الثلاثاء19/11/2019
ص7:7:2
آخر الأخبار
ميسي من ضيافة تركي آل الشيخ... إلى تل أبيب!مسؤول سابق في صندوق النقد الدولي: عشرات ملايين الدولارات تخرج يومياً من لبنان إلى أربيل...! «حزب اللـه»: قطعنا الطريق على «حرب أهلية» تريدها إسرائيلالتيار الوطني الحر: وضع لبنان سببه تمسك تيار المستقبل بسياسات كرست الفسادتركيا تستولي على صوامع «شركراك» في الرقة بعد انسحاب «قسد» منها … الجيش يستعيد محطة «تشرين» ويفشل عرقلة «اتفاق تل تمر»الرئيس الأسد في جلسة حوارية مع مجموعة من الشباب السوري: أهم ما ينقصنا كمجتمعات عربية هو تفعيل الحوار بين مختلف الشرائحالسفير الإندونيسي: نحترم سيادة سورية ونسعى لتوطيد العلاقات معهاالجيش ينتشر في تل تمر ومحيط الطريق «M4» بين الحسكة وحلب بدءاً من الأربعاءلاريجاني: تصريحات بومبيو تفضح سلوكه المخادع تجاه الشعب الإيرانيوزير الخارجية الكازاخي يعلن أن الجولة القادمة من محادثات أستانا قد تعقد أوائل الشهر القادماللجنة الاقتصادية في المحافظة تناقش سوء مادة البنزين … دمشق تطلب من الحكومة السماح باستيراد البطاطا والموز صفحات معارضة ومدارة خارجيا تضارب...وخبراء يكشفون حقيقتها .. والمركزي يعلقيتامى حلف الناتو......| تييري ميسانحقول النفط السورية في أيد (إسرائيلية)شخص يحتال على والد عسكري مفقود ويأخذ منه مبلغ مليون و 600 ألف ليرة لكشف مصير ابنهسرقة لمحل اجهزة هواتف في دمشقالقبض على خلية لتنظيم "داعش" بحوزة أفرادها سلاح لا يخطر على بال!خبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة باستخدام اللجنة الدستوريةمجلة تشيكية: آثار بصرى من أجمل وأهم المعالم التاريخية في العالمالتربية تطلق اليوم حملة التلقيح المدرسي في جميع المحافظاتوحدات الجيش توسع انتشارها غرب تل تمر … ومرتزقة العدوان التركي يواصلون سرقة ونهب ممتلكات الأهالي بريف الحسكةمعارك عنيفة لصدّ الإرهابيين بريف اللاذقية وسط غارات مكثفة لـ«الحربي» الروسيالإسكان تخصص 4308 مساكن للمكتتبين في ست محافظاتمحافظة دمشق : بدء تنفيذ 38 برج للسكن البديل بعد نحو 5 أشهرتحذير أميركي: أوقفوا عمليات الليزك فورا لهذه الأسبابتجنبها فورا.. أغذية ومشروبات غنية بـ"السكر الخفي"دريد لحّام يكرّم الإعلامي الكويتي سيد رجب باسم شركة «سلامة الدولية للإنتاج الفنّي» نادين خوري تجسّد دور الطبيبة في مسلسل «بروكار» بهذه الطريقة... رجل ينجو بأعجوبة من بين فكي تمساحامرأة تنتقم شر انتقام من حبيبها الخائنبالطقس البارد.. كم ثانية تحتاج من تشغيل السيارة حتى تحريكها؟بالفيديو ...البومة اليابانية.. هذه "أسرع أسرع" سيارة في العالمسورية: الاحتلال الأميركي سيواجَه بالمقاومة الوطنية ...العميد د. أمين محمد حطيطإيفو موراليس والشباب العربي ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> قراءةُ الحربِ: في أُفق التفكيرِ واتجاهاتِ الفعل....بقلم د.عقيل سعيد محفوض

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات

تحميل المادة

حاولَ الحديثُ الذي أدلى به الرئيس بشار الأسد للتلفازِ الرسميِّ (31 تشرين الأول/أكتوبر 2019) أن يقدم قراءة صريحة وعميقة للحدث السوري، على ما في الحدث من سيولة كبيرة، ومخاطر ماثلة، وتحديات غير مسبوقة، ولا يقين حادّ يسم الحدث السوريّ وربما الإقليمي والعالمي اليوم. وفي ظل الغموض الثقيل في المشهد، تكثر التقديرات التي تذهب مذاهب مختلفة في القراءة والتحليل والتفسير، لكن أكثرها لا يفعل، إلا أن يجعل الأمور بعيدة عن الفهم وأكثر غموضاً واستغلاقاً!

وكان الرئيس بشار الأسد قد قال منذ مدّةٍ: ثمة أخطاء لدى بعض فواعل السياسة وبيروقراطية الحكم في قراءة ما يجري أدت إلى إخفاق في تقدير وتقرير الاستجابات اللازمة حيال الحرب، وإلى تعجُّل في الحديث عن نهايتها، في حين أن البلد يواجه أنماطاً مركبة من الحروب، يتطلب خوضها الكثير من الهمة في فهم وتدبير الاستجابات اللازمة حيال ما يجري.
يواصل الرئيس الأسد التأكيد على نمط مختلف من القراءة والتعبير، يتجاوز –بكيفية أو أخرى– الصورَ والمدارك النمطية عن الخطاب السياسيّ للنظام السياسي والدولة طوال سنوات الحرب، مركزاً على التحديات أكثر منه على الإنجازات، وعلى التهديدات أكثر منه على الفرص، وذلك وفق إيقاع متزايد من الإفصاح والتعبير.
قد يكون من الصعب تحميل حديث سياسيٍّ لرئيس دولة أعباء فهم وتفسير حدث هو من أكثر أحداث وأزمات العالم اليوم تعقيداً، حديث شفهي، رد على أسئلة إعلاميين عادة ما تصدر عن تقديرات راهنة ومباشرة وسيالة وغير منتظمة، وتحاول أن تخرج بتصريحات ومواقف أكثر منها قراءات وتقديرات عميقة ومديدة، فضلاً عن صعوبة القيام بتحليل بارد وهادئ لحدث حار ومحتدم، ولحديث رئيس دولة في حالة حرب. بالإضافة إلى الحرج الملازم لهذا النوع من الكتابة أو القراءة، وثمة إلى ذلك هواجس الكاتب من أن يتم تلقي هذا النص من زاوية الدِّفاع والتبجيل أكثر منه من زاوية القراءة النقدية (أو العلمية) والتحليل المعمق، إلخ.  
تتألف الدراسة من مقدمة وتسعة محاور، أولاً- في الحاجة لفهم الحدث السوري، ثانياً- فهم واستجابة مُوقَّعَان بالدم! ثالثاً- في الخطاب، رابعاً- ديناميات الحديث/الخطاب، خامساً- في شروط القراءة وإنتاج الخطاب، سادساً- خطاب الأسد ويتضمن: الكلي-الجزئي، البدهي، الداخلي-الخارجي، الواقعي-المتخيل، الأمني-المعيشي، الواقعي-الوقوعي، الاحتمالي، اللا متوقع، سابعاً- فواعل في الخطاب ويتضمن: ظل تركيا الثقيل، روسيا، حليف كامل الأوصاف، الأمريكي، أبناء أوجلان، ثامناً- تحرير إدلب واللجنة الدستورية ويتضمن: تحرير إدلب، اللجنة الدستورية، تاسعاً- الإشارات والتنبيهات، وأخيراً خاتمة.



عدد المشاهدات:1735( الجمعة 08:27:50 2019/11/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/11/2019 - 6:14 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اصطدام طائرتين في أمريكا... فيديو التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) قطيع متوحش من الضباع يهاجهم وحيد القرن ويفترس ذيله... فيديو ملاكم "رومانسي" يواجه حبيبته على الحلبة! الجزاء من جنس العمل - فيديو شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه كريستيانو رونالدو يقع ضحية للغيرة المزيد ...