-->
الاثنين20/5/2019
ص7:6:10
آخر الأخبار
إصابة 12 شخصاً بانفجار استهدف حافلة سياحية في الجيزةقوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتعتقل اثنين من حراسه"الشرق الأوسط": موافقة خليجية على إعادة انتشار القوات الأمريكية في مياه الخليجاضراب موظفي الادارات العامة في لبنانعودة دفعة جديدة من المهجرين السوريين من مخيم الركبان عبر ممر جليغم بريف حمص مجلس الوزراء: تعزيز التواصل مع المواطن بشفافية.. اتخاذ الاستعدادات اللازمة لمواجهة الحرائقالخارجية: سورية لم تستخدم الأسلحة الكيميائية لأنها لا تمتلكها أصلا وتعتبر استخدامها مناقضا لالتزاماتها الأخلاقية والدوليةالقيادة العامة للجيش تنفي ما تناقلته المجموعات الإرهابية عن استخدام الجيش سلاحاً كيميائياً في بلدة كباني بريف اللاذقيةصحيفة إيطالية: الرأي العام الغربي ضحية حملة تشويه وتضليل حول الأوضاع في سوريةكوريا الشمالية: أميركا دولة عصابات لا تهتم بالقانون الدوليتوضيح من وزارة النقل حول مايتم تداوله بخصوص مطار دمشق الدولي سوريا تعلن تأجيل استئناف الرحلات الجوية العراقية إلى دمشق لأجل غير مسمىتضارُب الأجندات الإقليمية والدولية في ملف إدلب ...بقلم ربى يوسف شاهين الرجل الذي يلعب داخل الحائط ...نبيه البرجيضبط أكثر من نصف طن من مادة الحشيش المخدر باللاذقيةدورية من شرطة مرور دمشق توقف سيارة مشبوهة وتكشف جريمة قتل وسلبصعد على سيارة السفير وبصق على وجهه... رئيس بولندا يشن هجوما شرسا على الكيان الاسرائيلي شاهد... صاروخ "زلزال" يضرب تحصينات "جبهة النصرة" بريف حماةالعزب خلال لقاءه نظيره الصيني في بكين: العمل جار في سورية على إحداث مركز وطني يهتم بالذكاء الاصطناعيسورية تشارك في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتية وطموح لإحراز مراتب متقدمة تعزيزات للميليشيات نحو الجبهات.. وفلتان أمني يقض مضاجع «النصرة» … الجيش ملتزم بهدنة الشمال ويرد على خروقات الإرهابيينتركيا ستطلب تمديد الهدنة مقابل البدء «على وجه السرعة» بتنفيذ «اتفاق سوتشي»! وزير السياحة: أربعة شواطئ مجانية للأسر السوريةبدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى فوائد “عظيمة” لمشروب الماء بالليمونماذا يحدث للكبد عند تناول الثوم يوميا؟إليسا تفاجئ جمهورها بخبر صادم عن إصابتها بالسرطاننوال الزغبي تعترف لأول مرة: شوهت وجهيأعاقت إقلاع الطائرة حتى تستكمل ابنتها التسوقاعتقال طبيب باكستاني متهم بنقل الإيدز لمئات الأشخاص"بين الحقيقة والخرافة"... 10 حقائق عن سور الصين العظيمالماء البارد أم الدافئ؟.. خبراء يحسمون "السؤال الأزلي"بعد كل هزيمة لها… التنظيمات الإرهابية وداعموها يستحضرون مسرحية استخدام السلاح الكيميائي مجدداًرؤية أميركية لأسباب انطلاق معركة إدلب ....بقلم حميدي العبدالله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الشباب والثقافة و التعليم >> "هيشون" ... أو كيف نقاوم الحرب بالثقافة

أفرورا عيسى -صحافية من سوريا | على الرغم من الحرب التي ألقت بثقلها على الحركة الثقافية في سوريا، إلا أن البعض ما زال يبذل الجهد لضخ ما أمكن من الروح فيها. مقهى هيشون في اللاذقية واحد من المقاهي القليلة التي تقاوم الحرب بالثقافة.

على الرغم من أن الأزمة ألقت بظلالها على كل مناحي الحياة اليومية للسوريين، ومنها النشاط الثقافي في البلاد، إلا أنه بقي هناك من بذلوا جهودهم لضخ ما أمكنهم من الروح في الحياة الثقافية السورية.
أحمد موسى واحد من هؤلاء. إبن اللاذقية الذي أسس مقهى "السرداب" منذ نحو 10 سنوات، حوله اليوم إلى "مقهى هيشون الثقافي". صحيح أن استبدال الإسم جاء وفاء لذكرى أحد رواد المقهى وهو الفنان السوري الراحل عيسى بعجانو، إلا أن الغاية من إنشائه بقيت على حالها. فقد انطلق المقهى ليكون مساحة حرّة لعرض أعمال فنانين تشكيليين سوريين، حيث تتوزع لوحاتهم على الجدران ويكون بمستطاع أي زائر الإطلاع عليها.
"بدأت فكرة تأسيس المقهى لأني أحب الفن التشكيلي"، يقول موسى للميادين نت مضيفاً أن المقهى يضم أيضاً "مكتبة غنية بالكتب".
يتميز "هيشون" بأنه فضاءً ثقافياً مفتوحاً، بحيث لا تبقى اللوحات حبيسة المعارض المتخصصة والمراكز الثقافية. ولهذا، فإن أي زائر قد يأتي لمجرد احتساء فنجان قهوة أو تدخين نارجيلة أو حتى لعب "الورق"، سيجد نفسه أيضاً داخل مكان تضفي فيه الموسيقى والإضاءة على اللوحات التي تحيط به بعداً غير عادي.
فقد استطاع أحمد موسى أن يجعل المقهى واحة مجانية لأي تشكيلي سوري يوّد أن يعرض لوحاته، فحول جدران المقهى، رغم صغره، إلى مساحة دافئة يحتاجها أي فنان للتعبير عن أفكاره. وفي هذا الشأن يوضح موسى أن "المقهى بدأ بدعم أعمال فنانين من اللاذقية، لكنه تطور لاحقاً ليستقبل لوحات فنانين سوريين وعرباً".

"انتصار بحد ذاته"
المعنيون بالشأن الثقافي من الشباب في محافظة اللاذقية، يعتبرون أن "هيشون" واحد من المقاهي التي حافظت على هويتها مقاومة ظروف الحرب. فقد ظلت منافسة للمقاهي الجديدة، عبر استمرارها في إتاحة الفرصة الدائمة لاستقبال كل الاعمال الإبداعية، وكذلك الحفاظ على زوارها وروادها من الكتاب والشعراء ومحبي الأدب والفن بمختلف أشكاله.
هذا ما يتحدث عنه الطالب في كلية الفنون علي صقور للميادين نت، إذ يقول "أواظب على القدوم إلى "هيشون" بشكل مستمر منذ ما يقارب الأربع سنوات. بداية، كانت فكرة المقهى غريبة على البعض، لكن تكرار المعارض والنشاطات خلقت جواً من التواصل المباشر بين المتلقي والفنان وأصبحت اللوحة موعد للقاء".
الفنانون والكتاب والأدباء يجتمعون مع الشباب السوري المثقف في مقهى "هيشون". هناك تجمعهم الأمسيات الموسيقية التي ما إن تنتهي، حتى يدخل الجميع في نقاشات مطولة حول كتاب أو لوحة أو منحوتة وغيرها الكثير. هذا ما يؤكده محمد الموسوي للميادين نت، الذي يشير إلى "تطور الذائقة البصرية من خلال استمرارية المعارض وتنوعها. فرواد المقهى من الشريحة ذات الثقافة العالية ونوعية المعروضات ساهمت بشكل كبير بمنحنا نوعاً من المقدرة على التمييز وانتقاء الأفضل ومعرفة معلومات إضافية عن الموضوع المعروض من خلال طرح الأسئلة المباشرة على الفنان صاحب المعرض".
ما يقدمه "هيشون" اليوم هو بمثابة تحد للواقع الذي "أراده البعض أن يكون سيئاً" كما يصرّح للميادين نت الفنان التشكيلي رامي صقور. فهو يرى أن "هيشون" في تسهيله عرض لوحاته واستمرارية النشاطات الثقافية "انتصار بحد ذاته".


 



عدد المشاهدات:2356( الأربعاء 00:32:54 2018/05/09 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/05/2019 - 5:13 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اشهر 20 حالة هبوط طائرات في اصعب المطارات بالفيديو... لحظة انهيار سد في الولايات المتحدة كلب بري شجاع ينقذ صديقه من بين أنياب لبؤة جائعة (فيديو) الفيديو..دب يسرق براد من سيارة صياد ويهرب بعيدا فهد كسول يرفض أداء "واجبه الزوجي" تجاه شريكته (فيديو) كلب يراقب فتاة للتأكد من قيامها بواجباتها المدرسية انتشار حالات التحرش الجنسي بالفتيات السعوديات خلال شهر رمضان ! المزيد ...