. حامية مطار القامشلي تقطع الطريق أمام قوات أمريكية وتجبرها على العودةإدراج الوردة الشامية على لائحة التراث الإنساني في منظمة اليونسكوإجلاء طلاب مدرسة في طرطوس بسبب تصدعات وتساقط “الباطون” .. ومدير التربية “سيتم نقل الطلاب وترميمها”استشهاد ثلاثة أطفال وإصابة أربعة إثر انفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في بلدة نصيب بريف درعاإلقـاء القبـض علـى عـدد مـن الأشــخاص الذيـن اعتـدوا علـى مبنـى ناحيــة شـرطة سلحـب ممـا أدى إلى استشـهاد النقـيب مهنـد وسـوف مديـر الناحيمخططات اليرموك والقابون التنظيمية بداية العام القادم.. خميس: إعادة الإعمار ستبدأ بالقول والفعلمحافظة دمشق توافق على تغطية الوجائب المكشوفة.احذر.. انفجار الأوعية الدموية....… كيف تتخلص من مخاط الأنف بطريقة صحيحة مع قدوم فصل الشتاء ؟بعيدا عن الأدوية...أطعمة ومشروبات تخفض ضغط الدم طبيعياهوى غربي التعاون الثاني بين الفنان غسان مسعود وابنتهقريباً في سورية.. غرفة تحكيمية لحل الخلافات في الوسط الفني!اكتشاف كاميرات مراقبة داخل غرف فندق عالمي في الولايات المتحدةشركة تكافئ موظفيها بـ10 ملايين دولار احتفالا بنجاحهاحزمة مزايا جديدة يستعد “واتساب” لإطلاقها مطلع العام المقبل"فيسبوك" في قلب فضيحة جديدة.. والشركة تتصرف سريعاهزيمةٌ جديدة للولايات المتحدة في لبنان .....بقلم م. ميشيل كلاغاصيفي الذكرى الـ 38 لقرار ضمه المشؤوم.. الجولان عربي سوري وجميع إجراءات الاحتلال باطلة ولاغية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

تحليلات ومـواقـف... >> تركيا: إعادة تحديد الدّور ورسم المسار أبعد من حدود صفقة (اس 400)...د. مدين علي

يُعَدُّ البدءُ بتنفيذ عقدِ توريد صواريخ (S 400) الروسيّة الذي كانت قد أبرمته الحكومة التركية سابقاً مع روسيا الاتحاديّة، لحظةً تاريخيّةً فاصلةً، دخلت بها الحكومة التركيّة، رغم التحذيرات الأمريكية لها، 

في عملية فتح إطارٍ جديد للعلاقات التركية-الدولية، إذ تمضي الحكومة التركية بقوة الآن في تنفيذ بعض خياراتها الاستراتيجية التي كانت قد رسمتها منذ بعض الوقت؛ ذلك بهدف تعويم الدور التركيّ في مختلف القضايا الدولية، لا سيما قضايا الإقليم، بما يعزز الشروط اللازمة لضمان مصالح تركيا الاستراتيجية، في المنظار البعيد.

لقد ارتبطت تركيا، تاريخيّاً، بعلاقة استراتيجية مميزة مع الولايات المتحدة الأمريكية، إذ اتجهت الدولة التركيّة منذ خمسينيات القرن الماضي نحو تبني سياسات تؤكد الالتزام بخيارات الولايات المتحدة الأمريكية وتوجُّهاتها الاستراتيجية لجهة ما يتعلق بإدارة مختلف القضايا الإقليمية والدولية. وفي إطار عملية الاصطفاف السياسيّ الدوليّ، ذهبت تركيا أبعد من حدود الانحياز، إذ تبنت خياراً أكثر تقدّماً في المواجهة مع دول المعسكر الشرقيّ، بقيادة الاتحاد السوفياتيّ سابقاً، لطالما انضمت إلى حلف شمال الأطلسيّ (الناتو)، واستضافت قاعدة عسكرية متقدمة للحلف، (قاعدة إنجرليك)، التي كانت منطلقاً مهماً للكثير من العمليات التي نفذها الحلف في غير مكان، وعلى أكثر من مستوى وزمان.
وفي الواقع إنَّ العلاقة بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية كانت تعبّر عن حاجة استراتيجية متبادلة للطرفين، إذ إنه في الوقت الذي كانت فيه أمريكا تمثل حاجةً استراتيجيةً لتركيا لوقف التوسع الروسيّ، غرباً وجنوباً، كانت تركياً تمثل بالمقابل حاجة لأمريكا لتحقيق هدفين استراتيجيين: الأول تحقيق شروط الموازنة الصفرية للمعادلة التي تحكم مواقف دول العالَمين العربي والإسلامي تجاه "إسرائيل" التي ارتبطت بعلاقة مميزة مع تركيا، طوال عقودٍ عدة من الزمن، والثاني وقف تمدد  النفوذ السوفياتي جنوباً وغرباً، مع ضرورة الأخذ بالحسبان طبيعة الموقف الاستراتيجي الأمريكيّ الذي التزم إلى حدٍّ كبيرٍ بمضمون الرؤية التركية حول مستقبل جزيرة قبرص، وقد أدركت تركيا إلى حدٍّ كبير حدود الدور التركي ومضمونه، وفهمت قواعد اللعبة، وأتقنت فنّ استخدام أدواتها، وجيّرت مواقفها الدولية وسياستها الخارجية، بصورة واضحة، لصالح الغرب، بقيادة أمريكا في مواجهة الشرق، ولم تكن قضايا فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني تشكل بالنسبة لها في يومٍ من الأيام مادة لأي خلافٍ في وجهة النظر مع الغرب بعامّة، والولايات المتحدة الأمريكية بخاصّة.
مع سقوط الاتحاد السوفياتي، تغيرت قواعد اللعبة، إذ لم تعد تركيا تتمتع بالقيمة الاستراتيجيّة نفسها، ولا حتى بالأهمية نفسها بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكيّة، لطالما أنَّ دولاً وظيفية أخرى، وجماعات متعددة، أصبح من الممكن أن تحل مكان تركيا، بتكلفة سياسية واقتصادية أقل، وجدوى أكبر، ذلك انطلاقاً من قواعد لعبة جديدة ومختلفة، وقد استغلت الولايات المتحدة الأمريكية اللحظة التاريخية للانطلاق من قواعد هذه اللعبة (توظيف وكلاء جدد) على حساب الدور التركي التقليدي والتاريخي. وبذلك بدأت الولايات المتحدة الأمريكية بطرح أجندات جديدة، وخلقت كثيراً من التعقيدات، وفرضت مزيداً من القيود والالتزامات على الأتراك. إلا أن المسألة أخذت بُعداً جديداً بعد الاحتلال الأمريكي للعراق الذي يُعَدُّ نقطة تمفصلٍ حقيقية، دخل بها الأتراك، وطيلة سنوات ما بعدها في حالة قلق واضطراب كبيرين، حول الدور التركي والمصالح الاستراتيجية لتركيا على المستويين الإقليمي والدوليّ، ما دفع الحكومة التركية نحو تقديم مزيدٍ من التنازلات، وتجديد أوراق الاعتمادات والتوكيلات، لكن الولايات المتحدة الأمريكية تعاملت باستعلاءٍ مستفزٍّ، واستمرت في  تجاهل كثيرٍ من العروض والإشارات التركية، كما تجاهلت الاحتياجات الاستراتيجية بالنسبة لتركيا، لا بل تورطت (على حدِّ تعبير الحكومة التركية) بأعمالٍ كثيرة، حَسِبَتْها الحكومة التركية عدائية، وعدّتها  تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية لتركيا، وأخلّت بشروط الأمن ومتطلبات الاستقرار.
تحولت الحكومة التركية نحو تبني استراتيجية تدوير الزوايا من جديد، إذ اتجهت نحو صياغة أسسٍ مختلفة لمنظومة علاقات خارجية جديدة (استراتيجية صفر مشاكل، والتوجه نحو الفضاء الجنوبي، والشرقي لتركيا)، والتي راهنت تركيا عليها إلى حدٍّ كبير كمدخل لتجاوز كثيرٍ من التعقيدات التي أنتجتها التطورات المكثفة، والتي جاءت في سياق مرحلة ما بعد الحقبة السوفياتيّة، واسْتُكْمِلت بمعطيات لاحقة أفرزتها عملية احتلال العراق. لكن حالة القلق والارتباك بقيت تسيطر بقوة على ذهنية الحكومة التركية، وتشكل محدداً أساساً من محدّدات سياستها في الداخل والخارج.
وما زاد الطين بلة في الواقع، هو غموض الموقف الأمريكي وملابساته حيال مسألة الكرد، ومستقبل دورهم في الإقليم. غموضٌ لم تتغير ملامحه رغم انعطافات الرئيس الأمريكي باراك أوباما العابرة والمحدودة تجاه تركيا، والعبارات الدبلوماسية المنتقاة، المهذبة سياسياً. كل ذلك لم يخفف من هواجس تركيا ومخاوفها، وقد استمرت الحال كذلك إلى أن اندلعت الحرب في سورية، إذ وجد الأتراك فيها الفرصة التاريخية للإمساك بالورقة السورية، وتجييرها بقوة، بما يساعدهم في التعويض عن بعض خسائرهم الاستراتيجية، وذلك عن طريق:
-الانغماس أكثر في الملف السوريّ، والتورط اقتصاديّاً وعسكريّاً وبشريّاً؛ ذلك عن طريق تقديم الدعم المالي والتقني والعسكري والاستخباراتي لجميع الفصائل والقوى المسلحة العاملة على الساحة السورية، بكلف باهظة ومؤلمة لكلٍّ من الشعب السوريّ والجغرافيا السورية.
-توجه الأتراك نحو إعادة النظر بالتموضع والخيار، وقد كان مفتاحهم  لذلك، التوجه نحو روسيا الاتحادية، وبناء تفاهمات جديدة معها، تضمنت إبرام صفقات سلاح، واتفاقيات تدريب عسكريين، وتوقيع العديد من الاتفاقات الاقتصادية مع الروس، لتعميق قنوات التبادل التجاري والمالي والاستثماري، وقد ذهب الأتراك أبعد من ذلك مع الروس، بقبولهم الانخراط في مسار أستانا حول الملف السوريّ، كمسارٍ موازٍ لمسار الأمم المتحدة، لا حُبّاً بالروس ولا تقديراً لمصالح روسيا الاتحادية، ولكن بهدف الابتزاز أكثر للأمريكيين والضغط عليهم، ودفعهم لإعادة النظر والمراجعة، وتقديم بعض التنازلات التي تساعد في تعزيز الضمانات للمصالحِ الاستراتيجية التركية، وتساعد في تعزيز فرص أردوغان السياسية والانتخابية. وقد استشعر الروس حالة القلق العميق، والتمسوا حاجة الحكومة التركية المأزومة، والمؤثرة بقوة في الوقت ذاته في الملف السوري، جراء الجوار الجغرافي من جهة، والعمق البشري (الأيديولوجي/الإسلامي والعرقي) من جهة ثانية.
لقد تفهم الروس الحاجة التركية، ووضعوا وردة حمراء على ضريح الطيار الروسي الذي أُسقط بنيران الدفاعات الجوية التركية، واستجابوا للعبة تدوير الزوايا التركية، وانعطفوا بقوة تجاه التنسيق مع تركيا التي يمكن أن تقدم خدمات كبرى لروسيا، في الملف السوري المتشابك والمعقد، في الوقت الذي وجد فيه الروس ثمة مصالح استراتيجية، يمكن أن تتحقق بالنسبة للاقتصاد الروسيّ الذي يخضع لعقوبات اقتصادية دولية، مكلفة ومرهقة بالنسبة للاقتصاد الروسيّ، تقودها الولايات المتحدة الأمريكية.
وعليه، إنَّ البدء بتنفيذ صفقة صواريخ (S 400) يندرج في سياق خطوات الابتزاز والضغط الذي تمارسه الحكومة التركية بقيادة أردوغان على الأمريكيين، لإعادة النظر بتقديراتهم لجهة ما يتعلق بمصالح تركيا الاستراتيجية، هذا من جانب، ولأخذ مصادر القلق الأخرى التي تقضّ مضجع الأتراك بالحسبان، تحديداً لجهة ما يتعلق بالمسألة الكردية، ومستقبل الكرد المدعومين من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، من جانب آخر.
ويبقى الأبرز في هذا السياق، هو الإشارة إلى أن عملية تسليم منظومة صواريخ (S 400) إلى تركيا، لا تتولد أهميتها (بالنسبة للروس) من المقابل المالي للصفقة موضوع العقد فقط، بل من كونها عملية تنطوي على مضمون سياسيّ وعسكريّ استراتيجيّ، سينعكس بصورة إيجابية على مضمون الدّور الروسيّ في المدى البعيد.

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 



عدد المشاهدات:2663( الاثنين 20:28:30 2019/07/29 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/12/2019 - 5:07 م

الأجندة
ردة فعل الطفل إثر دهس أمه بالسيارة...فيديو رجل ينقذ كلبا علق رسنه بمصعد دون أن تنتبه صاحبته...فيديو بطل كمال الأجسام ، يشارك حفل زفافه من حبيبته الدمية الجنسية صيني يفوز بجائزة اليانصيب بمبلغ 17 مليون دولار، ويتنكر لاستلام الجائزة والسبب !؟ سطو مسلح ببنادق "بمبكشن" يؤدي إلى مقتل 6 أشخاص... فيديو من كاميرات المراقبة بالفيديو... سجين يفاجئ الجميع بمحاولة هروبه والشرطة تستفيق في اللحظات الأخيرة بـ"العصى الغليظة".. مشهد مفزع بموقف سيارات في السعودية المزيد ...