الاثنين20/1/2020
ص2:37:37
آخر الأخبار
هدوء في وسط بيروت بعد موجة عنيفة من المواجهاتمصرع 12 شخصا وإصابة 46 في حادث مروري بالجزائرمجلس النواب الأردني يقرر حظر استيراد الغاز من كيان الاحتلال"الخطوط الإفريقية" تطالب بالتدخل لوقف "نقل الإرهابيين" إلى ليبياالمهندس خميس أمام مجلس الشعب: ستصدر قريباً قرارات لضبط ومراقبة الليرة السورية لتبقى في عهدة المصارف الحكومية المعنيةالجو شديد البرودة ليلاً...استمرار هطل الأمطار في أغلب المناطق وثلوج فوق 1400متر.. توقعات بجلسة صاخبة وحامية يتصدرها الوضع المعيشي وسعر الصرف … اليوم الحكومة تواجه «الشعب» بافتتاح دورته العاديةأنباء عن اعتراض روسيا والاحتلال الأميركي لدوريات بعضهم بعضاً في الشمال … «قسد» تعيد افتتاح معبر الصالحية.. ومرتزقة أردوغان يستهدفون موقعهالاريجاني: إيران ستتخذ قرارات جادة في تعاونها مع الوكالة الذريةاستعدادا للدوري الممتاز لكرة القدم.. تشرين يتعادل مع الوحدةالتجارة الداخلية : تشميل الأرامل والمطلقات والطلاب بـ «بطاقة» فردية للحصول على المواد المدعومةوزير النفط: إنتاجنا من النفط يصل لـ24500 برميل يومياً بينما نحتاج لـ136 ألف برميلمقالة بعنوان"الأطماع التركية (العثمانية الجديدة)وموجهتها"... بقلم طالب زيفا باحث سياسيسوريا … حروب عابرة للحدود....بقلم علاء حلبيحريق في محطة وقود قرية فيروزة شرق مدينة حمص وفرق الإطفاء تعمل على إخماده ومعلومات أولية تفيد بإصابة عدد من المواطنين بحروقالســرعة الزائــدة تتسبب بوفاة فتاة وإصابة أخرى بحادث سير في محلة جسر الزاهرة بدمشقمدرسة "الوالي التركي".. صورة تثبت "الاحتلال" في شمال سوريا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكة650 ألف طالب يتقدمون لامتحانات الفصل الدراسي الأول في الجامعات الحكوميةجامعة دمشق تمدد للمرة الثانية فترة تسجيل الطلاب في نظام التعليم المفتوحالجيش يتصدى لهجوم شنه إرهابيو (جبهة النصرة) على محور أبو دفنة بريف إدلب الجنوبي الشرقيالمضادات الأرضية تسقط طائرات مسيرة أطلقتها التنظيمات الإرهابية باتجاه مطار حميميم بريف اللاذقيةمحافظ دمشق يقترح إقامة أبراج حديثة بين القابون ومساكن برزةوزير الإسكان: إنجاز مخططات القابون وعين الفيجة وبسيمةكيف يمكن أن يساعدك الأفوكادو على خسارة الوزن؟أفضل 5 أطعمة للتخلص من دهون البطن المزعجةسيرة نهاد قلعي في سلسلة “أعلام ومبدعون”حديث عن "مفاوضات بنصف مليون دولار" لقتيل منزل نانسي عجرم والمحامي ينفيزوجة مرشح رئاسي أمريكي تكشف عن تعرضها لاعتداء جنسي من قبل طبيب عندما كانت حاملاتصريح ترامب الذي جحظت بعده عينا رئيس وزراء الهندلأول مرة منذ 5 سنوات… “غوغل” توجه ضربة قوية إلى “فيسبوك”تعرف إلى ترتيب الدول العربية من حيث سرعة الإنترنتالبلطجة الاميركية والانصياع الاوروبي.. والحق الايرانيرهائن الخزانة الأميركية....بقلم نبيه برجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> قراءةُ الحربِ: في أُفق التفكيرِ واتجاهاتِ الفعل....بقلم د.عقيل سعيد محفوض

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات

تحميل المادة

حاولَ الحديثُ الذي أدلى به الرئيس بشار الأسد للتلفازِ الرسميِّ (31 تشرين الأول/أكتوبر 2019) أن يقدم قراءة صريحة وعميقة للحدث السوري، على ما في الحدث من سيولة كبيرة، ومخاطر ماثلة، وتحديات غير مسبوقة، ولا يقين حادّ يسم الحدث السوريّ وربما الإقليمي والعالمي اليوم. وفي ظل الغموض الثقيل في المشهد، تكثر التقديرات التي تذهب مذاهب مختلفة في القراءة والتحليل والتفسير، لكن أكثرها لا يفعل، إلا أن يجعل الأمور بعيدة عن الفهم وأكثر غموضاً واستغلاقاً!

وكان الرئيس بشار الأسد قد قال منذ مدّةٍ: ثمة أخطاء لدى بعض فواعل السياسة وبيروقراطية الحكم في قراءة ما يجري أدت إلى إخفاق في تقدير وتقرير الاستجابات اللازمة حيال الحرب، وإلى تعجُّل في الحديث عن نهايتها، في حين أن البلد يواجه أنماطاً مركبة من الحروب، يتطلب خوضها الكثير من الهمة في فهم وتدبير الاستجابات اللازمة حيال ما يجري.
يواصل الرئيس الأسد التأكيد على نمط مختلف من القراءة والتعبير، يتجاوز –بكيفية أو أخرى– الصورَ والمدارك النمطية عن الخطاب السياسيّ للنظام السياسي والدولة طوال سنوات الحرب، مركزاً على التحديات أكثر منه على الإنجازات، وعلى التهديدات أكثر منه على الفرص، وذلك وفق إيقاع متزايد من الإفصاح والتعبير.
قد يكون من الصعب تحميل حديث سياسيٍّ لرئيس دولة أعباء فهم وتفسير حدث هو من أكثر أحداث وأزمات العالم اليوم تعقيداً، حديث شفهي، رد على أسئلة إعلاميين عادة ما تصدر عن تقديرات راهنة ومباشرة وسيالة وغير منتظمة، وتحاول أن تخرج بتصريحات ومواقف أكثر منها قراءات وتقديرات عميقة ومديدة، فضلاً عن صعوبة القيام بتحليل بارد وهادئ لحدث حار ومحتدم، ولحديث رئيس دولة في حالة حرب. بالإضافة إلى الحرج الملازم لهذا النوع من الكتابة أو القراءة، وثمة إلى ذلك هواجس الكاتب من أن يتم تلقي هذا النص من زاوية الدِّفاع والتبجيل أكثر منه من زاوية القراءة النقدية (أو العلمية) والتحليل المعمق، إلخ.  
تتألف الدراسة من مقدمة وتسعة محاور، أولاً- في الحاجة لفهم الحدث السوري، ثانياً- فهم واستجابة مُوقَّعَان بالدم! ثالثاً- في الخطاب، رابعاً- ديناميات الحديث/الخطاب، خامساً- في شروط القراءة وإنتاج الخطاب، سادساً- خطاب الأسد ويتضمن: الكلي-الجزئي، البدهي، الداخلي-الخارجي، الواقعي-المتخيل، الأمني-المعيشي، الواقعي-الوقوعي، الاحتمالي، اللا متوقع، سابعاً- فواعل في الخطاب ويتضمن: ظل تركيا الثقيل، روسيا، حليف كامل الأوصاف، الأمريكي، أبناء أوجلان، ثامناً- تحرير إدلب واللجنة الدستورية ويتضمن: تحرير إدلب، اللجنة الدستورية، تاسعاً- الإشارات والتنبيهات، وأخيراً خاتمة.



عدد المشاهدات:2440( الجمعة 08:27:50 2019/11/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/01/2020 - 9:41 ص

الأجندة
أوكرانية باعت عذريتها في مزاد علني بمبلغ ضخم.. فعلى من رست الصفقة؟ سائح كاد يلقى حتفه تحت أقدام فيل أثناء محاولة التقاط سيلفي..فيديو حصان يدهس مشجعا خلال سباق ويدخله العناية المركزة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) مصرع أصغر زعيمة جريمة منظمة (21 عاما) في المكسيك موقف محرج لملكة جمال خلال حفل تتويجها المزيد ...