الاثنين18/11/2019
ص3:12:19
آخر الأخبار
التيار الوطني الحر: وضع لبنان سببه تمسك تيار المستقبل بسياسات كرست الفسادقتيل و 16 جريحاً بانفجار عبوة في بغداد وصدامات بين قوات الأمن والمتظاهرينطعن 3 فنانين خلال عرض مسرحي في السعوديةالمدير السابق لـCIA: "المال ينفد تدريجيا من السعودية" وهذا سر اكتتاب "أرامكو" قوات الاحتلال التركي ومرتزقته يختطفون 25 شاباً من أهالي ريف رأس العين ويقتادونهم إلى جهة مجهولةمجلس الوزراء يناقش الوضع المعيشي.. حزمة من القرارات لتفادي أي آثار سلبية على الاقتصاد والمواطن في المرحلة الراهنةأنباء عن انتهاء معركة تل تمر شرق الفرات والجيش السوري يحسم الموقف انخفاض ملموس بدرجات الحرارة وأمطار متوقعة فوق مناطق مختلفةحزب الخضر الألماني يطالب بفرض عقوبات ضد نظام أردوغان بسبب عدوانه المستمر على الأراضي السوريةبيلوسي: ترامب في وضع صعبمدينة لبيع الذهب في حلب ستبصر النور قريباًأكاديمي: الأسعار ستواصل ارتفاعها ما لم يتم ضبط الدولارخطة الولايات المتحدة الأمريكية لرسم المرحلة المقبلة من الحرب القذرة على سورية: احتلال حقول النفط وإعاقة إعادة الاعمارالأميركيون ينقضّون على موازنات القوى الجديدة في الشرق ...د.وفيق إبراهيمسرقة لمحل اجهزة هواتف في دمشقأميركي يقتل زوجته وثلاثة من أولاده.. ثم ينتحرالقبض على خلية لتنظيم "داعش" بحوزة أفرادها سلاح لا يخطر على بال!خبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة باستخدام اللجنة الدستوريةالتربية تطلق اليوم حملة التلقيح المدرسي في جميع المحافظاتالتربية تصدر برامج امتحانات شهادات التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية والثانوية العامةالعثور على أسلحة وذخيرة وأدوية بعضها إسرائيلي وغربي المنشأ من مخلفات الإرهابيين بريفي دمشق الجنوبي الغربي والقنيطرة الشماليقذائف إرهابية صاروخية على بلدتي الجيد والرصيف بريف حماةنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتتجنبها فورا.. أغذية ومشروبات غنية بـ"السكر الخفي"علامات "غريبة" تدل على نقص فيتامين B12نادين خوري تجسّد دور الطبيبة في مسلسل «بروكار» شيرين عبد الوهاب تحدث ضجة في الرياض بسبب تصريحاتها عن "الرجل"بهذه الطريقة... رجل ينجو بأعجوبة من بين فكي تمساحامرأة تنتقم شر انتقام من حبيبها الخائنبالفيديو ...البومة اليابانية.. هذه "أسرع أسرع" سيارة في العالمحذير عاجل: لا تستخدموا كابل "USB" سوى بهذه الطريقةالديمقراطية كيف ولمن؟......بقلم د. بسام أبو عبد اللهمعركة إدلب أولوية الدولة السورية في رسم التحولات الكبرى

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> المجموعات الإرهابية المسلحة تعيد انتشارها ... ما الذي يخطط له الجولاني

كشفت مصادر محلية سورية في مدينة جسر الشغور، أن نحو ألفي مسلح من فصيل "جيش العزة " الإرهابي وصلوا على دفعات خلال الأيام القليلة الماضية إلى منطقة جسر الشغور بريف إدلب الجنوبي الغربي، ومن ثم تم توزيعهم على جبهات سهل الغاب وريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

حسب المصادر جرت هذه العملية بعد إجتماع أجراه زعيم تنظيم جبهة "النصرة"" الإرهابي "المحظور في روسيا" مايسمى حاليا "هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني قبل عدة أيام مع قيادات جيش العزة الإرهابي، الذين هربوا من ريف حماة الشمالي بإتجاه مدينة معرة النعمان ومدينة إدلب، إذ تم الإتفاق خلال الإجتماع على نقل مسلحي "جيش العزة" إلى جبهتي سهل الغاب وريف اللاذقية الشمالي الشرقي المحاذيتين للحدود التركية.

مالذي يخطط له الجولاني، وهل إستشعر قرب عملية عسكرية يحضر لها الجيش العربي السوري خاصة بعد إنتهاء مهلة وقف إطلاق النار من طرف واحد ؟

لماذا رفض تنظيم "الحزب التركستاني  الإسلامي" دمج هؤلاء في صفوفه أو الإنضمام إلى خطة الجولاني ؟

ما السر في نقل هؤلاء الإرهابيين إلى الجبهات المذكورة أعلاه بالذات وليس إلى وجهة أخرى ؟

هل بات الجيش العربي السوري فعلاً جاهزاً للقيام بعملية عسكرية واسعة في هذه المناطق، أين إدلب منها ؟

حول ما يخطط له الجولاني من وراء إعادة الإنتشار التي ينظمها للمجموعات الإرهابية المسلحة في سهل الغاب وريف اللاذقية الشمالي الشرقي قال الخبير بالشأن العسكري الإستراتيجي الدكتور كمال الجفا،

"نعم الجولاني يحضر لعمل ما، وأنا كنت في خطوط الجبهات الأساسية يوم الأربعاء الماضي ولاحظت أن هناك حشود من "جبهة النصرة" وباقي الفصائل التي تقودها غرفة عمليات " وبشر الصابرين" قاموا بعمليات نقل عتاد ويحاولون إعادة حفر ما يسمى  بعض التحصينات البدائية، لأن التحصينات التي بنوها خلال السنوات الخمس الماضية لايمكن إعادتها وإعادة البناء عليها، لذلك أيضاً من مجريات الأمور والإجتماعات المكثفة التي أجراها الجولاني مع التنظيمات الجهادية العالمية وأقصد هنا الحزب الإسلامي التركستاني ، والتنسيق مع "أنصار الدين" و"أجناد القوقاز" و"جيش المجاهدين" وكل المجموعات الجهادية التي تحوي مقاتلين أجانب، حتى الفرقة الساحلية الأولى والثانية والتي معظم مكوناتها من التركمان، ولديهم متطوعون أتراك، كل هؤلاء يعدون العدة لعملية عسكرية جديدة، وكما تبين لي أما أنهم سيقومون بهذه العملية، أو محاولة لفتح ثغرة، أو تغيير الواقع على الأرض بعد الإنتصارات التي حققها الجيش العربي السوري".

وعن رفض الحزب الأسلامي التركستاني ضم المسلحين إليه أو الإنضمام لخطة الجولاني قال الجفا

"بعد إجتماع الجولاني مع جميل الصالح يبدو أنهم إتفقوا على أن يتم جمع بقايا ووشراذم هذا الجيش وهؤلاء المقاتلين، لضمهم إلى مايسمى "انصار التركستان". ولابد أن نعترف أن لديهم مقاتلون أكفاء وتراكمات قتالية كبيرة، وخبرات قتالية جيدة جدا. الحزب "الإسلامي التركستاني" منذ مدة وهو يرفض أن ينضم إليه أي مقاتل من الجنسية السورية أو العربية، وذلك بعد أن تعرض إلى إختراقات كبيرة في صفوفه وحدث إغتيالات لبعض كوادره في محافظة إدلب، لذلك أنشأ فصيل مايسمى "أنصار التركستان" ويعمل من خلال  الفصيل وبتنسيق تركي على إستقطاب أعداد كبيرة من المقاتلين الأوروبيين والأسيويين والسوريين ليكونوا نواة قتالية متميزة وتملك خبرات قتالية.

هذا الحزب ليست عينه فقط على سورية، هذا الحزب يسعى إلى عولمة الجهاد العالمي، وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها الصين في عملية كشف هؤلاء وعقد إتفاقات أمنية وإجتماعات مع عدة دوال أوروبية لمنع تغلل العرق الصيني الأصفر وأصبحوا مكشوفين، يسعى هذا الحزب بالتنسيق مع تركيا لإدخال ووجوه جديدة لتكون نواة تحدث خروقات في معظم الدول الأوروبية التي ستنقل إليها الصراعات مستقل وهذا يتم بالتعاون مع المخابرات التركية وبالتنسيق مع الأمريكي".

كما وربط الجفا كل مايجري التحضير له بلعب التركي لتحقيق مكاسب خاصة به من خلال التفاوض تارة مع الروسي حول إدلب وأخرى مع الأمريكي حول شمال شرق البلاد إذ قال

"أعتقد أنه ليس من مصلحة تركيا أن تنهزم هذه الفصائل وليس من مصلحتها أن يتم عقد إتفاق، لأنها تريد تهجير العدد الأكبر من الأهالي في إدلب والمهجرين من باقي المحافظات لإسكانهم في شمال شرق سورية وإقرار المنطقة العازلة، وهي تسعى لتأمين غطاء ديموغرافي للمنطقة الآمنة، تركيا لايهمها لا شؤون إدلب ولا المعارضة المعتدلة ولا البيئة الحاضنة ولا المؤيدين، بل هي تسعى لتحقيق مكاسب إستراتيجية تهم الأمن القومي التركي سواء كان من خلال التفاوض مع روسيا حول ملف إدلب، أو مع الولايات المتحدة الأمريكية حول شمال شرق سورية .

"سبوتنيك"



عدد المشاهدات:1964( الأحد 22:31:05 2019/09/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/11/2019 - 1:21 ص

ريف الحسكة | الجيش العربي السوري يخوض اشتباكات عنيفة ضد الاحتلال التركي ومرتزقته على مشارف قرية المناخ

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اصطدام طائرتين في أمريكا... فيديو التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) قطيع متوحش من الضباع يهاجهم وحيد القرن ويفترس ذيله... فيديو ملاكم "رومانسي" يواجه حبيبته على الحلبة! الجزاء من جنس العمل - فيديو شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه كريستيانو رونالدو يقع ضحية للغيرة المزيد ...