الأربعاء18/9/2019
ص4:56:22
آخر الأخبار
عودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمن«سوتشي» بعامه الثاني.. الجيش يتمدد حتى الطريقين الدوليين من حلب إلى حماة واللاذقية …دمشق: الدولة اتخذت كل الاحتياطات لحماية مواطنيها بأدلبمجلس الشعب.. الموافقة على عدد من مواد مشروع القانون الخاص بمجلس الدولة ميليشيا قسد الانفصالية تختطف عشرات المواطنين في الجزيرة.. وأهالي قرية الحصان يخرجون في مظاهرات احتجاجية على جرائمهاالسفير آلا: الجيش السوري عازم على إنهاء بؤر الإرهاب في كامل الأراضي السورية-فيديوظريف: أمريكا لم تغضب وحلفاؤها يفجرون أطفال اليمن بلا رحمة منذ 4 سنواتالخامنئي: لن تكون هناك مفاوضات بين إيران وأمريكا على أي مستوىالمهندس خميس خلال مجلس الاتحاد العام لنقابات العمال: المستلزمات الأساسية تُؤمّن دون المساس باحتياطي القطع الأجنبيمعرض إعادة إعمار سورية يبدأ فعالياته بمشاركة 390 شركة من 31 دولةالخليج يعود إلى سوريا، هل هجوم أرامكو مقصود؟ ....سامي كليبعملية أرامكو... ومقايضة ساحات الاشتباك.....ناصر قنديلسوري يرتكب جريمة شنيعة ويقتل والده ثلاث مرات في السعوديةقسم شرطة الميدان في دمشق يلقي القبض على سارق المحلات بالجرم المشهودالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقالجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخوناستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سورياالأميركيّون يريدون «أهدافاً» لا تُشعِل حرباً إقليمية!....د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

عـقـارات|استثمارات| سياحة >> تقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد

محمد النعسان  | يعد قطاع المقاولات في معظم بلدان العالم من القطاعات المهمة والرئيسة في البناء والإعمار, وذلك لدوره الريادي وإمكاناته وقدراته الهائلة في هذا المضمار, إضافة لكونه اللاعب الأول في إعادة ترميم ما تم تخريبه أو تدميره من بنى تحتيةٍ وخدماتٍ أوليةٍ ومنشآتٍ ومؤسساتٍ يعول عليها المواطن الكثير من الفائدة والاهتمام، ولتسليط الضوء أكثر على واقع المقاول السوري وما آل إليه في ظل الظروف التي ألمت به خلال الفترة الماضية.

التقينا المهندس محمد رمضان نقيب مقاولي الإنشاءات الذي ابتدأ حديثه قائلاً:

المقاول هو أي شخص طبيعي أو اعتباري مسجل لدى أحد فروع النقابة أو عضو فيها ويتعهد تنفيذ أعمال المقاولات أو صيانة المباني أو الطرق أو الجسور أو السكك الحديدية أو استصلاح الأراضي أو السدود أو شبكات المياه أو حفر الآبار أو أعمال الكهرباء أو الميكانيك أو أعمال الإنشاءات البحرية أو تقديم وتركيب المواد أو أي عمل من طبيعة تلك الأعمال, ويؤلف المقاولون في سورية نقابة مهنية اجتماعية تنظيمية ذات شخصية اعتبارية، باسم مقاولي الإنشاءات، مركزها دمشق، وتتمتع بالاستقلال المالي والإداري، ويحق لها امتلاك الأموال المنقولة وغير المنقولة، ولها أن تنشئ فروعاً لها في المحافظات وتخضع لأحكام القانون.

وأضاف رمضان: تضم النقابة حدود (12 ألف مقاول ) و(400 شركة مقاولات) موزعة في مختلف محافظات القطر, وقد قامت النقابة من خلال مجلسها وتنفيذاً للقانون بتعديل الأنظمة الخاصة بها, مثل النظام الداخلي ونظام إعانة الوفاة ونظام الضمان الصحي, وقامت برفع مقترح نظام خزانة التقاعد, حيث صدر بالمرسوم التشريعي رقم /37/ لعام 2012, وتم العمل بموجبه بعد إصدار النظام الداخلي والنظام المالي لهذا المرسوم والبدء بإعطاء الرواتب من الشهر الخامس لعام 2018،آملين أن يتم العرض في المؤتمر العام الذي سيعقد بعد أيام برفع سقف الرواتب حسب العائدات التي تمت جبايتها من الفروع ووضعها في مصرف التسليف الشعبي بفائدة قيمتها 10% و سيتم توزيعها على المتقاعدين.

صندوق لدعم أسر الشهداء

وقال رمضان: كانت نقابتنا من أوائل النقابات, التي أحدثت صندوقاً لدعم أسر الشهداء, إذ صدر قرار عن المؤتمر العام الخاص بذلك في كل الفروع بإلزام المقاولين بدفع مبلغ مالي عن كل وثيقة تعطى من الفروع, وإلزام المقاول في بداية كل عام بدفع رسم مبلغ 50 ألف ليرة للمصنفين بالدرجة الممتازة و40 ألف ليرة للدرجة الأولى, حتى الدرجة السادسة, في كل عام، وتحول المبالغ إلى الجهات المعنية عن طريق المصرف المركزي.

وأضاف: نحن نعتز ونفتخر بشركات قطاعنا العام التي نعدها شريكاً حقيقياً ولا ننكر دورها في تنفيذ أعمالنا ومناقصاتنا كل حسب دوره, وفعلاً وخلال السنوات الماضية حققت تلك التشاركية الكثير من الإنجازات الزاخرة على أرضنا الحبيبة وكانت أنموذجاً واضحاً وصريحاً لقوة الدولة من خلال تكافؤ قطاعيها العام والخاص.

إلّا أنه لوحظ في الآونة الأخيرة وبدعم حكومي واضح, سيطرة تلك الشركات والمؤسسات على معظم مساحات العمل على حساب قطاع المقاولين السوريين, من خلال حصولهم على أعمال توازي تلك الشركات وتستقطب عمالاً وموظفين أكثر, بالرغم من أنه في أغلب الأحيان لم تكن لهم حاجة, إنما كان أسلوب التشغيل للكوادر والشباب, وهذا ما سبب ترهلاً في معظم تلك الشركات بسبب الفائض العمالي لديها!.

وهذا الأمر كان سبباً رئيساً في اندماجها مع بعضها وتخفيض عدد عمالها وورشاتها، لكن الحكومة ومع كل ذلك لم تغير سياستها في التعامل معها، ولاسيما مع القطاع الخاص الشريك الأول في عملية الإعمار الذي كان من المفروض دعمه ومدّه بكل السبل والإمكانات من أجل إثبات قدراته الكبيرة وآلياته المتعددة ومقاولية الأكفاء في سبيل عملية التنمية المستدامة وإعادة الإعمار المستقبلية في سورية.

إذاً الأمر مختلف تماماً، مما هو فوق الطاولة وما تحتها، وكل ما يشاع هو في الحقيقة عكس ذلك، حتى كان مسك ختامها، إعطاء معظم المشاريع للقطاع العام، وحرمان المقاولين منها بما فيها المشاريع التي تقل عن (500 مليون ليرة) التي سبق للسيد رئيس مجلس الوزراء ووعوده لنا من خلال الاجتماع الأخير مع المقاولين والمهندسين والتعاون السكني بإشراك القطاع الخاص بتنفيذ تلك المشاريع وإعطاء القطاع العام أفضلية بنسبة 8% على أقل سعر يقدمه للقطاع الخاص، ولكن ذلك لم يحدث!!

إضافة إلى ذلك، فإن هناك أكثر من مئة مقاول وهناك عدد كبير من الشركات المصنفة بالدرجة الممتازة، تدفع سنوياً أكثر من خمسة ملايين ليرة لنقابة المهندسين، رسوم (مهندس تصنيف)! ومع كل ذلك تراه محروماً من العمل..!.

كذلك القرار المجحف الذي أصدره وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك مؤخراً في حقنا، أن يوظف المقاول لديه عدة موظفين من أجل إعطائه سجلاً تجارياً يقّدم للمناقصات، علماً أن المقاول يدفع تأمينات اجتماعية على العقود الروتينية من أجل تأمين العمال لديه في المشروع, كان ذلك عائقاً كبيراً في وقت يبحث المقاول عن منفذ من الدائرة الضيقة المحيطة به التي تدعوه بلسان حالها أن يترك مهنته ويبحث عن مهنة أخرى أكثر دعماً واهتماماً من قبل الحكومة!!.

عوائق في التنفيذ

وفي سؤال عن أهم العوائق التي تقابل أعمال المقاولين بشكل عام قال النقيب: مر قطاع المقاولات في فترات زمنية عصيبة، أثقلت كاهل المقاول السوري، بل أصابته (نوعاً ما) بالإحباط والشلل، والسبب في ذلك القرارات التي صدرت وتصدر باستمرار، والمتعلقة بالمهنة وأصحابها، وهذه الشريحة الوطنية، التي كانت ومازالت متمسكة بأرضها ونهجها الذي رسمته منذ سنوات عدة، وحققت خلال هذه الأزمة الغادرة التي ألمت بالبلد، العديد من المشاريع والمنشآت التي بقيت شاهدة على صمودهم ووطنيتهم، ولم تضعفهم أو تجعلهم يقصرون ولو على حسابهم المالي والنفسي تجاه أعمال ترفع من شأن الوطن والمواطن، أو يهاجرون خارج حدود هذا البلد.

وقطاع المقاولات حسبما جاء آنذاك في كتاب وزارة الإسكان والتعمير رقم 5539/ ص تاريخ 29/6/2011 أنجز في الخطة الخمسية العاشرة مشاريع قيمتها 802 مليار ليرة من أصل 1035 مليار ليرة وبذلك يكون القطاع الخاص قد نفذ أكثر من 78 % من خطة الدولة… وهنا تكمن الأهمية.

من جهة أخرى.. كان هناك مقترح من مؤتمرات الفروع، عن مادة المازوت وتأمينها للمشاريع المتعاقد عليها وبيعها للمقاولين بسعر مخصص للإنشاءات العامة, وتم توجيه كتاب من وزارة الأشغال العامة والإسكان رقم /347/ تاريخ 4/7/2018 المرفق بكتاب وزارة النفط والثروة المعدنية رقم /1187/ تاريخ 1/7/2018 الموجه لوزارة الأشغال العامة والإسكان المتضمن بياناً بطلب النقابة لتسليمهم بطاقة ذكية للحصول على المادة لمشاريعهم وفق تعليمات رئاسة مجلس الوزراء وشركة محروقات لتسليم المقاولين تلك البطاقة. كذلك اقترح المؤتمر العام موضوع براءات الذمة مع مديرية الجيولوجيا، لجهة براءة الذمة عن كميات المواد القلعية المستجرة من المقالع المرخصة وتم إرسال كتاب إلى وزارة الأشغال العامة والإسكان من مد يرية الجيولوجيا برقم /805/ تاريخ 16/10/2018 بخصوص تسهيل حصول المقاولين على براءة ذمة وتذليل الصعوبات المقترضة أيضاً.. وبالنسبة لبلاغات رئاسة الوزراء الخاصة بصرف فروقات الأسعار على الكشوف الشهرية، تم إصدار كتاب من رئاسة الوزراء بإلغاء جميع البلاغات وحساب فروق الأسعار على قانون /51/ لعام 2004.

نظام التصنيف والمهندس المقيم

وفي سؤال عما وصلت إليه نتيجة الخلافات بين نقابتي المقاولين والمهندسين من خلال قضية المهندس المقيم ومهندس التصنيف الذي تعد نقابة المقاولين أنهما (مفروضان) على المقاول وليس لهما أي عمل في مشاريعه، سوى الراتب المقبوض، أجاب محمد رمضان:

نعم، فقد استمر الخلاف في هذا الأمر سنوات عديدة من دون حل، بالرغم من الوعود الكثيرة التي كانت الحكومة تقدمها لها وتعدنا في حلها لكن من دون جدوى.

اليوم وبرعاية كريمة من المهندس سهيل عبد اللطيف وزير الأشغال العامة والإسكان والذي نستبشر به خيراً من خلال الجهود التي يقوم بها ونشعر بها نحن شخصياً من خلال حضوره جميع مؤتمرات الفروع لدينا وذلك لتطوير عمل المهنة والارتقاء بها بكل الإمكانات والسبل وسرعة التنفيذ لأي رغبة يطلبها المقاول وتنعكس إيجاباً على عمله وسرعة تنفيذه لأعماله, فقد تم تشكيل لجنة من نقابتي مقاولي الإنشاءات ونقابة المهندسين برئاسة السيد عبد القادر فهيم معاون الوزير لشؤون النقابات مهمتها تعديل نظام التصنيف وحل موضوع راتب المهندس المقيم بالمشاريع المنفذة, ومهندس التصنيف الذي يعمل لدى المقاول، وقد عقدت عدة اجتماعات، وكانت الحوارات بناءة ومثمرة، وستنتهي من عملها خلال عدة أيام.

طلبات للمؤتمر العام

وفي سؤال عن أهم المواضيع والطلبات التي سيتم طرحها في المؤتمر العام، قال رمضان:

حقيقة نحن نغتنم رعاية وحضور المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء في مؤتمرنا الذي سيعقد خلال أيام في دمشق، لعرض أهم ما يعانيه المقاول من هموم تثقل كاهله وتعوق تنفيذه لأعماله، ومن أهم تلك الطلبات:

– موضوع العقود المتعثرة، وما سببه من إشكالات عديدة للمقاولين وخسارات فادحة، من خلال مشاريعهم الكبرى التي تقع في المناطق الساخنة ولم يتخذ قرار بفسخها!.

نحن نتمنى من رئيس مجلس الوزراء، توجيه آمرين الصرف لكل العقود المتعثرة على قانون العقود بتشكيل لجنة من آمر الصرف حسب مواد قانون العقود /51/ لعام 2004.

كذلك موضوع ضريبة الدخل التي تفرضها الدوائر المالية على فروقات الأسعار خلافاً لرأي هيئة الفتوى والتشريع في مجلس الدولة رقم / 75 / لعام 2014، حيث تطلب النقابة التوسط لدى وزير المالية بتكليف الهيئة العامة للضرائب والرسوم بإعادة النظر في امتناعها عن تنفيذ الرأي الصادر عن مجلس الدولة بخصوص ذلك.

كذلك تقترح النقابة مشاركتها في تعديل القانون /51/ والمرسوم /450/ لدى اللجان المختصة بذلك في مجلس الشعب، وإشراك نقيبي المقاولين والمهندسين لتحقيق العدالة بين أطراف العقد (الدولة – المهندس – المقاول).

أيضاً التزام شركات القطاع العام بنظام التصنيف، حيث إنها مصنفة (ممتازة) ولا يحق لهم التقديم على مناقصة أقل من ( 150 مليون ليرة)، بينما يقوم آمرو الصرف بإجراء عقود التراضي مع الشركات الأخرى أياً كانت قيمتها..!!

طموحات مستقبلية

وفي سؤال عن الطموحات التي ترغبها النقابة في الحصول عليها بعد انعقاد مؤتمرها العام. أجاب نقيب مقاولي الإنشاءات: نحن كمقاولين سوريين، نعي تماماً الظرف القاهر الذي تمر فيه بلادنا من خلال هذه الحرب الكونية علينا، ونؤكد وقوفنا الدائم إلى جانب شعبنا بكل الإمكانات المتاحة، ومع جيشنا البطل الذي حقق الانتصار الكبير في مختلف المناطق وكل ذلك بفضل توجيهات قائد الوطن المفدى السيد الرئيس بشار الأسد. تلك المعطيات، تزيدنا تصميماً أن نطور أنفسنا، وأن نكون عند حسن ظن الجميع بنا من خلال تطوير الأداء والتعامل إن كان في لغة الخطاب والحوار بين النقابة والفروع أو بيننا وبين الجهات المسؤولة، بما يسهم في تحقيق شعار مؤتمرنا (الإصلاح الإداري- تحديث القوانين- مكافحة الفساد- أولى خطوات إعادة الإعمار).

كذلك نطمح أن نرتقي بالاجتماعات النقابية وتوزيع المهام بشكل خلاق بما ينعكس إيجاباً في تطوير العمل النقابي وأيضاً التواصل الدائم مع الفروع والبحث عن الشخصيات النقابية الفاعلة التي تتمتع بالخبرة للاستفادة من مشاركتهم في اللجان النقابية، كذلك تأمين فرص تدريب لتنمية مهارات أعضاء مجلس النقابة ومجالس الفروع وأعضاء المؤتمر العام بمختلف المجالات وبما ينسجم مع توجيهات رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الأشغال العامة والإسكان بهذا الخصوص.

وختم رمضان حديثه بالقول: إنه مهما حققنا من نجاحات أو وصلنا بمهنتنا لمستويات متقدمة، أو مهما قدمنا من عطاءات أو أنجزنا من ثناءات فكل ذلك لا يفي شهداءنا الأبرار نقطة دم طاهرة سقطت منهم لأجل عزتنا وكرامتنا وكبريائنا، ووصولنا إلى ما نحن عليه الآن… فالرحمة كل الرحمة على أرواحهم الطاهرة الأبية.

تشرين



عدد المشاهدات:3303( السبت 20:18:56 2019/06/15 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 4:24 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...