السبت20/10/2018
م22:30:48
آخر الأخبار
وزير خارجية ألمانيا: لا أساس لبيع السلاح للسعودية قبل نهاية التحقيق في وفاة خاشقجي قناة "Ahaber" التركية: المشتبه بهم حاولوا التضليل بالتنكر بلباس خاشقجي.غضب "إسرائيلي" من إقالة عسيري: فقدنا شريكاً ذو قيمة عالية وأهم قائد أمني مرتبط بنا في الرياض نيويورك تايمز : فضيحة خاشقجي تهز العائلة المالكة السعوديةبالصور والفيديو.. هطولات مطرية غزيرة مصحوبة بالرعد تشهدها دمشق والمحافظات الجنوبيةسورية تطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في منع اعتداءات “التحالف الدولي” ومعاقبة المعتدينأبناء الجولان يحرقون البطاقات الانتخابية الإسرائيليةتحرير ستة مدنيين ممن اختطفتهم المجموعات الإرهابية في السويداءموغيريني: ملابسات موت خاشقجي مزعجة للغاية ترامب: محمد بن سلمان لم يعلم بمقتل خاشقجي و إلغاء صفقة السلاح مع السعودية يضر أمريكااتفاق لمنع تدخل السماسرة مع الناقلين في معبر نصيب الحدودياتفاق على تشكيل غرفة تجارية مشتركة بين سورية وإيران خلال ملتقى رجال الأعمال بطهرانهل باتت رقبة ابن سلمان بين أيدي إردوغان؟..بقلم قاسم عزالدينشآم ... عزم جيش وصبر شعبسوري يقتل زوجته وطفليه في اسطنبول سائق "تاكسي" يخطف فتاة سورية ويتناوب مع صديقه على اغتصابهاالصحفي الصهيوني"كوهين" يسخر من النظام السعودي : عرفتم لماذا الله ينصرنا عليكم..كيف علمت واشنطن بما جرى لخاشقجي داخل القنصلية السعودية؟حل قريب للمتخلفين عن الخدمة الاحتياطية.. وتسريح لدورات قبل نهاية العامدكتور في جامعة تشرين يضع راتبه تحت تصرف الطلبة !بينهم خبراء أجانب وأفراد من "الخوذ البيضاء".. مقتل 11بانفجار معمل للمواد الكيماوية في إدلب«جهاديّو سوتشي» ينشطون في إدلب!... صهيب عنجريني"الإسكان" ترفع أقساط مشاريع السكن الشبابي إلى 8 آلاف ليرة بدمشق وريفهاالبدء بتخصيص 517 مسكناً للمكتتبين على مشروع السكن الشبابي بطرطوسعلماء يكتشفون "الطريقة الصحية" لطهي الأرزاكتشاف خطر العمليات القيصرية على دماغ الطفلالسورية فايا يونان... أول مطربة عربية تدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسيةمأساة فنانة عربية قديرة... العثور عليها جثة هامدة في منزلها بلا عائلة ولا أقاربسيدة تضع خمسة توائم في مدينة القامشليإمام مسجد تركي يكشف أن "الجميع" كان يصلي في الاتجاه الخاطئ لـ 37 عاما!رحلة إلى كوكب عطارد تستغرق 7 سنوات"حول العيون"... سر نجاح دافنشيالأُردنيّون يتَدفَّقون إلى دِمَشق بالآلاف.. لماذا يَتساءَلون: مَن كانَ تَحتَ الحِصار دِمَشق أم عمّان؟ بقلم عبد الباري عطوان الخاشقجي يعترف ,, والملك السعودي يعترف ....بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

فنـون ودرامــا >> منى واصف توجه رسالتها للسوريين وتؤكد : بلا وطن لاكرامة لنا...وهذه وصيتي ؟

منى واصف عبر المدينة اف ام : نقابة الفنانين بيتي رغم التحفظات ولم أدع للمشاركة في السينما

في أول لقاء  مباشر لها بعد انقطاع دام لسنوات كشفت الممثلة القديرة منى واصف في برنامج المختار أن سبب غيابها لم يكن حذراً من الإعلام وإنما بسبب الحرب التي لا يستطيع أي كاتب أو شاعر أو فنان في العالم أن يصف بشاعتها أو يتحدث عنها، موضحةً أنها اكتفت بالبوح عن طريق أدوارها فقط , وفي حديثها مع الإعلامي باسل محرز قالت واصف إن الجهل والفقر كانا سببين أساسيين فيما آلت إليه الأمور في العالم العربي إضافة للتعنت وعدم الانفتاح على الآخر .

منى قالت إن فكرة السفر من سورية مرفوضة بالمطلق وإن وصيتها هي أن تدفن في مدافن والدتها " المسيحية " وإن لم يوافقوا على ذلك ففي مدفن والدها في " باب صغير " بمدينة دمشق , واعتبرت أن الموت فقد قدسيته بسبب الظروف واختلاط المفاهيم متمنية أن توضع يوماً ما صورتها في شبابها وصورتها حالياً بعد رحيلها في متحف للفن إن وجد وأن يكتب بين الصورتين " الزمن الجميل ".

كما تحدثت واصف عن  علاقتها مع شقيقتها الراحلة رويدا وسبقتها دموعها حين قالت إنها كانت ابنة وشقيقة وأم فقدت بغيابها الأمان .

منى قالت عبر المدينة اف ام إن التقدم بالسن لايخيفها وإنها تحب أن تصبح " ختيارة " وليس " عجوز " لأن الزمن يكسبها سحر خاص مؤكدة أنه من البديهي مع تقدم الفنانين بالسن أن يأخذوا دوراً ثانياً أو ثالثاً وأن تصبح أجورهم أقل من أجور الممثلين الشباب ولذك فهي تعتبر أن الدور الجميل أهم من الأجر , ولذلك لم ترفض يوماً دوراً جميلاً بسبب الأجر وإنما تعتبر المشاركة حينها مساهمة منها في إنتاج العمل .

مؤكدة أنها لم تشعر يوماً بالظلم ولم تقاتل ليكتب اسمها أولاً في الشارات ولم تدعمها أي شركة أو أي شخص ومع ذلك حققت هدفها وكانت أول ممثلة تحمل الهوية السورية وحصدت احترام الناس قبل محبتهم وهذا ماكانت تصبو إليه .

وعن سبب غيابها عن المسرح قالت السيدة واصف إنها ممثلة مسرح قومي ولهذا لايمكنها أن تعمل خارجه ولم تصعد خشبة المسرح منذ عام 2001 نافية مانشر مؤخراً عن عمل مسرحي قريب في بيروت ومتمنية أن تتاح لها الفرصة بأن تقدم مسرحية " الأم شجاعة " لبريخت لماتجسده من قيم ومفاهيم تناسب الواقع الراهن في سورية .

منى كشفت أنها لم تدعى للمشاركة أو حتى لحضور افتتاح أي عمل سينمائي من إنتاج المؤسسة العامة في السينما منذ زمن طويل رغم محبتها الكبيرة للسينما التي قدمت فيها عشرات الأفلام .

ورفضت واصف الهجوم على نقابة الفنانين رغم تحفظها على أدائها مؤكدة أنها تقوم بدفع التزاماتها بشكل دوري ومعتبرة أن النقابة كان يمكن أن تؤدي دوراً أهم وأنها بيتها الثاني الذي لايمكن أن تسيء إليه .

منى واصف قالت لباسل محرز إنها متصالحة مع عمرها الذي بلغ الخامسة والسبعين ولم تخف منه يوماً لأن ماكنت تمارسه منذ صغرها كالتمثيل والقراءة والسباحة لازالت تمارسه لغاية اليوم وهي تحب أن "تختير" ولا تحب أن "تعجّز " وتقف أمام مرآتها يومياً لتقول " أنا قوية " وأن هذه القوة لم تخذلها حتى الآن ، موضحةً أنه ليس من المعيب أو المخجل أن يأخذ نجم كبير دوراً ثانياً او ثالثاً في الدراما  .

وفي الختام وجهت واصف رسالتها للسوريين عبر برنامج المختار قائلة : " ما عنا وطن يعني ما عنا كرامة وإذا بدنا كرامتنا لازم نحافظ على وطننا يا أما منموت".

 



عدد المشاهدات:2654( السبت 05:22:08 2017/11/04 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/10/2018 - 9:27 م

كاريكاتير

صورة وتعليق

الذكرى السنوية الأولى لارتقاء نافذ أسد الله 
 الشهيد اللواء شرف عصام زهر الدين
الرحمة لروحك و لجميع الشهداء الأبطال 

 

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

حادث طائرة بـ 35 مليون دولار.. وفيديو للسائق "الأرعن" لحظة افتراس أسود لزرافة قد ولدت للتو (فيديو) معركة شرسة بين نمرين تنهي حياة أحدهما (فيديو) بالفيديو... فتاة تجرب مساجا تحت أقدام فيل تجريد ملكة جمال لبنان من لقبها بسبب صورة شاهد.. أردوغان يستسلم للنوم في مؤتمر صحفي رئاسي بالفيديو.. نقانق ترامب! المزيد ...