السبت21/9/2019
م13:2:30
آخر الأخبار
القوات العراقية تضبط طائرة وعشرات المتفجرات لـ"داعش".من حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات الإسرائيلية المسيرة..السيد نصر الله: الهجمات على (أرامكو) مؤشر على قوة محور المقاومةوسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!بالصور ...إسقاط طائرة مسيرة في أجواء جبل الشيخ بريف القنيطرة الشماليبدعم جوي أمريكي.. (قسد) تسطو على ممتلكات الأهالي وتنفذ جرائم اختطاف في صفوف الشبان بالجزيرة السوريةإرهابيو (جبهة النصرة) يرصدون حركة الراغبين بالخروج لاستهدافهم ومنع وصولهم إلى ممر أبو الضهورالصباغ: لماذا لايتم إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذريةأردوغان: واشنطن تدعم “المنظمات الإرهابية” شرق الفرات ولا نرغب الدخول في مواجهة معهاالحرس الثوري الإيراني: سنسقط كل الطائرات المسيرةحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمدمقتل لاجئ سوري على يد تركي في أضنه بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروت ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشماليأسلحة وذخيرة وأدوية وآليات إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين في قرية بريقة بريف القنيطرة الجنوبيحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسة"فوائد مذهلة" للشمندر.. 10 لا يعرفها كثيرونزيت شجرة الشاي.. فوائد من الرأس حتى القدمينأيمن رضا يعلن اعتزاله الفن ويصف باسم ياخور “بالمصلحجي”زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”بدلا من الحليب… رضيعة تشرب 1.5 لتر من القهوة يوميا (فيديو)الجدال مفتاح السعادة الزوجية"غوغل" تضيف خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"طفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئةدقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> لبنان بين أميركا وإيران معادلة ألِف-ألِف ......بقلم الاعلامي سامي كليب
 
يعتقد كثيرٌ من اللبنانيين والعرب، أن معظم السياسة الخارجية الاميركية مرتبطة بهم، ويعتقدون أيضا أن ما يجري عندهم يؤثر في انتخاب أو عدم انتخاب رئيسٍ لأميركا. قلة منهم تعرف أن الأميركي ربما لم يسمع مُطلقا بكل هذا الوطن العربي الا حين هوجم برجا التجارة العالميان في نيويورك في العام ٢٠٠١، 

أو بعد اجتياح العراق ثم ارتبطت تلك المعرفة بصور الإرهاب بحيث صار كل عربي إرهابيا حتى يثبت العكس، أكان مُسلما أو غير مسلم. وقلة منهم تعرف أن الضمان الصحي قد يؤثر على الناخب الأميركي أكثر من زلزال خارجية.

المشكلة ان الساسة ومعظم القادة الحزبيين اللبنانيين ارتبطوا تاريخيا بالخارج، بحيث أن انقسامهم على بعضهم البعض، دفع كلُ طرف للبحث عن سند خارجي، ثم صار هذا السندُ سيِّداً والمُستنجدُ به عبداً أو تابعاً أو عميلا، ونادرا ما كان حليفا فعليا جديرا بالاحترام.

قياسا على ذلك، صارت السياسة في لبنان وعبر التاريخ الحديث تخضع لتسويات خارجية لا علاقة للبنانيين بها. فتارة تكون أميركية-سورية، ومرة أخرى فرنسية-أميركية-سورية، ومرة ثالثة أميركية-إسرائيلية (بعد الاجتياح) لتصل الى المعادلة الشهيرة المعروفة باسم سين-سين، أي السعودية وسوريا. وفي كل مرة كانت تلك التسويات تُفضي الى القضاء على أحزاب وحركات مسلحة لبنانية منذ الحركة الوطنية بقيادة الشهيد كمال جنبلاط، مرورا بمنظمة التحرير التي أسست دولة داخل الدولة في لبنان، وصولا الى القوات اللبنانية وتمرّد الجنرال ميشال عون على تلك الشلّة اللبنانية- السورية التي قبضت على كل مقاليد البلد.

الآن، لا تبدو المعادلات الخارجية واضحة، سوى بمَعْلَمين: أميركي وايراني. فسوريا لا تزال تجاهد للخروج من حربها العالمية الضروس، والأطراف العربية تسعى لاستعادة دور صار صعبا في لبنان (رغم النشاط الكبير من قبل سفير الامارات في ظل انكفاء السعودية)، وأما الدول الأخرى بدءا من " الأم الحنون” فرنسا (التي لا ندرى ماذا قدّمت فعليا حنيّتها للبنان منذ الانتداب الى اليوم) وصولا الى كامل الاتحاد الاوروبي فليس لها دور يذكر، بينما روسيا لا تزال محدودة الدور خصوصا انها وعلى خلاف أميركا لا تقدم مساعدات عسكرية مجانية للجيش.

نحن إذا امام معادلة ألِف-ألِف، أي أميركا وايران. ومصيبة لبنان ان الطرفين متخاصمان بحدة في الوقت الراهن، ومصالحهما متناقضة تماما. لذلك نرى ضغوطا كبيرة اقتصادية وسياسية على حزب الله، وتوسيعا للدور الاميركي في الداخل: 
• زيارة التحذيرات الأميركية التي قام بها وزير الخارجية مايكل بومبيو الى لبنان
• زيارات موفدين أميركيين لترسيم الحدود البحرية والبرية بين لبنان وإسرائيل
• بيان السفارة الأميركية المؤيد ضمنيا لرئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط بعد أزمته مع الوزير جبران باسيل وبعد اصطفاف حزب الله الى جانب باسيل والأمير طلال أرسلان والوزير صالح الغريب
• إسماع الرئيس سعد الحريري كلاما واشنطن حيال ايران وحزب الله واحتمال توسيع العقوبات على حلفاء الحزب في لبنان
• تكثيف المساعدات العسكرية للجيش اللبناني وحضور السفيرة الاميركية مناورات هذا الجيش في إشارة واضحة الى احتضانه واحتضان مصرف لبنان وفق ما سمعنا من آخر التصريحات الاميركية. 
• هز عصا التصنيف الاقتصادي للبناني عبر مؤسسات عالمية تخضع عمليا لمشيئة أميركا السياسية.

ما هي النتيجة؟

فرض حزب الله نفسه معبرا إلزاميا لكل مشروع سياسي أو اداري او اقتصادي في لبنان. هو بالتالي قادر على المساعدة او العرقلة.
لذلك فاذا استمر التنافر الاميركي الايراني، يعني: 
• أن واشنطن ستسعى لتوسيع دائرة التطويق، وهي تأمل طبعا في أن يصبح الجيش في مواجهة الحزب بحيث يكون أداة عسكرية للقوى السياسية اللبنانية التي توزّع الوعود من واشنطن حتى الرياض بانها قادرة على المواجهة. ( لكن الجيش ومنذ توحيده يتمتع بحكمة كبيرة ومناقبية وطنية عالية ولا تسمح تركيبته الطائفية الداخلية بأي جنوح) 
• ان واشنطن ستضغط بقوة على العهد وتقترب بالعقوبات من رموزه، وتعرقل اندفاعة الوزير جبران باسيل صاحب الكتلة البرلمانية الأكبر في البرلمان والتمثيل المسيحي الأوسع، نحو الرئاسة. وقد نجد لاحقا ان اسم قائد الجيش سيتردد كثيرا كمرشح محتمل للرئاسة تيمنا بالتحام الجيوش العربية مع التحركات الشعبية التي حصلت خصوصا في الجزائر والسودان ومصر وتونس (الى حد ما)

أما إذا اتجهت واشنطن وطهران للتفاهم بعد اتضاح اتجاه الانتخابات الاميركية المقبلة، فثمة من يعتقد بأن لبنان سيتجه الى تسوية حدودية مقبولة مع إسرائيل، والى ترسيم حدود بحرية وبرية مُرض للطرفين اللبناني والإسرائيلي والى تفاهمات داخلية لبنانية تسمح بالاستقرار السياسي والاقتصادي.

أنا شخصيا، اعتقد أن إسرائيل مخادعة ولم تلتزم يوما بأي اتفاق، وإنها لم ولن تقبل بدور إيراني أو ببقاء حزب الله قوة مُقلقة لها، لذلك فهي سوف تسعى كما دأبها عبر التاريخ الى نسف كل ما يُتفق عليه. وأعتقد أيضا ان مشكلة أميركا الفعلية ليست مع إيران التي يمكن التفاهم لاحقا معها، وانما مع إسرائيل المستمرة في تطبيق فكرتها الدينية بإقامة دولة من النهر الى البحر والتي يزداد تأثيرها في أميركا بفضل الانجيليين الجدد المؤيدين لإسرائيل.

لا شك ان لقسمٍ من اللبنانيين مآخذ على حزب الله في سياسته الداخلية وبسبب ارتباطه العضوي بإيران، هذا أمر قابل للنقاش، لكن ربما من الأفضل عدم المساس حاليا بثلاثية " الشعب والجيش والمقاومة"، والتنبّه الى محاولة الدفع باتجاه مواجهة بين الجيش وحزب الله (والتي تغذيها محاولات المساس برواتب ومخصصات الضباط)، والبقاء يدا لبنانية واحدة حيال مسألة ترسيم الحدود.

نعم لعلاقات قوية أميركية-لبنانية، ولعلاقات قوية ايضا روسية-لبنانية، ولعلاقات قوية مع كل الدول الإقليمية اكانت عربية او تركية او إيرانية، لكن يجب أن نفكر دائما بأن إسرائيل التي لم تسمح بقيام لبنان قوي قبل وجود حزب الله، ستستمر بالضغط على اميركا لمنع أي اتفاق مع إيران يسمح ببقاء الحزب قويا. لكن مشكلتها أن الحزب ما عاد يأبه لما تفكر به إسرائيل، وصارت عنده قوة نارية هائلة من الصعب التفكير بتفكيكها، لذلك فالمرجح ان تعمل إسرائيل ولوبياتها على نخر البيئة الداخلية اللبنانية نخرا وعلى منع انتعاش الاقتصاد اللبناني. لذلك وجب التنبه. ولا شك ان الحريري الذي خبر السياسة وصار يتمتع بحكمة التسويات، لن ينجرّ الى ما يُطلب منه، لان في الانجرار فخاخا كثيرة له وللبنان.



عدد المشاهدات:1545( الجمعة 18:37:28 2019/08/23 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/09/2019 - 12:25 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! المزيد ...