الثلاثاء20/2/2018
ص0:3:34
آخر الأخبار
اعتقال داعشي مصري مع عشيقته في الفلبين!حبس الإعلامية المصرية ريهام سعيد على ذمة التحقيقمقتل 12 عسكريا إماراتيا بينهم ضباط وفي موزعمقتل وإصابة 7 جنود بتفجير في غرب العراققوات شعبية ستصل عفرين لدعم صمود أهلها في مواجهة عدوان النظام التركي6 تشكيلات بمعداتها على أبواب الغوطة.. ومفاوضات أخيرة لمنع المعركةلافروف: تجربة تحرير حلب قابلة للتطبيق في الغوطة الشرقية شعبان : “لن نسمح لأي معتد بالاستقرار على أراضينا وإسقاطنا للطائرة الإسرائيلية أحد أوجه التعامل مع هذا العدوان”بوتين وأردوغان يبحثان الوضع في سورياموسكو تحذر من تحويل مناطق خفض التصعيد في سوريا لبؤر نفوذ خارجيإطلاق خدمة قطع ضريبتي الدخل المقطوع والمثقفات في صالة الجمهور بحمص289 مليار ليرة موجودات بنك سورية الدولي الإسلامي نهاية 2017العزف على وتر ايران....فخري هاشم السيد رجب - صحفي من الكويتسوريا في ’أجواء حرب’ إقليمية دولية متفجرة...بقلم سركيس أبوزيد وزارة الداخلية : لا وجود لـ ” شوكولا الحشيش ” في مول كفرسوسةرغبة في الأرباح.. شيخة كويتية تسلّم محتالين نصف مليون دينار!أكثر من 50 ألف طن من القمح في أوكار "داعش" بدير الزورالجولاني يستنفر مقاتليه ..والمحيسني يشير إلى حرب ستأكل الأخضر واليابسقصة المثل القائل "كانت النصيحة بجمل"!؟.ابداع في الرياضيات.. الطفلة السورية نور ليث إبراهيم تفوز بالمركز الأول بعد أن حلت235مسألة ب8دقائق؟!اندماج فصيلين مناهضين لـ"النصرة" شمالي سورياارتقاء شهيد جراء سقوط قذائف أطلقتها المجموعات المسلحة على باب شرقي بدمشقوأخيراً .. مشروع أبراج سورية وسط دمشق يتجه للتفعيل .. وأيضاً فندق موفمبيك دمشق السياحة تصادق على عقد استثمار مشروع مطعم بقين في ريف دمشقفائدة (اللبن) الزبادي.. حقيقة أم أسطورة؟أكثر 10 أخطاء شائعة لإفقاد الوزننسرين طافش : لم يصلني نص " عزمي و أشجان " ولم أعط موافقتي النهائية على " هارون الرشيد "أصالة "تشتم" ... من لا يحب صوتي لديه تخلُّف عقلي !!هل تسيل دموعك عند مشاهدة اللقطات المؤثرة؟ ماذا يقول العلم في شخصيتك..؟أغنى 10 أشخاص في العالم لعام 2018رعب في الولايات المتحدة بسبب "قاتل الأقمار الصناعية" الروسياحذف هذه الرسالة فورا حال تلقيها! قالت محدّثتي....بقلم د. بثينة شعبان ضربة مزدوجة سدّدها بوتين.. مفاجأة عسكرية على أبواب دمشق

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

فنـون ودرامــا >> سامر برقاوي "أيمن زيدان منحني أول فرصة، وحلقات الهيبة ستكشف أسراراً"

بوسطة - دانا وهيبة | بدعوة من وزارة الثقافة السورية، حل الفنان سامر برقاوي ضيفاً على ندوة "أماسي" (إعداد وتقديم: ملهم صالح) التي أقيمت في المركز الثقافي العربي بأبو رمانة تحت عنوان "الدراما.. بين التأصيل والتجريب"، منحه خلالها معاون الوزير (علي المبيض) درعاً تذكارياً وشهادة تقديرية، بحضور الدكتور ايمن ياسين مدير ثقافة دمشق والسيدة رباب احمد مديرة المركز واسرة المخرج، ومجموعة من الفنانين والصحافيين ورواد المركز.

وتأتي هذه اللفتة على اعتبار أن أعمال البرقاوي خلال السنوات الأخيرة (لو، تشيللو، نص يوم، الهيبة) حصدت جماهيرية عالية، حيث تضمنت عدداً من المحاور تناولت تجربة البرقاوي منذ بداياته، أثناء عمله في الديكور وصولا الى الإخراج، وفرصته الأولى في الإخراج والتي أسندها له الفنان أيمن زيدان عبر مسلسل "الوزير وسيادة حرمه" دون معرفة شخصية سابقة بينهما، مسلطة الضوء على إنجازاته خلال 20 عاماً.

ومؤخراً بدأ سامر برقاوي بتنفيذ الجزء الثاني من مسلسل الهيبة والذي يحمل عنوان "الهيبة العودة" (كتبه باسم سلكا عن فكرة لـهوزان عكّو)، وأفرجت شركة "الصبّاح" عن البوستر الأول للمشروع الدرامي الذي يدور حول حرب العصابات مع جرعات من الحبّ.

بوسطة تواجدت في الندوة والتقت بالمخرج الذي أشار لنا إلى أن نجاح "الهيبة" يحمله مسؤولية كبيرة تجاه الجزء الثاني، بمعزل عن أن أهمية الأول تفرض على المشروع وجميع القائمين عليه حالة ترقب كبيرة، "سنقدم كل الإخلاص والتفاني في عملنا الجديد كي يحافظ على رونقه وتألقه ولن يكون فقط استثماراً لنجاح الجزء الأول".

صاحب نص يوم فضل عدم الإجابة عن سبب انسحاب بعض الشخصيات من العمل مبيناً أن الحلقات الأولى كفيلة بالإجابة على العديد من التساؤلات واهمها سبب مغادرة الفنانة اللبنانية نادين نجيم، كما اعتبر تداول فكرة "البطولة الذكورية" بين الجمهور غير دقيقة، وأرجع السبب الأساسي لتدريجها هو ظهور الأسماء الذكورية للإعلام قبل النسائية وذلك حسب ترتيب ظهور الشخصيات بنص الجزء الثاني، دون الكشف عن أسماء الممثلين المنضمين ومكتفياً بالقول "إلى جانب عائلة شيخ الجبل ورفيق علي أحمد ونيكول سابا وفاليري أبو شقرا (الذي سبق وأعلن لنا عن انضمامهم)، هناك اسماء جديدة تلتحق تباعاً بالعمل والكاستينغ مازال قائماً".

المخرج المعروف عن عدم تحفيزه فكرة تعدد الأجزاء في أعماله الدرامية تحدث لنا بأن البنية الروائية لنص "الهيبة" هي التي سنحت له فرصة تنفيذ جزء ثاني سواء على مستوى الأحداث وتركيبة الشخصيات وعلاقتها مع المكان إلى جانب الكثير من العوامل المساعدة والمشجعة على القيام بهذه الخطوة.

وفيما يخص شارة العمل أكد البرقاوي ان أغنية "مجبور" التي أداها الفنان ناصيف زيتون لن تتغير كونها جزء من هوية المشروع "ومن غير المفيد ان يظهر الجزء الثاني بهوية جديدة بعيدة عن الأول".



عدد المشاهدات:2440( الأحد 13:06:29 2018/02/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/02/2018 - 7:18 ص
كاريكاتير

الامريكي : نحن دئما نقف الى جانب تركيا

فيديو

النظام التركي يستخدم "داعش" لتخفيف خسائره البشرية في عدوانه على عفرين

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

وسط ذهول السياح.. ثعبان بايثون يتناول عشاءه ترامب يدفع زوجته بكتفه على الطائرة مع حالة من التوترعلى خلفية فضيحته الجنسية (فيديو) نجمة "بلاي بوي": ترامب خان ميلانيا معي بالفيديو... شرطيان أستراليان يرقصان في حفل زفاف لبناني نمر يدفع ثمن فضوله تفحص الجليد (فيديو) بالفيديو... سقوط عروس مغربية في حفل زفافها حركة خاطفة من شاب تنقذ فتاة من موت محقق المزيد ...