-->
الجمعة24/5/2019
ص10:52:59
آخر الأخبار
"ميدل إيست آي": السعودية ستعدم سلمان العودة وعوض القرني بعد شهر رمضانضابط ليبي: سفينة تركية حملت أعداداً كبيرة من إرهابيي “داعش” من سورية والعراق إلى ليبياقادمة من دولة عربية إلى أخرى... تعزيزات أمريكية عسكرية في الشرق الأوسطحلفاء إيران وأميركا العرب متحمّسون للحرب أكثر منهما....بقلم سامي كليبالحرارة أعلى من معدلاتها وتميل للانخفاض غدا(المشاركة في إعادة إعمار سورية والعراق).. ندوة للخارجية التشيكية الأسبوع المقبلالجعفري: سورية ستواصل مكافحة الإرهاب وحماية مواطنيها من خطره- فيديوسورية تدعو منظمة الصحة العالمية إلى العمل لرفع الإجراءات الاقتصادية القسرية عنهابوغدانوف يبحث مع وفد أمريكي الأوضاع في سورية والمنطقةتركيا تتهم معارضة بارزة بإهانة الرئيس ونشر دعاية إرهابية"ألف طن قمح وشعير الكميات المتوقع استلامها في حماة سورية قد توقف استيراد هذه المادة الأساسيةهزيمة واشنطن على أبواب إدلب...المهندس: ميشيل كلاغاصيقرار حاسم للجيش السوري حول وجود الإرهابيين في ريفي حماه وإدلبقسم شرطة الميدان بحلب يلقي القبض على سارق نصف كيلو غرام من المصاغ الذهبياستغل وقت الافطار وسرق من منزل جده ( 5 ، 4 ) مليون ليرة سوريةالجيش السوري يقصف مقرات "حراس الدين" و"جيش العزة" في اللطامنة وكفر زيتا«غالاكسي».. كنز معلومات عن حياة «جهاديي داعش»!؟ العزب خلال لقاءه نظيره الصيني في بكين: العمل جار في سورية على إحداث مركز وطني يهتم بالذكاء الاصطناعيسورية تشارك في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتية وطموح لإحراز مراتب متقدمةوحدات من الجيش تدمر آليات وعتادا لإرهابيي “جبهة النصرة” على محاور الهبيط وكفرنبودة وتل هواش بريفي إدلب وحماة- فيديوإعادة محطة توليد الزارة للخدمة وربطها بالشبكة بعد استهدافها أمس من قبل الإرهابيينوزير السياحة: أربعة شواطئ مجانية للأسر السوريةبدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى هل صحيح ان تناول عصائر الفواكه أمر سيئ للغاية فوائد “عظيمة” لمشروب الماء بالليمونسيرين عبد النور تكشف رد فعل زوجها على مشاهدها الجريئة مع تيم حسنسهير البابلي في العناية المركزة!انتهاء صلاحية الطعام لا يعني عدم الاستفادة منهقضى في السجن 46 عاما ظلما ولا يبالي بـ 1.5 مليون دولار! أبرزها الزيوت.. أستاذ بيئة يكشف عن طرق آمنة للتخلص من الناموسبديلًا لأندرويد.. هواوي ترد على ضربة جوجل بـ HongMengهل لاحظتم الفرق؟.....بقلم د. بثينة شعبان الاتهام بالكيميائي في سوريّة هذه المرّة قد يكون خطيراً ...ناصر قنديل

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

فنـون ودرامــا >> أوقفوا مهزلة «باب الحارة»...!

بسام موسى

سابقاً كان مسلسل «باب الحارة» عملاً درامياً سورياً شيّقاً ومثل فيه كبار نجوم الدراما السورية من الجزء الأول وحتى الرابع كان العمل جيداً وفيه حبكة درامية، ويشدّ المشاهدين له في العالم العربي وكان حديث الناس يومياً، علماً أن الأجزاء الخامس والسادس والسابع والثامن والتاسع كان النصّ وسيناريو العمل متقلّب وتم تغير بعض الشخصيات وإدخال أفكار جديدة.

 


بكل حال الآن يعرض على القنوات العربية مسلسل «باب الحارة» الجزء العاشر، ونقولها بصراحة يا ليتهم لم يقدّموا هذا الجزء لأنه «مبهدل كتير».

كان عمل «باب الحارة» مثل الدجاجة التي تبيض ذهباً لكلّ من قناة «MBC» التي تكلّفت بدفع انتاج المسلسل مع شركة «ميسلون للإنتاح» وصاحبها مخرج العمل في ذلك الوقت بسام الملا.

أما الجزء الحالي رفضت القناة السعودية إنتاجه بسبب غياب شخصيات رئيسية عن العمل مثل إبعاد كل من «أبو عصام» و»معتز» و»النمس» و»أبو غالب» و»عصام» وغيرهم. لم أرَ مسلسلاً عربياً أثار الجدل في الصحافة ومواقع الإنترنت مثل «باب الحارة» حتى أنه دخل المحاكم السورية بسبب الخلافات بين الكاتب الأساسي وصاحب الفكرة مروان قاووق وبين المخرج بسام الملا صاحب شركة «ميسلون للإنتاج».

وحاول الملا أخد «باب الحارة» له واحتكاره وكلّف كتاباً عديدين لكتابة أجزاء من الرابع وحتى التاسع إلى أن عاد صاحب الفكرة مروان قاووق وكتب الجزء الحالي العاشر.

«باب الحارة» شوّه الدراما السورية وحول المرأة الشامية إلى خادمة ومضطهدة لا حقوق لها، لا يحقّ لها التحرّك بحرية في أحياء دمشق القديمة أو ممنوع أن تحبّ وتتزوّج. ليست هذه هي المرأة السورية، هذا المسلسل تاجر بحرية المرأة الشامية وانحاز للرجال كثيراً.

نعود للجزء الحالي العاشر ونقول إن تسعين في المئة من المشاركين به جدد والأغلبية كومبارس منهم ولا علاقة لهم بالتمثيل، وقد أحضرتهم شركة «قنبض» التي أنتجت العمل للاستفادة المادية.

من هنا باسم الملايين من المشاهدين في سورية والعالم العربي نرجو التوقف عن إنتاج «باب الحارة» ونأمل أن يكون الجزء الحالي هو الأخير.

وننتظر أعمالاً عن الشام العتيقة جديدة. لأن باب الحارة أفلس هو وكتابه وأصبح عالة على الناس التي ملّت منه ومن السخافة التي وصل إليها. ما يعرض على الشاشة ليس دراما بل مهزلة لا فائدة منها للمشاهد. سابقاً من الجزء الأول حتى الجزء الرابع من العمل رفعنا القبعة احتراماً للعمل لأنه كان مسلسلاً اجتماعياً بحقّ.

اليوم تحوّل إلى سلعة تجارية من أجل الكسب المادي، ليفهم الجميع، خصوصاً كتّاب العمل والشركات المنتجة الخاصة أن الدراما السورية ليست «باب الحارة»، بل هناك الاجتماعي والتاريخي والكوميدي والفانتازيا.

لقد أبدعت الدراما السورية لسنوات ونالت جوائز عربية وعالمية في مهرجانات دولية وغزت الفضاء العربي من المحيط الى الخليج.

مسلسل «باب الحارة» بات علامة سوداء لا علاقة له بالفنّ.

كاتب سوري

البناء

 



عدد المشاهدات:3969( الخميس 07:26:59 2019/05/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/05/2019 - 10:15 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عصابة تنفذ "أغبى" عملية سطو على محل صرافة بالفيديو... نهاية غير متوقعة لمعركة بين كلب وصغير النمر طفل أمريكي عمره 5 سنوات يقهر المرض الخبيث فيديو جديد للركلة التي تعرض لها أرنولد شوارزنيغر اشهر 20 حالة هبوط طائرات في اصعب المطارات بالفيديو... لحظة انهيار سد في الولايات المتحدة كلب بري شجاع ينقذ صديقه من بين أنياب لبؤة جائعة (فيديو) المزيد ...