-->
الأحد24/3/2019
م23:48:0
آخر الأخبار
الجهاد الإسلامي رداً على تطبيع قطر: كيان الاحتلال سيبقى عدواً للأمةبعد "سقوط" داعش.. أين يختبئ أبو بكر البغدادي؟بومبيو يهدّد لبنان: النازحون لن يعودواالكويت تمنع 9 جنسيات من ركوب طائراتها دون موافقة أمنيةمجلس الوزراء يقر الوثيقة الوطنية لتحديث بنية الخدمة العامةتخريج دفعة جديدة من قوى الأمن الداخلي من أبناء محافظة الحسكةالجعفري يبلغ أمين عام الأمم المتحدة رفض سورية تصريحات ترامب.. غوتيريس: موقف المنظمة الدولية ثابت الصالح: ما تضمنه تصريحه «قرصنة دولية» ونحذر من تداعيات خطيرة محتملة … أنزور : عقل ترامب العنصري لن ينفعه مع شعب خبر المقاومةالليرة التركية تتهاوى في "الوقت الحساس".. وأردوغان "خائف"من التالي بعد مادورو...الولايات المتحدة تقرر إقالة رئيس آخرمعرض حلب الدولي في 20 نيسان القادم بمشاركة 400 شركةشروط استيراد المازوت والفيول تثير اعتراض الصناعيين.. والشهابي يصفها بالتعجيزية وتعرقل فك الحصارترامب يخلع عبائة الولاء ....بقلم فخري هاشم السيد رجب- صحفي من الكويت" تسونامي الحروب الإعلامية وكيف تتم مواجهتها"؟ ....الباحث السياسي طالب زيفامغربية تباغت زوجها بعقوبة "مريعة" لمنع الزيجة الثانيةالقاء القبض حرامي يعترف بإقدامه على ارتكاب عدة سرقات في بلدة (شين) بريف حمص بالاشتراك مع شقيقه المتواري، وبيع المسروقاتحرائر ما يسمى "الثورة السورية" مع العلم التركي والسلاح الأمريكي في منطقة عفرين المحتلة بريف حلب شمال غرب سوريا."الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيين1200 منحة "هندية - إيرانية" للطلاب السوريين قبل منتصف العامدراسة إقامة مركز للأبحاث "سوري بيلاروسي" في جامعة دمشقردا على خروقاتهم المتكررة… وحدات الجيش تقضي على 10 من إرهابيي “جبهة النصرة” وتدمر أوكاراً لهم بريفي إدلب وحماةبالفيديو ...إصابات بحالات اختناق بغازات سامة بعد سقوط قذائف على قرية الرصيف بريف حماة مصدرها التنظيمات الإرهابيةالإدارة المحلية : القانون رقم 3 لعام 2018 يتيح للبلديات الدخول إلى الأملاك الخاصة وفق ضوابط قانونية للحفاظ على ملكية المواطنينوزارة الإدارة المحلية : انتهاء أعمال البنى التحتية في منطقة خلف الرازي بدمشق .. والمرسوم 66 متاح للعمل في باقي المحافظات5 أسباب محددة "تدمر" الحياة الجنسيةتريد طفلا “واثقا من نفسه”… مارس أمامه خمس تصرفاتمرح جبر تعود لـ “باب الحارة” بدور جديدحلمي بكر عن شيرين: مطربة عظيمة لكن مشكلتها في لسانهالم تتحمل رحيل صديقتها.. فانتحرتطفل مصري ينقذ 51 طالبا من الموت حرقا... وإيطاليا تقرر تكريمهصدمة عنيفة لمالكي هواتف سامسونغ غالاكسيهذا ما يخشاه ترامب من هواتف الصين الذكية!هذا ما يُعدّ في الجولان... عباس ضاهرما هي مراهنات بومبيو في جولته الشرق-أوسطية؟.....بقلم نورالدين اسكندر

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الشباب والثقافة و التعليم >> الدرر الشامية – سلسلة: المهن والصناعات الشامية – السروجي

على مدى القرون ومنذ أن دعت الحاجة لأن يكون للحيوانات المستأنسة كساء.. بدأ الإنسان بكسائها فعمل لها ما يسمى بالسرج، أو الجلال، فالسرج للفرس، والجلال لكل من "الحمار، والبغل، والكديش". راجت حرفة "الجلايلي" أو "السروجي" في المدينة والريف على حد سواء، فكان أهل المدن والريف يحتاجون إلى الحيوانات في أعمالهم، ومن ثم إلى "الجلال" أو "السرج" قبل استخدام وسائط النقل الحديثة.

هذا ما قاله السيد "أيمن شيخو" أحد الحرفيين الأربعة في سوق السروجية في "دمشق" ويتابع: «ما زالت مهنة "السروجي" مستمرة حتى الآن، ولاسيما مع تزايد الاهتمام بتربية الخيول العربية الأصيلة، بينما تكاد مهنة "الجليلاتي" أن تندثر، أو في أحسن الأحوال أضحت مقتصرة على بعض مناطق الريف ولاسيما ذات الطبيعة الجبلية الوعرة، والتي تعتمد على الزراعة.
ويحدثنا "شيخو" عن بداياته فيقول: «أعمل في هذه المهنة منذ ما يقارب الخمسة وثلاثين سنة، فقد تفتحت عيناي على هذه الحرفة، -شربت المهنة شربة شربة- فوالدي ومن قبله جدي عملا في هذه صناعة السرج للخيل، والجلال للبغال والحمير، والتي كانت وما زالت تستخدم في نقل المازوت للمواطنين في بعض الحارات الضيقة التي يصعب الوصول إليها بوسائط النقل الحديثة".
ويُضيف وهو الذي امتهن صناعة السروج منذ العام /1975/ "أنَّ هذه الصناعة تضم مستلزمات الخيول وأدوات الصيد، مشيرا إلى تنوع المواد التي يصنع منها الجلال و السرج، وتتوزع بين الجوخ والجلد واللباد والصوف والقطن، وتتم صناعتها بناء على طلب الزبون."
كما قال: يصنع الجلال من مواد عديدة أهمها اللباد، الجنفيص، خيطان المصيص، ونوع خاص من القش يسمى "قش بوت"، أما الأدوات المستخدمة في هذه الحرفة فهي المقص والمسلة، وكف من النحاس لاتقاء اليد من عمل المسلة، ومدق من الحديد، وكبسون يوضع على الجلد».
أما كيفية صناعة الجلال فيفصلها لنا بقوله: «يفرش اللباد على الأرض، ويكون حسب قياس الدابة "الحمار، أو البغل"، ويقاس اللباد من كتفها إلى ذنبها، وأداة القياس هي الخيط، ثم يؤتى بقطع الجنفيص وتقاس أيضاً بالخيط، وبعد ذلك يبدأ وضع القش،
ثم يخيط الحرفي الجلال ويوضع على ظهر الدابة بعد شده بالحزام الذي سيشد من تحت إبط الدابة وظهرها، ثم يوشى بالشراشيب والأجراس، والودع، والطراطير وغير ذلك حسب الطلب».
أما الزمن الذي يحتاجه الحرفي لصناعة الجلال فهو يومين إلى ثلاثة، أما السرج فيحتاج ليوم كامل، ويتراوح سعر السرج ما بين أربعة آلاف وثمانية آلاف ليرة سورية حسب نوع الجلد أو القماش المستخدم والاكسسوارات الأخرى (التي يعملها النطفجي)، أما الجلال فليس له سعر محدد نظراً لندرة صناعته هذه الأيام كما قلنا مع العلم أن الجلال كما كان يقول الحرفيون القدامى ومنهم جدي كان يباع بثلاث عصمليات أي بثلاث ليرات ذهب عثماني، وفي حمص بليرة وبنصف، وفي "لبنان"، أما الألوان المستخدمة في صناعة الجلال أو السرج فتكون حسب رغبة الزبون». يختم "أيمن شيخو" حديثه، بقي أن نشير إلى أن الجلال عادة ما يزين بالودع والطراطير والتزيينات الأخرى، ويوضع الودع على شكل دائرة أو مثلث وعلى شكل مستطيل أو مربع، أما الطراطير فتكون على شكل مثلث في أكثر تشكيلاتها.

باسل نبهان

سورية الان



عدد المشاهدات:1574( الاثنين 02:50:53 2018/12/31 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/03/2019 - 11:07 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

لبؤات يدخلن في معركة بين أسدين دفاعا عن أشبالهن (فيديو) ضربة خاطفة تنقذ فتاة من الموت بالفيديو... موجة عاتية تطيح بفتاة أثناء التقاطها لصورة على الشاطئ حتى الموت... معركة مخيفة بين ثعبانين سامين (فيديو) 2000 سيارة فاخرة تغرق في المحيط (فيديو) العشق يقود رونالدو إلى مدريد استبدال إطارات سيارة بـ3 آلاف مسمار في روسيا المزيد ...