الثلاثاء19/6/2018
م21:15:34
آخر الأخبار
العراق يستنكر العدوان الذي استهدف قوات تقاتل داعش على الحدود السورية العراقيةمصدر عسكري يمني: تدمير مباني مطار الحديدة غربي اليمن ومدرج الطائرات فيه بشكل كامل جراء استهدافه بعشرات الغارات"أنصار الله" يواصلون قطع إمدادات التحالف وقوات هادي بالحديدةالجيش الليبي يقبض على سيارة محملة بمستندات تخص "داعش" في درنةقطع أثرية ثمينة سرقتها التنظيمات الإرهابية من معبد يهودي بحي جوبر تظهر في تركيا و(إسرائيل)مجلس الوزراء يقر ورقة مبادئ أساسية للاستمرار بدعم وتطوير قطاع الثروة الحيوانيةسورية تعرب عن إدانتها الشديدة ورفضها المطلق لتوغل قوات تركية وأمريكية في محيط منبجاللعب بالنار ومغامرات واشنطن بين الحدود السورية والعراقية.....بقلم حسين مرتضى برلمانيان سلوفاكيان: الواقع في سورية يختلف كلياً عما يقدم في وسائل الإعلام الغربيةبدء مشاورات دي ميستورا مع ممثلي الدول الضامنة لعملية “أستانا” في جنيفتجارة حلب تؤكد على ضرورة تأمين مستندات منشأ البضاعة المستوردة .سورية وإيران تبحثان تطوير التعاون الاستراتيجي في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجاريةفي انتظار فرح قد يأتي!..... عصام داريألمانيا.. وما أدراكم ....بقلم تييري ميسا­­­نالقبض على سارق مصاغ ذهبي بنحو 12 مليون ليرة في دمشقإطفائي بحلب ينقذ “ملكانة” من حريق لاعتقاده أنها سيدةانباء بحل القوات الرديفة في أحياء برزة وعش الورور وناحية ضاحية الأسد شمال دمشق اغتيال الرجل الثاني في "جيش الأحرار" برصاص مجهولين في ريف ادلب1000 منحة دراسية هندية .. والتسجيل يستمر للرابع والعشرين من الشهر الحاليالتعليم العالي تقرر إعفاء رؤساء الجامعات الخاصة أصحاب التكليف الوهمي الجيش السوري يعزز جبهتي البادية والجنوب... وغارات على اللجاة (فيديو)تقدم جديد للجيش السوري في هذه المنطقة..وزير الإسكان والأشغال العامة: الحكومة تتجه لإنشاء تجمعات سكنية على أطراف المدن بسعر يناسب المواطنبعد إعادة تأهيله.. افتتاح فندق شيراتون حلب غداعلاج تساقط الشعر عند الرجالخطر قاتل للسجائر الإلكترونيةروزنا أولاً.. وبسام كوسا وشكران مرتجى الأفضل مصور سوري ينال جائزة الشرف في مسابقة الصور الضوئية بباريسسرب من النحل يغزو ملعب كرة قدم ويصيب الجميع بالرعب (فيديو)البطاطس المقلية تأثيرها قوي على نظام المكافأة بالمخاكتشاف رابط مثير بين الأجنة والموسيقى!بحث طبي سوري يحصل على جائزة أفضل منشور علمي لعام 2018 في سويسراالسعودية تسأل.. ’هل يكرهنا العرب ولماذا؟’ماذا قال العيد للسوريين؟....بقلم د. بثينة شعبان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

مـنـوعات >> كيف يصبح تناول الطعام "خطيئة"؟

نشرت صحيفة "نويه تسوريشر تسايتونغ" السويسرية تقريرا تحدثت فيه عن مسألة تناول الطعام بإفراط، التي تقتصر على مناسبات معينة من السنة. ففي القرن السادس ميلادي، وضع القديس غريغوري الأول قائمة بالخطايا السبع الكبرى التي يقترفها الإنسان، ومن بينها الشراهة.

وقالت الصحيفة، في تقريرها، إنه مع دخول شهر كانون الأول/ ديسمبر يزيد استهلاك السكريات بشكل ملحوظ، وبالأخص في صناعة الحلوى. وتعتبر كعكة "كريستستولن" مثالا صارخا على هذه المأساة الموسمية، أي "الشراهة". وتتكون هذه المأساة من ثلاث مراحل رئيسية، أولها الآلام التي قد يسببها هذا الطعام أثناء هضمه، وثانيها لوم الذات، وثالثها الحل لتجنب هذه المأساة.

وأفادت الصحيفة بأن العديد من الناس لا يستطيعون التحكم في أنفسهم عند تناول الطعام خلال هذه الفترة من السنة، لتتحول الغريزة الطبيعية لدى الإنسان إلى غريزة حيوانية. وفي البداية لم تكن الشراهة في تناول الطعام في روما القديمة خطيئة.

فقديما، قام القائد الروماني "لوكولوس" بتجسيد حالة الشره في الطعام بتنظيم مأدبات شبيهة جدا بمسابقات تناول الطعام. لذلك، تعتبر الولائم الضخمة والتجشؤ الجماعي وآداب الطعام الأخرى من الإرث الروماني الذي بقي حتى اليوم.

في الواقع، لا يعد تذوق الطعام في حد ذاته خطيئة، إلا أن رجال الدين المسيحيين الأوائل عارضوا الشراهة في تناول الطعام، وقالوا إنها تصرف عن عبادة الله، لأنهم يعتقدون أن الشخص الذي يملأ معدته بالطعام سيفكر في ارتكاب أفعال لا ترضي الله. وبناء على ذلك، اعتبر القديس غريغوري أن الشراهة قاتلة.

ومنذ القرن السادس ميلادي، أصبحت الشراهة تندرج ضمن قائمة الخطايا السبع لتكون السادسة في الترتيب. ووفقا لما ذكر في الكتاب المقدس، يعدّ كل شخص يتناول كعكة "كريستستولن" بتلك الشراهة مذنبا، لأن طريقته في تناولها تثير الذعر في نفس كل من يراه.

وأكدت الصحيفة أن الشراهة أو الاستمتاع المبالغ فيه بالطعام لا يمكن إدراجه ضمن عدم الانضباط في آداب تناول الطعام. وعلى النقيض، إن عدم القدرة على التحكم في تناول الطعام حالة وقتية ومن الممكن أن تكون متعمدة أو غريزة يمكن التحكم فيها.

ولعل هذا ما تؤكده مقولة "إن الإنسان يصل لقمّة الاستمتاع بالطعام في حضرة أصدقائه"، أو القاعدة الأخرى التي تفيد بأن "الاستمتاع بتناول الطعام يتحقق فعليا عندما يصل إليه كل من اجتمعوا لتناوله". أما القاعدة الأكثر شيوعا في الاستمتاع بالطعام، فتتمثل في أن التهام الطعام يزداد خلال الساعات المتأخرة من الليل أمام ضوء الثلاجة الخافت.

وأوردت الصحيفة أن المرحلة الثانية في الشراهة تتجلى في استمتاع كافة حواس الجسم بالطعام. وتشمل عملية استمتاع الحواس بالطعام في رؤيته ثم استنشاق رائحته والتلذذ بمذاقه وملمسه، فعين الإنسان تتذوق الطعام أحيانا قبل الفم. كما يرغب كل من يتناول الطعام في تذكر مذاقه جيدا.

وبينت الصحيفة أن إتباع نظام غذائي يعتمد على المأكولات البحرية يعتبر من الأشياء المفضلة لجسم الإنسان وحواسه. ومن بين تلك المأكولات نذكر جراد البحر الشوكي إلى جانب فطر الكمأة المقطع، لينتجا سويا رائحة زكية رائعة. كما يتمتع بيض بعض أنواع الأسماك، على غرار سمك الحفش الأوروبي الذي يقارن بالذهب، بمذاق تعجز الكلمات عن وصفه، والأمر سيان بالنسبة للكافيار.

إلى جانب ذلك، توجد بعض أنواع الفاكهة التي تسيل لعاب الفم بمجرد النظر إليها، على غرار الحرنكش والتين. ومن هنا يبدو جليا أن الاستمتاع بالطعام يبدأ قبل تذوقه، لذلك من الممكن القول إن العين لا تشبع أبدا من الاستمتاع بشتى أنواع الطعام.

وفي الختام، قالت الصحيفة إن الخبراء يطالبون بفسح المجال لذكاء الجسم، لأن الإنسان الشره بفطرته لا يفكر إلا في معدته.

المصدر: عربي 21



عدد المشاهدات:1867( الخميس 14:13:25 2017/12/28 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/06/2018 - 9:11 م
كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد... دب يهنئ المنتخب الروسي على طريقته الخاصة وسط موسكو فيديو غريب لهطول أمطار من المخلوقات البحرية في الصين كيم كردشيان: لا أستبعد الدخول في عالم السياسة والترشح لرئاسة الولايات المتحدة فيديو ..في موقف محرج.. ترامب يؤدي تحية عسكرية لوزير دفاع كوريا الشمالية وواشنطن توضح فتاة هندية تقدم عرضا مذهلا وتجني أموالا منه (فيديو) شاب ينقذ دجاجته من بين فكي ثعلب حاول التهامها (فيديو) بالصور ...مشجعون مغاربة يصادفون آل الشيخ في موسكو والنهاية غير متوقعة المزيد ...