الخميس14/11/2019
م19:31:6
آخر الأخبار
عون متمسك بمطالب المحتجين ويدعوهم للعودة إلى منازلهمصفارات الإنذار تدوي صباحاً في مستوطنات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزةالرئاسة العراقية تؤكد أن الإصلاح قرار وطني وترفض أيّ تدخل خارجيثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنينعشرات المهجرين يعودون إلى مناطقهم المطهرة من الإرهاب قادمين من مخيمات اللجوء في الأردنمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بنقابة الفنانينالرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيري أندونيسيا وجنوب أفريقيا لدى سوريةالمهندس خميس يبحث مع وفد إيراني تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين في ظل المتغيرات بالمنطقةالهند تؤكد دعمها الكامل لسورية في حربها على الإرهاب واستعدادها للمساهمة في إعادة إعمارهاترامب يعرض على أردوغان صفقة بـ100 مليار دولارطهران ودمشق تستهدفان تبادلا تجاريا بمليار دولار في العامين المقبليناعتماد شركتين إسبانية وإيطالية لتسويق المنتجات الزراعية السورية بالأسواق الخارجيةلبنان والعراق: هل يُكرّر التاريخ نفسه؟..بقلم الاعلامي حسني محلي ( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسوريااتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.الحرب السورية تستدعي دبابات مزودة بالحماية الديناميةلا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخيةالتعليم العالي تصدر نتائج المرحلة الأولى من مفاضلة منح الجامعات الخاصة1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحددبابات الجيش السوري تخوض اشتباكات عنيفة على الحدود السورية التركية .. فيديو شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةالعلبي: إعادة النظر بإيجارات أملاك الدولة في دمشق.نيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقإثبات خطورة تناول دواء ومكمل غذائي على الصحةحرِّكوا أجسامكم... وإلا !زهير قنوع يستعدّ لفيلم «البحث عن جولييت»... تجربة سينمائية حول التحرّش الجنسي وفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشق"خلاط" يقتل امرأة بطريقة مروعة أثناء إعدادها الطعامهاتف ذكي يقتل صاحبه وهو نائم"ثغرة خطيرة"... فيسبوك تشغل كاميرا هواتف آيفون سرا (فيديو)اكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"النظام الإقليمي.. أقل من الحرب المباشرة وأكثر من تسوية..... محمد نادر العمريالرئيس الأسد مطمئن ويطمئن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> ما وراء التحركات الامريكية في سورية" ؟ طالب زيفا باحث سياسي

"التردد الواضح في قرارات الإدارة الأمريكية فيما يتعلّق بالانسحاب العسكري من عدمه من سورية؛ تجعل المتتبعين لسلوك الإدارة الأمريكية في حالة من الذهول ،

 فالرئيس الأمريكي ترامب يصرّح في أكثر من مناسبة بأنه سيسحب كل قواته من سورية، وبعد ساعات تتغيّر تلك التصريحات الأمريكية، وتتصرف الإدارة الأمريكية تصرفات متناقضة باتت معروفة من الجميع. فمنذ الاتفاق الأمريكي التركي حول المنطقة الآمنة والتخلي جزئياً عن التنظيمات المسلّحة مثل (قسد والحماية الذاتية) وبعض القوى الأخرى واعتبار بأن الحرب في الجزيرة السورية قذرة وأمريكا لا تريد أن تبقي قواتها بالمنطقة. وفعلاً تم انسحاب معظم القوات الأمريكية باتجاه العراق، لكن سرعان ما بدأت تعيد بعض قواتها المنسحبة إلى سورية تحت ذريعتين وهما : حماية آبار النفط من داعش ومن الحكومة السورية بشكل يخالف كل الأنظمة والشرائع والمواثيق الدولية ،كمايمثّل اعتداءً على دولة ذات سيادة وعلى مقدراتها وثرواتها النفطية ،حيث إن أمريكا تتاجر بالنفط السوري وتسرق شهرياً ٣٠ مليون دولاراً منذ القضاء على داعش حتى الآن، كما صرّح مصدراً روسياً بذلك. وربما هناك اتفاقاً ضمنياً مع تركيّا حول تجارة وسرقة النفط السوري منذ سيطرة داعش والقوى الانفصالية بالجزيرة السورية. وهناك عدة أسئلة تطرح نفسها حول السلوك الأمريكي في الشمال الشرقي السوري ومنها: لماذا تخلّت الإدارة الأمريكية عن الفصائل الكردية وسلّمتهم لقمة سائغة لتركيا/ رغم وعودها وحمايتها لهم طيلة خمس سنوات /بعد اتصال ترامب بأردوغان؟ لماذا بعد أن قرّرت الانسحاب تعود من جديد ببعض قواتها وجنودها؟ ما الأسباب التي تجعل الإدارة الأمريكية تتخبط في قراراتها ؟وهل لتجدّد المظاهرات في العراق وبدئها في لبنان علاقة في تلك القرارات الأمريكية؟ أم اتفاق سوتشي الثلاثاء٢٢تشرين الأول اكتوبر بين بوتين وأردوغان هو الذي دعا أمريكا للعودة خشية من ازدياد النفوذ الروسي في المنطقة؟ للحقيقة كافة التساؤلات تحتاج لمزيد من التحليل والتدقيق ولا يمكن بسهولة الإجابة عن هذه الأسئلة نتيجة تعقد الاشتباك الدولي في المسألة السورية والمنطقة عموماً ،ونتيجة الضغوط داخل الكونغرس الأمريكي والذين اعتبروا بأن الانسحاب الأمريكي من سورية غير أنه إساءة لسمعة أمريكا بالتخلي عن اصدقائها ولكون الانسحاب يخدم النفوذ الروسي ومحور المقاومة ويضر بأمن( إسرائيل) على المدى المنظور كونه يقدّم خدمة للحكومة السورية ويقوّي موقفها باجتماعات اللجنة المشكّلة لتشريع الدستور ولأن الانجازات العسكرية للجيش السوري خاصة في الأيام الأخيرة بالدخول لمنطقة الشمال الشرقي والسيطرة على معظم آبار النفط واستثمار سد الفرات وتحرير أكثر من٨٥ بالمئة من الأراضي السورية . كان لا بد من مراجعة سريعة وعاجلة لسياسات (امريكا العميقة)في الشرق الأوسط في ظل التطورات الدراماتيكية مثل المظاهرات في العراق ولبنان ، والتقارب الخليجي الروسي ، لذلك أعادت أمريكا تموضعها في سورية لأنها لا تريد ترك المنطقة لقوى معادية لأمريكا ولأن ربما توقّع حصول خلافات ذات تاثير نتيجة جرجرة اردوغان للاصطدام مع الإيراني أو الروسي لم تحصل، بل العكس كان اتفاق سوتشي الماضي استطاع بوتين لجم أردوغان دون أن يحرج روسيا أمام محور إيران سورية. وبالتالي وجد الأمريكي نفسه بأنه(خرج من المولد بلا حمّص)لذلك كان الارتباك الأمريكي والعمى الاستراتيجي وتكتيكاته الفاشلة حتى اللحظة وكأن سياسة ترامب في وادٍ وأمريكة العميقة ذات الأبعاد الاستراتيجية في وادٍ آخر ،فكانت الخلافات البادية بين نانسي بيلوسي زعيمة الأغلبية الديموقراطية وترامب ونواب من الحزبين هي مثار نزاع حول السياسات الخارجية للإدارة الحالية، والتهديد بالعزل للرئيس الأمريكي فكان لا بد من الهروب باتجاه الأخطار والاهتمامات الخارجية لعمل إنجاز ما . يعتقد الكثيرون بأنه قد يضر الرئيس الأمريكي في الانتخابات الرئاسية المقبلة أكثر مما يفيده، وذلك نتيجة الفشل الامريكي في عدة اماكن ومنها الساحة السورية والتي كثُر فيها اللاعبون والأمريكي أحدهم وأخطرهم. أخيراً يمكن القول بأن السياسات الأمريكية في المنطقة وحتى على مستوى العالم لم تعد قادرة أن تفرض نفسها كما في الماضي؛ لأن عالماً بدأ يتشكل بأقطاب متعدّدة ، والأمريكي رغم قوته بدأ بالتراجع ولن يحقّق الأهداف التي يرسمها فالعالم اليوم بدأ يختلف ويتغيّر بأسرع مما كان متوقعاً.

طالب زيفا باحث سياسي

 



عدد المشاهدات:1788( الاثنين 11:31:32 2019/10/28 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/11/2019 - 7:33 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) شاهد: صاحب مقهى صيني يصبغ فرو كلابه بألوان البندا لجذب الزائرين… بسعر فلكي.. "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو المزيد ...