السبت21/9/2019
م13:36:25
آخر الأخبار
هل قال ترامب "البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير"القوات العراقية تضبط طائرة وعشرات المتفجرات لـ"داعش".من حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات الإسرائيلية المسيرة..السيد نصر الله: الهجمات على (أرامكو) مؤشر على قوة محور المقاومةوسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليبالصور ...إسقاط طائرة مسيرة في أجواء جبل الشيخ بريف القنيطرة الشماليبدعم جوي أمريكي.. (قسد) تسطو على ممتلكات الأهالي وتنفذ جرائم اختطاف في صفوف الشبان بالجزيرة السوريةإرهابيو (جبهة النصرة) يرصدون حركة الراغبين بالخروج لاستهدافهم ومنع وصولهم إلى ممر أبو الضهورالصباغ: لماذا لايتم إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذريةأردوغان: واشنطن تدعم “المنظمات الإرهابية” شرق الفرات ولا نرغب الدخول في مواجهة معهاالحرس الثوري الإيراني: سنسقط كل الطائرات المسيرةحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمدمقتل لاجئ سوري على يد تركي في أضنه بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروت ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشماليأسلحة وذخيرة وأدوية وآليات إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين في قرية بريقة بريف القنيطرة الجنوبيحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسة"فوائد مذهلة" للشمندر.. 10 لا يعرفها كثيرونزيت شجرة الشاي.. فوائد من الرأس حتى القدمينأيمن رضا يعلن اعتزاله الفن ويصف باسم ياخور “بالمصلحجي”زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”بدلا من الحليب… رضيعة تشرب 1.5 لتر من القهوة يوميا (فيديو)الجدال مفتاح السعادة الزوجية"غوغل" تضيف خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"طفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئةدقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> (هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبي

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات

تحميل المادة 

يرى هارلاب من معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي أنه «في يومنا هذا ومع تصاعد دور إيران ومن يتبعها تجد إسرائيل نفسها أمام تحديات من جميع الجبهات: من حزب الله في لبنان وفي سورية، ومن الجيش السوري الذي بدأ يتعافى ببطء، ومن الميليشيات الشيعية في العراق، ومن حماس والجهاد الإسلامي في غزة ومن الراعي الإيرانيّ. وهذه الطبيعة المعقدة لهذه الأخطار بدأت تولد ثلاثة سيناريوهات لحرب مترابطة الأجزاء: حرب لبنان ثالثة – أو حرب في الشمال بمواجهة سورية وحزب الله – أو حرب شاملة مع إيران وأتباعها.  فالجيش الإسرائيلي أصبح مطالباً بموجب ذلك بالاستعداد في كل القطاعات أمام سيناريوهات مختلفة ومتنوعة، يضاف إلى ذلك الدفاع عن الجبهة الداخلية بجميع مكوّناتها.
وفي ظلّ واقع معقد وشائك إلى هذا الحد يمكن طرح السؤال الآتي: ما أهداف الحرب الإسرائيلية؟ إنَّ انتصاراً عسكريّاً موضوعيّاً على شكل حرب حزيران 1967 يبدو غير ممكن، وإنَّ انتصاراً ذاتيّاً لعرض صورة عن النصر ليس إلا استهلاكاً للجمهور ودعاية أمام الرأي العام، فالصورة عن نصر بصفتها هدفاً، كما يشير مفهوم كلاوزفيتش " للإنجاز السياسيّ" ليست هدف حرب جديرة به دولة ديمقراطية تدافع عن نفسها. كما أنَّ حرباً كهذه غير متجانسة في طبيعة اللاعبين فيها وبحجم أخطارها ستفرض على إسرائيل الوقوف أمام هجوم من آلاف القذائف من كل اتجاه، وهي مكشوفة أمام التعرض لضربات تستهدف منشآتٍ استراتيجيةً وسكاناً مدنيين، وتؤدي إلى شلل اقتصاديّ، وهذا ما سوف يجعل أيّ مسعى إسرائيلي لتحقيق الحسم والانتصار العسكري في حرب كهذه استراتيجية مغلوطة ومفهوماً ينتمي لعهد الحروب التقليدية في ميادين القتال العقيمة، ففي الحرب غير المتجانسة في طبيعة اللاعبين فيها (أيّ وجود لاعبين يشاركون فيها من غير الدول) ستجد إسرائيل نفسها في كل جبهة مطالبة بتحقيق هدفين فقط هما:
1.تقصير مدة استمرار الحرب وأضرارها الى أدنى حدّ، ومنع العدو من شنّ حرب استنزاف عليها، والعمل على إعادة الحياة العادية في إسرائيل إلى طبيعتها خلال أيام معدودة إن لم يكن في ساعات معدودة.  
2.تأجيل موعد أي حرب مقبلة ضدها لسنوات كثيرة، وهذا ما يجب أن يتولد عن الحرب وليس عن نتيجتها فقط.
هذان الهدفان يتقاطع كلّ منهما مع الآخر والمطلوب من أجل تقصير مدّة استمرار الحرب وأضرارها، وإبعاد أي حرب مقبلة لسنوات كثيرة هو وجود استعداد مسبق في مجالين هما: الدفاع والهجوم.



عدد المشاهدات:2642( الأربعاء 10:13:57 2019/08/21 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/09/2019 - 1:10 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! المزيد ...