الجمعة17/1/2020
م18:11:19
آخر الأخبار
الجيش العراقي: خروج القوات الأمريكية قرار سيادي ويشمل جميع أراضي البلادبعد الزيارة المشبوهة.. استجواب برلماني "لاذع" للغنوشياستهداف عجلة محملة بمواد لوجستية تابعة للسفارة الأمريكية في العراقمصر: إرسال قوات تركية إلى ليبيا يؤثر سلبا على مؤتمر برلينملتقى قبائل وعشائر دير الزور .. التمسك بالوحدة الوطنية ومؤازرة الجيش في مواجهة الإرهابالمقداد يبحث مع ميشود القضايا المتعلقة بعمل مكتب الأمن والسلامة التابع للأمم المتحدة في سوريةمقتل جنديين للاحتلال التركي و5 إرهابيين بانفجار سيارة مفخخة بريف الرقةوصول جزء من تجهيزات محطة حلب الحرارية .. بدء التحضيرات لإطلاق العمل بالمجموعة الخامسة خلال ١٨ شهراًكيليتشدار أوغلو: أردوغان يرتكب أخطاء فادحة في سورية وليبياالصفعة التي وُجّهت لأميركا كانت بالضربة التي استهدفت هيبتها ..السيد خامنئي للعرب: مصير المنطقة يتوقف على تحررها من الهيمنة الأميركية لماذا ارتفع سعر الصرف إلى هذا الحدّ؟شحن أطنان من منتجات زراعية من سوريا إلى روسياخسائر عسكرية وانكفاء ميداني في سورية.. ما هي الرسالة الأمريكية؟رهائن الخزانة الأميركية .....| نبيه البرجيزوجة قتيل فيلا نانسي عجرم تروي ما فعله قبل مصرعهدمشق| ضبط تاجر مخدرات جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةبوتين ممازحا" يطالب الأسد بدعوة ترامب لزيارة سوريا... ماذا كان الرد؟جامعة دمشق تمدد للمرة الثانية فترة تسجيل الطلاب في نظام التعليم المفتوحجامعة دمشق تعلن عن مفاضلة ملء شواغر لمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العلياالإرهابيون يصعدون اعتداءاتهم على المدنيين ويواصلون منع الأهالي من الوصول إلى الممرات بريفي إدلب وحلب.. والجيش يردمن سوريا إلى ليبيا.. دفعة جديدة من مرتزقة أردوغان في طرابلستوقعات بارتفاع أسعار العقارات خلال العام الحالي رغم الركود! …صرف بدلات الإيجار وتأمين السكن البديل للقاطنين في المنطقة التنظيمية الأولى للمرسوم 66دراسة: المشاكل المالية تسبب اضطرابات نفسية وعقليةأي حليب يحافظ على الشباب؟مصر.. ما قصة قبلة فاتن حمامة التي أفقدت عمر الشريف وعيه؟الفنان “جورج سيدهم” يظهر من جديد “مبتسمًا” بعد شائعات وفاتهتصريح ترامب الذي جحظت بعده عينا رئيس وزراء الهندظلت تحت الثلوج 18 ساعة.. ونجت من الموتبتجميد الدماغ.. شركة روسية تطرح خدمات ما بعد الموت2019.. ثاني أشد الأعوام سخونة في التاريخحقبة جديدة بالفعل...بقلم د. بثينة شعبانإدلب على موعد مع التحرير ....بقلم ميسون يوسف

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

فنـون ودرامــا >> "سلطان زمانه".. باكورة أعمال فرقة مسرح سوريا

 بوسطة – دانا وهيبة| بدأت البروفات الفعلية للمسرحية الكوميدية الشعبية "سلطان زمانه" تأليف وتعاون فني لـ سعيد الحناوي، بطولة وإخراج محمد خير الجراح، بالشراكة مع المنتجأسامة سويد (أحد منتجي المسرح في مصر والذي عمل في المسرح الشعبي السوري لأكثر من ثلاثين عاماً)، ومن هنا تم الاتفاق بينهم لتأسيس "فرقة مسرح سوريا" (تجمع نقابي شُكّل تحت رعاية ووصاية نقابة الفنانين) ليكون عرض "سلطان زمانه" باكورة أعمالها.

تروي المسرحية حكاية رجل يقع بغرام امرأة تعمل في تياترو ويفعل المستحيل للوصول إليها ضمن قالب كوميدي خفيف، لافتاً إلى أن العرض يتضمن لوحات "بورتريات" متنوعة على مستوى الشكل المطروح والأداء الحركي، ويلعب بطولته إلى جانب الجراح كلّ من أريج خضور، محمد سويد، رشا رستم، أحمد حجازي، فادي حموي، وسمير شماط. والاتفاقات لا تزال قائمة ليحل بعض الممثلين ضيوفاً على العرض.

الجراح الذي سبق وأخرج مسرحيتين على خشبة مسرح حلب، بيّن في حديثه لـ "بوسطة" بأن هذه الخطوة كان من المفترض أن تنفّذ منذ زمن طويل في دمشق لكن الظروف حينها لم تشأ، واتجاهه نحوها أتى من تشجيع الكثيرين الذين يرون بأنه يمتلك بعض التصورات ذات العلاقة بحالة الكوميديا وحسه العالي بها، كما أن عمله بالمسرح منذ أربعين عاماً وتعامله مع كبار المسرح السوري والحلبي أكسبه خبرة بهذا المجال، مؤكداً أن المسرحية جاءت محاولةً لإعادة إحياء المسرح الشعبي الذي غاب عن الخشبة السورية لسنوات طويلة.

كما لفت الجرّاح إلى أن فكرة إحياء المسرح الشعبي يُحمّله والفرقة مسؤوليةً كبيرة، لا سيما أن هذا النوع له رواده على مستوى سورية، والذين غابوا لأكثر من عشرة سنوات إما بسبب التقاعد أو الوفاة، وبعدها بدأت الأزمة السورية التي زادت الجراح، وبيّن توجههم لمشروع واسع وشامل مبيّناً أنه سيلي هذه الخطوة، خطوات أخرى "نحن نأسس لمسار يدوم طويلاً وسلسلة متواصلة".

وعن سبب اختياره لمجموعة من الممثلين الشباب مع غياب الاسم النجم، أكد الجرّاح بأن الشباب هم الذين يقدمون خلايا جذعية تنشط حياتنا، ويمتلكون طاقة كبيرة ورغبة بإثبات الذات أكثر من غيرهم.

وأوضح الكاتب حناوي في حديث لـ "بوسطة" أن الأقدار جمعته مع الممثل محمد خير الجراح الذي يحمل بجعبته الفكرة ذاتها، وهي إعادة إحياء المسرح الشعبي السوري مؤكداً بأن الهدف الذي جمع أصحاب المشروع هو حاجة الجمهور اليوم للابتعاد عن أجواء الدمار والخراب التي سادت المشهد السوري لسنوات طويلة، وسيطرت على عناوين نشرات الأخبار وكذلك مواضيع وحكايات الفن بكافة أشكاله، والمسرح الشعبي من وجهة نظره يحقق هذا الغرض كونه يلامس كافة فئات المجتمع السوري على اختلاف الأصعدة بنمط كوميدي يخاطب العقل بعيدا عن التراجيديا والعواطف، وسيطرح ضمن إطار "سهرة عائلية" تلامس هموم المواطن السوري بكافة فئاته العمرية من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والعاطفية، معقباً: "هو بمثابة متنفس وبدي الناس بعد العرض يقولوا ... خيييي فشولنا خلقنا"، ولا تخلو من الاستعراض "فنحن نعمل بالتعاون مع الشاعر مضر شغالة على تحضير 3 أغنيات خاصة بالعرض ستقدم على الخشبة بالتعاون مع فرقة المهرة بإدارة المدرب ماهر حمامي، "نعمل على تحويل الصورة الأدبية الى صورة بصرية ممتعة".

 حالياً يستمر الفريق بالتدرب على العرض لحين موعد تقديمه الذي لم يحدد بعد.



عدد المشاهدات:1405( الجمعة 23:31:20 2019/11/15 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/01/2020 - 5:54 م

الأجندة
شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) مصرع أصغر زعيمة جريمة منظمة (21 عاما) في المكسيك موقف محرج لملكة جمال خلال حفل تتويجها في حالة نادرة.. "ثعبان بشري" في الهند يستحم كل ساعة! (صور+ فيديو) ركاب غاضبين تأخرت رحلتهم 7 ساعات حاولوا فتح باب الطوارئ... فيديو ملياردير يمنح متابعيه على "تويتر" 9 ملايين دولار! المزيد ...