الجمعة24/11/2017
م16:49:4
آخر الأخبار
أكثر من 300 شهيد وجريح في الهجوم على مسجد الروضة في العريش شمال سيناءابن سلمان يتحدث لأول مرة عن التحقيق مع الأمراءعمر البشير من سوتشي..السلام غير ممكن من دون الأسد41 نائبا تونسيا يرفضون بيان وزراء الخارجية العرب بشأن تجريم المقاومة اللبنانيةلدى سوريا منظومات أهم.. لماذا يخشى ليبرمان "بانتسير اس 1"؟...بقلم علي شهاب الجو بين الصحو والغائم جزئياً وبارد ليلاًقمة سوتشي تفتح مسار «الحوار الوطني» ...«هيئة» معارضة جديدة في الرياضمجلس الشعب يقر قانون بتمديد مهلة الإيجارات لثلاث سنواتبيسكوف: توافق على عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري قريبا أردوغان لا يستبعد اتصالات مستقبلية مع الأسد حول مسألة كرد سورياتعاون بين "سيرونيكس" وشركة إيرانية لتصنيع شاشات بـ 6 قياسات وزير الكهرباء يوقع مع نظيره العراقي اتفاقية أولية لدراسة خريطة ربط الطاقة الكهربائية بين العراق و سورية و إيرانالقمة السورية - الروسية: التوقيت والنتائج ....حميدي العبداللهعطوان : لماذا تُلخّص ابتسامة الأسد وعِناقِه الحار لبوتين في قِمّة سوتشي هَويّة “سورية الجديدة”؟الإمارات.. الكشف عن “الرغبة الأخيرة” لقاتل الطفل عبيدة قبل إعدامهعصابة شوارع تقطع رأس رجل وتنزع قلبه في واشنطن "السبب مضحك" .....الكشف عن أكبر مبعث لذعر "الجهاديين"؟ بالأسماء.. هؤلاء "المعارضين والمسلحين" الذين سيشاركون بمؤتمر "الرياض 2"جامعة دمشق تحدد الأوراق المطلوبة للتسجيل في التعليم المفتوحالرئيس الأسد يصدر مرسوما حول منح المكلف بالتدريس لدى جميع الجهات العامة تعويضا عن حصة التدريس النظرية أو العملية وفق أجور جديدة للساعةبالفيديو ... تقدم مستمر للجيش السوري والحلفاء في ريف حلب الجنوبي الشرقيالمجموعات المسلحة تخرق اتفاق منطقة تخفيف التوتر وتعتدي على محطة تحويل كهرباء خربة غزالة شرق مدينة درعاوزير السياحة يصدر قرارا يحدد فيه مواصفات وخدمات وضوابط عمل الاستراحات الطرقيةالإسكان تكشف حقيقة العروض الروسية السكنية بأسعار مخفضة!ومن "الجنس" ما قتل! تخلت عن المشروبات الغازية نهائيا فكانت المفاجأة!إطلاق كليب أوبريت «اللـه معنا»لفيروز في عيدها الثاني والثمانين ..من الموسيقيين والعازفين السوريين بفرقتها كل السلام بسبب مشاجرة...فلبيني يجلس فوق نخلة لمدة 3 سنوات نسى أين ترك سيارته ليجدها بعد 20 عاما الممحاة تخلصك من هذه المشكلة في هاتفك الذكي!سامسونغ تطرح هاتف الأسطورة القابل للطي خلال أشهرهل تبدأ "الجامعة العربية" التطبيع مع إسرائيل؟...رفعت سيد أحمدقمم سوتشي: الطريق إلى الخرائط الجديدة!.... بسام أبو عبد الله

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

فنـون ودرامــا >> الـ «وهم» مهنة علاء قاسم!

وسام كنعان | دمشق | يتشعّب الحديث مع الممثل السوري علاء قاسم (1970)، ويطأ مكامن معتمة ومجهولة بالنسبة إلى الناس، خاصة في ما يتعلّق بالخطوات التراكمية لأي ممثل، وإمكانية أن تكون كافية لصناعة شهرة طائلة له. ثم نقف عند العطب الذي أصاب الصناعة السورية الأبرز كنتيجة متوقعة للحرب على الشام. «خرّيج المعهد العالي للفنون المسرحية» دأب بصبر «صيّاد» محنّك، على اقتناص فرصه.

كان مهتماً بجوهر مهنته، دوناً عن الشهرة الطائلة، أو الثروة والعلاقات التي يطمح إليها الآخرون. يعتبر بأن دهاليز عديدة ليست صحيّة يجيد السير فيها كثيرون، غالباً تودي إلى المجد، لكنه لم يعرف إطلاقاً الطرق المؤدية إلى تلك الدهاليز، ولم يرد في حياته أن يكون «مطبّلاً» في فرقة أصحاب القرارات الإنتاجية، حتى ينال الرضى ومن ثم تنهال عليه الفرص. يتمتّع بكاريزما، وحضور، ووسامة، ربما لا تقل عن أهم نجوم بلاده، إضافة إلى موهبته ودراسته الأكاديمية.

كل تلك المفردات تصنع نجوم الصفوف الأولى، لكنّه حتى الآن لا يصنف من أولئك. نسأله عن السبب، فيحلنا على الفور إلى أسماء سورية مكرّسة على رأسها الراحل خالد تاجا والنجمان عباس النوري وبسّام كوسا الذين لم يصنعوا شهرتهم الطائلة، إلا بعد سنوات طويلة من الشغل. الأمر وفقاً لنجم «الدراما الشامية» مرتبط بالظرف والفرص والحظوظ، إضافة إلى تفاصيل أخرى يصعب المجاهرة بها. نذكر له على سبيل تحفيز الذاكرة بأن الشاعر الأميركي أرتشي راندولف آمونز سأل مرّة عن الصورة الشعرية الأقوى في حياته، فقال: «حين توفي أخي الذي يصغرني بعامين ونصف العام، ولم يكن عمره قد تجاوز السنة ونصف السنة... وجدت أمي بعد أيام قليلة من موته آثار قدميه في الباحة، وحاولت بناء شيء حولها لتقيها هبوب الريح». فهل يجد معادلاً موضوعياً في حياته لأكثر لحظة أحس بها أنه ممثل قبل أن يحترف مهنته. يجيب بعد صمت طويل: «حدث ذلك عندما كنت طالباً في المرحلة الابتدائية.


كان همي الوحيد كيف أتمكّن من الهرب أو الغياب عن المدرسة. استطعت مرّة إقناع مدرستي كاملة بأن تغيب. يومها وصلت باكراً ثم وضعت عيدان الكبريت في القفل، وعندما وصل المستخدم، لم يتمكن من فتح الباب، فذهب ليبحث عن حل. ولدى وصول أول دفعة من الطلاب، قلت لهم بأن المدير مات، وستعطّل المدرسة لأن جميع الأساتذة ذهبوا للمشاركة في الجنازة والعزاء! وما هي إلا دقائق حتى انتشر الخبر كالنار في الهشيم، وأقفلت المدرسة أبوابها فعلاً، لأنه لم يداوم أي طالب في ذلك اليوم!». أما في حياته المهنية، فيحكي باستفاضة عن دوره في مسلسل تاريخي سوري لم يعرض اسمه «مواكب الإباء» (إخراج باسل الخطيب) لعب حينها دور يزيد بن معاوية. أغرته الشخصية وبحث في مراجع تاريخية عديدة «أجبرت على الغوص عميقاً، والتدقيق في قوة الرجل وجبروته وطريقة إدارته للملك، وكيف مثلاً على ذمة بعض الرواة أجبر مشايخ دمشق أن يصلّوا على قرده المحبب عندما مات، بعدما غسّل وكفّن وصلي عليه في الجامع الأموي».
يمكن الجزم بأن «أبو بحر» كما يلقبّه أصدقاؤه، لم يأخذ فرصته الحقيقية حتى الآن. من تابعه على خشبة المسرح خاصة في عرض «راجعين» (إخراج أيمن زيدان عن نصّ «الشهداء يعودون هذا الأسبوع» للجزائري الطاهر وطّار) يلمس عن قرب الطاقة الخلاقة والموهبة التي يتمتع بها. كذلك، يلمس ذلك كل من يدقق في آخر إنجازاته في «الفن السابع» من خلال شخصية الضابط المختلفة عما نعرفه من مواصفات صارمة. إذ يجيرّ مشاهده نحو شخصية تتميّز بحساسيتها المفرطة وطيبتها العالية، رغم طبيعة عملها القاسية. كان ذلك في فيلم «الأب» لباسل الخطيب، إضافة إلى مجموعة من الإطلالات التلفزيونية العديدة، التي لم تبتعد عن موازين الضبط اللازم لأدواته كممثل، وإن لم تصنع له الشهرة العريضة التي يطمح إليها أي فنان. إلا أن شغله كان مسيّجاً من الانحدار، أو التراجع، أو ترهّل أدواته الفنية. يأخذ بعضهم على محّدثنا تأثره الزائد بالنجم أيمن زيدان فلا ينكر قاسم ذلك. هو يعترف بفضله، ومواكبته خطواته الأولى منذ مسلسلات «طيور الشوك» إلى «أنا وأربع بنات» و«أمهات» و«الوزير وسعادة حرمه» و«علماء في جبين الشمس» و «رجل الانقلابات» لتكر سبحة الأعمال تباعاً.
اليوم، يصوّر قاسم دوره في مسلسل «وهم» (تأليف سليمان عبد العزيز، وإخراج محمد وقاف، وإنتاج المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني) حيث يلعب دور جهاد أحد المحاور الأساسية في الحكاية. يقول لنا إنّها «شخصية خيّرة في بعدها العام، وعصامية وطيبة وصادقة تسعى للوقوف بجانب الآخرين دائماً. إلا أنه يخوض صراعاً بين حبه لوطنه وحبيبته، ورغبته في الهجرة بطريقة غير شرعية عبر البحر لتأمين مستقبله. هكذا، يعيش مجموعة من الصراعات الداخلية وأخرى مع شخصيات القصة وفق تشعبات وخطوط العمل الاجتماعية المشوقّة».

الاخبار



عدد المشاهدات:972( الاثنين 06:22:06 2017/10/23 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/11/2017 - 4:35 م
فيديو

تقدم مستمر للجيش السوري والحلفاء في ريف حلب الجنوبي الشرقي

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

قصة أشهر صورة في التاريخ.. صاحبها التقطها صدفة فرآها مليار شخص.. شاهد صوره القادمة لهاتفك! الفضيحة بالفيديو - مارسيل غانم يقوم بهذه الحركة النابية! من يقصد؟ بالصور...تتويج ملكة جمال فنزويلا لعام 2017. بالفيديو...روبوت يقوم بحركات رياضية وبهلوانية صعبة على البشر ثور ينتقم بطريقة مؤلمة من مصارعه (فيديو) بالفيديو...لحظة سقوط طائرة أمريكية على طريق للسيارات بالفيديو...5 مواقف محرجة لزعماء بسبب رفض مصافحتهم المزيد ...