الثلاثاء19/11/2019
م20:3:50
آخر الأخبار
إرجاء جلسة مجلس النواب اللبناني بسبب عدم اكتمال النصابالجيش الليبي يدمر 19 مدرعة للنظام التركي في مصراتةميسي من ضيافة تركي آل الشيخ... إلى تل أبيب!مسؤول سابق في صندوق النقد الدولي: عشرات ملايين الدولارات تخرج يومياً من لبنان إلى أربيل...! وحدات الجيش تثبت نقاطها في قريتي الدشيشة والطويلة على المحور الغربي لبلدة تل تمر بريف الحسكةسورية تدين بأشد العبارات الموقف الأميركي إزاء المستوطنات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة: باطل ولا أثر قانونياً لهالجعفري: الولايات المتحدة و”إسرائيل” تضربان عرض الحائط بالإرادة الدولية لإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النوويةتركيا تستولي على صوامع «شركراك» في الرقة بعد انسحاب «قسد» منها … الجيش يستعيد محطة «تشرين» ويفشل عرقلة «اتفاق تل تمر» وزارة الدفاع الروسية : إعلان تركيا عن عملية عسكرية جديدة محتملة في شمال سوريا يدعو للدهشةالخارجية الإيرانية: أمريكا ليست بالموقع الذي يسمح لها التضامن مع الشعب الإيرانياللجنة الاقتصادية في المحافظة تناقش سوء مادة البنزين … دمشق تطلب من الحكومة السماح باستيراد البطاطا والموز صفحات معارضة ومدارة خارجيا تضارب...وخبراء يكشفون حقيقتها .. والمركزي يعلقيتامى حلف الناتو......| تييري ميسانحقول النفط السورية في أيد (إسرائيلية)شخص يحتال على والد عسكري مفقود ويأخذ منه مبلغ مليون و 600 ألف ليرة لكشف مصير ابنهسرقة لمحل اجهزة هواتف في دمشقالقبض على خلية لتنظيم "داعش" بحوزة أفرادها سلاح لا يخطر على بال!خبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة باستخدام اللجنة الدستوريةمجلة تشيكية: آثار بصرى من أجمل وأهم المعالم التاريخية في العالمالتربية تطلق اليوم حملة التلقيح المدرسي في جميع المحافظاتوحدات الجيش توسع انتشارها غرب تل تمر … ومرتزقة العدوان التركي يواصلون سرقة ونهب ممتلكات الأهالي بريف الحسكةمعارك عنيفة لصدّ الإرهابيين بريف اللاذقية وسط غارات مكثفة لـ«الحربي» الروسيالإسكان تخصص 4308 مساكن للمكتتبين في ست محافظاتمحافظة دمشق : بدء تنفيذ 38 برج للسكن البديل بعد نحو 5 أشهرتحذير أميركي: أوقفوا عمليات الليزك فورا لهذه الأسبابتجنبها فورا.. أغذية ومشروبات غنية بـ"السكر الخفي"فنانة مصرية مشهورة تفاجئ جمهورها بخلع الحجابدريد لحّام يكرّم الإعلامي الكويتي سيد رجب باسم شركة «سلامة الدولية للإنتاج الفنّي» بهذه الطريقة... رجل ينجو بأعجوبة من بين فكي تمساحامرأة تنتقم شر انتقام من حبيبها الخائن"طفل عبقري".. دخل الثانوية بالسادسة وهذا موعد تخرجه الجامعيبالطقس البارد.. كم ثانية تحتاج من تشغيل السيارة حتى تحريكها؟سورية: الاحتلال الأميركي سيواجَه بالمقاومة الوطنية ...العميد د. أمين محمد حطيطإيفو موراليس والشباب العربي ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> الانتخابات تُحدِّد هل يهضم نتنياهو أم لا ضربة حزب الله .....بقلم سامي كليب

مع رد حزب الله على العملية التي نفذتها إسرائيل في سوريا وقتلت مُهندسَي طيران من الحزب، يُمكن الوقوف عند الامور التالية لتوقع ردة فعل نتنياهو:

• نفّذ الحزب ما هدَّد به أمينُه العام في فترة زمنية قياسية، انطلاقا من الأراضي اللبنانية وفي مستوطنة داخل الأراضي المحتلة انتقاما لمهندسيه حسن زبيب وياسر ضاهر . لم تثنه عن ذلك كل التدخلات والتحذيرات والترغيبات الدولية، والتي تخللها رفع سقف العقوبات الأميركية الى حد اقفال مصرف لبناني والتلويح بإقفال غيره.

• لم يتخط ردُّ الحزب قواعد الاشتباك وتوازن الرعب. فهو حدّد هدفاً عسكريا مناسبا ومحدود العدد، واستهدفه متجنّبا توسيع الرد رغم قدرته على ذلك بعد إصابة ناقلة الجند.

• نفَّذ الحزب تهديده، قبل الانتخابات الإسرائيلية المقرر اجراؤها في ١٧ الجاري، ما قد يؤثر سلبا على شعبية نتنياهو أمام تنامي المعارضة ضده من جهة وتسليط سيف القضاء عليه من جهة ثانية والذي قد يودي به الى السجن.

• قام الحزب بعمليته الدقيقة جدا، مُستندا الى دعم لبناني رسمي واسع تمثل بمواقف رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء، وهم يمثلون أيضا القسم الأكبر من الطوائف المسيحية والشيعية والسنية، كما استعاد جزءا كبيرا من الاحتضان الشعبي، ذلك ان اللبنانيين اعتبروا ان الاعتداء الإسرائيلي على الضاحية اعتداء على كل لبنان.

ماذا سيفعل نتنياهو؟ 
• سعى رئيس الوزراء الإسرائيلي مباشرة بعد عملية حزب الله الى التخفيف من وقع ما حصل قائلا أن لا إصابات. لكن سُرعان ما كذَّب الاعلام الإسرائيلي روايته كاشفا عن وصول جريحين على الأقل الى المستشفيات نقلتهم المروحيات.

• أطلق الجيش الإسرائيلي ١٠٠ قذيفة على مناطق حدودية لبنانية لكنه لم يُصب أحدا من اللبنانيين ولا من الحزب، ما يعني أنه لم تكن ثمة نية برد مباشر قاسٍ، خصوصا ان الحزب كان مستعدا للرد بما هو أقسى.

لا شك أن الاعلام وكذلك المعارضة المتنامية في إسرائيل ضد نتنياهو، لن يسمحا له بإخفاء عدد الإصابات، ما يعني أنه سيتعرَّض ابتداء من الغد الى حملة تشكيك واسعة بقدراته العسكرية على حماية إسرائيل، خصوصا انه الوحيد الذي لم يشن حربا ضد حزب الله منذ توليه السلطة قبل ١٣ عاما، وانما عمد الى عدد من الاغتيالات المهمة لبعض قادة الحزب وفي مقدمهم عماد مغنية ومصطفى بدر الدين وسمير قنطار.

فهل يهضُم نتنياهو ردّ الحزب خشية تدحرج الأمور الى ما هو أخطر قبل الانتخابات ونزولا عند التدخلات الدولية المكثّفة وبناء على ان رد الحزب بقي متناسبا مع الاعتداء الإسرائيلي؟ أم يُضطر الى القيام بشيء عسكري ولو محدود في لبنان، خصوصا أنه اعتبر ان لبنان بمجمله سيدفع الثمن؟

الرد سيكون عبر تطور استطلاعات الانتخابات في الساعات والأيام المقبلة. فلو شعر بأنه قد يسقُط، فلن يهضم ما حصل وقد يسعى الى عدد من الضربات المركّزة في لبنان وسوريا مع ما قد يحمله ذلك من احتمال رد الحزب عليه. أما إذا شعر بأن ضربات الحزب لن تؤثر على المسار الانتخابي، فهو سيعض على الجرح ويصمت

بانتظار ذلك، فان حزب الله اتخذ منذ فترة كل الاستعدادات لكل الاحتمالات ولا يبدو أنه قلق. ربما لادراكه أن اسرائيل لن تجروء على الحرب حاليا.

 



عدد المشاهدات:3267( الاثنين 06:48:10 2019/09/02 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/11/2019 - 7:16 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اصطدام طائرتين في أمريكا... فيديو التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) قطيع متوحش من الضباع يهاجهم وحيد القرن ويفترس ذيله... فيديو ملاكم "رومانسي" يواجه حبيبته على الحلبة! الجزاء من جنس العمل - فيديو شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه كريستيانو رونالدو يقع ضحية للغيرة المزيد ...