الأربعاء11/12/2019
ص11:5:2
آخر الأخبار
"باطل وسيء النية".. اليونان تتحرك ضد اتفاق أردوغان والسراجبرلمانية مصرية وأستاذة بالأزهر: لو كان النقاب من الإسلام لكنت أول من ارتداه!وكالة: مشروع قانون أمريكي يطلب تفتيشا على الطاقة النووية في السعوديةبالصورة: الحاخام موشيه عمار في البحرين وإلى جانبه عالم الدين اللبناني علي الأمينإعادة فتح الطريق الدولي الحسكة-حلب أمام حركة النقل والسير بعد استكمال انتشار وحدات الجيش العربي السوري عليهالبيان الختامي للجولة الـ 14 من محادثات أستانا: الالتزام القوي بسيادة سورية ووحدة وسلامة أراضيهامصدر: بيدرسون يعقد الجولة القادمة للجنة الدستورية فقط عند الاتفاق على جدول الأعمالالجولة القادمة لمحادثات أستانا حول سوريا تعقد في مارس 2020تركيا تهدد أمريكا بغلق قاعدتي "أنجيرليك" و"كورجيك" حال فرض عقوبات عليهالافروف: واشنطن دائما منشغلة إما بفرض العقوبات أو بمساءلة ترامباللجنة السورية الكورية المشتركة تضع وثيقة تعاون والبدء بمشروعين تجريبيينضبط ومصادرة شاحنات ومستودعات تحوي كميات من البضائع التركية المهربة بحماةالناتو في مواجهة الصين ....تييري ميسانمخارج المسار السياسي بين رسائل الرئيس الأسد ولقاء أستانا الـ14وفاة رجل مسن بحادث سير في منطقة الصناعةإخماد حريق في شارع العابد والأضرار ماديةإعلام: (سو- 35) الروسية تعترض مقاتلات إسرائيلية فوق سوريا كانت تخطط لشن سلسلة من الغارات الجوية على مطار تيفور خبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! أهم نجاحات السوريين في الخارجموقع تشيكي: سورية شكلت على الدوام جسرا بين الحضارات والثقافات العالميةالجيش يسقط طائرة مسيرة مذخرة بقنابل للإرهابيين في قرية الفريكة شمال غرب حماة (النصرة والخوذ البيضاء) تنقلان أسطوانات كلور إلى ريف إدلبمخططات اليرموك والقابون التنظيمية بداية العام القادم.. خميس: إعادة الإعمار ستبدأ بالقول والفعلمحافظة دمشق توافق على تغطية الوجائب المكشوفةرمز الخصوبة في الحضارات القديمة... تعرف على فوائد الرمان للنساء5 فوائد صحية للكمون تجعله يتربع على عرش التوابلبغد غيابها لسنوات ..لورا ابو اسعد : لم أجد بعد عرضاً مغرياً يستحق الابتعاد عن أطفالي من أجله كشفت انها ستعود إلى الفن مرة أخرى.. شريهان تحتفل ببلوغها 55 عاما دب يقتحم منزلا ويلتهم رجلا وكلبهنزلاء آخر زمن.. ماذا يسرقون من فنادق الـ5 نجوم؟كيف تنقذ حياتك حال انزلاق السيارة؟مدرس يحقق اكتشافا هاما قد يغيّر طرق تعليم الرياضياتالرئيس الصادق الواضح أرعبهمفضيحة إعلامية .......بقلم وضاح عبد ربه

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

تحليلات ومـواقـف... >> «مملكة جهنم»......بقلم نبيه البرجي

أي دماغ على رأس هذه المملكة؟ كيف، ومن أين، تدار هذه المملكة؟ وإلى أين تريد أن تصل بالعرب؟ إلى قدمي تيودور هرتزل أم إلى قدمي يوشع بن نون؟

اسألوا الإنكليز، واسألوا الفرنسيين، واسألوا الألمان، عن الفظاعات التي انطوت عليها صفقة القرن. تفكيك دول، وإلغاء دول، هل يتصور البلاط أن باستطاعته الاضطلاع بأي دور في ذلك الكوندومينيوم التوراتي لإدارة الشرق الأوسط؟

حتى ولو أخذ بفتوى عبد العزيز آل شيخ، الخارج للتو من العصر الحجري، حول التوءمة بين الكعبة والهيكل، كما حول المصالحة بين إسحق وإسماعيل.
أي مقارنة بين البنية القبلية، البنية العمياء، والمؤسسة اليهودية الضاربة في الطبقات العليا من الكرة الأرضية، لتكون الموازاة، ولتكون الشراكة، في إدارة المنطقة؟
ليقل لنا السعوديون أين وضعوا أيديهم، ولم يخرجوا بالأيدي الخاوية، الأيدي الملطخة؟ حدث ذلك في سورية، المليارات إما وضعت بين أيدي شذاذ الآفاق، الآتين من ثقافة الصفيح، أو بين يدي رجب طيب أردوغان الذي كان يلعب، بقدميه، بتلك الرؤوس الفارغة.
وأين السعوديون في اليمن، حيث الـ«غرنيكا» التي لا يتصورها الخيال، حتى خيال الأبالسة؟ القاذفات الهائلة تطحن عظام المحطمين، وحتى عظام الموتى، هل بقي من شيء هناك سوى الركام؟
متى يستيقظ ذلك العرش الميت، العرش المتعفن، حين يرتضي من أجل البقاء، البقاء فقط، أن يكون الحصان الخشبي، الحصان الغبي، لحاخامات القرن ولصفقة القرن؟
عادل الجبير غاضب لأن ناقلة النفط أفرغت حمولتها في سورية، سورية التي هي قلب العرب، وضمير العرب، وتاريخ العرب، الذي عجز عن قتل سورية عسكرياً، يراهن على قتلها اقتصادياً، هي الشقيقة الكبرى، كما تعلمون، ومليكها خادم الحرمين الشريفين.
الجبير، الدمية الكاريكاتورية بين يدي مايك بومبيو (الطنجرة الفارغة)، غاضب. يفترض بالسوريين أن يقضوا جوعاً ما داموا لم يقضوا بالقنابل التي قال خبراء معهد ستوكهولم إنها تفوق قنبلة هيروشيما بأضعاف الأضعاف.
هذه هي مهمة المملكة «مملكة جهنم»، تشغيل المصانع الأميركية في صناعة القاذفات، وفي صناعة الدبابات، وفي صناعة الصواريخ، التي لا مهمة لها سوى إزالة العرب من الوجود، أكثر من تريليوني دولار أنفقتها تلك الأنظمة الرثة على صفقات السلاح في أقل من ثلاثة عقود، لو تم توظيف هذا المال لبناء المنظومة العربية، هل كان ثمة من عاطل عن العمل؟ وهل كان ثمة من أميّ؟ وهل كان ثمة من يتضور جوعاً؟
لكنها مملكة جهنم أيها السوريون، عادل الجبير غاضب لأن ناقلة النفط أفرغت حمولتها في سورية، كان المنتظر أن تفرغها في إسرائيل.
ولا كلمة من البلاط عن الانتهاك العثماني للأرض السورية، على العكس، البلاط بقي يراهن على الفتات التركي حتى الرمق الأخير، تذكرون ظهور ثامر السبهان، بكل تقاطيع الثعبان، في الرقة و«فوق الخراب».
المملكة الكبرى، المصيبة الكبرى، طبيعي أن يغضب الجبير، وأولياء أمره، لأن صفقة القرن سقطت تحت أحذية السوريين، لولاهم لكانت القارة العربية سوقاً للعبيد.
ألا يعلم السعوديون ماذا فعل أردوغان بالمملكة؟ ألم يقل لهم أصدقاؤهم الأوروبيون إنه كان يسعى، وما زال يسعى، ليرفرف العلم التركي على قصر اليمامة؟ بالرغم من ذلك، لا كلمة عن الباب العالي، أي مهزلة حين تكون الدمية هي المايسترو الديبلوماسي في مملكة جهنم؟
هكذا القصة، الدخول إلى الحداثة من سروال جون ترافولتا، لنتصور عبد العزيز آل شيخ في حلبة الروك أند رول، الراقص بأسنانه بين الفتاوى التي لا تليق حتى بالقردة.
اقرؤوا الكلام الأخير لعادل الجبير حول أميركا، أي عبودية يمكن أن تكون هكذا؟ الاسترخاء بين أنياب مصاصي الدماء.

الوطن 



عدد المشاهدات:1540( الخميس 08:02:46 2019/11/28 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 11/12/2019 - 11:02 ص

الفيديو الكامل لمقابلة الرئيس  الأسد مع محطة  راي نيوز_24 الإيطالية..

خبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! 

الأجندة
بـ"العصى الغليظة".. مشهد مفزع بموقف سيارات في السعودية شاهد.. كيف نجت أم وطفلها من انفجار رهيب في مطبخها حادث مروري تحول إلى مشهد مضحك... فيديو كيم كارداشيان تهدد شقيقتها "كورتني" بالصور ...أجمل نساء الكون على منصة واحدة...ملكة جمال الكون لعام 2019 أم عزباء تتزوج من سجادتها وتعدها بالحب والإخلاص! لحظة انفجار خزان محطة وقود في السعودية... فيديو المزيد ...