الخميس14/11/2019
م19:49:50
آخر الأخبار
عون متمسك بمطالب المحتجين ويدعوهم للعودة إلى منازلهمصفارات الإنذار تدوي صباحاً في مستوطنات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزةالرئاسة العراقية تؤكد أن الإصلاح قرار وطني وترفض أيّ تدخل خارجيثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنينعشرات المهجرين يعودون إلى مناطقهم المطهرة من الإرهاب قادمين من مخيمات اللجوء في الأردنمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بنقابة الفنانينالرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيري أندونيسيا وجنوب أفريقيا لدى سوريةالمهندس خميس يبحث مع وفد إيراني تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين في ظل المتغيرات بالمنطقةالهند تؤكد دعمها الكامل لسورية في حربها على الإرهاب واستعدادها للمساهمة في إعادة إعمارهاترامب يعرض على أردوغان صفقة بـ100 مليار دولارطهران ودمشق تستهدفان تبادلا تجاريا بمليار دولار في العامين المقبليناعتماد شركتين إسبانية وإيطالية لتسويق المنتجات الزراعية السورية بالأسواق الخارجيةلبنان والعراق: هل يُكرّر التاريخ نفسه؟..بقلم الاعلامي حسني محلي ( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسوريااتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.الحرب السورية تستدعي دبابات مزودة بالحماية الديناميةلا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخيةالتعليم العالي تصدر نتائج المرحلة الأولى من مفاضلة منح الجامعات الخاصة1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحددبابات الجيش السوري تخوض اشتباكات عنيفة على الحدود السورية التركية .. فيديو شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةالعلبي: إعادة النظر بإيجارات أملاك الدولة في دمشق.نيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقإثبات خطورة تناول دواء ومكمل غذائي على الصحةحرِّكوا أجسامكم... وإلا !زهير قنوع يستعدّ لفيلم «البحث عن جولييت»... تجربة سينمائية حول التحرّش الجنسي وفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشق"خلاط" يقتل امرأة بطريقة مروعة أثناء إعدادها الطعامهاتف ذكي يقتل صاحبه وهو نائم"ثغرة خطيرة"... فيسبوك تشغل كاميرا هواتف آيفون سرا (فيديو)اكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"النظام الإقليمي.. أقل من الحرب المباشرة وأكثر من تسوية..... محمد نادر العمريالرئيس الأسد مطمئن ويطمئن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> هل أردوغان" بدعستة الناقصة" سيغرق في بحيرة الأسد؟؟.... طالب زيفا محلّل سياسي

 إنّ من يتابع مراحل وخطوات الحرب على سورية منذ أكثر من ثماني سنوات ،لن يستغرب تدحرج كرة النار والتي تم زجها في حرب كبرى شاركت بها دول وأنظمة بحيث باتت الساحة السورية تجمع تناقضات العالم، وصراعاته ،

والتركيز على الدولة السورية بات يعرفه الجميع منذ بداية ما سمّي بالربيع العربي .

فالمسلّمات والتي باتت أقرب للبديهيات تشي بأن هذه الحرب بتنوٌّع أشكالها وأساليبها ،وكثرة الأطراف المتدخّلة والداخلة ،فلكل طرف أهدافه وغاياته لكن المحرّك الأساسي لأدوات العدوان هو القطب الواحد الأمريكي ،والذي زج بكل أوراقه من إثنية وطائفية وعرقية...

لإدارة الصراعات لخدمة مصالحه في المنطقة. يبدو بأن هذه الأدوات لم تستطع رغم الدعم من تحقيق الأهداف فكان لا بد من تنفيذ خططاً بديلة لتمديد فترات الصراع لمراحل أبعد وربما لا تقل خطورة ومنها التهديد التركي باجتياح معظم الجزيرة السورية لأسباب منها: تمديدفترة الحرب وتوسعها. نصب فخ لأردوغان ليضيع في وحول الجزيرة وربما يغرق في بحيرة الأسد . محاولة إبعاد اردوغان عن علاقاته مع روسيا المنتشية( بوتين) وإحراج روسيا وإفشال استراتيجيتها في منطقة البحر المتوسط ،وشركات الغاز والنفط الذي يمر من تركيا باتجاه أوروبا، وتعكير العلاقة بين تركيا وإيران وربما استدعاء تاريخ صراع القرن الخامس عشر الميلادي بين الصفويين والعثمانيين.

ويمكن القول بأن ما أسماه أردوغان (ممر السلام أو ينبوع السلام)هو خنجر غدر مسموم قد ينعكس على صاحبه ولا نعتقد بأن أردوغان المهووس بالتمدد وإلغاء كافة الاتفاقيات الدولية كمعاهدة سيفر ولوزان وحتى اتفاق أضنه عام١٩٩٨ بضوء أخضر من أمريكا ،والتي هي نفسها من أشعل حرب الثماني سنوات بين إيران والعراق منذ ١٩٨٠ حتى١٩٨٨ وأنهكت الدولتين هي نفسها التي شجعت صدّام لاحتلال الكويت. والسؤال هل سيدرك اردوغان بأن فخاً يُنصب له في حال أقدم على عملية عدوانية في الشمال الشرقي السوري بمغامرة غير محسوبة ولن يستطيع الخروج منها وستنعكس سلباً على تركيا وعلى مستقبل حزب العدالة والتنمية ورئيسه . وقد بدأت أصوات تُسمع في الداخل التركي ترفض سياسة أردوغان وتورطه في الأزمة السورية ،وأصوات ومواقف دولية تعلن رفضها للتهديدات التركية. واخيراً فهل نهر الفرات سيغرق جيش أردوغان وجيشه؟ وهل بحيرة الأسد ستكون مقبرة (الأناضول)؟؟

طالب زيفا محلّل سياسي



عدد المشاهدات:1467( الجمعة 11:57:50 2019/10/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/11/2019 - 7:33 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) شاهد: صاحب مقهى صيني يصبغ فرو كلابه بألوان البندا لجذب الزائرين… بسعر فلكي.. "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو المزيد ...