الاثنين14/10/2019
م18:47:39
آخر الأخبار
جبران باسيل: سأزور سوريا استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات الناخبين التونسيينأبو الغيط: استعادة المقعد السوري بالجامعة العربية مسألة تحتاج لإجراءات وثمة حاجة لاجتماع بشأنهاوزراء الخارجية العرب: على تركيا الانسحاب الفوري وغير المشروط من كافة الأراضي السوريةوزير التربية أمام مجلس الشعب: مسابقة لتعيين عشرة آلاف مدرس خلال أقل من شهرقوات النظام التركي تستهدف بقصف مدفعي بلدة الدرباسية وقرية القرمانية بريف الحسكة الشمالي الغربيمجلس الوزراء: تعزيز تواجد المؤسسات الخدمية في المنطقتين الشمالية والشرقية لتخفيف معاناة مهجري العدوان التركيالجيش العربي السوري يدخل مدينة الطبقة ومطارها العسكري وعين عيسى وتل تمر وعشرات القرى والبلدات بريفي الحسكة والرقة-فيديو"بشكل فوري"... دولة أوروبية تعلن وقف تصدير السلاح إلى تركياالكرملين: العملية التركية لا تتطابق بشكل تام مع مبدأ وحدة أراضي سوريا«التجاري» ينتظر تعليمات أربعة قروض جديدة أعلاها سقفه مليار ليرةالاقتصاد: تقلص فاتورة الاستيراد بتحديد 45 مادة لانتاجها محلياًرهان مهاباد! شرق الفرات بين الكرد والولايات المتحدة وتركيا، أي استجابة ممكنة؟....بقلم د. عقيل سعيد محفوضمن شرقيّ الفرات إلى إدلب: الفوضى «الجهادية» تدقّ الباب ....صهيب عنجرينيمحافظة اللاذقية: حريق وتهدم في أحد المنازل جراء اشتباك بين إحدى الدوريات المشتركة وأحد المطلوبينتفاصيل قتل شاب مصري لانه رفض التحرش بفتاة "سي إن إن": "قسد" تلوّح بصفقة مع موسكو ووضع قواتها تحت إمرة دمشقأردوغان وداعش .. تحالف الإرهابإجراءات جديدة في معاملة الوحيد الخاصة بالخدمة العسكرية في سورياعلامات "خفية" تكشف إعجاب المدير بأداء الموظفمستغلة تسليط الضوء على الغزو التركي لشرق الفرات … «النصرة» تحشد وتعزز قدراتها في إدلب والجيش بالمرصادغارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة بريف إدلبمشروع قانون حل اتحاد التعاون السكني يُدرس في اللجنة "الدستورية والتشريعية" ‏في مجلس الشعبعقد لتشييد الأبنية السكنية مع شركة «استروي اكسبيريت» الروسيةتقلب مستوى الدخل يضر بصحة المخ والقلبالمخ والرئتان والمناعة.. ماذا تقول سرعة مشيك عن صحتك؟خمس جوائز لفيلمين سوريين في مهرجان الاسكندرية السينمائيعابد وتيم وقصي ومعتصم.. نجوم شركة "الصبّاح" لهذا الموسمميت يعود إلى بيته في صحة جيدة بعد دفنهبورقة فارغة... طالبة تحصل على "الدرجة النهائية" مواصفات ساعة هواوي الجديدةإطارات جديدة من دون هواء تبشر بثورة في عالم السياراتالنفاق العالمي الجديد ......بقلم د. بثينة شعبان سورية والغزو العثماني الجديد ......د. عدنان منصور

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> فتح خطوط النار ....بقلم معد عيسى

تحصل الحرائق في كل دول العالم ، المُتقدم منها والمُتخلف، الغني والفقير، ولكن الفرق بين الدول يتجسد في الإجراءات المتخذة لحماية الغابات والقوانين التي تحكم علاقة المجتمع المحلي المحيط بالغابات والجهات المسؤولة عن الغابات. 

وضع القائمين على حماية الحراج والغابات بسورية يُشبه وضع من يقاتل الدبابة بالبارودة، فعناصر حماية الغابات بلا إمكانات وبلا تجهيزات وبلا حماية، كذلك لا قانونية ولا لوجستية، ولا يُمكن لأي شخص تحميل عناصر حماية الغابات مسؤولية الحرائق التي طالت مساحات كبيرة من حراجنا، فعندما لا توجد آليات لتنظيف خطوط النار، ولا توجد تجهيزات كافية لمراكز الإطفاء فلن تستطيع الكوادر البشرية فعل شيء.

غابات مصياف ذات التنوع النباتي الكبير والتاريخي والجغرافيا الصعبة، غابات طبيعية لم يزرعها أحد، ولم يتكلف عليها أحد وعلى قِدمها وتنوعها كانت تستحق تخصيص مبالغ ضمن المتاح لفتح خطوط النار، واتخاذ إجراءات لمواجهة الحرائق ومنع انتشارها على مساحات كبيرة، ولكن أي من هذه الأمور لم تتخذ، والخشية أن يطال جشع البعض المساحات المحروقة فتتحول إلى أرض قابلة للزراعة مبدئياً ثم تتحول لمقاسم جديدة مُعدة للبناء تتقاسمها جمعيات سكنية أتقنت خداع الحالمين بمنزل، وكل المواقع المحروقة سابقاً أمثلة صارخة ولا سيما في غابات اللاذقية. 
عندما يحصل حريق يجب أن تستنفر أجهزة الدولة بكاملها وعلى رأسها الإعلام والقضاء لإشعار الناس بأهمية الأمر، ويجب إطلاع الرأي العام على نتائج التحقيقات والعقوبات المُتخذة لكي يعتبر الجميع ويعرف أهمية الغابة، ولترسيخ ثقافة عامة عن أهمية الثروة الحرجية وكيفية الاستفادة منها وجعلها مورداً مهماً للمجتمعات المحلية المحيطة بالغابات وثروة وطنية.
ضغط النفقات ذهب بغاباتنا، وإعادة الوضع إلى ماكان عليه يحتاج إلى أضعاف ما وفرناه، ولن تستطيع كل مبالغ الأرض تجاوز الزمن لإعادة أشجار معمرة ونادرة، بضغط النفقات دفنا تاريخ وتنوع منحتنا إياه الطبيعة فخسرناه ببرودة إحساس وجشع متعطشين
خسرنا غاباتنا بمنع الاستثمار فيها أو بجوارها ، وخسرناها بندرة المشاريع العامة في مجتمع الغابات، وخسرناها بقوانين عنوانها التشاركية مع المجتمع المحلي وتنفيذها ممنوع الاقتراب والرعي والاحتطاب وإقامة الاستثمار والسياحة.
لا مراكز نقاهة صحية في غاباتنا ولا مصانع نباتات طبية ولا مشاريع سياحية، وإذا بقينا نديرها بنفس العقلية فستكون جبالنا مطلات على أطلال.

صحيفة الثورة



عدد المشاهدات:1977( السبت 22:21:33 2019/08/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/10/2019 - 6:34 م

مسيرات تجوب شوارع الحسكة احتفالاً بالإعلان عن تحرك الجيش لمواجهة العدوان التركي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو جريمة أثناء مقابلة صحفية.. مقتل الضيف وإصابة المحاور حيوان الليمور يخلع "باروكة" من صحفية أثناء بث مباشر... فيديو بالفيديو... لص "أحمق" يترك سلاحه لضحيته شابة تصرف ثروة على عمليات التجميل لتصبح شبيهة بدمية " باربي" الفيديو...طفل يقتحم بثا مباشرا ويشارك أمه في تقديم خبر عاجل على التلفاز المزيد ...