الاثنين6/4/2020
ص12:8:26
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالمية«الجوار المرّ»... وثيقة «الميادين» على الخيانة العظمى!استمرار حملات التنظيف والتعقيم في دمشق وحلبالكشف عن خريطة انتشار إصابات كورونا في المحافظات السوريةمجلس الوزراء يعتمد البروتوكول العلاجي لفيروس كورونا.. ومكافأة مالية للكوادر الصحية في وزارات الصحة والتعليم العالي والدفاعذريعة جديدة يقدمها البنتاغون لتبرير ترك معدات عسكرية للإرهابيين في سوريةنقل رئيس الوزراء البريطاني إلى المستشفىالنفط: لا تعديل على مدة استلام اسطوانة الغاز وتبقى على حالها تبعاً للأقدمية وتوافر المادةمن الذين منحتهم وزارة الاتصالات والتقانة عرضاً مجانياً لشهرين تقديراً لدورهم في التصدي لكورونا؟أين يد الله في كورونا ؟كورونا سيغير العالم الذي نعرفه.. هكذا سيبدو المشهد بعد انتهاء الأزمة!وفاة طبيب وإصابة أفراد عائلته جراء انفجار سخان كهربائي بمنزلهم بالسويداءشرطة ناحية صحنايا تلقي القبض على الأشخاص الذين اعتدوا على مرأة وزوجهاشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟"مفاتيح للتنمية"... مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية؛ وأول الغيث توزيع سلل غذائية ومواد تعقيم من خلال مبادرة "سلامة خيرك".وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابلإيقاف الاقتتال بين مرتزقته.. الاحتلال التركي يدخل رتلاً من الآليات العسكرية إلى مدينة رأس العين بالحسكةالشرطة الروسية تفض اشتباكا مسلحا بين الدفاع الوطني السوري و"قسد" بالقامشليمركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضرريناختراق كورونا.. اكتشاف عقار متوفر حول العالم يمكنه قتل COVID-19 خلال 48 ساعةما الأضرار التي يسببها الإفراط باستخدام مواد التعقيم والمنظفات على الجلد؟“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدهناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كوروناأم مريضة بكورونا أنجبت طفلتها.. ثم وقعت المأساة بعد ساعاتحاولوا تجنب كورونا بوصفة "غريبة".. والنتيجة 16 حالة وفاةمركز علمي روسي يقيم احتمال ظهور فيروس كورونا المستجد بطريقة اصطناعيةغرفة صناعة حلب تنتج جهاز تنفس صطناعي (منفسة) لا يزال قيد التجريبالعرب في زمن الكورونا غافلون داخل الكهف.. د. وفيق إبراهيمترامب يُغرق بلاده .. والكورونا يُغلق صندوق الباندورا....المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> أنقرة تستنجد بـ«باتريوت الأطلسي»: رسائل روسيّة بالنار إلى تركيا

اتّهمت موسكو الجانب التركي بدعم هجمات «التنظيمات المتطرفة» (أ ف ب )

على حافّة الهاوية، تواصل تركيا اللعب في تعاملها مع تطوّرات الشمال السوري، آملةً من خلال ذلك دفع روسيا إلى تلبية مطالبها التي كانت قد حدّدت مهلة لها نهاية شباط/ فبراير الجاري. استراتيجيةٌ بلغت ذروة جديدة لها أمس بانخراط أنقرة في دعم هجوم للمسلّحين الموالين لها في محيط سراقب الغربي، بهدف إرغام الجيش السوري على التراجع عن الطريق الدولي «M5». لكن هذا التصعيد سرعان ما قوبل بتصعيد روسي مضادّ، تَمثّل في غارات جوية أدت إلى مقتل جنديَّين تركيَّين. وإذ بدت تركيا، في أعقاب الحادثة، أميل إلى تخفيض لهجتها الكلامية والميدانية على السواء، فقد بدا لافتاً حديثها عن أن الدعم الأميركي لها قد يأتي عبر نشر منظومة «باتريوت» مجدّداً على أراضيها، وهو ما من شأنه إحاطة العلاقات مع روسيا بمزيد من التشويش.


لم تتغيّر خريطة خطوط التماس في ريف إدلب الشرقي بعد جولة معارك جديدة شهدها محيط بلدة النيرب، غربي سراقب، وفشلت خلالها الفصائل التي تعمل تحت غطاء قوات الاحتلال التركي المدفعي والصاروخي، في إحداث خرق يُبعدُ قوات الجيش السوري عن الطريق الدولي حلب ــــ اللاذقية، بين بلدتَي سراقب وأريحا. إذ احتوى الجيش الهجوم، وردّ عليه بقصف مدفعي وجوي موسّع، شارك فيه سلاح الجو الروسي، وأسفر (من ضمن حصيلة ميدانية كبيرة) عن مقتل جنديَّين تركيَّين وجرح خمسة آخرين، وفق الأرقام التي تَبنّتها وزارة الدفاع التركية. اللافت أمس، كان غياب التحذيرات والتهديدات «النارية» التي سبق أن خرجت عن أنقرة، حينما قُتل جنودها سابقاً في إدلب، إذ اكتفى الجانب التركي ببيان وزارة الدفاع، وتأكيد وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو أن «دماء الشهداء لن تذهب هدراً». وركّزت تركيا، في المقابل، على طلب دعم «حلف شمالي الأطلسي» لها، وتحديداً عبر تقديم منظومات «باتريوت» الدفاعية الجوية لها.
خلال المعارك التي دارت أمس، لم تكتفِ القوات الجوية الروسية بتقديم الدعم عبر استهداف مواقع ونقاط للفصائل التي تديرها أنقرة، بل أصدرت وزارة الدفاع الروسية بياناً اتهمت فيه الجانب التركي بدعم الهجوم الذي شنّته «تنظيمات متطرفة» على مواقع الجيش السوري في بلدة النيرب. كذلك، قال البيان إن هذه ليست المرة الأولى التي يُقدّم فيها الجانب التركي الدعم لمثل هذه التنظيمات، لافتاً بوضوح إلى مشاركة الطائرات الروسية في صدّ الهجوم. يعكس هذا الموقف الروسي المقاربة التي تبنّتها موسكو خلال الأسابيع القليلة الماضية، ولا سيما عقب التصعيد الإعلامي التركي الواسع الذي ترافق مع هجمات متكرّرة ــــ بطائرات مسيّرة ــــ طاولت قاعدة حميميم الجوية. إذ تضمّن البيان تبنّياً روسياً ضمنياً لعملية عسكرية أسفرت عن مقتل جنود أتراك على الأراضي السورية.

كان إردوغان قد طلب من ترامب في أيلول الماضي شراء منظومة «باتريوت»

ردّ الفعل التركي لم يكن باللهجة الحادة المعتادة، وهو ما برز عبر تأكيد بيان وزارة الدفاع التركية أن الغارة كانت من قِبَل «النظام السوري»، وأنه جرى الرد عليها على هذا الأساس، في محاولة لنزع فتيل «الاشتباك مع روسيا». كذلك، تحدث جاويش أوغلو، أمس، عن أن «هناك تقارباً طفيفاً (في المواقف مع موسكو) خلال المفاوضات الأخيرة. ورغم ذلك، لم نحصل بعد على ما نريده». وأكد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، بدوره، أن بلاده لا تسعى إلى «مواجهة» مع روسيا في إدلب، مضيفاً في مقابلة مع قناة «CNN Türk» إن المحادثات مستمرة مع الجانب الروسي «على أساس اتفاق سوتشي». وقال إن الرئيس رجب طيب إردوغان «أعطى الأمر وحدّد الهدف، وخططنا المتعدّدة جاهزة... وسيتمّ تنفيذها في الوقت المناسب». ولدى سؤاله عن تأثير الهيمنة الروسية على المجال الجوي فوق شمال غرب سوريا، على خطط تركيا، قال أكار إن بلاده «تسعى إلى استخدام المجال الجوي بطريقة فعالة، ولذلك فالحوار متواصل مع موسكو». وأضاف، عند سؤاله عن الدعم المحتمل أن تقدّمه الولايات المتحدة في هذا الشأن، إن «هناك تهديدات بضربات جوية وصواريخ تستهدف بلدنا (...) وقد يكون هناك دعم (عبر منظومة) باتريوت»، إلا أنه استبعد أيّ مساندة برية من القوات الأميركية.
وكان الرئيس التركي قد طلب من نظيره الأميركي، دونالد ترامب، في أيلول/ سبتمبر من العام الماضي، شراء منظومة صواريخ «باتريوت»، وذلك في أعقاب التوتر الذي خلّفه تسلّم أنقرة الدفعة الأولى من منظومة الدفاع الجوي الروسية «S-400». وكان «حلف شمالي الأطلسي» ينشر وحدات من منظومة «باتريوت» قرب الحدود التركية السورية بين عامَي 2013 و2015 بناءً على طلب من أنقرة، غير أنه لم يجدّد تفويض نشر تلك المنظومة، والذي انتهى في تشرين الأول/ أكتوبر من عام 2015، وهو ما اعتبرته (حينها) أوساط في أنقرة ورقة ضغط أوروبية عليها. وبحسب البيان التركي ــــ الأميركي المشترك الذي أعلن سحب المنظومة (في 16 آب/ أغسطس 2015)، أكدت الولايات المتحدة استعدادها لإعادة الصواريخ والعناصر المشرفين عليها إلى تركيا خلال أسبوع «في حال اقتضت الضرورة».

الاخبار اللبنانية



عدد المشاهدات:2659( الجمعة 08:41:30 2020/02/21 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 06/04/2020 - 11:47 ص

الأجندة
المطربة الأمريكية بينك تتعافى من كورونا وتنتقد إدارة ترامب انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو المزيد ...