السبت19/1/2019
م15:1:53
آخر الأخبار
مقتل 35 من داعش في قصف الحشد الشعبي العراقي داخل سوريا أبو الغيط: الموقف العربي تجاه عودة سوريا إلى الجامعة "لم ينضج"بعدوزير الخارجية العراقي:تعليق عضوية سورية بالجامعة العربية كان خطأ العراق يكشف رسميا عن اتصالات لإعادة سوريا إلى مقعدها العربيالحرارة تميل للارتفاع وتحذير من حدوث الصقيع في بعض المناطق الداخليةالسفير السوري في بيروت يؤكد اعتذاره عن المشاركة في افتتاح القمة الاقتصادية انفراجة قريبة في أزمة الغاز بسورياالارصاد : الحرارة غدا أدنى من معدلاتها وتحذير من الجليد والصقيع في بعض المناطق والضباب.. ودرجات الحرارة المتوقعةموسكو تدعو واشنطن لحل المشاكل "قبل فوات الأوان"غوتيريش: لا حدود زمنية لبدء عمل اللجنة الدستورية السوريةسورية تثبت عقد لاستيراد 200 ألف طن قمح من روسياارتفاع إنتاج حديد حماة 30 طنا يومياخفّة ترامب في لعبة (القصّ واللصق) في الشمال السوري ....بقلم فيصل جللولعن حرارة العلاقة بين دمشق ورام الله ...بقلم حميدي العبداللهالمانيا .. مقتل صيدلاني سوري بفأس في ظروف غامضةرجل يقتل “ حماته “ ويحرق جثتها بعد اكتشافها أنه سرقها في دير الزور صورة انتحاري مشتبه بتفجيره مطعما في منبج قبيل العمليةبعد اعتقاله في سوريا.. داعشي أميركي: لست نادماجامعة دمشق: استمرار دوام التعليم المفتوح ليومي الجمعة والسبترغم أنفك .. 9 علامات تؤكد أنك ستصبح غنياً وإن لم ترغب بذلكالجيش يحبط محاولات تسلل مجموعات إرهابية باتجاه نقاطه العسكرية والقرى الآمنة بريف حماة الشماليالاغتيالات تستهدف النصرة مجدداً وعشرات الفصائل تلتحق بـ فيلق الشام وزير الاشغال العامة والاسكان يتفقد ميدانيا سير العمل بمساكن السكن الشبابي بقدسيامؤسسة الإسكان تواصل جلسات تخصيص السكن الشبابي في ضاحية قدسياعلماء يحذرون من خطر قاتل تنقله الإيصالات!ماذا يحصل لجسمك عند تناول زيت الزيتون كل صباح؟مخرج "فالنتينو" يؤكد عرضه في رمضان 2019رحيل الممثل المصري سعيد عبد الغنيامرأة تحرق زوجها لرفضه إعطاء ما كانت تريدهنوبة قلبية تقتل الحصان وصاحبته في آن واحد سكان الأرض على موعد مع "الذئب الدموي العملاق"سم الخفافيش مصاصة الدماء مفتاح نجاة الكثيرين من الأمراض الخطيرةالكرد ما بين وعد ترامب وحدود الخطأ والخطيئة... بقلم م. ميشيل كلاغاصيما هو سبب القمة الهزيلة والباهتة؟ ...بقلم ناصر قنديل

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

عـقـارات|استثمارات| سياحة >> دراسة لخفض مدة تقسيط المساكن والسعي لإدخال تقنيات التشييد الحديثة والسريعة

منال الشرع | تطوير وتحديث التشريعات والقوانين الناظمة لعمل المؤسسة العامة للإسكان إعادة النظر بالمرسوم التشريعي 36 لعام 2002 بهدف خفض مدة التقسيط إلى 15 سنة بعد الاستلام للاكتتابات المستقبلية 

وإعادة النظر بالمرسوم التشريعي 46 لعام 2002 المادة 8 لزيادة المبلغ الذي يموله صندوق الدين العام للسكن العمالي وتحويل الرقم إلى نسبة بما يتناسب مع التضخم الحاصل وإعادة النظر بقانون العقود رقم 51 لعام 2004 بما يعطي المرونة اللازمة للمؤسسة وتعديل القانون رقم 38 لعام 1978 قانون الادخار من أجل السكن ,والسعي لإدخال تقنيات التنفيذ الحديثة والسريعة لقطاع البناء بالتعاون مع الشركات الرائدة في هذا المجال محلياً ودولياً كلها خطط تندرج لتطوير آلية العمل في مجال البناء والتعمير.. أكدها محمود الذهب مدير التخطيط للمؤسسة العامة والإسكان لتطوير الأداء الفني، لافتاً إلى أهمية التحول من صناعة مواد البناء إلى صناعة البناء بالكامل وتطوير عمل المؤسسة العامة للإسكان فنياً هو خيار وحيد لتلبية الاحتياجات الإسكانية المتراكمة والمستقبلية وإعادة الاعمار في سورية لما يضمنه من اختصار للزمن والتكاليف وضبط للمواصفات، اضافة إلى استمرار العمل على تحسين كفاءة الطاقة في ا الابنية (إدخال أنظمة العزل الحراري في الأضابير التنفيذية للمشاريع الجديدة والتشجيع على استخدام انظمة الطاقة الشمسية لتحسين مياه الاستخدام) ولدى السؤال عن كيفية تعامل وزارة الاشغال العامة والإسكان مع حجم الالتزامات الكبير من المساكن المطلوب من المؤسسة العامة للإسكان تنفيذها وتسليمها للمكتتبين عليها أجاب الذهب أنه بلغ عدد المساكن المكتتب عليها والتي لم تخصص حتى تاريخه 39336 مسكناً شبابياً و 12557 مسكناً للعاملين في الدولة و 6152 مسكناً للمكتتبين على البرنامج الحكومي للإسكان و 4719 مسكناً للادخار بتكلفة تقريبية حوالي 470 مليار ليرة، فمعظم هذه المساكن قد تأخر إنجازها لأسباب عديدة حسب مدير التخطيط منها الحرب التي فرضت على بلدنا وما نتج عن هذه الحرب من تحول مناطق بكاملها لمناطق غير آمنة وكذلك إحجام العديد من المقاولين عن متابعة تنفيذ مشاريعهم المتعاقد عليها مع المؤسسة وأيضاً امتناع المقاولين من القطاع الخاص عن التقدم للمناقصات التي أعلنت المؤسسة عن تنفيذها خلال السنوات الماضية، الأمر الذي كان يضطر المؤسسة للإعلان عن تنفيذ مشاريعها مرات عديدة واللجوء الى التعاقد بالتراضي قي كثير من الاحيان مع جهات القطاع العام، اضافة الى تسرب اليد العاملة وارتفاع أسعار المواد والمحروقات واليد العاملة ساهم بشكل كبير إلى ارتفاع في قيم المساكن التخمينية وليس آخراً التأخر في تأمين الاراضي لبعض المشاريع، ومن هذا الباب كان لابد من وضع خطة استراتيجية لمعالجة مخلفات ونتائج هذه الحرب على قطاع الإسكان وبتكليف من رئيس مجلس الوزراء فقد اعدت المؤسسة العامة للإسكان خطة استراتيجية لتطوير عملها وبالتالي تنفيذ المساكن الاجتماعية المكتتب عليها ولإنجاحها لابد من توافر أولاً تأمين التمويل اللازم للتنفيذ، فالتزام وزارة المالية برصد الاعتمادات المطلوبة من قبل المؤسسة في موازنتها الاستثمارية وتأمين التمويل اللازم، وذلك وفق القرارات الناظمة لمشاريع السكن الاجتماعي وزيادة الاعتمادات المرصودة في الموازنة الاستثمارية لمشروع سكن العاملين في الدولة من 300 مليون ليرة سنوياً ليصبح نسبة لا تقل عن 30% سنوياً من المبالغ المخطط إنفاقها على المشروع أسوة بمشروع السكن الشبابي والبرنامج الحكومي للإسكان يتطلب تعديلاً للمرسوم التشريعي رقم /46/ لعام 2002 وأضاف الذهب ان زيادة مساهمة المكتتبين على مشاريع المؤسسة في التمويل المطلوب) زيادة القسط الشهري اسوة بمشروع السكن الشبابي، حيث تم تعديل الاقساط الشهرية من مبلغ 2000 – 8000 ليرة وذلك للمشاريع الجاري تنفيذها فقط، وذلك بهدف اعادة التوازن لآلية التمويل المعتمدة.
ومن الحلول المقترحة أيضاً التباحث مع المصارف العاملة في سورية وصولاً لمنح المستفيدين قرضاً يعادل رصيد قيمة مسكنهم لتسديد هذه المبالغ للمؤسسة عند ابرام عقد بيع المسكن مع المخصص ولاسيما أن السيولة متوفرة لدى معظم المصارف.
"تشرين"
 



عدد المشاهدات:2725( الثلاثاء 06:46:28 2017/09/19 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/01/2019 - 11:16 م

كاريكاتير

#صحف_عراقية

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... عقاب خاص للموظفين "زحفا على الأرض" في الصين بالفيديو... كوبرا ملكية تبتلع أفعى عملاقة أمام السياح صوّرتها في أوضاع محرجة.. ماريا كاري تتعرض للابتزاز من مساعدتها السابقة فيديو مؤثر لطفلة صغيرة تسمع لأول مرة صوت أختها وأمها (فيديو) بالفيديو... مشاهد تخطف الأنفاس أثناء هدم جسر في نيويورك بالفيديو...رجل أعمى يقود سيارة بسرعة جنونية على مدرج المطار تحديد بلد يحتضن أجمل نساء الدنيا المزيد ...