الثلاثاء19/6/2018
م21:15:39
آخر الأخبار
العراق يستنكر العدوان الذي استهدف قوات تقاتل داعش على الحدود السورية العراقيةمصدر عسكري يمني: تدمير مباني مطار الحديدة غربي اليمن ومدرج الطائرات فيه بشكل كامل جراء استهدافه بعشرات الغارات"أنصار الله" يواصلون قطع إمدادات التحالف وقوات هادي بالحديدةالجيش الليبي يقبض على سيارة محملة بمستندات تخص "داعش" في درنةقطع أثرية ثمينة سرقتها التنظيمات الإرهابية من معبد يهودي بحي جوبر تظهر في تركيا و(إسرائيل)مجلس الوزراء يقر ورقة مبادئ أساسية للاستمرار بدعم وتطوير قطاع الثروة الحيوانيةسورية تعرب عن إدانتها الشديدة ورفضها المطلق لتوغل قوات تركية وأمريكية في محيط منبجاللعب بالنار ومغامرات واشنطن بين الحدود السورية والعراقية.....بقلم حسين مرتضى برلمانيان سلوفاكيان: الواقع في سورية يختلف كلياً عما يقدم في وسائل الإعلام الغربيةبدء مشاورات دي ميستورا مع ممثلي الدول الضامنة لعملية “أستانا” في جنيفتجارة حلب تؤكد على ضرورة تأمين مستندات منشأ البضاعة المستوردة .سورية وإيران تبحثان تطوير التعاون الاستراتيجي في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجاريةفي انتظار فرح قد يأتي!..... عصام داريألمانيا.. وما أدراكم ....بقلم تييري ميسا­­­نالقبض على سارق مصاغ ذهبي بنحو 12 مليون ليرة في دمشقإطفائي بحلب ينقذ “ملكانة” من حريق لاعتقاده أنها سيدةانباء بحل القوات الرديفة في أحياء برزة وعش الورور وناحية ضاحية الأسد شمال دمشق اغتيال الرجل الثاني في "جيش الأحرار" برصاص مجهولين في ريف ادلب1000 منحة دراسية هندية .. والتسجيل يستمر للرابع والعشرين من الشهر الحاليالتعليم العالي تقرر إعفاء رؤساء الجامعات الخاصة أصحاب التكليف الوهمي الجيش السوري يعزز جبهتي البادية والجنوب... وغارات على اللجاة (فيديو)تقدم جديد للجيش السوري في هذه المنطقة..وزير الإسكان والأشغال العامة: الحكومة تتجه لإنشاء تجمعات سكنية على أطراف المدن بسعر يناسب المواطنبعد إعادة تأهيله.. افتتاح فندق شيراتون حلب غداعلاج تساقط الشعر عند الرجالخطر قاتل للسجائر الإلكترونيةروزنا أولاً.. وبسام كوسا وشكران مرتجى الأفضل مصور سوري ينال جائزة الشرف في مسابقة الصور الضوئية بباريسسرب من النحل يغزو ملعب كرة قدم ويصيب الجميع بالرعب (فيديو)البطاطس المقلية تأثيرها قوي على نظام المكافأة بالمخاكتشاف رابط مثير بين الأجنة والموسيقى!بحث طبي سوري يحصل على جائزة أفضل منشور علمي لعام 2018 في سويسراالسعودية تسأل.. ’هل يكرهنا العرب ولماذا؟’ماذا قال العيد للسوريين؟....بقلم د. بثينة شعبان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

فنـون ودرامــا >> هل يعتزل سيف الدين السبيعي!

وسام كنعان | عندما وصل الشتات السوري إلى ذروته مطلع عام 2013، كان الممثل والمخرج السوري سيف الدين السبيعي (الصورة) يردد على مسامعنا في بيروت قائلاً: «سأترك هذه المهنة وأعمل في أي شيء آخر». كانت الجملة تمرّ كجرس إنذار يعلن بدء انهيار صناعة الدراما السورية  ، وهزيمة نجومها في أوّل جولة من الحرب القذرة! مرّ الزمن، 

ولم يكن سيف في أفضل أحواله، باعترافه لنا بأنه كان يتوه في الخيارات، ويؤذي اسمه بدلاً من أن يحميه في بعض ما قدّمه، أضف إلى ذلك الحظ العاثر الذي وقف في وجه المشاريع التي تبناها، أو الأعمال التي تولاها بعدما كانت لمخرجين غيره.

ولأن الحياة ليست بعيدة عن الدراما، فإنه من الضروري أن يكون صباحاً ماطراً ذاك الذي استقبلنا به هاتفه قبل عشرة أيّام كي نوافيه إلى «الداون تاون» واجهة دمشق الحديثة، وقد عاد حينها من بيروت تاركاً خلفه مسلسل «كارما» الذي توقّف تصويره.
«الصبحية» الشامية مع نجل «فنان الشعب» لم تكن مبهجة كما كنا نتوقع لأن المزاج المضطرب بدا واضحاً، خاصة عندما أقفل الحديث بالجملة ذاتها التي كان يقولها في بيروت لكن بأسلوب أكثر جدّية، قائلاً: «سأغيّر هذه المهنة».
في صباح اليوم التالي، كانت الطائرة التي تعلو سماء دمشق، تقلّ مخرج «الحصرم الشامي» إلى دبي، ومن المفترض بأنها زيارة سريعة لتجديد الإقامة، لن تطول أكثر من 48 ساعة سيعود بعدها إلى دمشق لينتظر ما يمكن إنجازه من مشاريع. لكن الزيارة طالت، وآخر ما حرره لنا في دردشة مسائية بأن قرار اعتزال التمثيل والاخراج يقترب من حيّز التنفيذ أكثر. المفارقة أن المزاج سيزداد كآبة مع مرور الذكرى الأولى لرحيل والده رفيق السبيعي (1930 ــ 2017) الذي عرف سيف قيمته لدى فقدانه.
من أجل كلّ ذلك، يحتاج صاحب «تعب المشوار» منا اليوم شهادة حق، تترفّع عن أي خلافات في وجهات النظر، من دون أن تحتمل أيّ قدر من المواربة. لدى المقارنة مع كلّ المخرجين السوريين، يتميّز سيف الدين السبيعي بالثقافة الواسعة، والإطلاع العميق على مختلف المدارس الفنّية، ومواكبة نتاجات السينما المعاصرة لغالبية البلدان المتطورة في مجال الفن السابع. أضف إلى ذلك أنّ صاحب «طالع الفضة» كرّس خبرة استثنائية وشاملة منذ نشوئه في بيت فني رفيع إلى أن عمل ممثلاً، ثم انتقل إلى العمل في فريق إخراج هيثم حقي، أعرق مخرج تلفزيوني سوري، قبل أن ينجز مجموعة من أهم المسلسلات السورية وهي: «الحصرم الشامي 1/2/3» و«أولاد القيمرية» من دون أن تفرج القنوات المشفّرة عن هذه الأعمال، وهي هويته وأرشيفه التأسيسي الذي كان سيصنع له جماهيرية، واسماً، وشعبية أكثر مما هي عليه الحال بكثير. إلى جانب ما سبق، فللسبيعي إطلاع واسع على التجارب الموسيقية الكلاسيكية، والمعاصرة، بمختلف ألوانها، وفهمها الوافي، وكان له تجربة غناء مع فرقة «مرمر» الموسيقية. كل ذلك يعني بأن اعتزال مخرج بحجم سيف الدين السبيعي سيحقق خسارة فادحة في زمن انكسار الدراما السورية. لذا يبدو من الحري إطلاق نداء لصاحب كلّ تلك السمات الساطعة من أجل أن يعدل عن قرار اعتزاله مهما لهت به الحياة! عسى أن يكون النداء من قبل منتج محترم، يقدّم فرصة حقيقية تعيد المخرج المرموق إلى ميدانه الآسر.

الاخبار



عدد المشاهدات:998( الثلاثاء 09:15:54 2018/01/09 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/06/2018 - 9:11 م
كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد... دب يهنئ المنتخب الروسي على طريقته الخاصة وسط موسكو فيديو غريب لهطول أمطار من المخلوقات البحرية في الصين كيم كردشيان: لا أستبعد الدخول في عالم السياسة والترشح لرئاسة الولايات المتحدة فيديو ..في موقف محرج.. ترامب يؤدي تحية عسكرية لوزير دفاع كوريا الشمالية وواشنطن توضح فتاة هندية تقدم عرضا مذهلا وتجني أموالا منه (فيديو) شاب ينقذ دجاجته من بين فكي ثعلب حاول التهامها (فيديو) بالصور ...مشجعون مغاربة يصادفون آل الشيخ في موسكو والنهاية غير متوقعة المزيد ...