الأربعاء1/4/2020
م22:47:37
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةنقل حالتي إسعاف إلى مشفى المجتهد ويجري استقصاء حالتيهما753 مواطناً ألزموا بالحجر المنزلي في طرطوس منهم دخل بطرق غير شرعية.. لجنة الطوارئ: المحافظة بحاجة لمنافسوزير الصحة: عزل بلدة منين بعد وفاة امرأة مصابة بفيروس كورونا حفاظاً على صحة المواطنين ومنعاً لانتشار الفيروسالأوقاف تضع مؤسستي الأمان بدمشق وجميع المبرات التابعة لها بالمحافظات تحت تصرف وزارة الصحةآوزتراك: أردوغان أنفق مليارات الدولارات بدعم الإرهابيين في سوريةبوتين يجري مباحثات مع رئيس النظام التركي حول قضايا التسوية السورية والملف الليبي7 معامل أدوية تعمل بطاقتها القصوى بطرطوس لتأمين الاحتياجات الدوائية والصيدلانيةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تحذر من هجوم الكتروني محتمل يستغل انتشار كورونا لماذا بات ضروري جدا أن نحجر أنفسنا ضمن المنازل...الدكتور عمار فاضل ترجمات | وسط الشكوك في حليفها الأمريكيّ، (قوات حماية الشعب) الكردية تتطلع لتعزيز علاقاتها مع روسياوفاة شخصين وإصابة اثنين آخرين جراء حادث سير على طريق حمص طرطوسوفاة سيدة سورية نتيجة خلط مواد تنظيفشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020إرهابيو أردوغان يخرقون اتفاق وقف الأعمال القتالية ويستهدفون سراقب بعدة قذائف مدفعيةعصيان في سجن غويران بالحسكة الذي يضم إرهابيين من (داعش) وتسيطر عليه (قسد) وأنباء عن فرار عدد منهممركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينكشف خطر الغريب فروت المميتفحص الدم المعجزة يكشف أكثر من 50 نوعا من السرطان!وفاة الفنان المصري الكوميدي جورج سيدهممؤسسة السينما تطلق مبادرة (السينما في بيتك) لمشاهدة أحدث أفلامهابسبب كورونا.. ملك تايلاند "يحجر" على نفسه مع 20 من صديقاته في فندق بألمانياترامب يباغت هاري وميغان.. "عليهما أن يدفعا"اكتشاف "ناقل فائق" لكورونا في الصين يدحض مزاعم عن "موعد تباطؤ انتشار الفيروس"علماء أمريكيون يكشفون عن عضو أساسي يتلفه فيروس كورونا بعد مهاجمة الرئتين!العصر الإلكتروني وتحديات المستقبل ...بقلم: طلال أبو غزالةلحظة حقيقة .....بقلم د بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> بوتين بين سورية وروسيا... التوازن الصعب.....بقلم سامي كليب

دبّ الهلع في قلوب بعض مؤيدي القيادة السورية من أن تكون روسيا قد غيّرت موقفها وتخلّت عن دورها الداعم. هؤلاء أنفسهم هم من غالى كثيرا في الحديث سابقا عن وقوف الرئيس فلاديمير بوتين الى جانب الرئيس بشار الأسد ومحور الممانعة.

 أما معارضو هذه القيادة والمحور، فبدأوا بتوزيع الحلوى مكرّرين خطا تحليلاتهم السابقة بأن موسكو قرّرت التخلي عن الرئيس الأسد ، تبدو قراءة الاستراتيجية "البوتينية" قاصرة عن فهم ما يفّكر به فعلا سيد الكرملين، عشية استقباله هذا الخميس نظيره التركي رجب طيب أردوغان.

 

منذ وصوله الى سدة الرئاسة قادما من عالم الاستخبارات، وضع بوتين نصب عينيه استعادة محورية الدور الروسي عبر الموازنة بين القوة والدبلوماسية. لكن بوتين تعامل بواقعية ما تفكك الاتحاد السوفياتي قائلا:" من لا يأسف لتفكك الاتحاد السوفياتي لا قلب له، ومن يتمسك ببعثه مُجدّدا لا عقل له". هو لا يريد بعثَ مجدِ اتحاد تفكك، لكنه لم ولن يقبل التفريط بالأمن القومي لبلاده، ولا بإضعاف دورها مهما كلّف الأمر، لذلك كان منذ مؤتمر ميونيخ في العام ٢٠٠٧، قد حدّد معالم الطريق، بقوله إنه لا يريد صراعا مع واشنطن، لكن عليها أن " تتعامل معنا كأنداد وليس أتباعا".

 

ومنذ قراره الاستراتيجي الكبير بالانخراط مباشرة في الحرب السورية، حدّد بوتين ايضا الأفق، فهو لم يذكر مرّة واحدة أنه يقف الى جانب الرئيس الأسد، وانما قال انه سيساعد الدولة السورية على استعادة كل أراضيها وتبقى موحدة. لا بل انه تعمّد في أيلول/سبتمبر الماضي في القمة التي جمعته مع أردوغان والرئيس الايراني حسن روحاني القول:" إننا جميعا ندعو إلى وحدة أراضي سوريا وننطلق من أنه بعدما يتم حل القضايا المتعلقة بضمان الأمن ومحاربة الإرهاب، ستتم استعادة وحدة الأراضي السورية بالكامل وهذا يخص أيضا سحب كل القوات الأجنبية من أراضي سوريا".  

التوازن البوتينية الدقيقة

ثم ان بوتين، وفي الوقت الذي كانت طائراته تُشكّل الغطاء الجوي الحاسم للجيش السوري وحلفائه في المعارك الكبرى، كان ينسجُ شبكة علاقاته العربية والإسرائيلية والتركية والإيرانية على نحو واسع. لم يأبه آنذاك، لمن يدعم أو يعادي القيادة السورية، وإنما وسّع علاقاته صوب الجميع. قفز فوق كل المتناقضات من طهران الى الرياض، ومن تل أبيب الى القاهرة، ومن المغرب الى الجزائر وصولا الى ليبيا التي يتنافر فيها مع اردوغان (وربما في هذا سبب بعض التدهور في علاقاتهما في سورية).

وفي العام ٢٠١٧ قام العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز بأول زيارة لملك سعودي الى موسكو، كما أن رئيس وزراء لبنان السابق سعد الحريري الذي رفع عاليا لهجة الخصومة مع القيادة السورية كان أكثر مسؤول عربي يلتقي بوتين، وهو ورث هذه العلاقة الشخصية مع الرئيس الروسي من والده الراحل الرئيس رفيق الحريري.

أما أميركيا، فلا ريبَ في أن علاقة بوتين بالرئيس الأميركي دونالد ترامب هي من أفضل العلاقات بين رئيسي البلدين في التاريخ الحديث رغم كل ما يقال فوق السطوح. فهل سمعتم مرة واحدة مثلا سيد البيت الأبيض ينتقد أو يلوم أو يقلّل من احترام سيد الكرملين؟ ابدا. رغم ان الرئيس الأميركي لم يترك رئيسا ولا قائدا ولا مسؤولا الا وأهانه أو جرب اهانته.

 

ماذا يريد بوتين الآن  

حاليا، يسعى بوتين الى تطبيق استراتيجية دقيقة جدا في الشمال السوري. هو لا يريد خسارة تركيا، ولكنه لم يستسغ مراوغات أردوغان ولا يستطيع خسارة الجيش السوري للمعركة. لكنه بالمقابل لا يريد أن يشعر الطرف الآخر من دمشق الى طهران الى حزب الله، بأن ثمة فرصة لإخراج المُحتل التركي بالقوة. وهذا في الحساب الروسي، يُحسب بميزان الذهب في هذه الأوقات العالمية والإقليمية الحرجة. لا بد إذا من توازن عسكري يدفع صوب التفاوض لاحقا.

بين أنقرة وموسكو مصالح هائلة تركيا هي خامس زبون اقتصادي لروسيا، وموسكو هي المصدّر الاول لتركيا التي تستورد منها معظم الغاز. كما أن تركيا تُشكل الممر البديل لهذا الغاز نحو أوروبا بعد فقدان موسكو للممر الاوكراني. الانبوب العتيد سيضمن مرور اكثر من ١٤ مليار متر مكعب بعد الانتهاء منه في العام ٢٠٢٢ . كذلك فان تركيا تُشكل المقصد الأول للسياح الروس بنحو ٦ ملايين سائح سنويا، ناهيك عن آلاف الشركات العاملة بين البلدين، وعن المساهمة النووية والعسكرية الروسية في تركيا.

 قاربت المبادلات التجارية بينهما ٣٠ مليار دولار لكن الميزان التجاري يميل لصالح روسيا. ثم هناك البعد الإسلامي التركي في دول الجوار الروسي. فتركيا هي الشريك التجاري الأول لتركمانستان ( نحو ٨٠٠ مليون دولار في العام ٢٠١٩) قبل الصين وروسيا، وشريكة لكازاخستان  ( أكثر من ١٨٠٠ شركة بتمويل تركيا )  ولاوزباكستان ومعظم دول آسيا الوسطى. فمنذ العام ٢٠١١ انعقد ما يسمي ب "Turkic Business Council” الذي يجمع الدول الناطقة بالتركية ليكون مرتكز التأثير التركي الكبير في آسيا الوسطى أي في دول كانت تدور بمعظمها في الفلك السوفياتي، ما يعني أن أي توتر كبير بين موسكو وانقرة سيؤثر بشكل سلبي كبير على الجار الروسي.

 

ولو أضفنا الى ذلك الممرات البحرية التي تحتاجها روسيا للعبور صوب البحر الأبيض المتوسط، لا بل وأيضا الى قواعدها في سورية، ولو أضفنا اليها أيضا مساعي بوتين لإحداث توازن حقيقي مع الغرب في تركيا او على الأقل لزعزعة الثقة بين انقرة والاطلسي، يتبين لنا أن الرجل ليس بوارد التضحية بكل ذلك من أجل إدلب في الوقت الراهن.

  

مع ذلك فأن سورية، تبقى بالنسبة لسيد الكرملين مركزية في استراتيجيته العالمية والإقليمية الكبرى. بدونها سيفقد مرتكزه الأبرز في الشرق الأوسط وعلى ضفاف المتوسط، لا بل سيهتز دوره على الساحة الدولية.

العودة الى التفاوض  

قال الناطق باسم الكرملين ان محادثات بوتين واردوغان  :" لن تكون سهلة"، وقد تبادل الطرفان رسائل نارية على الأرض السورية وفي التصريحات قبل اللقاء، لكن الأكيد أن القمة ستُمهّد لتخفيف التوتر، ولإعادة الأطراف الى مفاوضات سوتشي.

ففي محصلة الأمر، لن يتراجع الرئيس الروسي عن دعم الدولة السورية حتى استعادة كل الأراضي وإعادة توحيد البلاد طال الزمن أو قصُر، لكنه بحاجة الى مناوارت سياسية مع تركيا وأميركا وإسرائيل، ويقينه أن بعض القوة وكثيرا من الدبلوماسية تؤدي الغرض، وان غير ذلك يُغرق الجميع في حروب لن تؤدي الى شيء سوى الى مزيد من القتلى والدمار وخسارة الأدوار.

ولعلّ الرئيس الأسد يفيد حاليا من صراعه مع أردوغان، ذلك أن المواجعة مع تركيا تعزز الشعور القومي من جهة، وتُعيد العرب الى دمشق من بواباتها الواسعة لكونهم يزدادون قلقا من جموح الرئيس التركي، وقد نسمع عن تطورات سعودية سورية قريبة لا يمنعها حاليا الا الضغط الأميركي.  

الكاتب سامي كليب

5stars



عدد المشاهدات:2607( الأربعاء 06:02:31 2020/03/04 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 01/04/2020 - 9:43 م

الأجندة
انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو المزيد ...