الجمعة23/8/2019
ص10:4:26
آخر الأخبار
نتنياهو يلمح لتنفيذ "إسرائيل" هجمات ضد أهداف إيرانية في العراقاستهداف طائرة استطلاع حلقت فوق مقر تابع للحشد الشعبي في العراقمسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارناالبرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيالحرارة توالي ارتفاعها وأجواء سديمية حارة في المنطقة الشرقية والباديةبعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخون... خطوة أولى في إعادة فتح الطرق الحيوية بين العاصمتينمصادر تركية: الجيش السوري يستهدف نقطة مراقبة تركية بشمال غربي سورياالحرارة إلى ارتفاع وفرصة لهطل زخات محلية على المرتفعات الساحليةزاخاروفا: روسيا مستمرة في التعاون مع تركيا بشأن الوضع في إدلب السوريةتركيا تكشف مصير نقاط مراقبتها بعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخوناختلاف مصالح بين التجار والصناعيين.. فهل دمج الاتحادات يحل المشكلة؟وزير الصناعة يمهل المديرين 15 يوماً لمعالجة واقع الشركات المتوقفة والمدمرةبعد تطهير خان شيخون... ما هي المحطة التالية لعمليات الجيش السوري؟(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيقسم شرطة حمص الخارجي يلقي القبض على شخص مطلوب صادر بحقه حكم / 15 / سنة حبستوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرمحطة كهرباء ( معرة النعمان ) يجري نقلها من قبل ( الثوااااااااار ) !!! الى ( تركيا ) .. ديبكا العبري: مواجهة تركية روسية كادت أن تحصل بعد قصف سوريا للرتل التركي في ادلب وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانوزارة التربية تقرر حسم علامات للطالب لقاء الغياب الغير مبررمصدر عسكري : الجيش السوري ينتشر في بعض أحياء مورك محاصرا نقطة المراقبة التركية بالكامل وحدات الجيش تمشط مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي و تنفذ عمليات تمشيط في محيط كفرزيتا بريف جماه الشمالي والمناطق المجاورةوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهالكشف عن الجبن السحري الذي يقلل الضغط عند الإنسانزهير قنوع يردّ على أيمن رضا بعد إنتقاده لـ نسرين طافشصفاء سلطان.. إكتشفها ياسر العظمة وليست نادمة على ترك طب الأسنانقميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطهإطلاق مركبة "سويوز" الروسية حاملة أول روبوت شبيه بالإنسان إلى الفضاء (فيديو)"السرير التلفزيوني" صار حقيقةواشنطن والجوكر الكردي.. وتناقضات المشروع التركي شمال شرق سورية ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الشباب والثقافة و التعليم >> الدرر الشامية - سلسلة ( الحكواتي) - المي - الجزء الأول

كانت المياه غزيرة في دمشق ومتوفرة أكثر، ربما لقلة عدد الشاربين، مستخدمي الماء، وربما لأنّ المياه كانت أكثر، وأنا أرجّح لأن الهدر كان أقلّ، كانت الينابيع تُخرج ماءً كثيراً لا يتوقف عن العطاء. ولقد شببنا ونحن نرى الماء يخرجُ من صنابير عامة،

 موجودة في الشوارع والحارات نشربُ منها، ويملأ من لا تصل مياه الفيجة إلى بيتهِ جرارهُ منها، كنا نسميها الفيجة، وكان لها ذراعٌ إذا ما رفعناها تدقَ الماء منها، كانت هذه الفيجة منحة الحكومة المجانية للناس، لا يدفعونَ مقابل مائها قليلاً ولا كثيراً، وكان بعضُ الناس يشتري ماء لصنبور خاص به، يضعهُ قربَ بيتهِ أو ي مكانٍ بارزٍ في مقام أحد الأولياء ليشرب منهُ عابرو السبيل، وكان اسمهُ السبيل، وكثيراً ما كان يُنشئهُ شاريهِ بسبب نذرٍ سبق ونذرهُ، وكان بعضهم يُسميهِ باسم أحد أعزائهِ المتوفين، فهذا سبيل فلان بن فلان مثلاً، وكانوا يكتبون على السبيل اسم صاحبهِ وفوقه الآية الكريمة "وسقاهم ربهم شراباً طهوراً" دلالة على قداسة الماء وأهميتها في حياة الناس، فهل هناك أهمية أكثر من كونها تُستخدم ي الضوءِ خمسَ مراتٍ في اليوم الواحد؟.
كان الماء يتدفق من فسقيات مُقامة في الطرقات، ليشرب منها الدواب، كانت الدابة رفيق الرجل في حلّهِ وترحالهِ مثل السيارة في عصرنا، وكان من طبيعة ذاك الزمان توفير العلف للدواب، وبحرات الماء أو الفسقيات لسقايتها، ولم يكن دور بحرات الماء العامة مقتصراً على سقايةِ الدواب، بل كانت لها وظيفة أخرى، كانت ملجأً لعابري السبيل يُنظفون فيها وجوههم ويتبّردون بمائها صيفاً، وكثيرونَ ما كانوا يغسلون مشترياتهم من الخضار والفاكهة فيها، وكانت البحرات جزءً من المسجد، تتوسط صحنه، وبمائها يتوضأ المصلون، وكان في دورات المياه المُلحقة بالمساجد مغاطس مملوءة بالماء، يغتسل فيها الرجال سعياً وراء الطهارة، قبل الوضوء وأداء الصلاة.

الصورة: للرشاش وهو يملا قربته من أحد سبلان دمشق عام 1926م.
باسل نبهان
سورية الآن
 



عدد المشاهدات:2682( الثلاثاء 20:49:03 2018/12/18 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/08/2019 - 9:47 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...