السبت21/9/2019
م13:2:40
آخر الأخبار
القوات العراقية تضبط طائرة وعشرات المتفجرات لـ"داعش".من حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات الإسرائيلية المسيرة..السيد نصر الله: الهجمات على (أرامكو) مؤشر على قوة محور المقاومةوسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!بالصور ...إسقاط طائرة مسيرة في أجواء جبل الشيخ بريف القنيطرة الشماليبدعم جوي أمريكي.. (قسد) تسطو على ممتلكات الأهالي وتنفذ جرائم اختطاف في صفوف الشبان بالجزيرة السوريةإرهابيو (جبهة النصرة) يرصدون حركة الراغبين بالخروج لاستهدافهم ومنع وصولهم إلى ممر أبو الضهورالصباغ: لماذا لايتم إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذريةأردوغان: واشنطن تدعم “المنظمات الإرهابية” شرق الفرات ولا نرغب الدخول في مواجهة معهاالحرس الثوري الإيراني: سنسقط كل الطائرات المسيرةحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمدمقتل لاجئ سوري على يد تركي في أضنه بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروت ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشماليأسلحة وذخيرة وأدوية وآليات إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين في قرية بريقة بريف القنيطرة الجنوبيحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسة"فوائد مذهلة" للشمندر.. 10 لا يعرفها كثيرونزيت شجرة الشاي.. فوائد من الرأس حتى القدمينأيمن رضا يعلن اعتزاله الفن ويصف باسم ياخور “بالمصلحجي”زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”بدلا من الحليب… رضيعة تشرب 1.5 لتر من القهوة يوميا (فيديو)الجدال مفتاح السعادة الزوجية"غوغل" تضيف خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"طفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئةدقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> الانتخابات تُحدِّد هل يهضم نتنياهو أم لا ضربة حزب الله .....بقلم سامي كليب

مع رد حزب الله على العملية التي نفذتها إسرائيل في سوريا وقتلت مُهندسَي طيران من الحزب، يُمكن الوقوف عند الامور التالية لتوقع ردة فعل نتنياهو:

• نفّذ الحزب ما هدَّد به أمينُه العام في فترة زمنية قياسية، انطلاقا من الأراضي اللبنانية وفي مستوطنة داخل الأراضي المحتلة انتقاما لمهندسيه حسن زبيب وياسر ضاهر . لم تثنه عن ذلك كل التدخلات والتحذيرات والترغيبات الدولية، والتي تخللها رفع سقف العقوبات الأميركية الى حد اقفال مصرف لبناني والتلويح بإقفال غيره.

• لم يتخط ردُّ الحزب قواعد الاشتباك وتوازن الرعب. فهو حدّد هدفاً عسكريا مناسبا ومحدود العدد، واستهدفه متجنّبا توسيع الرد رغم قدرته على ذلك بعد إصابة ناقلة الجند.

• نفَّذ الحزب تهديده، قبل الانتخابات الإسرائيلية المقرر اجراؤها في ١٧ الجاري، ما قد يؤثر سلبا على شعبية نتنياهو أمام تنامي المعارضة ضده من جهة وتسليط سيف القضاء عليه من جهة ثانية والذي قد يودي به الى السجن.

• قام الحزب بعمليته الدقيقة جدا، مُستندا الى دعم لبناني رسمي واسع تمثل بمواقف رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء، وهم يمثلون أيضا القسم الأكبر من الطوائف المسيحية والشيعية والسنية، كما استعاد جزءا كبيرا من الاحتضان الشعبي، ذلك ان اللبنانيين اعتبروا ان الاعتداء الإسرائيلي على الضاحية اعتداء على كل لبنان.

ماذا سيفعل نتنياهو؟ 
• سعى رئيس الوزراء الإسرائيلي مباشرة بعد عملية حزب الله الى التخفيف من وقع ما حصل قائلا أن لا إصابات. لكن سُرعان ما كذَّب الاعلام الإسرائيلي روايته كاشفا عن وصول جريحين على الأقل الى المستشفيات نقلتهم المروحيات.

• أطلق الجيش الإسرائيلي ١٠٠ قذيفة على مناطق حدودية لبنانية لكنه لم يُصب أحدا من اللبنانيين ولا من الحزب، ما يعني أنه لم تكن ثمة نية برد مباشر قاسٍ، خصوصا ان الحزب كان مستعدا للرد بما هو أقسى.

لا شك أن الاعلام وكذلك المعارضة المتنامية في إسرائيل ضد نتنياهو، لن يسمحا له بإخفاء عدد الإصابات، ما يعني أنه سيتعرَّض ابتداء من الغد الى حملة تشكيك واسعة بقدراته العسكرية على حماية إسرائيل، خصوصا انه الوحيد الذي لم يشن حربا ضد حزب الله منذ توليه السلطة قبل ١٣ عاما، وانما عمد الى عدد من الاغتيالات المهمة لبعض قادة الحزب وفي مقدمهم عماد مغنية ومصطفى بدر الدين وسمير قنطار.

فهل يهضُم نتنياهو ردّ الحزب خشية تدحرج الأمور الى ما هو أخطر قبل الانتخابات ونزولا عند التدخلات الدولية المكثّفة وبناء على ان رد الحزب بقي متناسبا مع الاعتداء الإسرائيلي؟ أم يُضطر الى القيام بشيء عسكري ولو محدود في لبنان، خصوصا أنه اعتبر ان لبنان بمجمله سيدفع الثمن؟

الرد سيكون عبر تطور استطلاعات الانتخابات في الساعات والأيام المقبلة. فلو شعر بأنه قد يسقُط، فلن يهضم ما حصل وقد يسعى الى عدد من الضربات المركّزة في لبنان وسوريا مع ما قد يحمله ذلك من احتمال رد الحزب عليه. أما إذا شعر بأن ضربات الحزب لن تؤثر على المسار الانتخابي، فهو سيعض على الجرح ويصمت

بانتظار ذلك، فان حزب الله اتخذ منذ فترة كل الاستعدادات لكل الاحتمالات ولا يبدو أنه قلق. ربما لادراكه أن اسرائيل لن تجروء على الحرب حاليا.

 



عدد المشاهدات:2713( الاثنين 06:48:10 2019/09/02 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/09/2019 - 12:25 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! المزيد ...