الخميس14/11/2019
م19:36:18
آخر الأخبار
عون متمسك بمطالب المحتجين ويدعوهم للعودة إلى منازلهمصفارات الإنذار تدوي صباحاً في مستوطنات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزةالرئاسة العراقية تؤكد أن الإصلاح قرار وطني وترفض أيّ تدخل خارجيثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنينعشرات المهجرين يعودون إلى مناطقهم المطهرة من الإرهاب قادمين من مخيمات اللجوء في الأردنمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بنقابة الفنانينالرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيري أندونيسيا وجنوب أفريقيا لدى سوريةالمهندس خميس يبحث مع وفد إيراني تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين في ظل المتغيرات بالمنطقةالهند تؤكد دعمها الكامل لسورية في حربها على الإرهاب واستعدادها للمساهمة في إعادة إعمارهاترامب يعرض على أردوغان صفقة بـ100 مليار دولارطهران ودمشق تستهدفان تبادلا تجاريا بمليار دولار في العامين المقبليناعتماد شركتين إسبانية وإيطالية لتسويق المنتجات الزراعية السورية بالأسواق الخارجيةلبنان والعراق: هل يُكرّر التاريخ نفسه؟..بقلم الاعلامي حسني محلي ( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسوريااتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.الحرب السورية تستدعي دبابات مزودة بالحماية الديناميةلا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخيةالتعليم العالي تصدر نتائج المرحلة الأولى من مفاضلة منح الجامعات الخاصة1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحددبابات الجيش السوري تخوض اشتباكات عنيفة على الحدود السورية التركية .. فيديو شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةالعلبي: إعادة النظر بإيجارات أملاك الدولة في دمشق.نيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقإثبات خطورة تناول دواء ومكمل غذائي على الصحةحرِّكوا أجسامكم... وإلا !زهير قنوع يستعدّ لفيلم «البحث عن جولييت»... تجربة سينمائية حول التحرّش الجنسي وفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشق"خلاط" يقتل امرأة بطريقة مروعة أثناء إعدادها الطعامهاتف ذكي يقتل صاحبه وهو نائم"ثغرة خطيرة"... فيسبوك تشغل كاميرا هواتف آيفون سرا (فيديو)اكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"النظام الإقليمي.. أقل من الحرب المباشرة وأكثر من تسوية..... محمد نادر العمريالرئيس الأسد مطمئن ويطمئن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> الرابح والخاسر في الاتفاق التركي الروسي حول شرقي الفرات.. نضال حمادة – باريس
أتى الاتفاق الروسي التركي حول الشمال السوري وتحديداً المناطق الواقعة شرقي نهر الفرات مليئاً بالغموض في الكثير من تفاصيله، كما أن هناك العديد من الأسئلة لا تجد جواباً يفسّرها. ويظهر هذا الغموض أن هناك بنوداً سرية في هذا الاتفاق لم يعلن عنها.

 ويمكن بعد قراءة بنود هذا الاتفاق الذي تمّ بين تركيّا وروسيا أنه اتفاق كارثيّ للمعارضات السورية تظهر فيه روسيا والدولة السورية المستفيد الأكبر من هذا الاتفاق لكونه حقق للدولتين أهدافاً عدة هي :


دخول قوات الجيش السوري مناطق جديدة وشاسعة في أرياف الرقة ودير الزور والحسكة ووصول الجنود السوريين الى الحدود التركية للمرة الأولى بعد سبع سنوات.

دخول الجيش السوري الى منطقة شرق الفرات التي تحوي منابع نفط وغاز وتعتبر سلة الحبوب والقطن لسورية.

تفرُّد روسيا بإدارة الملف السوري في شرق الفرات بعد تراجع أميركا عن دعم حلفائها الأكراد وتركهم لمصيرهم وجهاً لوجه مع تركيا..

بفصل عين العرب عن الحسكة انتهى مشروع الفدرالية الكردية في سورية.

بدخول الجيش السوري الى منبج حقق الجيش السوري تقدّماً استراتيجياً لكون المدينة تضمّ حوالي 700 الف نسمة فضلاً عن كون منبج بوابة المعارضة السورية الى حلب وإلى قلب البادية السورية في حال لو تمكنت المعارضة من دخولها. وبهذا الاتفاق يكون الجيش السوري قد حمى حلب والبادية بدخوله الى منبج..

بالنسبة لتركيا فقد حققت بعض المكاسب أهمها: انتهاء الحلم الكردي في سورية، ودخول قواتها مع مجاميع المعارضات السورية المسلحة مدن رأس العين وتل أبيض، توسيع مدى اتفاقية أضنة من 5 كلم الى 10 كلم.

أما بالنسبة للفصائل السورية المسلّحة فهي تبدو في أسوأ وأصعب ظروفها منذ انطلاقها، وتبدو خياراتها شبه معدومة بعد هذا الاتفاق وتكمن خسارتها في ما يلي:

تمكّن الجيش السوري مرة أخرى من تحرير أراضٍ جديدة على الحدود مع تركيا. وهذا ما يعني الموت السريري للمعارضة السورية.

تبخّر حلم المنطقة الآمنة التي حلمت هذه الفصائل أن تكون منطقة حكم ذاتي خاضعة لنفوذها بحماية تركيا، خصوصاً أنها تخشى أن تقوم سورية وروسيا بمطالبة تركيا بإخلاء المناطق التي دخلتها حتى لو بقيت فيها بعض الوقت.

في نهاية الأمر تبدو الدولة السورية في أفضل أوضاعها الميدانية منذ بدء الحرب في سورية، ولا يمكن التقليل من أهمية عودتها إلى الحدود الدولية مع تركيا. فالحرب على سورية بدأت من هنا، ومن هذه الحدود دخل آلاف المسلحين التكفيريين الأجانب لقتال الجيش السوري، والعارف بطبيعة الصراع السوري يدرك أن خروج تركيا منه يعني عملياً نهاية الحرب في سورية .

البناء



عدد المشاهدات:1727( السبت 08:30:43 2019/10/26 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/11/2019 - 7:33 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) شاهد: صاحب مقهى صيني يصبغ فرو كلابه بألوان البندا لجذب الزائرين… بسعر فلكي.. "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو المزيد ...