الخميس14/11/2019
م18:46:11
آخر الأخبار
عون متمسك بمطالب المحتجين ويدعوهم للعودة إلى منازلهمصفارات الإنذار تدوي صباحاً في مستوطنات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزةالرئاسة العراقية تؤكد أن الإصلاح قرار وطني وترفض أيّ تدخل خارجيثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنينعشرات المهجرين يعودون إلى مناطقهم المطهرة من الإرهاب قادمين من مخيمات اللجوء في الأردنمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بنقابة الفنانينالرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيري أندونيسيا وجنوب أفريقيا لدى سوريةالمهندس خميس يبحث مع وفد إيراني تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين في ظل المتغيرات بالمنطقةالهند تؤكد دعمها الكامل لسورية في حربها على الإرهاب واستعدادها للمساهمة في إعادة إعمارهاترامب يعرض على أردوغان صفقة بـ100 مليار دولارطهران ودمشق تستهدفان تبادلا تجاريا بمليار دولار في العامين المقبليناعتماد شركتين إسبانية وإيطالية لتسويق المنتجات الزراعية السورية بالأسواق الخارجيةلبنان والعراق: هل يُكرّر التاريخ نفسه؟..بقلم الاعلامي حسني محلي ( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسوريااتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.الحرب السورية تستدعي دبابات مزودة بالحماية الديناميةلا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخيةالتعليم العالي تصدر نتائج المرحلة الأولى من مفاضلة منح الجامعات الخاصة1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحددبابات الجيش السوري تخوض اشتباكات عنيفة على الحدود السورية التركية .. فيديو شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةالعلبي: إعادة النظر بإيجارات أملاك الدولة في دمشق.نيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقإثبات خطورة تناول دواء ومكمل غذائي على الصحةحرِّكوا أجسامكم... وإلا !زهير قنوع يستعدّ لفيلم «البحث عن جولييت»... تجربة سينمائية حول التحرّش الجنسي وفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشق"خلاط" يقتل امرأة بطريقة مروعة أثناء إعدادها الطعامهاتف ذكي يقتل صاحبه وهو نائم"ثغرة خطيرة"... فيسبوك تشغل كاميرا هواتف آيفون سرا (فيديو)اكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"النظام الإقليمي.. أقل من الحرب المباشرة وأكثر من تسوية..... محمد نادر العمريالرئيس الأسد مطمئن ويطمئن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> خبير يكشف عن الطريقة الأفضل لإخراج القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا

مع انتشار الشرطة العسكرية الروسية ووحدات حرس الحدود السوري في الشمال السوري، تواصل الولايات المتحدة الاتصال بالفصائل المسلحة في سوريا وتؤيد التطلعات الانفصالية للأكراد، الذين لا يتفقون مع مذكرة التفاهم بين موسكو وأنقرة حول شمال سوريا.

إذ أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أن مذكرة التفاهم التي أبرمتها روسيا وتركيا حول سوريا تنفذ بصعوبة، مشددا على أنها السبيل الوحيد للحفاظ على سيادة البلاد.
وفي نفس الوقت، قال مايك بينس، نائب الرئيس الأمريكي، إن الولايات المتحدة لن تسمح بسيطرة روسيا أو إيران أو الحكومة السورية الحالية على حقول النفط في شمال سوريا.
وكان وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر قال في وقت سابق أيضا، إن قواتنا في سوريا ستمنع وصول دمشق أو موسكو إلى حقول النفط التي يسيطر عليها الأكراد.
من جانبه أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن الإبقاء على الوجود العسكري الأمريكي في سوريا "لحماية حقول النفط" مخالف للقانون الدولي، وأشار إلى أن حقيقة أي استغلال للموارد الطبيعية لدولة ذات سيادة دون موافقتها يعتبر غير قانوني، مؤكدا أن روسيا ستدافع عن هذا الموقف.
يقول الخبير العسكري اللواء رضا أحمد شريقي حول التصريحات الأمريكية بالبقاء في أماكن حقول النفط السورية: "لدى الولايات المتحدة مشروع خطير في سوريا والعراق وعلى الحدود بين البلدين، من أجل أن تستمر المشاكل في المنطقة إلى أمد غير معروف، أو لأجل أن تسطر على ثروات السوريين والعراقيين، وقد أخضعت النفط العراقي لخمسين سنة لسيطرتها، وأيضا تريد أن تفعل في سوريا بالمثل بحجة أنها حاربت داعش وبحجة أنها قدمت العون للأكراد".
وأضاف اللواء رضا شريقي عن سبب وجود الأمريكي في الشمال الشرق السوري: "إن مسؤولية الوجود الأمريكي في شمال شرق سوريا تتحملها قوات "قسد" بالدرجة الأولى وإلى من تعاون وتماهى مع المصالح الأمريكية في الشمال الشرقي من سوريا، ولولا هؤلاء لما كانت الولايات المتحدة موجودة في الشمال الشرق السوري وسيطرتها على النفط السوري".
وتابع اللواء رضا الشريقي: "إن الولايات المتحدة ستخرج من سوريا ولكن بشكل جزئي، لأنها تريد الحفاظ على مصالحها".
وعن سؤال ما الذي يمكن أن تفعله دمشق وموسكو من أجل طرد المحتل الأمريكي من شمال شرق سوريا يقول المحلل السياسي والصحفي الروسي أندريه أونتيكوف:
"يجب على موسكو ودمشق أن تتبعا عدة طرق، منها الطريق السياسي، والتوصل إلى مصالحة شاملة مع ما يسمى بـ"الإدارة الذاتية" للأكراد، وهناك أيضا يمكن اتباع المجال العسكري لطرد المحتل الأمريكي، ويجب أن تتحرك سوريا قبل كل شيء، وهنا لا بد من التذكير بالخبرة السوفييتية في الحرب العالمية الثانية بطرد النازيين عبر المقاومة الشعبية التي هي الطريق الأفضل للتعامل مع التواجد الأمريكي في سوريا، فعندما سنرى هجومات وعمليات ضد القوافل الأمريكية وأرتال صهاريج البترول والمدرعات الأمريكية، من قبل متطوعين، وكل هذا سيجبر الولايات المتحدة على الانسحاب من سوريا عاجلا أم آجلا، وطريقة المقاومة الشعبية هي أفضل الطرق للتعامل مع الاحتلال الأمريكي، وأنا متأكد أن سوريا ستلجأ إلى هذه الطريقة وستنظم المقاومة الشعبية من الفدائيين، وعندها لن تستطيع الولايات المتحدة البقاء في سوريا".
كما أضاف اللواء رضا أحمد شريقي: "إن فكرة المقاومة الشعبية هي الطريقة الأنجع والأفضل لطرد القوات الأمريكية من سوريا، كما أن الدولة السورية ستتبنى طرد القوات الأمريكية بالطرق الدبلوماسية أولا، ومن ثم ستذهب إلى الخيار الوحيد وهو استخدام الحرب الشعبية ضد القوات الأمريكية لإخراجها من شمال شرق سوريا، عندها ستضطر للانسحاب بشكل أو بآخر".
إعداد وتقديم نزار بوش
"سبوتنيك"
 



عدد المشاهدات:4731( الأربعاء 22:43:17 2019/10/30 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/11/2019 - 7:33 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) شاهد: صاحب مقهى صيني يصبغ فرو كلابه بألوان البندا لجذب الزائرين… بسعر فلكي.. "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو المزيد ...