-->
الأربعاء26/6/2019
ص0:6:49
آخر الأخبار
40 ألف حالة أورام سرطانية سنوياً في اليمن بسبب العدوانسلاح الجو اليمني المسير ينفذ عملية واسعة على أهداف بمطاري أبها وجيزان في السعوديةفتح: الدول العربية المشاركة في ورشة البحرين زادت من طعناتها في ظهور الفلسطينيينضاحي خلفان للمسؤولين العرب: انتبهوا لا بيع لكم في ما لا تملكونحزمة من القرارات والإجراءات لترسيخ حضور “السورية للتجارة”الجعفري: سورية مستمرة بالدفاع عن مواطنيها ومكافحة الإرهاب.. لا يمكن لأي دولة أن تقبل بسيطرة الإرهابيين على إحدى مناطقهاضبط قطع أثرية أعدها الإرهابيون للتهريب إلى الخارج في الرستنسورية تعرب عن سخطها وإدانتها الشديدة لقرار الإدارة الأمريكية ضد رموز وقيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانيةمبعوث ترامب: الطيار المقبوض عليه في ليبيا الشهر الماضي أمريكيروحاني: العقوبات الأميركية ستفشل والبيت الأبيض "متخلف عقليا"مجلس الشعب يقر مشروع القانون المتضمن إلغاء القانون الخاص بإحداث اتحاد المصدّرين السوريينبعد انقطاعه لسنوات ..عودة المعرض الدولي للبناء "بيلدكس 2020"هل إسقاط الطائرة الأمريكية المسيّرة ساهم بأسقاط ورشة البحرين "؟؟ طالب زيفاعبث السياسة.. أعطيك مالاً كي تستعبدني!...بقلم ـ د. مهدي دخل الله:أحداث دون سن البلوغ يشكلون عصابة أشرار .. وقسم شرطة عرنوس يلقي القبض عليهموفاة 4 أشخاص بحادث تصادم على طريق الحسكة القامشليترتيب أقوى خمسين جيش في العالم، أربع دول عربية في القائمةوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة 33 فريقاً في المسابقة البرمجية للمعهد العالي للعلوم التطبيقية والجامعة الافتراضية-فيديوالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانانفجارين متتالين في أخترين ...إرهابيو “النصرة” يجددون اعتداءاتهم على مدينة السقيلبيةسلسلة فنادق فورسيزونز العالمية تتخلى عن إدارة فندقها في دمشقمجلس محافظة دمشق يوافق على الإعلان عن المخطط التنظيمي لمنطقة القابون الصناعيساعتك ومرحاضك.. تحذير مخيف "للجميع"5 فواكه سحرية لعلاج الصلعفيلم «أمينة» يحصد جائزة أفضل إخراج في مهرجان مكناس الدوليسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّقبلة الموت تقتل شابة كنديةالعثور على سمكة ذهبية عملاقة عمرها 100 عام"بنت الكونكورد"... طائرة صامتة وأسرع من الصوت بلا نوافذ في مقصورتها الأمامية (صور )العالم على موعد مع ظاهرة فلكية مميزة الشهر القادممؤتمر المنامة ومأزق السياسات الأميركية! ....ناصر قنديلالنتيجة - الحدث .......بقلم: د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الشباب والثقافة و التعليم >> مطبخ أمهات شهداء سلحب .. فائض في الحب .. ونقص في الإمكانات

فيما خمدت الحرب في كثير من المحافظات والمدن السورية واقتصرت آثارها الآن على معاناة الناس الإقتصادية, ماتزال جبهات عدة تشتعل أهمها اليوم وفي أيام سابقة في ريف محافظة حماة الشمالي حيث مازال جنود الجيش السوري هناك يحملون السلاح في وجه أعتى التنظيمات الإرهابية , ومازالوا يحققون الانتصارات, ومازال الشهداء !

على جبهة أخرى وعلى مدار سنوات الحب, أمهات الشهداء المتشحات بالسواد.. الأخوات المفجوعات .. الأرامل .. كل الأمومة.. كلها, لا تزال مصرة على إطعام أبنائها من يدها بكل ما للكلمة من معنى, اجتمعن على العطاء وفي مدينة سلحب تحديداً بمبادرة لإطعام أبنائهن وأخوتهن جنود الجيش المرابضين على الجبهات القريبة منهن والبعيدة على حد سواء ومساندتهم في كل معركة وإلى أخر الحرب.

مبادرة إطعام جنود الجيش السوري على الجبهات أسسها " معين أحمد صليبة" في نهاية عام 2011 واستمر عمله فيها دون أي مقابل حتى ارتقى شهيداً في 27 كانون الثاني 2014.

لاحقا وبعد استشهاد عدد من أبناء النساء اللواتي يساهمن في إعداد الطعام تم تسمية المبادرة باسم " مطبخ أمهات شهداء سلحب " على مدى السنوات الماضية استطاع المطبخ الخيري الوصول بوجبات الطعام وحلويات الأعياد إلى الخطوط الأمامية على مختلف الجبهات من حماة إلى حمص وريف ادلب وحلب وغيرها من الجبهات التي كانت مشتعلة.

على الرغم من أن قذائف المسلحين لم تهدأ على مدى السنوات الماضية والتي طالت الكثير من القرى في ريف حماة ,إلا أن جبهة ريف حماة الشمالي وريف ادلب تشتعل من جديد والقرار السيادي السوري اليوم أخذ بعداً ميدانياً حاسماً في استعادة باقي المناطق التي تسيطر عليها التنظيمات الإرهابية وعدد كبير من جنود الجيش السوري تمركزوا على عدة جبهات قريبة من مركز المبادرة والعمل في المبادرة بات أضعاف مضاعفة مقارنة بالسنوات الماضية.

في حديث مع السيدة نهلة صليبة ( أخت الشهيد معين ومن أفراد المبادرة) حدثتنا عن بدايات العمل ومشاركة الامهات لأبنائهن الجنود على الجبهات في الكثير من المناسبات والعمل بشكل مجهد لاستمرار هذه المبادرة من خلال إمكانيات العاملين عليها وبعض الأيادي البيضاء التي تساهم بتمويل وجبات للجنود على الجبهات.

وتقول السيدة نهلة : "نحن نعلم أن الوضع سيء على جميع السوريين لكن المعركة بدأت والجنود بحاجة إلى مساندة ونحن نقدم مانستطيع تقديمه حتى لو كان من بيوتنا, وبعض الدعم قد يسند مانقوم به حتى لو كانت مبادرات شخصية... الجنود اليوم في حالة حرب وهم غير قادرين على القيام بالطبخ ومن واجبنا الوقوف معهم ومساندتهم ليبقوا متفرغين لواجبهم المقدس"

مطبخ أمهات الشهداء في سلحب يتابع عمله بعد استشهاد مؤسسه الشهيد معين من خلال أخوة الشهيد طارق وابراهيم ومجموعة من الأمهات والأخوات اللواتي نذرن انفسهن له وهم: (أم حسام سهام خليل, أم معتصم كوكب ضويا, أم صلاح مها سلوم, أم رامي نهله صليبة, أم تميم ميسلون سلوم, أم حسين ابتسام عيسى, أم سليمان هالة العلي, أم جعفر سميرة الطموشي, كوتلين صليبة).

وفيما هذا المطبخ مايزال قائماً منذ عام 2011 فإنه لم يتلقى الدعم كل هذه السنوات من أي جهة رسمية أو سياسية أو دينية , وإنما هو قائم على مبادرة شعبية وتمويل من أفراد تذكرهم المبادرة على صفحتها على فيسبوك ( fb.مطبخ امهات شهداء سلحب), اليوم ونحن في شهر رمضان الفضيل على عمل الخير أن يكون شائعاً ويحمل بعداً إنسانياً, وفي هذه الحرب التي أخذت كل شيء في طريقها لابد أن يبقى العمل الانساني من أولوياتنا ويبقى الجيش السوري هو الأولى ليكون هدف العمل الانساني

المعركة في محافظة حماة وادلب مازالت مشتعلة والجنود اليوم هناك على جبهات متعددة , ومبادرة مطبخ أمهات شهداء سلحب تعمل بأحوال اقتصادية بسيطة لتأمين عدد كافي من الوجبات التي تساهم بشكل جيد في مساندة الجنود في هذه المعركة, لكن وفي ظل استمرار المعارك هناك لابد من مد يد العون لهذه المبادرة ودعمها اذا أمكن من خلال الجمعيات الخيرية أو أي شخص قادر على مد يد العون لهم.



عدد المشاهدات:1795( الأربعاء 03:51:16 2019/05/29 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/06/2019 - 11:30 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... لحظة انفجار هاتف في وجه فتاة أغرب 7 منازل حول العالم (بالفيديو) عنزة تقتل تمساحا يزن 300 كغ (فيديو) بالفيديو... سرعة بديهة أم تنقذ طفلها من الموت المحقق بالفيديو... عريس يرش عروسه بالتراب شاهد.. رجل ثمل يقود دبابة ويرعب سكان مدينته! ثعبان يفاجئ قائد سيارة في مشهد مذهل المزيد ...