الجمعة24/1/2020
ص3:38:9
آخر الأخبار
وزير الخارجية الألماني يصل إلى بنغازي للقاء حفتراستمرار التظاهرات في لبنان واشتباكات عنيفة مع قوى الأمن غاز "إسرائيل" في مصر والرئيس "الإسرائيلي": هذا يوم للاحتفال!الاحتلال يقصف مواقع للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزةمنخفض قطبي سريع يضرب سوريا يعد الأبرد حتى الآنالمقداد يؤكد خلال لقائه السفير الهندي في دمشق عمق العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقينعرسان: جهود الأمم المتحدة ستبقى هشة طالما هناك إجراءات قسرية وحصار ضد الشعب السوريمذكرة تفاهم بين سورية وإيران لتبادل الخبرات في تطوير العملية التعليمية وترميم المدارسغروسبيتش: وجود القوات الأمريكية في سورية احتلال غايته نهب ثرواتهاالبيت الأبيض: ترامب دعا نتنياهو لزيارة واشنطن الأسبوع المقبل لمناقشة "صفقة القرن"رئيس جمعية صاغة دمشق: تسعير الذهب وفق دولار المركزي يلزمه قرار يمنع تهريبهمزاد حكومي لبيع 250 سيارة.. سعر بعضها يصل إلى 200 مليون ليرةرهائن الخزانة الأميركية .....| نبيه البرجيالتصعيد الأميركي إلى أين؟.....بقلم قاسم عزالدينالداخلية: شخص من أصحاب السوابق يدير صفحة على الفيس بوك تنشر أخباراً ملفقة عن أسعار صرف الليرةضبط 15 كيلو غراما من الحشيش المخدر وكميات من الهروين بدمشق وريفها جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةبوتين ممازحا" يطالب الأسد بدعوة ترامب لزيارة سوريا... ماذا كان الرد؟جامعة دمشق تمدد فترة التقدم لمفاضلة ملء الشواغر الخاصة بمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العلياحفل تكريم الباقة الحادية عشرة من خريجي الجامعة السورية الخاصةإصابة طفلة بجروح باعتداء إرهابي بالقذائف الصاروخية على حي جمعية الزهراء بحلبمقتل عدد من جنود الاحتلال التركي ومرتزقته بانفجار سيارة مفخخة في ريف الرقة الشماليالمجلس الأعلى للسياحة يصدر قرارين لتنشيط الاستثمارتوقعات بارتفاع أسعار العقارات خلال العام الحالي رغم الركود! …أي حليب يحافظ على الشباب؟هكذا تتغلبين على تشقق الكعبين بوصفات منزليةمعين شريف بزي الجيش السوري على جبهات القتال بحلبالتعامل مع ملف مقتل السوري أصبح أكثر جدية....نانسي عجرم تؤكد استمرارها في "ذا فويس كيدز" بطريقتها الخاصةرجل يلقى حتفه بعد صراع مع ديكتصريح ترامب الذي جحظت بعده عينا رئيس وزراء الهندبتجميد الدماغ.. شركة روسية تطرح خدمات ما بعد الموت2019.. ثاني أشد الأعوام سخونة في التاريخالانتقام من الفشل 
في تخريب سوريةحقبة جديدة بالفعل...بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> مخارج المسار السياسي بين رسائل الرئيس الأسد ولقاء أستانا الـ14

بالتزامن مع حديث الرئيس السوري بشار الأسد لقناة "رأي نيوز" الإيطالية، الذي جاء فيه الكثير من الرسائل الموجهة مباشرة للداخل والخارج بدأت الجولة الـ14 من لقاء أستانا .

بدأت اليوم في العاصمة الكازاخية "نور سلطان" لقاءات الجولة الـ14 من مفاوضات "صيغة أستانا" حول سوريا وتستمر مدة يومين، يشارك في اللقاءات ممثلون رفيعو المستوى من الأردن ولبنان والعراق، وكذلك وفد الأمم المتحدة برئاسة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسون.

- ماهو المؤمل من هذه الجولة في ظل النتائج الخجولة للقاءات جنيف بخصوص اللجنة الدستورية والتي تشارك فيها نفس الأطراف؟

- كيف يمكن أن تنعكس محاولات الانفتاح على سوريا لإعادة كما السعودية والإمارات إيجابياً على هذه اللقاءات لتكون بعدها سوريا مستعدة للعودة إلى الجامعة العربية؟

- هل أصبحت سوريا ساحة لتعارض خليجي تركي بعد أن كانت ساحة للتعاون فيما بينهم، كيف سيتم التعاطي مع هذا المتغير؟

- "قسد" ليست جزء من هذه المحادثات وهي ترتكب ممارسات أمريكية واضحة كيف سيتم التعامل مع ذلك ومن على أي منصة؟

بما يخص الآمال التي تنتظر من هذه الجولة قال أستاذ علم الإجتماع السياسي الدكتور مهند الضاهر:"يتضح بأن مسار العملية السياسية في وضعية مكانك راوح، نلاحظ بأن إجتماعات جنيف بموضوع اللجنة الدستورية لم يثمر شيئا أبداً، بالعكس تماما أحدث مايسمى عقبة كعداء في وجه كتابة دستور جديد ولكن بشكل عام أعتقد بأن أستانا هي محاولة روسية لإقناع التركي بالإنسحاب من الداخل السوري".

بخصوص محاولات تحويل سوريا لساحة تصفية حسابات إقليمية قال الضاهر: "نحن نعلم أن الإمارات والسعودية تعاديان الإخوان المسلمين ونحن نذكر أن رئيس الديوان الملكي التويجري الذي قال حتى من يتعاطف مع الإخوان المسلمين هو إرهابي ومن باب هذا التناقض مكن السعودي والإمارتي يمكن أن وهذا الموقف لاحباً بسوريا ولاكرهاً بتركيا فقط وإنما هناك حاجة إماراتية سعودية لعودة العلاقات إلى سوريا وأنا أمتلك المعلومات التي لا نستطيع أن نصرح عنها الآن".

بالنسبة ل "قسد" التي ترتكب ممارسات أمريكية واضحة قال الضاهر:" أعتقد أن هناك تواصل بينقسد والدولة السورية وأعتقد أن هناك إقناع لجماعات بالعودة إلى قانون الإدارة المحلية بما يعني إدارة ذاتية تتعلق بشؤون المحافظة ككل وليس إدارة ذاتية بالمعنى السياسي وهكذا يمكن أن يثمر بشيء ما رغم أن البعض مازال يراهن على الأمريكي".

في سياق متصل وتعليقا على تصريحات الرئيس الأسد كان ل"سبوتنيك" حواراً خاصاً مع الخبير بالشأن السياسي والعسكري العميد تركي الحسن إذ أنه بخصوص إتهام الرئيس الأسد منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بأنها زورت التقارير رضوخا لرغبة الولايات المتحدة وإمكانية استمرار هذا السيناريو قال العميد تركي الحسن: "أنا لا أعتقد أن الغرب سوف يكف عن استخدام هذه الورقة لأنه يتم بموجبها يقوم بإتهام الدولة السورية والحلفاء الروس، والهدف الإساسي لهم هو إما لمنع تقدم الجيش العربي السوري أو لثنيه عن القيام بمعركة".

حول موقف الأسد من إمكانية الحوار مع أردوغان قال العميد الحسن:"الأسد لم يرفض الحوار مع أردوغان، ولكنه قال قد يختار أهون الشرور، وإذا كانت تقتضي مصلحة البلاد تقتضي هذا اللقاء فسوف يختار الطريق الذي المصالح الوطنية العليا".  

أما لجهة الدور الروسي في التعاطي مع التركي بخصوص الملف السوري قال العميد الحسن: "في الشارع السوري وفي الحكومة السورية لايثقون بالتركي وإنما يثقون بالحليف الروسي لأنه لايبيع سوريا، وهو صديق وحليف يثق به الشعب والحكومة".

حول رسائل الرئيس الأسد للشعب الأوروبي واتهام حكوماته بدعم الإرهاب في سوريا وحل مدى تأثيرها على الشعب لجهة الضغط على حكوماته لتغيير الموقف من سوريا قال العميد الحسن: "عندما يخاطب الرئيس الأسد العقل الأوروبي ليدلل على أن هناك قوات احتلال أوروبي على الأرض السورية وأنها لم تستدعى وهي قوات احتلال هذا يعني أنه يحق لنا استخدام كافة الإجراءات المشروعة لإخراجهم من سوريا ".

 سبوتنيك - نواف إبراهيم



عدد المشاهدات:1288( الثلاثاء 19:36:12 2019/12/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/01/2020 - 10:51 ص

الأجندة
أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) مصرع أصغر زعيمة جريمة منظمة (21 عاما) في المكسيك موقف محرج لملكة جمال خلال حفل تتويجها المزيد ...