الجمعة19/1/2018
م21:0:42
آخر الأخبار
السيد حسن نصر الله : الولايات المتحدة أنشأت تنظيم داعش الإرهابي لإيجاد مبرر لعودتها إلى المنطقة بعد خروجها من العراقسحب 6 جثث وجدت على طريق للتهريب في منطقة المصنع’ديلي ميل’: بن سلمان تفاخر بدعم ترامب لـ ’اعتقالات نوفمبر’’بلمبورغ’: تحالف المعتقلين سيكون المسمار الأخير في نعش وليّ العهد السعوديهطولات مطرية أغزرها 114 مم في طرطوس… الأرصاد: الجو ماطر على فترات وثلوج فوق 1000 مترإعادة فتح ميناء اللاذقية أمام الملاحة البحريةالتحذير السوري لتركيا ومفهوم السيادة ....بقلم ناصر قنديلالجيش السوري سيحسم عسكرياً في عفرين كما إدلب.. و تركيا بين ’النصرة’ و الأكراد بدأت بقصف عبر الحدود..وزير دفاع النظام التركي: نتشاور مع موسكو بشأن عملية عفرينالخارجية الأمريكية: ندعو تركيا لعدم إرسال قواتها إلى عفرين السوريةالتجارة الداخلية تحدد أوزان السلع الغذائية ومواد التنظيف... خطوة لمنع الفوضى في الأوزانبدء تطبيق تعديل رسم إعادة الإعمار وزيادة طفيفة على جداول التأمين الإلزامي للمركباتأردوغان يضرب الأكراد فيصيب روسياخبير عسكري سوري: الوجود الأمريكي في سوريا يعتبر احتلالا وسيتم التعامل معه كاحتلالتستفيق من غيبوبتها لتكشف اسم قاتلها ثم تموت!القبض على عصابة تتاجر بالبطاقات الشخصية المسروقة في الحسكةسلاح جهنمي روسي يستخدمه الجيش السوري؟ مقتل مغني "الراب" الألماني في "داعش" بسورياضبط 43 حالة غش خلال 10 أيام معظمها باستخدام السماعات السلكية … هروب طالب من قاعة الامتحان في كلية الآداب في دمشق! مجلس التعليم العالي يحدد قواعد لنقل الطلاب من الجامعات غير السورية إلى الحكوميةأبرز التطورات على الساحة السورية: 18 _ 01 _ 2018الجيش يحاصر أبو الظهور من ثلاث جهاتدمشق الشام القابضة توقع عقد شراكة مع شركة طلس للتجارة و الصناعة بقيمة 23 مليار ليرة سوريةالسياحة تطلق مشروع بوسيدون السياحي في رأس البسيط شمال مدينة اللاذقيةطبيب الماني : يوضح كيف يتخلص الجسم من السموم؟للرجال فقط.. احذروا تناول هذه الأطعمة والمشروبات!“باب الحارة” بجزئيه العاشر والحادي عشر ينتقل لحارة قبنض!نادين الراسي تُنهي صراعها مع القدراختبر نفسك..10 علامات غريبة تدل على أنك فائق الذكاء ألمانيا :مشاجرة عالمية شارك بها أتراك و ألمان و كروات في مواجهة سوريينإذا كنت تستخدم هذه المصابيح الكهربائية في منزلك.. ننصحك بأزالتها!!“غوغل” يكشف عن تطبيق يساعد على التعرف على شخصيات تشبهكبين دي ميستورا وأردوغان: هل يعقد سوتشي في موعده؟ ...بقلم حميدي العبداللهفيصل المقداد : قوات الدفاع الجوي السوري جاهزة لتدمير الأهداف الجوية التركية في سماء سورية

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الشباب والثقافة و التعليم >> قسم امتحانات «الطب البشري» إهمال وتسيّب.. ونقل كلية هندسة تكنولوجيا المعلومات أرهق الطلاب

معاناة قسم الامتحانات في كلية الطب البشري في جامعة دمشق بدأت بين الطلاب والموظفين في الدائرة المذكورة، وتمثلت بسوء المعاملة التي يتلقونها من قبلهم، كما يقولون، 

فقد وصفوها بالمشاكل التي لا تنتهي والتي تبدأ بالتأخر الدائم في فتح النافذة الوحيدة لمراجعة الطلاب وإغلاقها في وقت مبكر الأمر الذي يتسبب بازدحام شديد تكون نتيجته التأخر في تسليم الطلاب جميع ما يريدونه من أوراق كإشعارات تخرج وبيانات وضع ووثائق ترفّع وكشوف علامات وغيرها من الأوراق الضرورية، وهذا ينجم عنه تأخر في التسجيل على السكن والتقدم لمفاضلات التخصص أو الحصول على وثائق التأجيل من شعب التجنيد (بالنسبة للذكور).

يقول أحد الطلاب الذي رفض ذكر اسمه، حتى لا يزيد الطين بلة كما يقول وترفض موظفة الامتحانات منحه ما يريد، أنه تقدم للحصول على إشعار تخرج منذ ثلاثة أيام وعندما راجع للحصول على أوراقه مرة أخرى طلب منه الموظف مراجعة رئيسة القسم، وأكد الطالب أن هذا ما يحصل مع العديد من الطلاب، وصديقه أيضاً تقدم منذ شهر للحصول على كشف علاماته وأيضاً هو الآخر لم يحصل عليه والحجة دائما ضغط العمل.
أما طالب آخر فقد تقدم للحصول على وثيقة ترفع لتقديمها لشعبة التجنيد من أجل التأجيل والاستمرار في تحصيله العلمي، لكن المفاجأة كانت بأن طلبه ذهب أدراج الرياح في قسم الامتحانات وطلب منه كالعادة ….الانتظار.
الطالب في وضع حرج بخصوص تأجيله، كما يقول، ويردف قائلاً: مشاكل قسم الامتحانات في كلية الطب تزداد، أما الضحية فهم الطلاب الذين يضرسون بسبب اللامبالاة والاستهتار من قبل الموظفين.
د. علي عمار- نائب عميد كلية الطب البشري للشؤون الإدارية أوضح أن ضغط العمل في قسم الامتحانات في الكلية جاء نتيجة استضافة الكلية لطلاب من جامعة الفرات وجامعة حلب وهذا عبء إضافي على الجامعة إضافة إلى عدد الطلاب الأساسي والذين هم أصلاً تقدموا للدورة التكميلية، وهناك أعباء إضافية زادت على قسم الامتحانات فمطابقة عدد الأوراق مع السجلات والتأكد من الأسماء، وهناك لجنة لفتح الأوراق بوجود أستاذ المادة ليتم تصحيحها على الجهاز وبعدها يتم نشرها بعد إطلاع العميد عليها كل ذلك زاد العبء على قسم الامتحانات في الكلية.
مضيفاً: هناك نقص كبير في عدد الموظفين في قسم الامتحانات حيث تتم الاستعانة بموظفين من أقسام أخرى كالمخابر والذاتية، حتى أن مراقب الدوام يقوم بفتح النافذة كل يوم إضافة إلى عمله الأساسي وكل ذلك في سبيل سد النقص الحاصل في دائرة الامتحانات وهذا الوضع ليس جديداً على دائرة الامتحانات في الكلية، فالمطلوب، كما يقول النائب الإداري، زيادة عدد الموظفين للضعف كحد أدنى خاصة في أقسام الامتحانات وشؤون الطلاب والبرامج فهناك نقص هائل فيها، علماً أن الجامعة أجرت مسابقة لتعيين عدد من الموظفين وتم قبول 700منهم بانتظار حصة كلية الطب لفرزها على الأقسام التي هي بحاجة، وفي الخطة أيضاً، كما يضيف، رفد الدائرة بالموظفين وزيادة عدد النوافذ وتطوير شعبة الامتحانات بوسائل الاتصال (الانترفون) لسهولة تواصل الموظفين فيما بينهم.
أما رئيسة دائرة الامتحانات في كلية الطب البشري نورا يونس فأوضحت أن النافذة تفتح من العاشرة صباحا وحتى الواحدة ظهراً و يقوم بهذه المهمة موظف من دائرة أخرى إضافة إلى عمله مؤكدة أن هناك أولوية في خدمة الطلاب فهناك 700طالب بحاجة إلى إشعارات تخرج و لديهم مهلة يومين فقط من أجل تقديمها وإبرازها إلى جهات رسمية، هؤلاء الطلاب علينا خدمتهم بسبب قصر المدة لديهم، أما طلاب آخرون فنقوم بتأجيلهم لأن لديهم أكثر من عشرة أيام لإتمام أوراقهم علماً أننا على علم بالمدة التي يتقدم الطالب بأوراقه إلينا أياً كانت مفاضلته.
وبالنسبة لوثائق التأجيل فهي من شؤون الطلاب ولكن الطالب يحتاج إلى عدة أمور كبيان وضع من الامتحانات وأمور أخرى.
بالنسبة لوضع ذوي الشهداء فلهم احترام خاص ولكن تبقى الأولوية للطلاب الذين (تحكمهم المدة) فهم الأولى في الخدمة.. بعد ذلك تأتي ضرورات أخرى وفي النهاية كل الطلاب سوف تقدم لهم الخدمة وتسوى أمورهم على أكمل وجه.
بناء مدرج يحل المشكلة 
شعر طلاب كلية هندسة تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات في جامعة طرطوس بالارتياح لجهة قرار فصل كلية العلوم عنهم ونقلها إلى المعهد الزراعي.
في البداية ظن الطلاب أن قرار الفصل سيوفر عليهم مشقة التنقل بين عدة مقرات.
هذا ما حصل فعلاً، فالطلاب أصبحوا يداومون فقط في مقر الكلية في منطقة بيت كمونة ولكن للأسف فقد بدأت المشاكل مع بداية دوام الطلاب في الكلية فبرامج الدوام وضعت بشكل لا يتناسب أبداً مع الطلاب القادمين من مناطق بعيدة وقرى نائية، ومشكلة الطلاب، كما يشرحونها، تكمن في أن الوقت مساء والجو شتاء وسيزيد العبء المادي على الطلاب وتصبح عودتهم إلى منازلهم أمراً صعباً جداً خاصة أننا أصبحنا نعمل على التوقيت الشتوي.
أما رؤساء الأقسام الذين من الطبيعي أن تكون الأمور بين أيديهم فهم لا حول لهم ولاقوة ومحاولاتهم الحثيثة لتعديل البرامج كرمى عيون الطلاب باءت بالفشل وذلك لأن كل دكتور وضع محاضرته كما يحلو له وليس كما يحلو للطلاب ولكل دكتور حجته و عذره ومبرراته.
إلا أن الفكرة المقترحة هي بناء مدرج بجانب مبنى الكلية علماً أن المساحة متوافرة ولكن الحل يبدو طويل الأجل حتى يكون هناك مبنى مستقل يستوعبهم جميعهم.
د. عصام الدالي- رئيس جامعة طرطوس قال: إن منطقة بيت كمونة اختارها الطلاب وفضلوا البقاء فيها، أما بالنسبة لبناء مدرج فقد حصلنا مؤخراً على موافقة من رئيس الحكومة لبنائه ولكن المدرج لا ينتهي بين يوم وليلة وإنما يحتاج إلى وقت طويل لإنجازه (أقل تقدير يحتاج إلى عام كامل) وبعد الانتهاء من تجهيزه سيتم إعطاء المحاضرات النظرية ضمن مدينة طرطوس.
وبالنسبة للمحاضرات واختصاراتها فإن اللائحة الداخلية محددة مبيناً: أن لكل كلية وقتاً ومدة محددة لمحاضراتها فبعض المحاضرات تستغرق وقتاً بين ساعة وساعة ونصف الساعة، وسيكون هناك تعاون بين رئاسة الجامعة والأساتذة والدكاترة من أجل مساعدة الطلاب والاختصار من كل محاضرة ربع ساعة وهي مدة الاستراحة حتى يتمكن الطلاب من الوصول إلى منازلهم في وقت مبكر.

"صحيفة تشرين"



عدد المشاهدات:556( السبت 21:15:40 2017/11/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/01/2018 - 8:54 م
كاريكاتير

وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...

صورة وتعليق

فيديو

من معارك ريف حلب الجنوبي وسيطرة الجيش السوري والحلفاء على المزيد من القرى 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...موظفة تسلم لصا للشرطة بطريقة ذكية شاهد ردة فعل طائر بطريق عاد لمنزله ليجد زوجته تخونه مع بطريق آخر اختيار الممثلة الأمريكية ميلا كونيس “امرأة العام” بطريق يؤدي قفزة طريفة (فيديو) بالفيديو ...مشلول يتسلق مبنى محترق لإنقاذ امرأة حامل بالفيديو..عراك قوي بين لاعبات الكرة في الدوري التركي بالفيديو... غوغل يعرض "طائرة أمريكية سرية" عن طريق الخطأ المزيد ...