الخميس17/8/2017
م18:41:7
آخر الأخبار
مشاركة مصر في معرض دمشق الدولي «طبيعية» … ثروت: علاقاتنا مع سورية ستتطور مع التوافق على حل سياسينواب تونسيون يشكلون مجموعة برلمانية لرفع الحصار عن سوريةصنعاء تدعو مجلس الأمن لإصدار قرار ملزم بوقف العدوان السعوديكشف تفاصيل خطف ثلاث أمراء سعوديين معارضينالمعلم لوفد اتحاد غرف التجارة المصرية: حجم المشاركة المصرية بمعرض دمشق الدولي يعكس الرغبة الصادقة بتعزيز العلاقات مع سوريةبعد كـفّ يدهم عن العمل...لجان التحقيق بدأت استجواب موظفين في المصارف العامة على خلفية القروض المتعثرةالمهندس خميس: معرض دمشق الدولي دليل حقيقي على قوة الدولة السورية وتعافي الاقتصاد.. والدورة الـ 59 ستكون الأكبر والأهم في تاريخهالجيش يضغط لحصار معقل «داعش» في حماة ...أنقرة تستضيف وفوداً عسكرية رفيعة تحضيراً لـ«أستانا»مساعدات إنسانية روسية لسكان غوطة دمشق الشرقيةشريف: مستمرون بتقديم الدعم الاستشاري للجيش العربي السوريسورية : تراجع مهم في سعر الصرف “اليوم” .. ؟!معرض دمشق الدولي أكبر تظاهرة اقتصادية واجتماعية وثقافية تنطلق اليوم من أرض مدينة المعارض هل سيقود انقلاب المشهد في سورية… إلى حرب؟تحوّل في مقاربة الغرب نحو سورية ....بقلم حميدي العبداللهإخماد حريق في "سوق الطويل" بمدينة حماةإصابة 13 شخصا جراء حادث سير على مفرق قرية الفنيتق بمنطقة القدموس “ ثوار سوريا “ يقطعون شجرة في حوض اليرموك غرب درعا لأنها” كافرة “عندما انفجرت واقية قمرة الميغ 21 على ارتفاع 6000م ... ماذا فعل الطيار السوري؟!الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح دورة امتحانية إضافية وعام اسثتنائي للطلاب الراسبين والمستنفدين في المرحلة الجامعية الأولى ودراسات التأهيل المركز الوطني للمتميزين يكرم 54 طالباً من خريجيه.. التكريم دافع معنوي مهم من أجل الاستمرار بالتميز مستقبلا6 شهداء بينهم 3 أطفال في مجزرة جديدة ارتكبها طيران (التحالف الأمريكي) بريف دير الزور الشرقيخريطة تظهر سيطرة الجيش السوري وحلفائه على: تل الأصفر، ضهور المملحة، رسم العمالي، رجم الشيح، سوح الديلج، قربة، وادي الأوج شمال مدينة السخنة طرقات مأجورة في سورية..والمشروع قيد الدراسةقريباً .. تخصيص 1739 شقة سكنية في حلب5 أطعمة مفيدة لقلبك أبرزها السالمون والشوفانصديق الصيف المفضل.. 7 أشياء لا تعرفها عن البطيخ!رحيل علاء الزيبق... الممثل الذي عكس تجربته على الشاشةإلهام شاهين: سورية انتصرت وعادت إلـى أهلها ...فيديو وراء السياسيين اللبنانيين زوجات سوريات.. من هنّ؟مأساة دموية.. "نصف" جنيه مصري تسبب في مقتل 14 شخصاًأنت كذاب بالفطرة!لوس أنجلوس تدهن طرقاتها باللون الأبيض لمحاربة الحرارةفريق منظمة التحقيق قريباً في دمشق..المقداد: أميركا وبريطانيا وحلفاءهم زودوا الإرهابيين بمواد سامة إستراتيجية الرئيس الأسد....بقلم تيري ميسان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

مـنـوعات >> تعرّفوا إلى صفات المدير “الضعيف” في العمل!

يعدّ التدريب حول مهارات القيادة شيئاً نادراً هذه الأيام، فالدورات التدريبية في مجال الإدارة والقيادة باهظة الثمن، وغير متوفرة بكثرة، إذ تقتصر الدورات المتخصصة على كيفية قيام الأشخاص بوظائفهم في التخصصات المختلفة على نحوٍ فعال، فضلاً عن صعوبة العثور على بعض المؤسسات التي تولي أهمية كبيرة لتدْريب العاملين حول “كيف يكونون قياديين بارزين”.

وفي الواقع، تعرف أفضل المؤسسات العالمية أن موظفيها لا يمكنهم أن يصبحوا قادة، لذلك تولي أهمية لتنمية حس القيادة لديهم، لكن الكثير من أرباب العمل لا يؤمنون بفاعلية هذه البرامج التدريبية القيادية، لاعتقادهم أن المديرين الجدد سيتعلمون كيفية قيادة الموظفين من تلقاء أنفسهم، دون تدريب أو تقديم توجيهات.

هناك سبب آخر أوردته مجلة “Forbes” الأميركية، إذ قالت إنّ الكثير من المديرين ضعيفي المستوى يظنون أن الناس الذين يقومون بتدريب وإلهام القادة الشباب لا يفهمون معنى القيادة الحقيقي، فيما يعتقدون أن مفهوم القيادة ينحصر على توجيه التعليمات وتوزيع المهام على الموظفين.
وفي الحقيقة، يستطيع أي شخص “أحمق” توجيه التعليمات بصوتٍ عالٍ، إلا أنّ “القائد” الحقيقي يستثمر كامل طاقته وكل وقته من أجل بناء عنصر الثقة في فريقه. ومن المؤكد أن القادة المميزين لم يصبحوا كذلك إلا عن طريق محبّة أفراد فريق عملهم، الذين وضعوا ثقتهم فيهم وفي قدراتهم على تقديم أفضل النتائج الممكنة.
ويمكن أن تكتشف أنّ مديرك يتمتع بشخصية ضعيفة، عندما تهرب عند وصوله إلى المكتب، وربما تجده يذكّرك بالمعلمة التي كنت تكرهها في صغرك وتهرب عند وصولها إلى الفصل.
ولا ينفك رئيس العمل “الضعيف” عن مضايقة موظفيه، نظراً لأنّه لا يملك أيّة طريقة أخرى ليستعرض عضلاته عليهم، لأنّه بالأحرى ضعيف الشخصية، باعتبار أنّ الصراخ أو إلقاء اللوم على الآخرين لا يتطلب أية قوة أو مهارات.
كما أنّ المدير “الضعيف” يقوم بممارسة وظيفته بالرجوع إلى ما تفرضه عليه صلاحيات منصبه من سلطة وقوة، وليس بالرجوع إلى ما يتطلبه المفهوم الحقيقي لمنصب الرئاسة. فالمُديرون الذين يضايقون موظفيهم باستمرار ويهدّدونهم يتمتّعون بمستوى ضعيف.
إذاً، هل مديرك في العمل ضعيف؟ هذه 5 علامات يمكنها أن تساعدك على معرفة ذلك:
1- عندما يحدث خطأ ما خلال العمل، فإنّ المدير الضعيف يبحث على الفور عن شخص يلقي عليه اللوم ويحمّله كامل مسؤولية هذا الخطأ.
2- عندما يقدم الموظّف اقتراحاً، يسارع المدير الضعيف بالقول إنّ “هذا ليس عملك!” أو “إذا أردتُ معرفة رأيك، سأسألك عنه!”. وهل تعرف لماذا يتفاعل المدير الضعيف بهذه الطريقة؟ لأنّه يخاف من أن تكون للموظف أفكار ومقترحات أفضل مما لديه.
3- يدير الرئيس الضعيف مؤسّسته من خلال السياسات وجداول البيانات والقوانين، فضلاً عن أنّه لا يسمع لموظفيه ولا يهتم ببناء علاقات ثقة مع زملائه في الفريق.
4- المدير الضعيف دائماً ما يوضح لموظفيه أنّه يجب عليهم إمّا الخضوع لرغباته أو سيتمّ استبدالهم، لكن ما يجهله هذا المدير الضعيف أنّ الموظفين الذين لطالما يشعرون بالتهديد من مديرهم لا يمكن أن يقدّموا مردوداً جيداً ومتميزاً أبداً.
وفي الواقع، يستخدم المديرون الضعفاء الخوف كآلية رقابة، لأنهم يعتقدون أن تخويف الموظفين بفصلهم من العمل من شأنه أن يجعلهم يبذلون قصارى جهدهم لإرضاء مديريهم، لكن قد يحدث العكس تماماً.
5- لا يمكن للمديرين الضعفاء النظر في المرآة والاعتراف بأنّهم ارتكبوا خطأً، وبالتالي لا يمكنهم تعلم أي شيء جديد.
أفضل تعامل مع المدير “الضعيف”.. هو ألا يكون مديرك!
إذا كانت هذه الصفات تنطبق على مديرك، ووجدت أنّه مدير ضعيف، ماذا يمكنك أن تفعل حيال ذلك؟
من الممكن، أن يشهد مديرك حدثاً أو مأساة تجعله يُغيّر من طباعه وتصرفاته، لكن أنصحك بألا تبقى في انتظار ذلك التغيير، بل قم بالبحث عن وظيفة جديدة، لا تُجبر فيها على العمل تحت إمرة مدير ضعيف.
فشعلة نجاحك وتطورّك “لن تضيء أبداً”، عندما تظلّ تعمل مع مدير يخاف من أن تتفوق عليه، وتحظى بسلطة ومنصب مثله.
على النقيض، إليك 15 أمراً يقوم بها القادة الناجحون:
وعلى العكس من هؤلاء المستبدين الذين يخوِّفون الموظفين باستمرار، هناك نوع آخر من المديرين الذين يستحقون بجدارة لقب “مدير جيد”؛ بل و”قائد”، وإليك بعض الصفات التي يتمتع بها هؤلاء:
1- يستمعون إلى أعضاء فريقهم باهتمام شديد.
2- يدربون الموظفين بدلاً من تهديدهم بمراجعة أدائهم الضعيف أو بفصلهم.
3- يثقون في أن موظفيهم سيقومون بكامل واجباتهم على أكمل وجه عوضاً عن مراقبتهم باستمرار.
4- منفتحون وممتنّون للموظفين الذين يقدّمون أفكاراً جديدة.
5- يشجعون زملاءهم في الفريق.
6- يطرحون المسائل المهمة على القيادة العليا، ولا يخشون من أن يطرحوا مواضيع حساسة، حتى وإن كانوا يخافون طرح هذه المواضيع، إلا أنهم يفعلون ذلك على أي حال.
7- يشكرون أعضاء فريقهم على مجهودهم ويقدّرونها.
8- يلهمون الناس حولهم للقيام بأشياء عظيمة.
9- يوظفون أشخاصاً ماهرين في مجالات ليست من اختصاصاتهم.
10- يديرون فريق عملهم عن طريق استعمال منطق الثقة لا التخويف.
11- مهتمون باحتياجات الموظفين ويحفزونهم باستمرار على تحقيقها.
12- يؤمنون بهدف وقيم المنظمة التي يديرونها ويدفعون العاملين للإيمان بها أيضاً.
13- مهتمون بتطوير تابعيهم حتى يقوموا هم بمهمة القيادة يوماً ما.
14- يضعون العاملين أمام التحديات التي تسهم في تطورهم.
15- يتواصلون بحرية وطلاقة مع العاملين، ويخبرونهم بما يجري ولماذا، ولا يقتصر دورهم على إعطاء الأوامر فحسب.

المصدر: هافينغتون بوست



عدد المشاهدات:2884( السبت 05:09:29 2017/03/25 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/08/2017 - 1:24 م

فيديو

كونوا على الموعد… من 17 لغاية 26 آب 2017

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد...ماذا فعلت رضيعة مع والدتها لحظة ولادتها اكتشفت أنّ زوجها يخونُها مع امرأةٍ ثانية .. فصوّرت نفسها وهي تنتقم منه بشنق طفلها! فيديو مروّع لسقوط طفل من سيارة أثناء سيرها فيديو ..قطة تنقذ رجل وزوجته من حريق هائل بالصور ..ثياب السباحة على أشكال وجوه رؤساء العالم بالفيديو.. شاهد لحظة سقوط سيارة من الطابق السابع ونجاة قائدتها من الموت المحقق بأعجوبة حادث تصادم بين طائرة وسيارة والأضرار مادية المزيد ...