الثلاثاء21/8/2018
م21:26:36
آخر الأخبار
ترامب للملك عبدالله: "محمد" قد يصبح رئيس حكومة "إسرائيل"انتقادات واسعة لجنبلاط بعد نعيه "صحفي إسرائيلي" !!؟القس الأمريكي المحتجز بتركيا شارك في غزو العراقحجاج بيت الله الحرام يبدأون النفرة إلى مزدلفةادلب: تسارع في السياسة على وقع التجهيزات الميدانية....بقلم حسين مرتضىأضحى مبارك.... وكل عام وسورية بخير نزوح 4 آلاف شخص عن إدلب إلى حماة شمال غربي سورياالرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الأضحى المبارك في رحاب جامع الروضة بدمشقألمانيا ترفض رسميا دعوة بوتين بخصوص سوريابريطانيا توقف برنامج دعم المجموعات الارهابية المسلحة المعارضة في سوريا وزير النفط يفتتح محطة بنزين متنقلة في حمص لتخفيف الاختناقات عن محطات الوقودسوريا تعتزم إقامة علاقات تجارية مع القرم سوريا والجسر الإقتصادي ....بقلم د. حياة الحويك عطية مفاتيح تحرير إدلب .....بقلم عمر معربونيمشاهد مروعة.. بالفيديو لحظة سرقة 75 ألف دولار من امرأةتركيا.. أربعة أشخاص يقتلون سورياً بوحشية "صليب معقوف" وإشارات نازية تظهر بعد وفاة طفل سوري لاجئ في ألمانيا تفاصيل التهديد الذي وجّهته تركيا لجماعة" الإخوان المسلمين" الارهابية السوريةإحالة دكتور في جامعة البعث لمجلس تأديبي بتهمة الفساد .. وآخر ينتظر التحقيقات وزارة السياحة تعلن عن إجراء اختبار للتعاقد السنوي مع عدد من المواطنين من الفئات (الثالثة – الرابعة – الخامسة) ماهي التطورات الاخيرة في ادلبمركز المصالحة: المسلحون يتحضرون لمهاجمة الجيش السوري بدء تنفيذ العقد الأول من السكن الشبابي في منطقة الديماسالسياحة تمنح رخصة لشركة روسية لتنفيذ فندق وشالهيات بمستوى دولي في طرطوس العلم يكشف: مصيبتان في “المايونيز”فوائد للباذنجان لم تعرفها من قبلوفاة الأديب والروائي السوري الكبير حنا مينةإمارات رزق تستعد لاستقبال مولدتها "إحساس حسام جنيد" حصل والدها على 125 ألف جنيه.. “سعودي” يصدم في الصباحية بعد زواجه من مصرية قاصرواشنطن بوست: ترامب تخلص من أثاث ميلانيا في البيت الأبيضصفقة بين واتساب وغوغل تهدد بيانات المستخدمين بالفقدانشاهد.. صف السيارة قديما كان أسهل من العصر الحالي رغم التطور التكنولوجيحنا مينه شيخ الروائيين العرب والبحار السوري الذي لا يموتمع أنه وطني!! ....بقلم د. بثينة شعبان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

فنـون ودرامــا >> «روزنا» لعارف الطويل... واقع يتخطّى الدراما و«وحدن» لنجدت أنزور... يتفرّد في الطرح

عبير حمدان| «نحن خسرنا كلّ شي بسبب الحرب وما بقى عنا إلا كرامتنا… فحافظوا عليها». هي جملة تختصر الواقع المؤلم الذي فرض نفسه على عائلات سورية كثيرة من جرّاء الحرب التي دمّرت النفوس على مدى سنوات الأزمة في سورية.

أبدع بسام كوسا في تجسيد شخصية «السيد وفا»، وهذا ليس بالأمر المستغرب على فنّان محترف واستثنائيّ يتقن إيصال الرسالة إلى المتلقّي ويصبح جزءاً من يومياته العادية لا مجرّد ممثّل يؤدّي دوره ويمضي.


عائلة «السيد وفا» التي تركت حلب قسراً تختبر قسوة العيش، ويبقى الأمل معلقاً بين حجارة البيت العتيق وأمل العودة والتمسّك بفعل البقاء، رغم مرارة الانسلاخ عن بيئتها ومحيطها.

تستفزّك التفاصيل البسيطة المرتبطة بالشخوص في مسلسل «روزنا» للكاتب جورج عربجي ومن توقيع المخرج عارف الطويل حيث لا ينفصل دمار الابنية عن تراكم الانحطاط الاخلاقي لدى البعض في أسلوب تعاطيهم مع أناس أجبرتهم الظروف القاسية على خلع ثوب الرفاهية في محاولة للعيش بكرامة.

وهذا الانحطاط يتجلّى في الدور الذي تلعبه جيانا عيد ببراعة لافتة، وتنجح في تحريك إحساس الكراهية لدى المُشاهد الذي ينتظر خاتمة فيها نوع من القصاص لكلّ الشرّ الموجود في داخلها، أو ربما صدمة تخرجها من حالتها المرضية المزمنة والمتمثّلة بإصرارها على استملاك ابنها وحرق وإهانة كلّ من يقترب منه بحجّة حمايتها له.

ولعلّ الرسالة الأكثر قوة تتجسّد في تسليط الضوء على الجنديّ السوريّ وما يمتلكه من وعي وإرادة وتصميم على حماية وطنه وكلّ ما يمثّله له من عطاء وحبّ، ليكون «سالم» بلال مارتيني النموذج الذي يختصر صورة الجيش السوري الذي دافع وصمد، وهزم الإرهاب.

قد يعترض البعض على تظهير كل البؤس في دائرة ضيقة متصلة بعائلة واحدة ولكن هذه الدائرة ما هي إلا نموذج يختصر الواقع ويتخطى الدراما التي من الخطأ وضعها في خانة الترفيه وتقطيع الوقت، بحيث يحوّلها جزء من صنّاعها إلى مادة تجارية قوامها الابهار والوجه الحسن وحسب.

من هنا تبقى وظيفة الأعمال الدرامية تجسيد الواقع بما فيه من مرارة وحزن ومرض وقسوة وشرّ، يقابل ذلك كلّه شيء من الحبّ والأمل والخير والفرح. ولعلّ الإضاءة على معاناة أبناء الشهباء ولو من خلال نموذج مصغّر، ما هو إلا خطوة رمزية في طريق طويل قد يواصل الكتّاب والمخرجون المسير فيه بعد رفع الركام الذي خلّفه الإرهاب، وانقشاع المشهد عن قصص كثيرة. وحتى اكتمال المسير يمكن الجزم أنّ «روزنا» عمل دراميّ واقعيّ موجع لأنه حقيقيّ.

«وحدن» بين الخرافة وحتمية البقاء

يأتي طرح «وحدن» مغايراً لكلّ ما هو سائد على الساحة الدرامية. حيث تقدّم الكاتبة ديانا كمال الدين باقة من الروايات ضمن الرواية الأساسية التي تمنح الأنثى مساحة كبيرة للتعبير عن كلّ ما في داخلها من غضب وحكمة ورغبة وحبّ، ولكن تبقى الأسئلة معلقة في فضاء الخرافة الرحب، ويجد المتلقّي نفسه أمام أحجية تضمّ رسائل متعدّدة، ولكن له أن يختار الأجوبة التي يراها منطقية وفقاً لخلفيته الثقافية والسياسية ومقدار انتمائه إلى الأرض المثقلة بالأساطير والثروات.

في هذا العمل، يفتح المخرج نجدت إسماعيل أنزور باباً جديداً في عالم الدراما وهو الذي يبرع دوماً في قراءة الزمن المقبل ذلك كونه يرتكز على التاريخ الذي لا ينفك يعيد نفسه ولو كلّ مئة سنة.

هنّ مجموعة من النساء لديهنّ أحلامهنّ وأسئلتهنّ في ركن بعيد عن التمدّن، لكنه لا يخلو من السحر، بين الخرافة التي تتناقلها الأجيال ويحفظها كبار السنّ، يجعلننا شعلة قناديل الامسيات الطويلة وحتمية البقاء.

في مواجهة الخطر القادم مع الغرباء الذين يحملون السلاح، تتشعب الخيوط الدرامية للعمل ويصبح البحث عن رمزية رسائله شبيه بالتنقيب عن الكنز المدفون في جوف الأرض التي بُنيت عليها القرية.

في كلّ حلقة من مسلسل «وحدن» حكاية لا تنتهي، لذلك يبقى الجواب معلّقاً بين التفاصيل التي تناقش مفهوم الوطنية بأساليب مختلفة، حيث لكل فرد رؤيته الخاصة. وتحضر الشكوك وشبح الخيانة والظلم والموت والاختفاء الغامض للرجال، تاركة نساء القرية لمصيرهن ولاختبار مقدرتهن على الصمود في مواجهة المجهول من جهة، والعدو من جهة ثانية، وفكرة الوحدة من جهة ثالثة، إذا هي مواجهة مفتوحة على كلّ الاحتمالات، وصراع لا ينتهي بانتظار الأجوبة ولو أتت بشكل افتراضيّ.

البناء



عدد المشاهدات:1956( الأحد 19:00:59 2018/06/03 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/08/2018 - 9:05 م

اعاده الله على على سوريا قيادة وجيشا"وشعبا" بألف الف خير

الجيش العربي السوري : أنتم عيدنا - كل عام وأنتم بخير

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

“فوربس” تنشر قائمة النجمات الأعلى أجراً للعام 2018.. و”سكارليت جوهانسون” في المركز الأول شاهد بالفيديو.. حمل جماعي لـ16 ممرضة يعملن في قسم واحد تصرف "مشين ومقزز" من راكب أميركي خلال رحلة جوية نعامة تهاجم رجل بالصور.. أصغر مليارديرة في العالم تغير مظهرها شاهد.. مسؤول إفريقي يتعرض لموقف غاية في الإحراج عند ركله للكرة رجل شرطة يحتال على شاب يحاول الانتحار لإنقاذ حياته (فيديو) المزيد ...