الأحد19/8/2018
ص3:59:43
آخر الأخبار
سي ان ان: قنبلة السعودية التي استهدفت حافلة مدرسية بـ اليمن باعتها أمريكاتوقيف شخص بجرم تهريب واحتجاز اشخاص سوريين لقاء الاستحصال على مبالغ ماليةحرب ابن سلمان الجبانة| «ويكيليكس»: هكذا خطّطت السعودية لاختراق كندا يوم الخلاص الباكستاني يقترب والسعودية تُهزم على أسوار إسلام أباد... تخريج الدورة الثامنة لصف ضباط وأفراد قوى الأمن الداخلي في الحسكةالحرارة تميل إلى الانخفاض والجو بين الصحو والغائم جزئيا“كاريتاس سورية” تقدم هدايا عينية للأسر المتضررة من اعتداءات إرهابيي “داعش” بالسويداءإلى أين سيذهب إرهابيّو إدلب؟ ...بقلم حميدي العبداللهخبراء يتوقعون زلزالاً في اسطنبول قد يقتل 30 ألف شخصالجيش الإيراني يكشف عن تطوير مروحيات وصواريخ جديدةالوزير غانم: أتمتة الآليات الحكومية ومحطات الوقود حققت وفورات وصلت إلى 10 مليارات ليرة10 شركات بيلاروسية ستشارك في معرض دمشق الدوليكلُ الطُرُق الفرنسية إلى دمشق.. مُقفَلة.....بقلم فيصب جللولسوريا انطلقت.. تركيا والغرب في ورطة..أمريكي يقتل زوجته وطفلتيه ويبلغ الشرطة عن فقدانهن! (فيديو)شاب يجسد روميو وجولييت ويرتكب جريمتي قتل!ألف خروف سوري أضاح للعيد في قطر!!نذير شؤم على المجموعات المسلحة في سوريا وزير التعليم العالي: لا دورة استثنائية هذا العام إصدار دليل الطالب للقبول الجامعي للعام الدراسي 2018-2019وحدات من الجيش تدمر أوكارا وتجمعات لإرهابيي (جبهة النصرة) في ريف حماة الشماليداعش يستهدف الأمريكيين والفرنسيين في عقر انتشارهم شمال شرقي سورياالسياحة تمنح رخصة لشركة روسية لتنفيذ فندق وشالهيات بمستوى دولي في طرطوسالخارجية الروسية تبحث سبل تنمية السياحة في سورياأفضل الحلول لوقف الشخير!5 أطعمة "صحية"... لكن لا تتناولهاالموســـم الـــدرامي لعــام 2018... الدراما الاجتماعية المعاصرة تُقصي مسلسلات (البيئة الشامية) و (الكوميديا) خارجاً...تيم حسن يعلن خبراً سعيداً لمحبي مسلسل "الهيبة"وصار للقطط في دمشق فندق!انهيار جسر بسبب سيلفي!عام 2018.. هواوي "P20 PRO" هو الأفضل عالميا!لا خصوصية لصفحتك الشخصية.. وسائل التواصل الاجتماعي تحت الرقابة (فيديو)تائهون في الشرق الحنون ..اّل سعود وتدمير الأمة....بقلم م . ميشيل كلاغاصيسوريا انتصرت... ماذا ينتظر اللبنانيون؟

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

عـقـارات|استثمارات| سياحة >> هيئة التطوير العقاري: دراسة إحداث 157 منطقة تطوير عقاري تؤوي مليون مواطن

 بينت مصادر في الهيئة العامة للتطوير والاستثمار العقاري أن وزارة الأشغال العامة والإسكان تعمل على إحداث 157 منطقة تطويرعقاري وتكليف الهيئة بإعداد دراسات ومخططات لهذه المناطق، 

وأنه تتم الآن دراسة إقامة 25 منطقة تطوير عقاري منها 18 تملكها الدولة والبقية يملكها القطاع الخاص، وأن إقامة منطقتي تطوير عقاري في اللاذقية بعد استكمال تشريعات التطوير العقاري في مناطق المخالفات السكنية من الممكن أن تسهم في معالجة السكن العشوائي من خلال توفيرها السكن البديل، علماً أن الهيئة ستفتتح فرعاً لها في اللاذقية، وإعطاء التراخيص مؤخراً لأربع شركات تطوير جديدة، حيث إن هذه المناطق المحدثة تؤمن بمجملها حوالي 175 ألف مسكن تؤوي ما يقارب المليون مواطن، وإن أي تقصير في التعامل مع تجمعات السكن العشوائي طوال الفترة الماضية، وعدم اتخاذ إجراءات جذرية لمعالجتها تسبب بتحول هذه التجمعات إلى أعباء وكتل بيتونية مشوهة تحيط بالمدن الكبرى.‏


وكشفت مصادر الهيئة أن محافظة ريف دمشق لديها العدد الأكبر من تجمعات السكن العشوائي ما يتطلب الإسراع في إيجاد الحلول الناجعة لتنظيمها لما تتمتع به المحافظة من أهمية اقتصادية وبشرية، وهي تضم 74 منطقة سكن عشوائي تم اقتراح 30 منها كمنطقة تطوير عقاري، حيث يجري حالياً دراسة إخضاع ثلاث مناطق للمرسوم 66 في يلدا وحرستا وداريا مع مراعاة عدم التعارض مع المخطط الإقليمي لمحافظة دمشق فضلاً عن مشروع مجمعات الإيواء المؤقت للمهجرين في عدرا الصناعية وحرجلة، وتخصيص ريف دمشق بمساحات واسعة من الأراضي لإقامة ضواح ومساكن شعبية.‏

وأشارت مصادر الهيئة أن عملية إعادة الإعمار ومعالجة السكن العشوائي يمكن أن تمرّ في المراحل الآلية مثل تصنيف المناطق المتضررة، وتشكيل لجنة فنية في كل محافظة تمثل فيها الخبرات المتخصصة في التنظيم والتخطيط والإنشاء، مهمتها تصنيف المناطق المتضررة وكيفية معالجتها وذلك حسب خصوصية وطبيعة كل منطقة مع الحفاظ على المناطق الأثرية والسياحية لكل منها وتعيين لجان ميدانية لتوصيف الوضع الراهن من الناحية الفنية والاجتماعية، ودراسة المناطق التي خربها الإرهاب استعداداً لطرحها كمناطق تطوير عقاري للتنفيذ متضمنة وضع برامج تخطيطية ومخططات توجيهية وفق معايير عمرانية حديثة، وهذا ما يتم إنجازه لبعض مناطق السكن العشوائي، إضافة لإعداد الدراسات التفصيلية والمخططات التنفيذية التي يمكن أن يقوم بها المطور العقاري، حيث تتم معالجة تلك المناطق وفق خريطة السكن العشوائي التي تعدها هيئة التخطيط الإقليمي وتضع أولويات للتدخل بمعالجتها بما يتلاءم مع المستجدات الراهنة للمناطق وبالفعل تم تشكيل فرق عمل تقوم بإعداد دراسات وأضابير لتلك المناطق بالتنسيق مع الجهات الإدارية المعنية بذلك.‏

وفي السياق ذاته فقد أكدت مصادر هيئة التخطيط الإقليمي إنجازها الخارطة الوطنية للسّكن العشوائي، والتي صنفت بموجبها التجمعات العشوائية في مدن ومراكز المحافظات وفق الأولويات، وحددت نوعيات التدخل لتنظيمها، واعتمدت مؤشّرات رئيسية وفرعية لكل تجمع على حدة، آخذة بعين الاعتبار توافر عوامل استقرار القاطنين فيها، ورسمت خرائط خدماتها ومرافقها العامة وبناها التحتية معتبرة أن الخارطة الوطنية للسكن العشوائي يجب أن تكون إحدى قواعد بدء الإعمار، لأن توجهات الإطار الوطني للتخطيط الإقليمي تركز على أن تطوير هذه المناطق هو جزء من الشكل الكلي والشمولي للتنمية الفيزيائية والاجتماعية والاقتصادية.‏

وتؤكد مصادر هيئة التخطيط أن العمل قائم بشكل جدي لدراسة مناطق جديدة وفق خريطة السكن العشوائي واقتراح حلول وصيغ فنية عملية تمهيداً لإحداثها، كما تقوم الهيئة بإحداث مناطق تطوير عقاري بناء على اقتراح الجهات الإدارية المالكة لهذه العقارات أو الواقعة ضمن حيز عملها، ويتم استكمال دراستها من خلال اللجنة الفنية المشكلة لدى الهيئة والتهيئة لإحداثها، ووصل عدد المناطق العشوائية إلى ما يقارب 170 منطقة يقيم فيها 40% من سكان القطر، وتفتقر أغلبية مناطق السكن العشوائي، إلى شروط السلامة الإنشائية والخدمات المناسبة والشروط التنظيمية والتخطيطية والصحية والبيئة السليمة.‏

الثورة



عدد المشاهدات:4310( السبت 08:33:34 2018/05/05 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2018 - 7:47 ص

الجيش السوري يتقدم في بادية  السويداء الشرقية

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

السويد تسمح للأبقار بزيارة "شواطئ العراة" أكملا زواجهما بالرغم من طوفان داخل كنيسة في الفيليبين بالفيديو... سقوط طائرة هليكوبتر من سطح مستشفى كاميرات المراقبة توثق شبحا يركض (فيديو) نيكي ميناج متهمة بمحاولة قتل حبيبها السابق بسبب صرفه أموالها على "العاهرات" بالفيديو... مباراة كرة قدم نسائية تتحول إلى حلبة مصارعة شاهد كيف انتقمت طفلة من والدها الذي انشغل عنها المزيد ...