الجمعة23/8/2019
ص8:50:34
آخر الأخبار
نتنياهو يلمح لتنفيذ "إسرائيل" هجمات ضد أهداف إيرانية في العراقاستهداف طائرة استطلاع حلقت فوق مقر تابع للحشد الشعبي في العراقمسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارناالبرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيبعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخون... خطوة أولى في إعادة فتح الطرق الحيوية بين العاصمتينمصادر تركية: الجيش السوري يستهدف نقطة مراقبة تركية بشمال غربي سورياالحرارة إلى ارتفاع وفرصة لهطل زخات محلية على المرتفعات الساحليةفتح معبر إنساني في صوران بحماية الجيش لخروج المواطنين من مناطق سيطرة الإرهابيين في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبيزاخاروفا: روسيا مستمرة في التعاون مع تركيا بشأن الوضع في إدلب السوريةتركيا تكشف مصير نقاط مراقبتها بعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخوناختلاف مصالح بين التجار والصناعيين.. فهل دمج الاتحادات يحل المشكلة؟وزير الصناعة يمهل المديرين 15 يوماً لمعالجة واقع الشركات المتوقفة والمدمرةبعد تطهير خان شيخون... ما هي المحطة التالية لعمليات الجيش السوري؟(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيقسم شرطة حمص الخارجي يلقي القبض على شخص مطلوب صادر بحقه حكم / 15 / سنة حبستوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرمحطة كهرباء ( معرة النعمان ) يجري نقلها من قبل ( الثوااااااااار ) !!! الى ( تركيا ) .. ديبكا العبري: مواجهة تركية روسية كادت أن تحصل بعد قصف سوريا للرتل التركي في ادلب وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانوزارة التربية تقرر حسم علامات للطالب لقاء الغياب الغير مبرر وحدات الجيش تمشط مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي و تنفذ عمليات تمشيط في محيط كفرزيتا بريف جماه الشمالي والمناطق المجاورةكاميرا سانا مع رجال الجيش العربي السوري في محيط تل ترعي بريف إدلب الجنوبي الشرقي المحرر من الإرهابوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهالكشف عن الجبن السحري الذي يقلل الضغط عند الإنسانزهير قنوع يردّ على أيمن رضا بعد إنتقاده لـ نسرين طافشصفاء سلطان.. إكتشفها ياسر العظمة وليست نادمة على ترك طب الأسنانقميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطهإطلاق مركبة "سويوز" الروسية حاملة أول روبوت شبيه بالإنسان إلى الفضاء (فيديو)"السرير التلفزيوني" صار حقيقةواشنطن والجوكر الكردي.. وتناقضات المشروع التركي شمال شرق سورية ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الشباب والثقافة و التعليم >> الآكيتو حكاية سورية لعيد الفرح والخصب.. معاني رأس السنة السورية

“الفرح والحياة وبداية عام جديد”.. معان مختلفة حملها على مر العصور عيد رأس السنة السورية “آكيتو” الذي يبشر قدومه في كل عام باقتراب مشاهد الربيع والزهر والدفء.

العيد الذي اعتادت شعوب المشرق على الاحتفال به منذ القديم ويصادف موعده اليوم بداية سنته الـ “6769” يواصل السوريون إحياءه بأنشطة واحتفالات اجتماعية وثقافية كان أبرزها احتفال سنوي بدأت وزارة السياحة بإقامته منذ عام 2016 لتستذكر بفعالياته طقوس عيد بدء الخصب ونمو الزرع والثمار.
السوريون القدامى الذين اوجدوا أول أبجدية وزرعوا أول حبة قمح ودونوا أول نوطة موسيقية اتخذوا الأول من نيسان بداية سنتهم الجديدة لأنه البداية الحقيقية للحياة فبعد موسم البرد والمطر يأتي الربيع وينبعث الإشراق والنضارة في المزروعات والحقول وهو المعنى المستمد من كلمة “آكيتو” التي تشير لغوياً إلى موعد بذر وحصاد الشعير.
تاريخ “آكيتو” الذي يعني بالسومرية “أكيتي سنونم” أي عيد رأس السنة لدى الأكاديين والبابليين والآشوريين والكلدانيين بقي متجسدا كعيد قائم عند الحضارات السورية المتعاقبة ومنها أوغاريت وإيبلا وماري وتدمر ودمشق واتخذه البابليون ثم الآشوريون والسريان تقويما لبداية السنة لديهم استقوا طقوسه من انشطتهم الزراعية ومن فرح الأرض.
وبحسب مدير عام الآثار والمتاحف الدكتور محمود حمود فإن السنة السورية القديمة تبدأ في الأول من نيسان “نيسانو” في اللغة الآرامية ويعود الاحتفال بهذا العيد إلى السلالة البابلية الأولى أي إلى مطلع الألف الثاني قبل الميلاد ويعد أقدم عيد مسجل في تاريخ الشرق الأدنى ويستمر الاحتفال به 12 يوما تخصص الأيام الأربعة الأولى منها لممارسة الطقوس الدينية أما الأيام المتبقية فكانت تتضمن بعض المظاهر الاجتماعية والسياسية إضافة إلى مواكب احتفالية تضم ألعابا رياضية ورقصات وكانت تقام الأفراح وتعقد احتفالات متنوعة أبرزها احتفالات الزواج.
ولفت الدكتور حمود إلى أن الأول من نيسان اتخذ بداية للسنة عند السوريين القدامى لأنه البداية الحقيقية للحياة بعد موسم البرد والمطر كما يخرج الناس إلى الحقول للتمتع بدفء الربيع ووفق ذلك فإن السيران الشامي له جذور قديمة والاحتفالات به لا تزال موجودة كدليل على قدوم الربيع وما يحمله من خصوبة لكل مظاهر الطبيعة وكل ما فيها كما يحتفل سكان الساحل السوري به في الرابع من نيسان حسب التقويم الشرقي وفي مصر يسمى عيد “شم النسيم”.
وتعود قصة “آكيتو” إلى الألف الخامس والرابع قبل الميلاد بحسب منال ظفور ممثلة سورية في المنظمة الاستشارية للتراث والفلكلور والتي بينت في تصريح لسانا أن الكلدانيين الأوائل والسومريين الذين سكنوا وسط وجنوب العراق القديم 5300 ق م كانوا يحتفلون برأس السنة مرتين الأولى نهاية شهر تشرينو “تشرين” حتى آدارو “آذار” ويعرف بسورية عيد القوزله “القوزلي” وهو عيد الاعتدال الخريفي وبذر الشعير والحنطة بعد أول مطرة أما الاحتفال الثاني فيكون في بداية نيسانو “نيسان” حتى إلولو “أيلول” وهو عيد الاعتدال الربيعي والاحتفال ببدء وعودة الحياة للطبيعة وبعد فترة أصبح الاحتفال مرة واحدة بالسنة وهو “آكيتو”.
وبينت ظفور أن آكيتو عند السومريين تعني الحياة وعند الأكاديين تعني الفرح وبالسريانية آرامية كانت تلفظ “حج” وتعني الاحتفال والفرح وبالبابلية “ريش شاتيم” أي رأس السنة.
وعن طقوس الاحتفال بـ “آكيتو” أوضحت ظفور أن الاحتفال به يبدأ بـ 21 آذار وينتهي في الأول من نيسان حيث تقدم القرابين والنذور والأضاحي وتسير مواكب احتفالية كبيرة وتقام الألعاب الرياضية والرقصات وكانت الاحتفالات تستمر من 11 إلى 12 يوما وفي منتصف المدة كانوا يقيمون أفراحهم وأعراسهم وطقوس الزواج المقدس.
ورأت ظفور أن غياب هذا الاحتفال جاء نتيجة التحريف والتزوير الممنهج الذي فرض خلال فترات الاحتلال الذي تعرضت له سورية من عصر الاحتلال الروماني مروراً بالعثماني والفرنسي حيث قام الاحتلال بمحو التاريخ وكتابة آخر مزور لافتة إلى أهمية إعادة إحياء التاريخ والتراث اللامادي الذي ما زال محمولاً بذاكرتنا الشعبية وعاداتنا وتقاليدنا “ولولا الذاكرة الشعبية التي انتقلت لنا عن طريق الأجيال التي سبقتنا لضاع تاريخنا في خبايا النسيان”.
من الموت تولد الحياة.. والحياة تنتهي بالموت ضمن دائرة كونية منتهية تعرف بالماندا السورية.. هذه الفكرة الجوهرية لا بد أن نتذكرها لأنها الفكرة التي ارتكز عليها عيد الآكيتو وفق ظفور التي جددت تأكيدها بأن “الآكيتو عيد السوريين”.

المصدر: سانا
 



عدد المشاهدات:1320( الثلاثاء 14:38:21 2019/04/02 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/08/2019 - 8:43 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...