الاثنين20/11/2017
ص2:30:57
آخر الأخبار
"مجتهد": هذا ما جرى لأمير منطقة لا يزال على رأس عملهثلاثة “أبطال” خَرجوا من بين ثنايا أزمة الحريري.. لماذا نَعتبر أعداء السعوديّة أكبر المُستفيدين من نتائِجها حتى الآن؟...عبد الباري عطوانعودة الحريري مفتاح لكل الاحتمالات.. إلا الحلوكالة أمريكية ترصد أول تحرك جماعي من أغنياء السعودية بعد زلزال الفسادسوريا: 1500 جندي تركي لمواجهة الكرد ودعم لجبهة النصرة لمنع سقوط مطار أبو الظهوراجتماع لوزراء خارجية «الضامنة» اليوم في تركيا تحضيراً لقمة سوتشي … حداد: نعول على زخم إضافي للتسوية في «الحوار الوطني»حيدر: المصالحة في حرستا فشلت لكن المفاوضات مستمرةتحضيرات «سوتشي»: هدنة «دائمة» ومحادثات مباشرة ...«التحالف» يترك طريق «داعش» مفتوحاً نحو البوكمالظريف: طهران وموسكو وأنقرة مستعدون لتوفير أرضية لإحلال السلام والاستقرار في سورياواشنطن بوست: ترامب يكذب أكثر من 5 مرات في اليومالخليل: رؤية “الاقتصاد” لتطوير المناطق الحرة في مراحلها الأخيرةالحكومة لن ترفع الرواتب.. فهل بإمكانها تخفيض الأسعار لتناسب دخل المواطن؟!اعتقال الحريري: الدروس والعبر... بقلم بسام أبو عبد اللهلماذا فَجّر رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي قُنبلةَ التّعاون العَسكري الاستخباري مع السعوديّة ضد إيران الآن؟ ...عبد الباري عطوانفتاة عربية تقتل أمها وتسمم أباها من أجل عشيقهاالإمارات: موظف يصوِّر جارته عارية في الحماممقتل كامل افراد مجموعة مرتزقة بمحيط اداره المركبات بحرستا بتفجير مبنى تسلل اليه مرتزقة أحرار الشام و جبهة النصرة وفيلق الرحمن - فيديو قسد المخترقة من الجميع تتلقى ثاني صفعة خلال ايام ..افتتاح مركز للتأجيل الدراسي والإداري في جامعة دمشقوزير التربية يصدر قراراً صارماً بحق المدارس و المعاهد الخاصة والعامة العثور على ذخائر ومخبر لتصنيع المواد السامة في أوكار (داعش) بديرالزورالولايات المتحدة تتخلى عن مليشيات لـ(الجيش السوري الحر) بعد فشلها!؟الإسكان تكشف حقيقة العروض الروسية السكنية بأسعار مخفضة!باكورة “دمشق الشام القابضة” عقود مع شركات استثمارية بـ77 مليون دولارخطر جديد يخفيه ملح الطعام تحذير من تناول الأرز لما يسببه من مخاطرعاصي الحلاني: غناء ابني مؤجّل و«ذا فويس» قرّبني من إليسامرة أخرى الفنانة شيرين تعتذر من المصريين … وتقول “لو عاد الزمن بي بالتأكيد لما كررتها”.نسى أين ترك سيارته ليجدها بعد 20 عاماضبطته الشرطة بالجرم المشهود داخل منزل دعارة... فبرّر الموقف بطريقةٍ طريفة!وسائل التواصل تعلن عن إجراءات جديدة "مهمة"لماذا سحبت هوندا 900 ألف سيارة من الأسواقمعركة الهوية لإنهاء القضية..بقلم عمر معربوني سيناريو سعودي رديء سقوط المحرّمات وارتكاب الخطايا...!

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الشباب والثقافة و التعليم >> قسم امتحانات «الطب البشري» إهمال وتسيّب.. ونقل كلية هندسة تكنولوجيا المعلومات أرهق الطلاب

معاناة قسم الامتحانات في كلية الطب البشري في جامعة دمشق بدأت بين الطلاب والموظفين في الدائرة المذكورة، وتمثلت بسوء المعاملة التي يتلقونها من قبلهم، كما يقولون، 

فقد وصفوها بالمشاكل التي لا تنتهي والتي تبدأ بالتأخر الدائم في فتح النافذة الوحيدة لمراجعة الطلاب وإغلاقها في وقت مبكر الأمر الذي يتسبب بازدحام شديد تكون نتيجته التأخر في تسليم الطلاب جميع ما يريدونه من أوراق كإشعارات تخرج وبيانات وضع ووثائق ترفّع وكشوف علامات وغيرها من الأوراق الضرورية، وهذا ينجم عنه تأخر في التسجيل على السكن والتقدم لمفاضلات التخصص أو الحصول على وثائق التأجيل من شعب التجنيد (بالنسبة للذكور).

يقول أحد الطلاب الذي رفض ذكر اسمه، حتى لا يزيد الطين بلة كما يقول وترفض موظفة الامتحانات منحه ما يريد، أنه تقدم للحصول على إشعار تخرج منذ ثلاثة أيام وعندما راجع للحصول على أوراقه مرة أخرى طلب منه الموظف مراجعة رئيسة القسم، وأكد الطالب أن هذا ما يحصل مع العديد من الطلاب، وصديقه أيضاً تقدم منذ شهر للحصول على كشف علاماته وأيضاً هو الآخر لم يحصل عليه والحجة دائما ضغط العمل.
أما طالب آخر فقد تقدم للحصول على وثيقة ترفع لتقديمها لشعبة التجنيد من أجل التأجيل والاستمرار في تحصيله العلمي، لكن المفاجأة كانت بأن طلبه ذهب أدراج الرياح في قسم الامتحانات وطلب منه كالعادة ….الانتظار.
الطالب في وضع حرج بخصوص تأجيله، كما يقول، ويردف قائلاً: مشاكل قسم الامتحانات في كلية الطب تزداد، أما الضحية فهم الطلاب الذين يضرسون بسبب اللامبالاة والاستهتار من قبل الموظفين.
د. علي عمار- نائب عميد كلية الطب البشري للشؤون الإدارية أوضح أن ضغط العمل في قسم الامتحانات في الكلية جاء نتيجة استضافة الكلية لطلاب من جامعة الفرات وجامعة حلب وهذا عبء إضافي على الجامعة إضافة إلى عدد الطلاب الأساسي والذين هم أصلاً تقدموا للدورة التكميلية، وهناك أعباء إضافية زادت على قسم الامتحانات فمطابقة عدد الأوراق مع السجلات والتأكد من الأسماء، وهناك لجنة لفتح الأوراق بوجود أستاذ المادة ليتم تصحيحها على الجهاز وبعدها يتم نشرها بعد إطلاع العميد عليها كل ذلك زاد العبء على قسم الامتحانات في الكلية.
مضيفاً: هناك نقص كبير في عدد الموظفين في قسم الامتحانات حيث تتم الاستعانة بموظفين من أقسام أخرى كالمخابر والذاتية، حتى أن مراقب الدوام يقوم بفتح النافذة كل يوم إضافة إلى عمله الأساسي وكل ذلك في سبيل سد النقص الحاصل في دائرة الامتحانات وهذا الوضع ليس جديداً على دائرة الامتحانات في الكلية، فالمطلوب، كما يقول النائب الإداري، زيادة عدد الموظفين للضعف كحد أدنى خاصة في أقسام الامتحانات وشؤون الطلاب والبرامج فهناك نقص هائل فيها، علماً أن الجامعة أجرت مسابقة لتعيين عدد من الموظفين وتم قبول 700منهم بانتظار حصة كلية الطب لفرزها على الأقسام التي هي بحاجة، وفي الخطة أيضاً، كما يضيف، رفد الدائرة بالموظفين وزيادة عدد النوافذ وتطوير شعبة الامتحانات بوسائل الاتصال (الانترفون) لسهولة تواصل الموظفين فيما بينهم.
أما رئيسة دائرة الامتحانات في كلية الطب البشري نورا يونس فأوضحت أن النافذة تفتح من العاشرة صباحا وحتى الواحدة ظهراً و يقوم بهذه المهمة موظف من دائرة أخرى إضافة إلى عمله مؤكدة أن هناك أولوية في خدمة الطلاب فهناك 700طالب بحاجة إلى إشعارات تخرج و لديهم مهلة يومين فقط من أجل تقديمها وإبرازها إلى جهات رسمية، هؤلاء الطلاب علينا خدمتهم بسبب قصر المدة لديهم، أما طلاب آخرون فنقوم بتأجيلهم لأن لديهم أكثر من عشرة أيام لإتمام أوراقهم علماً أننا على علم بالمدة التي يتقدم الطالب بأوراقه إلينا أياً كانت مفاضلته.
وبالنسبة لوثائق التأجيل فهي من شؤون الطلاب ولكن الطالب يحتاج إلى عدة أمور كبيان وضع من الامتحانات وأمور أخرى.
بالنسبة لوضع ذوي الشهداء فلهم احترام خاص ولكن تبقى الأولوية للطلاب الذين (تحكمهم المدة) فهم الأولى في الخدمة.. بعد ذلك تأتي ضرورات أخرى وفي النهاية كل الطلاب سوف تقدم لهم الخدمة وتسوى أمورهم على أكمل وجه.
بناء مدرج يحل المشكلة 
شعر طلاب كلية هندسة تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات في جامعة طرطوس بالارتياح لجهة قرار فصل كلية العلوم عنهم ونقلها إلى المعهد الزراعي.
في البداية ظن الطلاب أن قرار الفصل سيوفر عليهم مشقة التنقل بين عدة مقرات.
هذا ما حصل فعلاً، فالطلاب أصبحوا يداومون فقط في مقر الكلية في منطقة بيت كمونة ولكن للأسف فقد بدأت المشاكل مع بداية دوام الطلاب في الكلية فبرامج الدوام وضعت بشكل لا يتناسب أبداً مع الطلاب القادمين من مناطق بعيدة وقرى نائية، ومشكلة الطلاب، كما يشرحونها، تكمن في أن الوقت مساء والجو شتاء وسيزيد العبء المادي على الطلاب وتصبح عودتهم إلى منازلهم أمراً صعباً جداً خاصة أننا أصبحنا نعمل على التوقيت الشتوي.
أما رؤساء الأقسام الذين من الطبيعي أن تكون الأمور بين أيديهم فهم لا حول لهم ولاقوة ومحاولاتهم الحثيثة لتعديل البرامج كرمى عيون الطلاب باءت بالفشل وذلك لأن كل دكتور وضع محاضرته كما يحلو له وليس كما يحلو للطلاب ولكل دكتور حجته و عذره ومبرراته.
إلا أن الفكرة المقترحة هي بناء مدرج بجانب مبنى الكلية علماً أن المساحة متوافرة ولكن الحل يبدو طويل الأجل حتى يكون هناك مبنى مستقل يستوعبهم جميعهم.
د. عصام الدالي- رئيس جامعة طرطوس قال: إن منطقة بيت كمونة اختارها الطلاب وفضلوا البقاء فيها، أما بالنسبة لبناء مدرج فقد حصلنا مؤخراً على موافقة من رئيس الحكومة لبنائه ولكن المدرج لا ينتهي بين يوم وليلة وإنما يحتاج إلى وقت طويل لإنجازه (أقل تقدير يحتاج إلى عام كامل) وبعد الانتهاء من تجهيزه سيتم إعطاء المحاضرات النظرية ضمن مدينة طرطوس.
وبالنسبة للمحاضرات واختصاراتها فإن اللائحة الداخلية محددة مبيناً: أن لكل كلية وقتاً ومدة محددة لمحاضراتها فبعض المحاضرات تستغرق وقتاً بين ساعة وساعة ونصف الساعة، وسيكون هناك تعاون بين رئاسة الجامعة والأساتذة والدكاترة من أجل مساعدة الطلاب والاختصار من كل محاضرة ربع ساعة وهي مدة الاستراحة حتى يتمكن الطلاب من الوصول إلى منازلهم في وقت مبكر.

"صحيفة تشرين"



عدد المشاهدات:484( السبت 21:15:40 2017/11/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/11/2017 - 12:15 ص
صورة وتعليق

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عرش الجمال ملكته هندية لعام 2017 3 ملايين دولار لثوب زفاف سيرينا ويليامز أكثر من 70 ألف واقعة اعتداء جنسي على مجندات في الجيش الأمريكي خلال عام طباخ يلقي الزيت المغلي على زبون وهذا ما حصل به (فيديو) فيديو مرعب لفيل يهاجم شاب بطريقة شرسة بالفيديو...أفعى و"أبو بريص" صراع من أجل البقاء ديلي ميل: رجل أعمال إماراتي يشتري عذرية فتاة أمريكية بـ 3 ملايين دولار! المزيد ...